الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » هادي جلو مرعي


القسم هادي جلو مرعي نشر بتأريخ: 20 /03 /2016 م 12:24 مساء
  
الصدر هل يحكم العراق

    تشكل التيار الصدري منذ تسعينيات القرن الماضي وتأصل من خلال فكر السيد محمد محمد صادق الصدر الذي واجه نظام صدام حسين متحديا سياساته الدكتاتورية وطريقة إدارته الفردية للسلطة وتهميشه وإهانته للأقليات العرقية والدينية، وهي طريقة سلبية أنتجت فيما بعد سلوكا جمعيا صادما لدى العراقيين الذين عاشوا فترات مظلمة في عهد حكم البعث، ثم إنتقلوا الى شكل من الصراع الطائفي المريع، ونزعات إنفصالية لدى بعض القوميات كالكرد الذين يعيشون واقعا مختلفا عن بقية العراق منذ أن سحق الجيش العراقي في معارك تحرير الكويت العام 1991 لكنهم تمكنوا من إدارة ذاتية كاملة بعد العام 2003 حين دخلت القوات الأمريكية وقلبت كل شئ رأسا على عقب، فنزل ناس وصعد ناس، وبدأت الفوضى التي لم تستثن شيئا، ونعيش في خضمها منذ ثلاثة عشر عاما.

      فقد التيار الصدري مؤسسه بعملية إغتيال صادمة نفذها جهاز مخابرات نظام صدام حسين العام 1999 في مدينة الكوفة، لكن الحركة الدينية والثقافية التي أنتجها السيد محمد الصدر تفاعلت في الأوساط الشعبية لأنها تحاكي مطامح الفقراء والمهمشين والمنسيين في المجتمع والذين لم يلتفت لهم أحد، وتجذرت في مدن بغداد والجنوب والفرات الأوسط، لكن ظهورها المختلف بعد العام 2003 كان لافتا ومؤثرا لتصبح جزءا فاعلا من التكوين الثقافي والديني والسياسي المتشكل. الفرق إن زعيم التيار السيد مقتدى الصدر أعلن الحرب والمقاومة للقوات الأمريكية التي أسقطت النظام السابق، وهو موقف كانت قوى سنية وشيعية وحتى دول إقليمية كإيران تشترك في صياغته لإعتبارات مرتبطة بالوازع الديني والمصلحي والأخلاقي ولأن هناك قوة محتلة أجنبية يمكن أن تفعل كل شئ لتأمين مصالحها مالم تواجه مقاومة فعلية، فكان جيش المهدي القوة المقاتلة على الأرض، بينما تشكل تيار سياسي صدري بدأ يمارس دورا في العملية السياسية.

     اليوم هناك صراع نفوذ ومصالح داخل المنظومة الشيعية حيث يقود الصدر حراكا مدعوما من فئات إجتماعية تطالب بالإصلاح ومحاربة الفساد ومعاقبة المفسدين، وتماهى الصدر مع هذا الحراك الشعبي، بينما عبرت قوى شيعية نخبوية وأخرى حاكمة من نوع هذا الحراك في المرحلة الراهنة التي تشهد معارك عنيفة في جبهات متعددة ومنافسة سياسية ومطالب من قوى سنية بتوفير ضمانات شراكة سياسية مختلفة، فالسنة يشعرون إنهم مهمشون ولايملكون سلطة المشاركة في صناعة القرار، بينما بعض القوى الشيعية تخشى من تفرد الصدريين وسيطرتهم على كل شئ مع مايتوفر لهم من قاعدة شعبية متحمسة وثائرة، ويخشى البعض من أن يكون مشروع التيار الصدري يتعدى الرغبة بالإصلاح ليكون حالة ثأرية هدفها التخلص من الحركات والقوى الشيعية المنافسة سواء السياسية منها أو العسكرية، فهناك مشاكل حقيقية بين الصدريين ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي وحزب الدعوة، بينما هناك قوى مسلحة خرجت من رحم التيار الصدري وتمردت عليه وهي تمتلك قرارا ورؤية مختلفة للأوضاع في العراق.

     الخشية التي تنتاب القوى الشيعية المنافسة من أن يتفرد الصدريون ويسيطروا على الأوضاع لوحدهم، أو يقتحموا الخضراء المحصنة ويقلبوا العملية السياسية مع ماتعيشه البلاد من مشاكل جمة، وقد تكون سببا في إنفلات لايمكن السيطرة عليه، لذلك دعت زعامات أخرى الى الحوار بين مكونات التحالف الوطني الشيعي لتلافي أي إنقسام، أو تطورات يمكن أن تصل الى مرحلة الصدام المسلح الذي يؤدي في النتيجة الى ضياع الدولة والفشل وهو ماتخشاه تلك القوى، غير إن زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر أكد أن الحركة الإحتجاجية والإعتصامات لايمكن أن تتحول الى مظاهر مسلحة، بل هي سلمية مدنية، وتطالب بالإصلاح الشامل ومحاربة المفسدين.

     العراق مقبل على أيام صعبة طوال العام 2016 وماعلينا سوى أن ننتظر لبعض الوقت لتنجلي الغبرة عن شئ، ربما يكون صادما.

Pdciraq19@gmail.com

 

 

 

 

Iraqi Observatory for Press Freedoms

www.iopf.net

Hadee Jalu Maree

Iraq - Baghdad

pdciraq19@gmail.com

 

009647901645028

009647500217123

009647702593694

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حزب بولين هانسون، أمة واحدة ،يتصدر إستطلاعات الرأي

أستراليا: سيل من الانتقادات لدعوى رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز بخفض أعداد المهاجرين

أستراليا: موريسون يهاجم خطة شورتن لقوانين مكان العمل
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟ | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين تشكيل الحكومة والنصح الفيسبوكي . | رحيم الخالدي
عبد المهدي والإيفاء بالوعود | حيدر حسين سويري
اذا اردت ان تحطم حضارة | خالد الناهي
و يسألونك ...؟ | عزيز الخزرجي
حكومة حسنة ملص ! | د. صاحب الحكيم
مناصب الوكالة..إحتيال على القانون بالقانون | المهندس زيد شحاثة
ألتيجان و الأحذية | كتّاب مشاركون
إعلان لأهل الأسفار | عزيز الخزرجي
كاريكاتير: الحقيبة الوزارية | الفنان يوسف فاضل
مقال/ تكنوقراط عادل | سلام محمد جعاز العامري
سيدي الرئيس لا نجان دون ثورة ادارية | خالد الناهي
المشكلة بالتشيع ام بالقومية الايرانية | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 313(محتاجين) | المريضه تهاني حسين ع... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 27(أيتام) | المرحوم ياسين صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي