الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » نزار حيدر


القسم نزار حيدر نشر بتأريخ: 12 /05 /2016 م 08:26 مساء
  
كُونُوا عِنْدَ المُنْكَسِرَة ِقُلُوبُهُم تَعُمُرُ (القَنَفَةِ)
 
 
 
 
 

   بعثَ ليَ اليوم نائبٌ في مجلس النوّاب رسالةً بالايميل عنوانُها (زرتُ مجلس النوّاب اليوم ورأيتُ هذا) فتحت الايميل فوجدتُ الرّسالة تحملُ عدداً من الصّور لمجموعة من الكراسي المقلوبة على وجهها وأُخرى (مخدوشة)!.

   فأجبتهُ بما يلي؛

   ان شاء الله سيادة النّائب يزور بيوتَ الفقراءِ، وكذلك ينقل لنا صوراً من هناك لنطمئنّ انّهُ وَفى بوعدهِ لهم عندما قال لهم في حملتهِ الانتخابيّة انّهُ سيمنح كلّ فقيرٍ قِطعة أَرض وسلفة ماليّة لبناءِ دارٍ تأويهِ وعائلتهِ واطفالهِ من حرّ الصّيف وبرد الشّتاء.

   طبعاً شعرتُ من بقية تعليقهِ على الصّور وكأنّهُ يُرِيدُ ان يجهش بالبكاءِ حُزناً على عددٍ من مقاعد البرلمان حطّمها (الشّعب).

   ولو كنتُ أعرفُ ان منظر (قنفةٍ) مخدوشةٍ تذّكرُهم بهَيبة الدّولة لدعوتُ النّاس الى تحطيم كلّ القنفات والكراسي من زمان!.

   هو زعلانٌ على الكُرسي، وانا زعلانٌ ممّن يجلس عليه! وهو زعلانٌ على مقعد البرلمان وانا زعلانٌ على من أجلسهُ عليه.

   لم أَتذكّر أَبداً انّ مسؤولاً في الدّولة العراقية بعث لي يوماً صورة طفل بريء ضائع في تقاطُعات شوارع العاصمة بغداد يحاول ان يغسل سيارات المارّة ليستدرّ عطفهم بدُريهِمات يعود بها الى أسرتهِ اليتيمة ليسدّ بها رمقها! لانّ جلّ أطفالهم يعيشون في عواصم الجوار او في عواصم الغرب!.

   لم أَتذكّر أَبداً انّ مسؤولاً في الدّولة العراقية بعث لي صورة لمستشفى خرِبة يُعالُج فيها الفقراء، لانّهُ يعالجُ (نشلتهُ) في عواصم الدّول المتطوّرة!.

   لم أَتذكّر أَبداً انّ مسؤولاً في الدّولة العراقية بعث لي يوماً صوراً لصفٍ مزدحمٍ بالتّلاميذ في مدرسةٍ يجلس فيه الطلاب على رحلاتٍ محطّمة او على الأَرْضِ، لانّ أولادهم يدرسون في أرقى المدارس والجامعات في بلادِ الغرب!.

   لم أَتذكّر أَبداً انّ مسؤولاً في الدّولة العراقية بعث لي صورة الذين يعيشون في العشوائيات مثلاً او صور لنساءٍ واطفالٍ يبحثون عن لقمةِ عيشهم في مكبّات الزّبالة، او صور عوائل تقضي الّليل والنهار مستخدمةً المهفّة الشعبيّة في بيوت الصّفيح او الطينيّة بسببِ انقطاع التيّار المهربائي، لانّهم يعيشون في المَنْطَقَةِ الخضراء ويجلسون على أرقى موائد الطّعام والكهرباء مؤمّنة عندهم (٢٤) ساعة!.

   كلّ تلك الصّوَر لم تحرّك في شواربهم شعرة، الا انّ كل شواربهم اهتزّت لمنظر كرسي مقلوباً! او قنفةٍ مخدوشة!.

   يا بِئسَكُم!.

   صحيح قيل انكّ [اذا لَمْ تستح فافعَل او قُل ما شِئتَ] ولكنّني بصراحةٍ لم أتوقّع الى هذه الدّرجة، خاصةً من (زعماءٍ) يقولون أَنّهم ينتمون الى عليّ بن أبي طالبٍ (ع) الذي يقول {وَلَوْ شِئْتُ لاَهْتَدَيْتُ الطَّرِيقَ، إِلَى مُصَفَّى هذَا الْعَسَلِ، وَلُبَابِ هذَا الْقَمْحِ، وَنَسَائِجِ هذَا الْقَزِّ، وَلكِنْ هَيْهَاتَ أَنْ يَغْلِبَنِي هَوَايَ، وَيَقُودَنِي جَشَعِي إِلَى تَخَيُّرِ الاَْطْعِمَةِ ـ وَلَعَلَّ بِالْحِجَازِ أَوِ بِالْـيَمَامَةِ مَنْ لاَطَمَعَ لَهُ فِي الْقُرْصِ، وَلاَ عَهْدَ لَهُ بِالشِّبَعِ ـ أَوْ أَبِيتَ مِبْطَاناً وَحَوْلِي بُطُونٌ غَرْثَى وَأَكْبَادٌ حَرَّى، أَوْ أَكُونَ كَمَا قَالَ الْقَائِلُ: 

   وَحَسْبُكَ دَاءً أَنْ تَبِيتَ بِبِطْنَة   وَحَوْلَكَ أَكْبَادٌ تَحِنُّ إِلَى الْقِدِّ.

   أَأَقْنَعُ مِنْ نَفْسِي بِأَنْ يُقَالَ: أَمِيرُالْمُؤْمِنِينَ، وَلاَ أُشَارِكُهُمْ فِي مَكَارِهِ الدَّهْرِ، أَوْ أَكُونَ أُسْوَةً لَهُمْ فِي جُشُوبَةِ الْعَيْشِ! فَمَا خُلِقْتُ لِيَشْغَلَنِي أَكْلُ الطَّيِّبَاتِ، كَالْبَهِيمَةِ الْمَرْبُوطَةِ هَمُّهَا عَلَفُهَا، أَوِ الْمُرْسَلَةِ شُغُلُهَا تَقَمُّمُهَا، تَكْتَرِشُ مِنْ أَعْلاَفِها، وَتَلْهُو عَمَّا يُرَادُ بِهَا، أَوْ

 أُتْرَكَ سُدىً، أَوْ أُهْمَلَ عَابِثاً، أَوْ أَجُرَّ حَبْلَ الضَّلاَلَةِ، أَوْ أَعْتَسِفَ طَرِيقَ الْمَتَاهَةِ}.

   يا جماعة الخير؛

   إِنزعوا عمائمكُم واخلَعوا رداءَ التّقوى وضعُوا تيجانَ المفاخرةِ بالّدين والمذهب وضعوا الهويّة جانباً وافعلوا ما شِئتم، فلقد بِتنا نتوقّع منكم كلّ دِقاقٍ كما وصفكُم أَمير المؤمنين (ع) بقولهِ {أَخْلاَقُكُمْ دِقَاقٌ، وَعَهْدُكُمْ شِقَاقٌ، وَدِيْنُكُمْ نِفَاقٌ}.

   ستُصلحونَ (القنفة) المكسورة من بيتِ المالِ، ولكن؛ من سيُصلح قلوب الأيتام والأرامل المكسورة؟.

   ايّها الزّعماء، أَصلِحوا قلوب المستضعفين المكسورة فسيُصلحُ الله تعالى كراسيكم المحطّمة بفسادِكم وفشلِكم ودجلِكم ونفاقِكم، وستستعدِل مقاعدكُم المقلوبة على وجهِها بفعلِكم المشين، فلقد قال الله تعالى في الحديث القدسيّ عندما سألهُ أَحدَ أنبيائهِ؛ أَين أجدكَ يا ربّ؟ قال تعالى {أَنا عِنْدَ المنكسرةِ قلوبهُم} ولذلك كان رَسُولُ الله (ص) كلّما همَّ بغزوةٍ او حربٍ جمع الفقراء والمساكين والنّساء والأطفال والعجائز تحتّ السّماء وطلبَ منهم ان يدعوا لهُ الله تعالى بالنّصر.

   ١٠ مايس (أيار) ٢٠١٦ 

                       للتواصل؛

E-mail: nhaidar@hotmail. com

Face Book: Nazar Haidar

WhatsApp & Viber& Telegram: + 1

(804) 837-3920



 
 
 
 
 
 

        كُونُوا عِنْدَ المُنْكَسِرَة ِقُلُوبُهُم تَعُمُرُ (القَنَفَةِ)

                        نــــــــــــزار حيدر

   بعثَ ليَ اليوم نائبٌ في مجلس النوّاب رسالةً بالايميل عنوانُها (زرتُ مجلس النوّاب اليوم ورأيتُ هذا) فتحت الايميل فوجدتُ الرّسالة تحملُ عدداً من الصّور لمجموعة من الكراسي المقلوبة على وجهها وأُخرى (مخدوشة)!.

   فأجبتهُ بما يلي؛

   ان شاء الله سيادة النّائب يزور بيوتَ الفقراءِ، وكذلك ينقل لنا صوراً من هناك لنطمئنّ انّهُ وَفى بوعدهِ لهم عندما قال لهم في حملتهِ الانتخابيّة انّهُ سيمنح كلّ فقيرٍ قِطعة أَرض وسلفة ماليّة لبناءِ دارٍ تأويهِ وعائلتهِ واطفالهِ من حرّ الصّيف وبرد الشّتاء.

   طبعاً شعرتُ من بقية تعليقهِ على الصّور وكأنّهُ يُرِيدُ ان يجهش بالبكاءِ حُزناً على عددٍ من مقاعد البرلمان حطّمها (الشّعب).

   ولو كنتُ أعرفُ ان منظر (قنفةٍ) مخدوشةٍ تذّكرُهم بهَيبة الدّولة لدعوتُ النّاس الى تحطيم كلّ القنفات والكراسي من زمان!.

   هو زعلانٌ على الكُرسي، وانا زعلانٌ ممّن يجلس عليه! وهو زعلانٌ على مقعد البرلمان وانا زعلانٌ على من أجلسهُ عليه.

   لم أَتذكّر أَبداً انّ مسؤولاً في الدّولة العراقية بعث لي يوماً صورة طفل بريء ضائع في تقاطُعات شوارع العاصمة بغداد يحاول ان يغسل سيارات المارّة ليستدرّ عطفهم بدُريهِمات يعود بها الى أسرتهِ اليتيمة ليسدّ بها رمقها! لانّ جلّ أطفالهم يعيشون في عواصم الجوار او في عواصم الغرب!.

   لم أَتذكّر أَبداً انّ مسؤولاً في الدّولة العراقية بعث لي صورة لمستشفى خرِبة يُعالُج فيها الفقراء، لانّهُ يعالجُ (نشلتهُ) في عواصم الدّول المتطوّرة!.

   لم أَتذكّر أَبداً انّ مسؤولاً في الدّولة العراقية بعث لي يوماً صوراً لصفٍ مزدحمٍ بالتّلاميذ في مدرسةٍ يجلس فيه الطلاب على رحلاتٍ محطّمة او على الأَرْضِ، لانّ أولادهم يدرسون في أرقى المدارس والجامعات في بلادِ الغرب!.

   لم أَتذكّر أَبداً انّ مسؤولاً في الدّولة العراقية بعث لي صورة الذين يعيشون في العشوائيات مثلاً او صور لنساءٍ واطفالٍ يبحثون عن لقمةِ عيشهم في مكبّات الزّبالة، او صور عوائل تقضي الّليل والنهار مستخدمةً المهفّة الشعبيّة في بيوت الصّفيح او الطينيّة بسببِ انقطاع التيّار المهربائي، لانّهم يعيشون في المَنْطَقَةِ الخضراء ويجلسون على أرقى موائد الطّعام والكهرباء مؤمّنة عندهم (٢٤) ساعة!.

   كلّ تلك الصّوَر لم تحرّك في شواربهم شعرة، الا انّ كل شواربهم اهتزّت لمنظر كرسي مقلوباً! او قنفةٍ مخدوشة!.

   يا بِئسَكُم!.

   صحيح قيل انكّ [اذا لَمْ تستح فافعَل او قُل ما شِئتَ] ولكنّني بصراحةٍ لم أتوقّع الى هذه الدّرجة، خاصةً من (زعماءٍ) يقولون أَنّهم ينتمون الى عليّ بن أبي طالبٍ (ع) الذي يقول {وَلَوْ شِئْتُ لاَهْتَدَيْتُ الطَّرِيقَ، إِلَى مُصَفَّى هذَا الْعَسَلِ، وَلُبَابِ هذَا الْقَمْحِ، وَنَسَائِجِ هذَا الْقَزِّ، وَلكِنْ هَيْهَاتَ أَنْ يَغْلِبَنِي هَوَايَ، وَيَقُودَنِي جَشَعِي إِلَى تَخَيُّرِ الاَْطْعِمَةِ ـ وَلَعَلَّ بِالْحِجَازِ أَوِ بِالْـيَمَامَةِ مَنْ لاَطَمَعَ لَهُ فِي الْقُرْصِ، وَلاَ عَهْدَ لَهُ بِالشِّبَعِ ـ أَوْ أَبِيتَ مِبْطَاناً وَحَوْلِي بُطُونٌ غَرْثَى وَأَكْبَادٌ حَرَّى، أَوْ أَكُونَ كَمَا قَالَ الْقَائِلُ: 

   وَحَسْبُكَ دَاءً أَنْ تَبِيتَ بِبِطْنَة   وَحَوْلَكَ أَكْبَادٌ تَحِنُّ إِلَى الْقِدِّ.

   أَأَقْنَعُ مِنْ نَفْسِي بِأَنْ يُقَالَ: أَمِيرُالْمُؤْمِنِينَ، وَلاَ أُشَارِكُهُمْ فِي مَكَارِهِ الدَّهْرِ، أَوْ أَكُونَ أُسْوَةً لَهُمْ فِي جُشُوبَةِ الْعَيْشِ! فَمَا خُلِقْتُ لِيَشْغَلَنِي أَكْلُ الطَّيِّبَاتِ، كَالْبَهِيمَةِ الْمَرْبُوطَةِ هَمُّهَا عَلَفُهَا، أَوِ الْمُرْسَلَةِ شُغُلُهَا تَقَمُّمُهَا، تَكْتَرِشُ مِنْ أَعْلاَفِها، وَتَلْهُو عَمَّا يُرَادُ بِهَا، أَوْ

 أُتْرَكَ سُدىً، أَوْ أُهْمَلَ عَابِثاً، أَوْ أَجُرَّ حَبْلَ الضَّلاَلَةِ، أَوْ أَعْتَسِفَ طَرِيقَ الْمَتَاهَةِ}.

   يا جماعة الخير؛

   إِنزعوا عمائمكُم واخلَعوا رداءَ التّقوى وضعُوا تيجانَ المفاخرةِ بالّدين والمذهب وضعوا الهويّة جانباً وافعلوا ما شِئتم، فلقد بِتنا نتوقّع منكم كلّ دِقاقٍ كما وصفكُم أَمير المؤمنين (ع) بقولهِ {أَخْلاَقُكُمْ دِقَاقٌ، وَعَهْدُكُمْ شِقَاقٌ، وَدِيْنُكُمْ نِفَاقٌ}.

   ستُصلحونَ (القنفة) المكسورة من بيتِ المالِ، ولكن؛ من سيُصلح قلوب الأيتام والأرامل المكسورة؟.

   ايّها الزّعماء، أَصلِحوا قلوب المستضعفين المكسورة فسيُصلحُ الله تعالى كراسيكم المحطّمة بفسادِكم وفشلِكم ودجلِكم ونفاقِكم، وستستعدِل مقاعدكُم المقلوبة على وجهِها بفعلِكم المشين، فلقد قال الله تعالى في الحديث القدسيّ عندما سألهُ أَحدَ أنبيائهِ؛ أَين أجدكَ يا ربّ؟ قال تعالى {أَنا عِنْدَ المنكسرةِ قلوبهُم} ولذلك كان رَسُولُ الله (ص) كلّما همَّ بغزوةٍ او حربٍ جمع الفقراء والمساكين والنّساء والأطفال والعجائز تحتّ السّماء وطلبَ منهم ان يدعوا لهُ الله تعالى بالنّصر.

   ١٠ مايس (أيار) ٢٠١٦ 

                       للتواصل؛

E-mail: nhaidar@hotmail. com

Face Book: Nazar Haidar

WhatsApp & Viber& Telegram: + 1

(804) 837-3920



 
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. تخوف من اقتراب حرائق الغابات من سيدني

أستراليا تلغي قانونا يتيح معالجة اللاجئين على أراضيها

أستراليا: الناشطة السويدية تونبرغ تطلق شرارة احتجاجات عالمية ضد الاحتباس الحراري
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الله السّاتر في عراق الفساد | عزيز الخزرجي
عادل زوية ايريد يشلع ونسى وراه حساب وكتاب | كتّاب مشاركون
بإستقالة عبد المهدي تبدأ الحرب الأهلية | عزيز الخزرجي
إحتراق آلشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
الأمّة معقود في مجلسها الشوروي الخير | د. نضير رشيد الخزرجي
من يعيد للموظفين العراقيين حقوقا اغتصبها العبادي؟ | عزيز الحافظ
كاريكاتير: حكومة مشلولة | يوسف الموسوي
بحث ودراسة حقيقة حكومة عبد المهدي والاحزاب الخائبة والمليشيات… | كتّاب مشاركون
الحكومة العراقية والسياسين فقدوا الاهلية وباتت تبريراتهم اتعس… | كتّاب مشاركون
بشرى سارة للعشاق | عزيز الخزرجي
الدكتور إدريس الكورديّ يدرس الظّواهر البلاغيّة في قصص سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
بنيتي نور سلامات | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
نم يا صغيري | عبد صبري ابو ربيع
التظاهرات بين السلمية والتخريب | رحيم الخالدي
إحتراق الشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
شجرة الاصلاح تورق في موسم الخريف | ثامر الحجامي
البرفيسور غنام خضر يدرس مسرح الطّفل عند سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
خل نداوم! | حيدر حسين سويري
لا يُجدي قانون الأنتخابات الجديد | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 337(أيتام) | (نور الحسين علي فهد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 308(محتاجين) | المريض علي مسعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي