الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 02 /06 /2016 م 08:59 صباحا
  
خالي أبو جرّاويّة !...

يُحكى أن هنالك طفل في منطقة مكتظة بالسكان سوقها مزدحم، وكان من أسرة فقيرة، وأبوه غير معروف، وليس له أخوة يعينونه على التخلص من باقي الأطفال الشياطين، الذين لا يوجد طفل في المنطقة إلا وأشبعوه ضرباً، وهو يخشاهم، وكان هنالك رجل شقي مفتول العضلات، يضرب كل من يقف بوجهه، ويضع "جراوية" على رأسه، وعندما حاصره الأطفال يوما ليسألوه عن أبوه وأصله، فكان يقول لهم خالي أبو جراوية، ضناً منه أنهم سيخشونه !.

 

هذه الحادثة ترتبط إرتباطاً يكاد يكون شبيه حالة العراق اليوم، وكل طرف يريد أن يكون في المقدمة مع الإختلاف في النوايا والأهداف ويرمي الآخرين بأخطائه، والعراق يمر بمرحلة حرجة في تصديه للإرهاب من جهة، والتظاهرات التي بدأت تأخذ منحى مختلف من جهة أخرى، مقارنة بالتظاهرات السابقة، بل ما نخشاه التصعيد الأخير، الذي وصل لحد إقتحام مقر الحكومة والبرلمان في المنطقة الخضراء، وبالطبع هذا ليس مبرر، ولا مسوغ بالوصل لهذه الدرجة من الخطورة .

 

المرجعية تركت النصح وإكتفت بالأدعية، لكن هذه الجمعة أشارت أنها قادرة على التدخل، لكن السكوت بعد أن بُحَّ صوتها لم ينفع أيضاً، والدليل أنها لا زالت العملية السياسية تراوح مكانها، دون حراك ينهي الحالة المستديمة، ولا نقول أن هذه الحكومة منزلة من السماء، بل هنالك أخطاء وتم تشخيصها، وعلى السيد رئيس الوزراء المضي وفق رؤية صحيحة، من خلال تشخيص الخلل والبدأ بالمعالجة، لكننا اليوم أمام عدو أكبر من الإصلاح، وعلينا مجابهته بكل الممكنات للقضاء عليه .

 

ترك الأهم والذهاب صوب المهم رؤية غير صحيحة، وإلقاء اللوم على الآخرين هو الهروب للأمام، وترك الكرة في ملعب الشركاء أمر مرفوض، وبناء الدولة لا يأتي من لغة التهديد والوعيد، ورفع السلاح والضغط بإتجاه التصعيد تنفيذ خطة الأعداء، والذهاب وفق تلك الرؤية، يعني نسف العملية السياسية برمتها، وهذا يعني إلغاء كل الوجودات والمكونات، التي تشكل أعمدة مهمة في بناء الدولة، ومن هنا يجب مراجعة الأحداث مراجعة دقيقة، لمعرفة مكامن الخلل، وتصحيح كل الأخطاء والبدأ بمرحلة جديدة ترضي كل الأطراف .

 

كتلة عابرة لكل التسميات من شأنها إنشاء مسار صحيح، يخدم الكل ولا يستثني أحد، بغض النظر عن الأحجام والأصوات والمكونات، واتهام الآخرين بما ليس فيهم أمر جديد على الساحة، ولا يبني دولة، وينشأ جدار عازل، والسير نحو التفكك وإلقاء اللوم على تلك الكتلة أو غيرها، ينشأ تربة خصبة للتناحر والبغضاء، وهذه الحالة لسنا بحاجة لها اليوم، بقدر ما نحتاج إلى لملمة الأوراق، والمراجعة وتشخيص كل الهفوات، والأخطاء السابقة ودراستها للاستفادة منها  .

 

اليوم نحن على مفترق طرق، وعليه التحجج بأغلاط الآخرين أمر مستهجن، وعليه النظر إلى أغلاطنا أولاً ونصلحها، ومن ثم نشير إلى أغلاط بقية المكونات بغرض التصحيح، وطالما دعت المرجعية، ومن منبر الجمعة في كربلاء المقدسة، وأشارت إلى أكثر من موطن فيه خلل وفساد، وسرقات وغيرها ممن أشارت إليها، وآخرها كانت عملية الإصلاح، التي يقع عاتقها على رئيس الوزراء حصراً ، لأنه المكلف الوحيد بأختيار وزرائه، وليس الضغط عليه بقبول من لا يحمل المؤهل، كونه من الكتلة الفلانية!.  

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تسعى إلى إلغاء جنسية ١٨ مواطنا وتحويلهم إلى أشخاص بلا دولة

أستراليا.. نفق ويست كونيكس يتسبب في شروخ بالمنازل بدون تعويضات

في 2019.. انخفاض أسعار المنازل بأستراليا الأكبر عالميًا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
سيادة الداعشي التائب! | خالد الناهي
هذي حلبجة | عبد الستار نورعلي
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 290(أيتام) | المرحوم علي جبار... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي