الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 17 /04 /2016 م 07:32 صباحا
  
خارج النص

خارج النص
قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com 
إنتهاء تجربة سياسية..!
أكثر من عقد من الزمن الرديء، ونحن نجتر قيئا من المفردات المملة، مثل العملية السياسية والحراك السياسي، والأزمة السياسية واللقاءات السياسية، فهي مفردات باتت ثقيلة حتى علينا نحن الإعلاميين، الذين يفترض تفاعلنا معها، ليس بسبب التكرار فقط، ولكن بسبب لاجدوى مصاديق هذه المفردات.
على سبيل التوصيف لا التخصيص، فأن كثير من النخب السياسية؛ وعلى الرغم من إفتراض أنها صانعة للحدث، وليست مستقبلة أو متفاعلة مثنا، فإنها تتصرف كما يبدو خارج سياقات المنطق، بل والعقل في أغلب الأحيان، وهي بالحقيقة لا تعي مسؤوليتها في اللحظة التاريخية الراهنة، ولا تتصرف وفقا لذلك، وهذا يعني بالنتيجة انها تعمل على انهيار للعملية السياسية، وهذا ما يجري الآن بالضبط!
إذ ومع أنه يفترض بقوى عديدة؛ مشاركة بالعملية السياسية، أخذ ما تقدم في إعتباراتها، إلا أنها تغاضت عن ذلك أما عمدا وتجاهلا، وأما تجاوزا وإستخفافا، فالرأي العام يخشى الانهيار، لأن البديل عن استمرارالعملية السياسية، هو العودة الى أجواء التوتر الساخنة، ثم الطوفان الذي سيغرق البلاد في دوامة لن تكون نزهة، لكن يبدو ان بعض أطراف العملية السياسية لا تدرك ذلك.
لذلك وبلا مقدمات تنظيرية، ولأن الأمور وصلت حدا لا يلبس عليه ثوب، فهي تسير من سيء إلى أسوأ، فإن هناك حاجة متزايدة، لأن نجد أذاناً صاغية، مركبة على رؤوس تحمل عقولاً صافية، ونيات بيضاء بدلا من العقول المعبأة بالحقد بعضها على بعض، وأن تسمع هذه الآذان، دعوات مراجعة الذات قبل نقد الآخر.
كي نتأكد ان ساستنا يحملون في رؤوسهم عقولا، يتعين عليهم؛ أن يعملوا على أن يتراجع الشد والشحن العدائي، وأن يعي المتناكفين سياسيا منهم، أن ثمة شيء أسمه العيب، يفرض عليهم أن لا يذهبوا في عدائهم بعيدا، فالنبلاء لا يفعلون ما يفعله أبطال التصريحات النارية، الذين لا يعون أن ما تقذه أوفاههم، سيجد صداه فورا في الشارع المعبأ بالأختلاف أصلا.
في أزمتنا الراهنة؛ لا نطلب منهم الإصلاح السياسي العام، ولا كهرباء ولا مستشفيات؛ نجد فيها علاجا لكل أمراضنا ومنها الأمراض السياسية، كل هذا لا نطلبه؛ على قاعدة تقديم الأهم على المهم، بل نطلب وقف كل تصرف عدائي، وهذا مطلب فوري يتعين عليهم القبول به فورا، لأن التصريحات السياسية والتصريحات المضادة، ما عادت تغير من الواقع شيئا، بل تزده سقوطا الى الهاوية.
 كلام قبل السلام: أذا كانوا راغبين جميعا بلا أستثناء، البقاء كلاعبين سياسيين، يتعين عليهم العمل على تمهيد أرض الملعب لمباراة جديدة، وأول ما نحتاج اليه كبح التوتر بأدنى ما هو متاح.، لأن التجربة القديمة ما عادت تجدي نفعا..!
سلام...

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موقع أسترالي: قوانين "اللوبي" في بلادنا "هشة"

أستراليا، سياسيون بلا رؤية مستقبلية

يتسبب في انتحار الآباء .. كاتبة أسترالية تحذر من "بلطجة" نظام Child support
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
(إكسير الحب) .. آخر ما سطّرتْ يدى وارجو ألا يتخلف احد الكِرام عن النشر | كتّاب مشاركون
ابن سلمان يستلهم دروسه من جحا | سامي جواد كاظم
المهم بعد ولاية العهد | سامي جواد كاظم
محبة الامام علي واجبه في القران والسنة والدواعش اشد المبغضين له !!! | كتّاب مشاركون
من اجل معرفة افضل للغرب | محسن وهيب عبد
السعودية على شفا الانهيار | عبد الكاظم حسن الجابري
العراق وعلاقاته الخارجية (لا عدو دائم ولا صديق دائم) | كتّاب مشاركون
إقليم كردستان بين الاستقلال وأحلام الشعراء | ثامر الحجامي
مختطفاتٌ من الهمسات الكونية | عزيز الخزرجي
المعاني الكونية لسهادة لا اله الا الله | محسن وهيب عبد
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية | سامي جواد كاظم
لماذا محاولات إزاحة (الحشد) عن الأنتخابات؟ | عزيز الخزرجي
انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر | سامي جواد كاظم
كيف رد السيد السيستاني على مقولة فصل الدين عن الدولة ؟ | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 243(أيتام) | المرحوم محمد قاسم ال... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 236(أيتام) | المرحوم عبيد خلف... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي