الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » هادي جلو مرعي


القسم هادي جلو مرعي نشر بتأريخ: 05 /04 /2016 م 01:33 صباحا
  
ملك وزيرا لخارجية العراق

     أنهيت ومجموعة من المعتمرين غذاءنا ظهيرة الجمعة، وكنت دعوتهم الى مطعم في ناحية من نواح مكة يسمى (ريدان) يعرفه العام والخاص من الناس، وهو شهير بأكلة معروفة (الكبسة) وأضطررنا للمغادرة من الباب الخلفي للمطعم فقد أغلق أبوابه بمجرد أن رفع صوت الأذان في المدينة المقدسة، وكان (المطوعة) يجوبون الأمكنة لدفع الناس الى المساجد، كانت القدور كبيرة للغاية في المطابخ، وعبرنا الى شارع ضيق، ومنه الى الشارع العام، بقيت لدي بعض الريالات فقد كنت تعهدت لهم بدفع ثمن الغذاء، وكان هناك محل لبيع الصحف فإشتريت صحف الشرق الأوسط والحياة وعكاظ والمدينة، وبقي ريال واحد فقلت لصاحب المحل وهو مواطن مصري، في جورنال بريال؟ فقال، روح ياعم الله يسهل عليك، متورطناش مع المطوعة دا الأدان أدن دلوقتي، وأسرعنا الى التاكسي، ولاأتذكر ما كنت أتحدث به لرفاقي المعتمرين الأربعة، الحاج أبي قصي من مدينة الصدر، والشيخ عمار الربيعي وهو رجل دين ومرشد، والحاج أبي محمد البيضاني، وصديقي الحاج حيدر العبيدي، حين طلبوا مني بإشارة ان أغير وجهة الحديث خشية من السائق، لكني قلت لهم، لاتخشوا شيئا فهذا الوجه لايبدو أن صاحبه متشدد فهو يشبه وجه سيد، فضحك السائق الشاب وقال، أنت تتمتع بفراسة مذهلة، فأنا من قوم يسمونهم الأشراف في مكة، ونحن ننتمي الى بيت النبوة، وأوصلنا الى منطقة الفندق الذي نقيم وتسمى ( المسفلة) لوقوعها في نقطة منخفضة من مكة في واد لاصدى يوصل كما يقول طلال مداح رحمه الله. كانت تلك زيارتي الأولى لمكة العام 2014 قبل دخول داعش الى الموصل بشهر.

     ولد الشريف علي بن الحسين في العام 1956 قبل سنتين من إنقلاب تموز الأسود الذي أباد العائلة الهاشمية المالكة في حديقة قصر الرحاب، وأعاد الى الذاكرة جريمة قتل الإمام الحسين  عليه السلام وأسرته الشريفة في صحراء كربلاء، لكنه أضطر للعيش في المنفى، وهو راعي الملكية الدستورية وتربطه علاقة وثيقة بالأسر الملكية العربية وخاصة الأسرة الهاشمية في المملكة الأردنية، ووالدته الأميرة بديعة، بينما يعود نسبه الى السيد الحسن المثنى بن الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام، وقد شارك بشكل محدود في العملية السياسية بعد العام 2003 لكن الأجواء لم تكن ملائمة لحضوره بعد إستشراء الطائفية والمحاصصة والحزبية المفرطة وإنعدام الأمن وضياع العديد من فرص بناء الدولة المدنية.

     نحن أمام فرصة طيبة للإرتقاء بعلاقات العراق الخارجية من خلال الأمير علي بن الحسين الوريث الشرعي لعرش المملكة العراقية، لما يتمتع به من علاقات وكاريزما وحضور مختلف، فهو يعتنق المذهب السني دون إنحياز طائفي خاصة وإن ثقافته ليست دينية موغلة في التعصب، ولديه رؤية تواقة لتحسين وضع العراق الخارجي. أجزم بان العبادي فاجأنا بترشيح الأمير علي بن الحسين لمنصب وزير الخارجية. ترشيح أفرحني شخصيا.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي