الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 07 /04 /2016 م 05:46 صباحا
  
محمد باقر الحكيم ورحيل قبل الأوان .

الحرية ثمنها غالي جداً، والتضحية هي القربان الذي ينير الطريق للأجيال، تصل لحد الجود بالنفس، وكما هو معلوم انه غاية الجود، والعراق ومنذ تأسيس الدولة العراقية، وهو يعطي الدماء التي لا زالت تروي الأرض .
استبشرنا خيراً بإنتهاء حكم البعث بعد عناء طويل، وإن كان الأجل أقرب من ذلك، في تسعينات القرن الماضي بسقوطه، إثر الثورة الشعبانية المباركة، لكن من المعروف كيف تم السيناريو بإرجاع صدام لدكة الحكم، بعد انهياره إثر ضربات المقاومة .
أطل المجاهد شهيد المحراب بعد فراقه مع العراق، ومنذ فترة بداية الثمانينات لغاية إنتهاء الفترة المظلمة، التي شهد العراق أسوأ فترة، لتطأ رجلاه أرض العراق، والإستقبال الكبير  ومروره على المحافظات الجنوبية واحدةً تلوَ الأخرى، ويسلم عليهم ويهنيهم بإنتهاء وقت الديكتاتورية، التي رزح تحت ظلها العراق طوال السنين المنصرمة العجاف، وراح ضحية  تعنتات صدام الصبيانية خيرة شباب العراق، وخراب طال كل المؤسسات والدوائر، وجعل العراق يرزح تحت طائلة البند السابع! مع مديونية تطول لسنوات كثيرة،  ولنبدأ عصر جديد لم نألفه من قبل، وكانت أمنيته أن يطل على العراقيين من مدينة النجف الأشرف، بخطبه بعد فراق أكثر من عقدين من الزمن .
وما أن رأى العالم الإلتفاف حوله، وبيده منهاج بناء دولة مؤسساتية رصينة، وقانون ودستور يجعل العراق يعيش بنعيم، حتى بدأت الصهيونية العالمية ومن يسبح في فلكها، حتى بدات الصهيونية تخطط للتخلص من قائد ايقنت انه سيقض مضاجعهم وكان لها ما أرادت، حيث تم إستهدافه بتفجير هز النجف الأشرف كلها، وكأنه هزة أرضية، وذهب شهيد المحراب الى ربه مسرعاً وهذه الأمنية التي طالما كان يدعوا ربه بها .
أُقبّل أياديكم كات العبارة الأولى التي أطلقها من منبر الحضرة العلوية المطهرة، مع البكاء الذي ضجت به أروقة الصحن المطهر، رداً من الجمهور على تلك الكلمات، فكيف يكون عالما كمحمد باقر الحكيم، ويقبل أيادي الناس البسطاء، وهو المجاهد الوحيد الذي وقف بوجه صدام، وقال هيهات منّا الذلة، بينما كان من على سدة الحكم اليوم يجوب أوربا وغيرها من الدول متنعماً بالملذات !.
بحق كان رحيل شهيد المحراب قبل الأوان،ولم نستثمر أفكاره التي وضعته المستشار الاول للإمام الخميني وسلفه الإمام الخامنئي وباقي العلماء الأفاضل فكيف بنا نحن الناس البسطاء الذين لا نستطيع الوصول لأبسط درجة نالها، في كثير من العلوم التي برع فيها، وها هي ذكراه تتجدد فينا ونستذكر ذلك المجاهد، الذي بذل نفسه في سبيل العراق، وإعلاء كلمة الحق .    

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تؤكد دعمها للولايات المتحدة في مواجهة أي ضربة كورية شمالية

أستراليا.. المهاجرون مثل الخلايا السرطانية تتزايد وتنمو لتقتل صاحبها!

استقالة رئيس أكبر مصرف في أستراليا على خلفية تمويل الإرهاب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تفيت دول العالم الثالث هدف استراتجي للغرب | محسن وهيب عبد
دول الخليج تنوع أدوار وهدف واحد | علي جابر الفتلاوي
الوطنية شعور وليست شعارا | كتّاب مشاركون
العراق بين الوسطية وسياسة المحاور | عمار العامري
دكتاتور من الماضي يبني مملكة على أنقاض الخيانة. | كتّاب مشاركون
الطفل والطفولة لم تسلم من بطش الدواعش وفكرهم المنحرف | كتّاب مشاركون
عبد الحسين عبد الرضا مقاوم ضد طاغية العراق | سامي جواد كاظم
هل تحتاج سياستنا إلى إسلامنا | كتّاب مشاركون
موت الإله .. ملحمة..إبراهيم أمين مؤمن .. مصرى | كتّاب مشاركون
هل حقا لا تجوز البراءة من الامام (ع) لإنقاذ النفس من القتل | كتّاب مشاركون
عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا | سامي جواد كاظم
توقيع صدور كتاب | السيد سلام البهية السماوي
المسلمون في الغرب ... استيطان ام معاناة !!!!(2) | شوقي العيسى
المسلمون في الغرب .. استيطان أم معاناة ؟ | شوقي العيسى
تلعفر تنتظر | ثامر الحجامي
الشباب ومهمة تنمية المجتمع | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
الشحنات ح4 | حيدر الحدراوي
الدروس والتعلم.. والإعتبار | المهندس زيد شحاثة
تصارعُ الدواعشِ في ما بينهم على المالِ والسلطةِ كتصارع أئمتهم !!! | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 180(أيتام) | المرحوم حميد زهوري ا... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 246(أيتام) | المريض نجم عبد المهد... | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي