الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 20 /05 /2016 م 09:06 صباحا
  
قَتلُنا مُحلّل بِمُوافقة الأُمم المُتحدة !...

استذكر أحداث الحادي عشر من أيلول، التي نقلتها كل الوسائل الإعلامية وبنقلٌ مباشر، وهي رسالة للعالم أجمع، مع التحضير المتكامل لتلك الفضائيات التي نقلت الأحداث، وما شابها بكثير من الشكوك! وكأنه فلم هوليودي مصنوع بإتقان عالي، من مخرجين في السينما العالمية، الذين يملكون الإمكانيات في صنع رأي ضد الحقائق، تجعلك تصدق تلك الكذبة وتخالف عقلك، حتى لو كنت متيقنا عكس ذلك وهذا ما جرى بالفعل .

 

بعد تلك الأحداث التي ذهب ضحيتها مواطنون أمريكيون أبرياء، تناقل بعض الذين يبحثون في الكواليس، أن لا وجود للجالية اليهودية في تلك المناطق التي طالها الإرهاب، بل كأنهم ملح ذاب في الماء، وتسائل كثير من المتابعون عن ذلك الخبر، الذي سرعان ما تم التغطية عليه بأحداث أعلى منه مرتبة ودرجة، وصل لحد نسيان الخبر الذي يقود لحقيقة مُرّة، ومن ذلك يتجلى لنا أننا بِيَدْ أشخاصٍ يُجِيدونَ اللّعب والإختباء .

 

صدّقَ العالم ذلك السيناريو! والأمم المتحدة شحذت كل الهمم وعقدت جلستها، لتتخذ قرار بغزو أفغانستان لأنها مصدر الإرهاب في العالم، والمهدد للأمن العالمي، كل المنفذين كانوا يحملون الجنسية السعودية! وأسامة بن لادن عَلى أعلى القائمة، وتم تخريب أفغانستان بتلك الذريعة، وبعدها جاء الدور على العراق وإحتلاله وإسقاط النظام، وعندما إنتهت الأمور وإستقرّتْ من دون إقتتال كما كان مخطط له، بدأو برسم خارطة جديدة والطائفية أسهل الطرق .

 

 جربت أمريكا على الشعب العراقي كل الأساليب القذرة للاقتتال الطائفي ولم تفلح، وبين الحين والآخر يظهر للساحة نوع جديد من التنظيمات يلعن أمريكا بالعلن، ويقتل الشعب العراقي بالسر! لكن الغريب بالأمر أن كل دول العالم ومن ضمنها الأمم المتحدة، تعلم بمن هو الممول الرئيس لتلك الجماعات، ولم تتخذ أي إجراء أممي بحقهم، والسعودية وقطر والأمارات برعاية تركية، هم من يقود ويحرك تلك الجماعات وسوريا والعراق، وهاتان الدولتان محور الدول التي يراد لها أن تنتهي، ويكون شعبها مطيع للإرادة الأمريكية .

 

هنا يجب وضع النقاط على الحروف، ولنبدأ من القيادة العراقية، وعلى رأسهم رئيس الوزراء، ورئيس الجمهورية، الأول: يمثل الحكومة، الثاني: يمثل الدولة، هل قدمتم شيئاً للشعب وحميتموه من الإرهاب، بواسطة تقديم شكوى للأمم المتحدة النائمة ؟ وهل فاتحتم دول العالم وناشدتموهم، بأن يتعاطفوا معكم لإيقاف هذه الدول بأن تكف إرهابهم عنّا، وتبدأ بإيقاف إرسال إنتحاريوهم، ليفجروا أنفسهم على المواطنين الآمنين! وهل إشترطتم على هذه الدول، بأن تكون هنالك تعويضات عن أي تخريب يطالنا سواء بالأرواح أو الممتلكات .

 

الأمم المتحدة وطوال السنين المنصرمة، وهي تتفرج دون توجيه أيّ إتهام لتلك الدول، التي تمول الجماعات الإرهابية، سواء في العراق أو سوريا، وهي تعلم علم اليقين من أين يأتي السلاح! وكيف يتم نقله، ويا ليتها تتخذ قرار بالإدانة كما فعلت ضد صدام في غزو الكويت، وأخرجت الجيش العراقي ولاحقته وجعلته مدمراً، وأفغانستان إثر العمليات الإرهابية التي طالت أمريكا في الحادي عشر من أيلول، أم أن أموال النفط السعودي، والغاز القطري، ونوادي السهر في الإمارات، جعلتكم خاضعين للدولار ؟.

 

كلمة أخيرة، أتذكر الفريق العائد للأمم المتحدة، أبان تسعينات القرن الماضي، والمكلف بالبحث عن أسلحة الدمار الشامل في العراق، عندما كان يزور منشأءآت الصناعة العسكرية! كان يعرف كيف يبحث، وخاصة مع برامجيات الأجهزة المتطورة، ويستخرج من الذاكرة ماذا تم صنعه من هذه الآلة، بل يسأل عنها ويطلب مشاهدتها، ولهذا تم تدمير كثير من تلك الأسلحة المخبأة، التي تم صنعها حسب الخرائط التي تم إستخراجها من ذاكرة الحواسيب، العائدة لتلك المكائن، فهل ستعمل الأمم المتحدة، مع أعراب الخليج  كما عملته مع صدام ؟.    

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
رسالة الى القائد الصدر | واثق الجابري
عقيدتنا اثبت منك يا.. | خالد الناهي
العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31) | حيدر حسين سويري
عبد الباري عطوان ... ليس الامر كما تعتقد | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 333(محتاجين) | المعاقين الأربعة ابن... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي