الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 28 /03 /2016 م 04:23 صباحا
  
الشَعبُ وأيامُ العجوز

الشَعبُ وأيامُ العجوزِ

حيدر حسين سويري

 

   يُطلقُ العربُ على الأيام والشهور والسنين، أسماءً تقترن بحوادثٍ معينة، ومن ذلك تسميتهم للأيام الثمانية، التي تُزامن عيد نوروز(عيد الربيع 21/ آذار) إما قبلهُ أو بعده بـ(أيام العجوز)، حيثُ تكون هذه الأيام باردة، وكأنها من أيام الشتاء، تأتي بعد أن أمن الناس قسوة الشتاء بدخول الربيع.

   قصة هذه الأيام وتسميتها(على ما يرويه الناس)، تقترن بعذاب قوم(النبي عاد)، ومدينتهم(إرم) التي كانت عبارة عن بيوتٍ نُحتت من صخور الجبال(قصور فارهة)﴿ أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ[الشعراء:128]﴾، وبعد خروجهم عن طاعة النبي وكفرهم بعبادة الواحد القهار، أنبئهم نبيهم بأنهم إستحقوا العذاب، وأنهُ سوف تأتيهم ريحٌ صرصرٌ عاتية لمدة سبعة ليالٍ، لا تبقي ولا تذر.

   غادر(النبي عاد) المدينة بعدما حذرَّهم؛ لكن القوم كذبوه، وأخذوا يستعدون للإحتفال بـ(عيد الربيع)، وحينما ظهرت الغيوم وهب النسيم﴿قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ[الأحقاف:24]﴾، إلا أن إمرأةً عجوزاً إنتبهت، وعلمت أنهُ العذاب الذي وَعدَ بهِ النبي، فأخذت بقرةً حلوباً معها، ودخلت إلى مغارةٍ وأحكمت غلقها، فكانت تتغذى على حليب البقرة، وتَعُدُّ ليالي العذاب السبع، وحينما إنقضت الليالي السبع لم تصبر، وفتحت باب المغارةَ في اليوم الثامن، فأصابها العذاب وهلكت، لأن حسابها كان لليالي دون الأيام، فقد جاء في القرآن الكريم﴿سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ[الحاقة:7]﴾.

   في هذه الأيام(أيام العجوز) من هذا العام 2016، وعدَ الشعبُ السرَّاقَ في حكومة العراق، والمسؤولين الفاسدين، بإقتحام المنطقة الخضراء وإسقاط العملية السياسية، إذا لم يتم إصلاح تلك العملية ومحاسبة الفاسدين ومحاكمتهم، وإلا فسيكون مصيرهم مصير قوم(عاد) وسيدخلون المنطقة الخضراء(إرمُ هذا الزمان) كريحٍ صرصرٍ عاتيةٍ، ولن ينجو منها أحد، كما لم تنج تلك العجوز السالفة الذكر...

ثمة سؤالٍ محير نوعاً ما، ما هو الموقف الأمريكي من هذه الأحداث؟

أمريكا لها مصالحها في العراق، ومن المؤكد أنها لم تأتي لتحرير الشعب العراقي، وإلا لفعلت ذلك أبان حرب الخليج 1991، كذلك ما هو الموقف الأيراني من ذلك؟

أعتقد أن إرادة الشعب سوف تنتصر، وعلى أمريكا وإيران أن يتخلوا عن حزب الدعوة، وأن يخرجوا بالوجه الأبيض أمام الجماهير الغاضبة...

بقي شئ...

قال الشهيد الصدر"الجماهير أقوى من الطغاة" وقال شهيد المحراب الحكيم"العراق للعراقيين"، فعلى الجميع أن يعوا ويدركوا ذلك وإلا فسيسحقون ويطحنون تحت أقدام الجماهير الغاضبة.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: ترشح جودي مكاي لقيادة العمال في نيو ساوث ويلز

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 332(محتاجين) | المريض حسن رميض... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 330(أيتام) | المرحوم محمد رضا الب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 275(أيتام) | الارملة إخلاص عبد ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي