الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الجبار الحمدي


القسم عبد الجبار الحمدي نشر بتأريخ: 28 /04 /2016 م 01:19 صباحا
  
ما صرت أخاف..

صرت اخاف كلما جلست امام مرآتي وانا ارمم التصحر الذي غزا وجهي وامات ملامحمي التي واكبت مراحل حياتي، ها أنا اضيف مساحيق ورتوش امررها على تشققات باتت لا تكترت لمساحيق حديثة كانت أم قديمة..

حتى وسادتي التي أرمي بخيالات أيامي عليها اجدها تنبعج الما وهي تحاول ان تجدد الأمل في داخلي، لكنها تدرك حقيقة أني نسيت الآمال، صرت أعرف ضعفي، إنهزامي، لم أعد أخاف ان افقد بريقي ذاك الذي نسيته على اعتاب قطار عمر مر سريعا.. الغريب في الأمر!! اني اتساءل أين أنا من ساعات الشمس لحظة مغيب وهي تطوي في كل غروب ألاف العاشقين بعد ان تروي ظمأ الحب؟ نسيت طعم الحب نسيت صور الكلام، ماتت كل الجمل التي ارغب بسماعها كأنثى، اسوغ الى نفسي في حديثي معها.. كل شيء يمكن ان يتغير في حياتي في لحظة ما، واتعجب حين اتمنى من الله ان لا يكون هناك غد، اتمنى ان تتوقف الايام عند ذلك اليوم الذي اكتملت انثوتي دون نهاية، قبل أن تمتد اصابع الزمن لتغيير في عمري، لكنها لا تستطيع، اعقل كل سُوعه اقطع ذؤابة عقاربها حتى لا تلدع ايامي أو تزيح النضارة التي أرفل بها على بشرتي، قد تحسبيها قلت لك أنها خيانه، لكني اخاف حقيقة، اخاف ان حب عمري لا يأتي ابدا تتجعد عبارات الحب، تبتل أوراقه من كثر بكائي حتى تنمحي عبارات الحب التي كتبت، قد تقولين لي ان الدنيا لا تساوي اي شيء.. بل لا يوجد من يأخذ منها اي شيء، لكني اخاف اقسم بالله اني اخاف .. اخبريني ماذا يمكنني ان افعل؟؟

لا أدري وهي تتراجع الى الوراء!! حتى لوجمعت لك أيام باقيات نساها الزمن كي اغير ما لا تحبين لا أستطيع، غير أني اجدني اضمحل معك مع مرور ايام، تُنهك قواي، آمالي، حتى الرغبة في البقاء معك افقدها بل حتى دقات خافقي التي تريد الحب اجدها تأن وهنا..

إيماني بكلمة احبك اسمعها وانا معك في لحظتي هاته، وأفكر ألف مرة ومرة ربما إنها حقيقية لا وهم، فالرجال لا يقتربون من الفاكهة الغير نضرة هذا اقرب تشبيه اصيغه لك حتى تقارني نفسك مع الأخريات من النساء.. ما لم يكن قدرك حكم عليك في لحظة ما ان يتركك ناسيا غير مذنب أن من يحبك غائبا عن ناظريك رغم قربه منك، لا تستغربي فكثيرا ما يكون الحب قريبا لكن عادة المرأة تبحث عن ما ترسمه مع الوسادة فارس أحلام، أو ربما سلاكِ ساعة سقيه خمر الهوى ولم يملأ كأسك الفارغ، لاشك أنه فكر كثيرا بعد ان طوى صفحات عمرك في فترة ما لا أدري؟؟؟

مدت هي يدها الى المرآة بعد ان لطختها بمزيج التبرج وهي تقول: يكفي خداعا فأنا أرى حتى انعكاس صورتي لا يتأثر بالمساحيق، سأزيل كل الرتوش سأغتسل من قمة شعر رأسي حتى اخمص قدمي لأسقط ادران هوس التجاعيد، سأغمض عيناي ربما استطيع ان اسلى أني قد تركت حقائبي هناك في ذلك المنعطف قرب محطته دون الركوب مع من أرغب غرورا، سأبحث عن عنوان جديد لمحطتي التي ارغب.

دارت الأيام كإعصار خطف مني احلامي، رمى بها بعيدا من غير رجعة، هي انضوت تحت شعاع الشمس المسجى على شرفتها يحاكي خلجات قيلت هنا وهناك عمدت الى ظلها الذي لم تتغير ملامحه فصارحته بالقول.. إني صرت اخاف ان اخرج دون قناعي المسرحي ذاك الذي يخفي حقيقتي أمام الناس..

قبل ان تكمل رأته يلتفت إليها قائلا: لا عليك فمتى شبع الناس من قرض اظافرهم وشم نسيم حديثهم العفن المليء رطوبة كالحائط المتهالك ما ان تستند إليه حتى يأخذ بالتساقط نازعا جلده كاشفا عورته التي يحاول ان يغطيها ..

لا تكوني حمقاء وتكترثي الى هذا وذاك، فدورة الحياة لا تكتمل كما أنها لا تتوقف ابدا، كل ما عليك فعله هو ان تورقي بروحك من جديد أضفي إليها أنوثة العشرين وأعدك ستجدينها تورق من جديد..

كانت هي تتلمس ظلها الذي يتحرك بحيوية وخفة... لاحظ وجومها فأشار لها هيا أخرجي ، عيشي كما تشتهين دون خوف فحياتك لا تتوقف على بهرجة مساحيق بقدر ما هي متوقفة على روحك ورشاقتها .. فجاة وجدت نفسها تمسك بحقيبة يدها متجهة الى الخارج وابتسامة نسيان ألم يسبقها حب في حياة وأمل، ومن شدة لهفتها بزهو نفسها اصدمت بمن لا تعرف موقعة حقيبة يدها وهي تعتذر له عن فعلتها ...

انحنى بدوره وشعر رأسه الاشيب قد اخذ منه الكثير جالبا حقيبة يدها وهو يقول: لا عليك سيدتي تفضلي إني اعتذر لقد كنت شاردا في باحتى البعيدة مما جعلني لا أرى ما بالقرب مني..

مدت يدت فلامست يده.. اسقط الاثنان الحقيبة بعد سرت رعشة قوية نحو مشاعرهما النائمة، كأنها اُوقظت بتيار كامن قُدِر له أن ينتفض من رقاد طويل.. باعثا وجه الحب من جديد ومن يومها ما صرت أخاف من الجلوس امام المرآة.

 

  

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا..حزب العمال وتحديات ما بعد الخسارة

إندونيسيون يطلبون 140 مليون دولار تعويضا في أستراليا

أغرب المناظر الطبيعية في أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حشد الإنسانية..وحكايات لا تنسى | واثق الجابري
الطاريء.. في قمم مكة | واثق الجابري
همسة كونية(252) العلاقة بين الكون و المخلوقات | عزيز الخزرجي
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 299(محتاجين) | المريض علي عبادي عبو... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي