الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 29 /03 /2016 م 07:08 صباحا
  
شهيد المحراب.. زرع فكره في أعماقنا مشروعا

 سيف أكثم المظفر

الإنسان؛ وما يحويه من مميزات تقنية، تفوق كل المخلوقات، تتفاوت هذه الميزات من خلال قدرته العقلية، التي تدير مكنون هذا الإنسان، وما يترتب عليها، من نتائج فكرية عميقة، توظف لخدمة المجتمع والإنسانية. بدأ نبوغه العلمي، وهو في مقتبل عمره، وهذا ما توقعه أساتذته الكبار، تتلمذه على يدهم، وتلقى تعليمه الحوزوي على يد أساطين المذهب، وأستنار بنورهم وعرفانيتهم الجليلة، أوقدّت في قلبه نار الثورة، ضد الظلم والاستبداد، على خطى أستاذه السيد محمد باقر الصدر(قدس)، لم تكن حركته تنفرد بالجانب الجهادي فقط، بل تخطاها إلى جوانب فكرية وعقائدية، إيماناً بمشروعه الإنساني والإسلامي، الذي يضمن حق الجميع، في العيش بسلام. لم يسلم من السجن، والمطاردة من قبل أزلام البعث، كما هو الحال مع طلبة العلوم الدينية، في عهد النظام الدكتاتوري الصدامي المجرم، أنطلق إلى الجمهورية الإسلامية في إيران، ليؤسس مشروعه السياسي الجديد، منطلق من رؤية المرجعية الدينية العليا، في بناء المجتمع وتحصينه عقائديا وسياسيا، بعد ظهور عدة حركات عقائدية وسياسية منحرفة، أستقطبت كثير من الشباب، وأثرت فيهم سلبا، وحرفتهم عن طريق الحق، بأكاذيب ونظريات بعيداً عن الواقع الإسلامي الصحيح. تبنّى رؤيا سياسية، ناضجة الفكر وذات بعد عقائدي، منبثقة من أروقة المرجعية الدينية، لبناء مجتمع محصن عقائديا، وناضج فكريا، ومتطور علميا، يسهم في بناء دولة إنسانية عادلة، تحترم الفكر المعتدل، وقادرة على إنتاج إنسان ديناميكي حر، لا ينخدع بأوهام المتأسلمين، وأفكارهم الضالة، وكان مشروعه (قدس) ذا نضرة مستقبلية واقعية مبنية على عمق الرؤية ومتانة الفكرة، قوة البصيرة التي أمتلكها، فكر شهيد المحراب (طاب ثراه) أدهش العقول، وفاقة التصورات. لكل مرحلة رجالها، وكان سيد الحكيم(قدس) حقا رجل الرؤيا والمستقبل، وسبق تفكيره عدة أجيال، أتضحت رؤيته العميقة، من خلال الخطط التي رسمها في بناء الدولة، ورسم سياسات وطن يشمل الجميع، وتأكيده في أول كلمة ألقاها على مسامعنا، حيث أكد على التمسك بالمرجعية، وإتباع نهجها الأبوي، وأشار إلى "أن من أول الأولويات لدينا، هي وحدة كلمتنا، فمراجعنا متحدون، ونحن في خدمة مراجعنا" حيث وضع نقطة الانطلاق إلى النجاح، هو السير على طريق الذي ترسمه مرجعيتنا الرشيدة، وما لها من بعد أنساني وفكري واسع النطاق. كان وما زال ينبض فكره فينا، مشروعا كبيراً، بكبر جراحاتنا، رحل شهيداً- تناثرت أشلاءه على أعتاب، ضريح جده أمير المؤمنين (عليه السلام) -وبقى الأمل ينمو فينا، يوما بعد يوم، قرب وقت الحصاد، وها هي ثماره تتدلى من عبق أغصان شجرته الطيبة، تنذر بوقت الحصاد، فطوبى لمن تبنى فكر شهيد، وطوبى لمن عمل بإخلاص، وما نار فقده إلا شعلة نصر، تضيء طريق الأفق، ورجال آبية، تفني عمرها لغايات سامية، وحدتنا، مرجعيتنا، عراقٌ واحد.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: وصول أول قطار مترو الى سيدني

أستراليا: زيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الاجتماعية بمقدار 40 مليار دولار خلال 10 سنوات!

جوازات السفر المزورة تهدد أمن أستراليا!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الحشد والمخاوف الأمريكية والفلك الإيراني!... | رحيم الخالدي
تأملات فى الثورات العربية والأجنبية | كتّاب مشاركون
بان الخيط الابيض من الاسود | احمد جابر محمد
ميسي يفعلها مرة أخرى | ثامر الحجامي
الدكتاتورية هي الحل | كتّاب مشاركون
من سيحاسب امريكا على جرائمها؟ | سامي جواد كاظم
إستفتاء كردستان بين تاريخ الصلاحية وتاريخ النفاذ | كتّاب مشاركون
إستراتيجية جديدة لإعلان الشيعة إرهابيين | هادي جلو مرعي
شكراً كاكه مسعود | واثق الجابري
أحلام المفلسين في تأجيل الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
مرحبا بالمصالحة الفلسطينية .. ولكن نتمنى ..! | علي جابر الفتلاوي
زهير بن القين علوي الهوية حسيني الهوى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
البحث عن الطاقة ح2 | حيدر الحدراوي
ايعقل ان يكون لديهم مارد...؟ | كتّاب مشاركون
أوراق في فلسفة الفيزياء ـ الحلقة الثانية | د. مؤيد الحسيني العابد
الحسين وطلب الحكم ... | رحيم الخالدي
مازالت زينب بنت علي حاضرة في كربلاء | ثامر الحجامي
هل يعي الشعب العراقي خطر فتنة كركوك التي دقت نواقيس حربها؟؟!! | كتّاب مشاركون
لماذا لايوجد تعريف دولي للارهاب؟! | محسن وهيب عبد
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 169(أيتام) | المرحوم محمد رزاق ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 197(أيتام) | المرحوم مراد عناد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 248(محتاجين) | المحتاج جواد حسين نا... | إكفل العائلة
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي