الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » هادي جلو مرعي


القسم هادي جلو مرعي نشر بتأريخ: 26 /05 /2016 م 10:27 مساء
  
بياض إبطيها

كانت زميلتي في الجامعة تظهر شعرها الغجري ويبان بياض إبطيها وهي تتهادي في أحد شوارع الفلوجة تسعينيات القرن الماضي وقد نزلنا من السيارة ضحى ذلك اليوم لنشتري بعض المرطبات قبل توجهنا الى بحيرة الحبانية، وبينما كانت زميلتي تضحك وتظهر أسنانها البيضاء كان الباعة وبعض المارة ينظرون إليها بنوع من الريبة فهي تسير في شارع من شوارع مدينة المساجد كما يطلق عليها في ذلك الوقت وحتى وقت قريب، وهو ماإستدعى لتكون عاصمة المواجهة التي إتخذتها القاعدة قبلة لها ومن ثم داعش لمواجهة القوات الأمريكية ومن ثم القوات العراقية ويبدو أن نوعا من التأييد لتنظيم داعش في المدينة مكنه من البقاء كل هذه المدة مع أن الرفض له أصبح من المسلمات وتداعى السنة قبل الشيعة للقتال ضد المجموعات العنيفة لتخليص المناطق الغربية من سيطرتها المقيتة.

مايزال إبط زميلتي متوهجا تحت الشمس في ذاكرة لم تهرم بعد، ومع التطورات المتسارعة كانت الفلوجة مصدر قلق مضن للجميع بعد سنوات من المواجهة، ولعل المعارك الشديدة في عام 2004 ضد القوات الأمريكية مثلت تحولا في نظرة العرب والمسلمين لهذه المدينة وفي نظر الأمريكيين الذين علقت أجساد أربعة من مواطنيهم على أحد الجسور بعد قتلهم من قبل القاعدة وببشاعة منقطعة النظير بينت الوحشية التي عليها المنظمات الإسلامية الإرهابية ماإستدعى هجوما عنيفا من قبل الأمريكيين وقوات الحرس الوطني العراقية بقيادة الرئيس إياد علاوي، بينما كان مقتل جنود عراقيون صادما للغاية قبل عدة أشهر عندما دخل تنظيم داعش الى أنحاء من الأنبار ووصل الفلوجة حيث يعلو الخطاب الطائفي التحريضي من قبل التنظيمات الجهادية لحث السنة على القتال معها وهو مايرفضه غالبية أبناء الطائفة في العراق الذين يميلون الى تطبيق فكرة علمانية الدولة بعيدا عن المواجهة دون تغافل الرغبة في السلطة والمشاركة الأكثر فاعلية في صناعة القرار.

تحتدم المعارك التي أعلن إنطلاقها رئيس الوزراء حيدر العبادي مساء الأحد الماضي لتحرير الفلوجة من داعش وهي الفرصة الأخيرة لتدمير التنظيم الإرهابي قبل الشروع بالمعركة الكبرى لتحرير الموصل وهو الأمر الذي قد يحول شكل الصراع الى مستوى من الفاعلية سيؤثر حتما في معادلة الصراع لتكريس النصر على التنظيمات الإسلامية الإرهابية في كل أنحاء العالم ويدفع الدول الكبرى الى تغيير إستراتيجيتها الواهنة لتكون أكثر فاعلية في الفترة المقبلة.

نقابة الصحفيين العراقيين

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: اللاجئون أرسلوا إلى عائلاتهم 5 ملايين دولار

قائد سابق للجيش حاكماً عاماً لأستراليا

زلزال بقوة 6.1 درجة على بعد ألف كيلومتر من بيرث الاسترالية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
بيان رقم واحد | خالد الناهي
التوكل على الله أصل النجاح | عزيز الخزرجي
رب الأكوان | عبد صبري ابو ربيع
إدارة جديدة لقناة "الحرة-عراق | هادي جلو مرعي
مهندس الأمن والداخلية | واثق الجابري
المسيح فوبيا... السينتولوجيا | سامي جواد كاظم
الإغراق السلعي | المهندس لطيف عبد سالم
تأريخ وتقرّيظ للهيئة العليا لتحقيق الأنساب | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
سي اي ايه وخططها بعيدة الامد | سامي جواد كاظم
أوّل فساد قانوني جديد | عزيز الخزرجي
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 324(محتاجين) | المريض حسن مهيدي دعي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي