الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 25 /05 /2016 م 05:52 صباحا
  
ارشيف خطاب المرجعية هو الحل

منذ ان توقفت المرجعية عن خطابها السياسي في خطبة الجمعة الثانية والكثير منا يامل ان يكون لها خطاب في هذا الظرف العصيب الذي تكالبت على العراق والعراقيين المشاكل السياسية والعسكرية والاقتصادية ، فالكل يبحث عن حلول.

ازمتان القت بظلالهما وضلالهما على الوضع العراقي ولا جديد فيهما فانهما كانا سابقا ينخران بالجسد العراقي ، ازمة اقتحام المنطقة الخضراء والاصلاحات وازمة طرد داعش من العراق،  ولو حقا اراد المتصدون للقرار السياسي الحلول لهذه الازمات فانها تستطيع ان تعود لارشيف خطب الجمعة التي يلقيها اصحاب السماحة السيد الصافي والشيخ الكربلائي من على منبر الجمعة في الصحن الحسيني الشريف .

فاكثر من مرة وخطابات متكررة تؤكد على حلول الازمات ، فلا احد ينكر بل الكل يتذكر نصيحة المرجعية بضرورة ايجاد منافذ للتمويل غير النفط، وكم من مرة اكدت المرجعية على الصناعات المحلية ، وكم من مرة اكدت المرجعية على الاهتمام بدور الاستخبارات وضرورة تجهيزهم بافضل الاجهزة والتقنية التي تخدم عملهم ، وكم من مرة اكدت المرجعية على توحيد الكلمة، وكم مرة اكدت المرجعية على التسامح ونبذ الخلافات جانبا ، وكم من مرة نبهتكم عن الخطر القادم ويجب ان تنبذ الخلافات وايجاد ارضية للتفاهم من اجل العراق والعراقيينـ الم تؤكد المرجعية بضرورة الاعتماد على الكفاءات وتجنب المحاصصة؟  .

فعلى اصحاب الازمات اذا ارادوا راي المرجعية فيما جرى ويجري وسيجري على الساحة العراقية فعليها مراجعة الارشيف الخطابي للمرجعية او حتى اعادة اللقاءات للسياسيين مع المرجعية ايام كانت ابواب المرجعية مشرعة لهم.

واما نصائح المرجعية للمقاتلين في ساحات القتال التي صدرت عن المرجعية في 22 ربيع اخر 1436 ، فانها دستور عمل للجهاد وللادارة السياسية ، وكانت لنا مجموعة مقالات عن البعد الاخر لنصائح المرجعية وقد طبع على شكل كراس من قبل العتبة الحسينية المقدسة ، فان الابعاد العسكرية والسياسية والاجتماعية التي تضمنتها النصائح لكفيلة بحل ازماتهم التي ليست بالجديدة على الساحة العراقية.

تمعنوا بين ثنايا سطور خطب الجمعة وبشكل دقيق فان فيها الحلول والتوجيه والارشاد فلو اردتم اليوم النصيحة فانها هي هي ايام كانت تؤكد المرجعية على الالتزام بها، ويكفي عندما قال السيد الصافي لقد بح صوتنا ، بل خيم علينا شعور الاحباط بعدم الاهتمام بخطاب المرجعية، وللاسف فان عدم التزامهم بالنصائح جعل البعض يتهجم على المرجعية بسبب اخطاء الحكومة .

ايها السياسي كان الاحرى بك وضع الالتزامات الخارجية التي تريدها منك تلك الدول في كفة ميزان وان تضع مكانة المرجعية بالنسبة للعملية السياسية في الكفة والاخرى وانظر ايهما الارجح لك وللعراق؟ لكن للاسف اخطاتم التقدير والتدبير فصرنا الى هذا الحال الخطير ولكن ثمرة بيان الجهاد الكفائي هو البلسم هو الندى هو النسيم هو السور هو الامل في اجتيازنا لهذه المحن .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موقع أسترالي: قوانين "اللوبي" في بلادنا "هشة"

أستراليا، سياسيون بلا رؤية مستقبلية

يتسبب في انتحار الآباء .. كاتبة أسترالية تحذر من "بلطجة" نظام Child support
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
من صدام بلا شارب الى حليف استراتيجي | كتّاب مشاركون
غيروا تفكيركم تغيروا واقعكم | عبد الكاظم حسن الجابري
شكرا سيدي السيستاني | سامي جواد كاظم
ما يخص هلال شوال( العيد) | إدارة الملتقى
(إكسير الحب) .. آخر ما سطّرتْ يدى وارجو ألا يتخلف احد الكِرام عن النشر | كتّاب مشاركون
ابن سلمان يستلهم دروسه من جحا | سامي جواد كاظم
المهم بعد ولاية العهد | سامي جواد كاظم
محبة الامام علي واجبه في القران والسنة والدواعش اشد المبغضين له !!! | كتّاب مشاركون
من اجل معرفة افضل للغرب | محسن وهيب عبد
السعودية على شفا الانهيار | عبد الكاظم حسن الجابري
العراق وعلاقاته الخارجية (لا عدو دائم ولا صديق دائم) | كتّاب مشاركون
إقليم كردستان بين الاستقلال وأحلام الشعراء | ثامر الحجامي
مختطفاتٌ من الهمسات الكونية | عزيز الخزرجي
المعاني الكونية لسهادة لا اله الا الله | محسن وهيب عبد
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 223(أيتام) | المرحوم جابر صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 241(أيتام) | الارملة ساهرة جواد ك... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 231(أيتام) | الأرملة ام حسن وأيت... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 247(أيتام) | المرحوم محمد منشد اب... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي