الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 15 /04 /2016 م 05:20 مساء
  
من هو الرقم الثاني بعد الجلبي !...

رحيم الخالدي

 

قبل يومين مضت تعرض أحد الإعلاميين الكتّاب، إلى جريمة إغتيال في وضح النهار، من قبل أشخاص غير ملثمين! ونجى منها وكان ربي بعونه، وهذا إنذار شؤم، لان الجريمة باتت إعتيادية  وشكل من أشكال كتم الأصوات وإزهاق الأنفس وفي وضح النهار .

 

الدكتور أحمد الجلبي مهندس سقوط صدام ونظامه، وكان من المفروض تكريمه وليس كما حصل حيث تعرض إلى عملية إغتيال، إثر عزمه على إسترداد كل الأموال المرحّلة المسروقة، من أموال الدولة العراقية، سواء كانت هذه الأموال خارج العراق أو داخله، وفق نظام محاسبي عالمي لا يقبل الشك، بمساعدة دولية موثوقة وكان مصمماً عازماً على ذلك.

 

الإغتيال كان بمنتهى الحرفية، وكأننا نعيش في عالم المخابرات العالمية، مثل أل "كي بي جي"، أو أل "سي آي أي" أو الأُسكتلنديارد الإنكليزية المشهورة بفك الرموز المعقدة من المخابرات العالمية، وصل الأمر بتسميمه بمادة قاتلة، وُضِعَتْ له في القهوة أو أحد المشروبات الساخنة، في تلك الليلة الباردة، أصبح بعدها جثة هامدة! في أول إنبلاجٍ للصبح بعد تلك الليلة .

 

السيد حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي، كانت لديه فرصة لا تعوض في الإصلاح، وكل الأجواء كانت مهيأة له، وبمقدوره أخذ زمام المبادرة والمباشرة، بإحالة كل من ثَبُتَ ضده أي ملف سواء على الصعيد المالي، أو العسكري، أو غيره من باقي الملفات، التي تعج بها أروقة هيئة النزاهة، والمحكمة الإتحادية، لان القوة الكبيرة من الشعب المتظاهر، ومن خلفها المرجعية متضامنة معه، وتنتظر أول خطوة في تلك الحقيبة، التي لم تُفَكّ أسرار أقفالها ليومنا هذا، بسبب نجهلهُ وعامة الشعب العراقي، سيّما المرجعية التي قالت كلمتها بعد إنتهاء مسلسل الإصلاح، بعد أن بُحَّ صوتها من كُثر النصح الذي ما عاد ينفع، والنتيجة اليوم نوابنا الذين تظاهروا داخل قبة البرلمان وإعتراضهم الذي لا يمت لأي إصلاح يذكر بصلة مباشرة أو غير مباشرة، ولحد الآن لم يصرح من هؤلاء المعترضين، على البرنامج الذي تم إعداده من قبلهم! .

 

بعد الفوضى التي عَمّت أجواء البرلمان، وعجيب أمر المطالبة بإقالة الجبوري! وحل البرلمان وترك البلد سائباً! هل فكّر أُؤلائك بالبديل؟ وما هي الفائدة من حل البرلمان، وهل سيستقر العراق بعد تركه من دون نواب يمثلونه، من دون طرح برنامج متكامل يدير دفة البلاد بعد هذه الخطوة غير مدروسة النتائج !.

 

كل من يعترض عليه تجهيز نفسه، والحذر من أي شاردة أو واردة، ومنهم من قَدّم إستقالته وخرج من العمل، سواء القانوني أو المالي أو الإعلامي أو البرلماني،فقد نجا، ولنا مثال في القاضي رحيم العكيلي، والخبير المالي سنان الشبيبي، وغيرهم مما لا يتيح المجال لذكرهم، فيا ترى من هو القادم بعد الجلبي، ليكون ضحية الفساد والمعترض على مسار العملية السياسية، التي تسير عكس التيار ؟...  

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: والدة تحتال على سنترلينك بأكثر من 200 ألف دولار

ثلاثة أسباب وثلاثة أماكن لتستمتع بالتزلج على الثلوج في شتاء أستراليا

أستراليا: وزارة الدفاع تحذر من تدفق لاجئين بسبب التغير المناخي في الباسيفيك
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أذناب ابليس يدعون أقنعو ابليس بمغادرة العراق وموسومين كونهم خير خلف لخير سلف وأخرين احتضنوه وبات حير | كتّاب مشاركون
إغتل وزيراً ولا تدفع ضابطاً! (دبابيس من حبر32) | حيدر حسين سويري
بوصلة العمل البرلماني | سلام محمد جعاز العامري
السيدة التي باعت اهلها لمن اغتصبهم وفتح الطريق لداعش لاكمال المسيرة- فيان دخيل | كتّاب مشاركون
العراق .. والطاقة | حيدر الحدراوي
يا آل البيت | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أججوا النار والحقد وأسسوا للطائفية البغيضة والاستهانة وعدم المبالاة بكل المفاهيم والاسس الانسانية | كتّاب مشاركون
ماذا عملت التكتلات والتحالفات ومواثيق الشرف للاعراب وتمكن منهم الاغراب؟؟؟ | كتّاب مشاركون
ترحيب الكنيسة الكاثوليكية في كوبنهاكن ، العاصمة الدانماركية | د. صاحب الحكيم
الإقليم خارج التغطية ! | رحيم الخالدي
حكاية حب | عبد صبري ابو ربيع
لسعة بالكاريكاتير: فيدرالية الجنوب | يوسف الموسوي
الكبر والتعالي طبيعة بشرية وليست طريقة فئوية | سمير علي الخفاجي
حصر يد الدولة بالسلاح | سامي جواد كاظم
خطوط حمراء وهميه | رحمن الفياض
تأملات في القران الكريم ح429 | حيدر الحدراوي
عِشْقِيٌّ لِبَغْدَاد | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
يمين غموس.. ومستخف بها! | سلام محمد جعاز العامري
لا يجوز الجمع بين الاختين! | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 83(أيتام) | المرحوم شهد طبيج مطر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي