الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 14 /03 /2016 م 07:02 صباحا
  
حكمة الزهراء عليها السلام

ان ما ينص عليه المعصوم هو حكمة بحد ذاته ولكن هنالك حكم لها دلالات عظيمة اضافة الى معناها صفات من قالها ضمن ظرف قد لايتوقع الغير ان تصدر منه مثل هكذا حكم ، وروعة الحكم عندما تكون في وقت المحن .

وللزهراء عليها السلام محنة عظيمة ابتلى الاسلام بسبب تراكماتها من الدخلاء على الاسلام ولكننا لسنا بصدد تثبيت او تاكيد تلك الاحداث ولكننا بصدد قراءة موقف الزهراء عليها السلام في مواجهة هذه المحن وكيفية تصرفاتها النابعة من تربية ابيها لها .

الموقف الاول مسالة فدك ونقرا الموقف من زاوية جديدة عندما طالبت الخليفة الاول بفدك وليس بارثها بل بحقها فقال لها حديثه المشهور بانه سمع رسول الله يقول نحن معاشر الانبياء لا نورث ....، هنا حكمة الزهراء عليها السلام فانها تستطيع ان تقول له ان فدك ليست ارثا ولكنها التزمت بحديث رسول الله عندما حذر من الروايات الكاذبة بقوله إذا جاءكم الحديث فاعرضوه على كتاب الله فإن وافقه فخذوه) فكانت اجابة الزهراء عليها السلام لابي بكر بان ذكرت له الايات القرانية الخاصة بالارث وهذا يعني ان حديثك غير صحيح.

الموقف الثاني في مرضها ذكر البخاري  ألا إني سمعت أباك رسول الله (ص) : يقول : نحن الأنبياء لا نورث ذهباًً ولا فضةً ولا داراً ولا عقاراً ، وإنما نورث الكتاب والحكمة والعلم والنبوة وما تركناه فهو صدقة فقالت فاطمة لأبي بكر وعمر : أرأيتكما إن حدثتكما حديثاًًً ، عن رسول الله (ص) تعرفانه وتعلمان به ، قالا : نعم ، فقالت نشدتكما الله ألم تسمعا رسول الله يقول : رضا فاطمة من رضاي ، وسخط فاطمة من سخطي ، فمن أحب فاطمة إبنتي فقد أحبني ، ومن أرضى فاطمة إبنتي فقد أرضاني ، ومن أسخط فاطمة فقد أسخطني ، قالا : نعم سمعنا من رسول الله (ص) ، قالت : فإني أشهد الله وملائكة أنكما أسخطتماني وما أرضيتماني ، ولئن لقيت النبي لأشكونكما إليه....

المنطق يقول استحالة توريث العلم فليس من المسلم به ان كل عالم ابنه عالم، ولكن لاحظوا اعراض الزهراء عليها السلام من رؤيتهما ولما أُرغمت فانها سالتهما عن حديث سمعوه واستحلفتهم بان يجيبا بصدق ، فاختارت حديث فاطمة بضعة مني وهذا يعني ان رسول الله قال هذا الحديث بمحضرهما ومحضر فاطمة ، وهنا لماذا بمحضرهما ؟ ونكمل بعد ان سمعا الحديث اقرا بانهما اسخطا الله ورسوله .

الموقف الثالث ، الا وهو وصيتها "وأن يتخذ لها نعشا، وأن لا يشهد أحد جنازتها من الذين ظلموا وأخذوا حقها، وأن لا يصلي عليها أحد منهم ولا من أتباعهم وأن يدفنها بالليل إذا هدئت العيون ونامت الأبصار ) بحار الأنوار ج43،ص91" والتزام الامام علي عليه السلام بذلك ، فلماذا اوصت بذلك ؟ فلو لم توص وسار خلف جنازتها من لا ترغب به فمن المؤكد سيشاع ان زيارتهما الاخيرة لها وهي في مرضها انها قد رضيت عنهما وليست واجدة ، والامر الاخر من سيصلي عليها؟ ، فان صلى الخليفة فهذا يعني رضا فاطمة عنه، وان صلى عليها علي عليه السلام فان هذا دليل ولايته ووصية الرسول له ان لم يمنعوه القوم وان منعوه واعتقد ذلك يحصل لانه طالما تجرا القوم وارادوا حرق دارها فمن الطبيعي ان يمنع حتى ولو بالقوة ، وهذا الامر حصل مع ولدها الحسن عليه السلام .

الموقف الرابع، عندما طلبت اخفاء قبرها وعمل الإمام علي (عليه السلام) على اخفاء قبرها من خلال حفر سبع قبور أو أربعين قبراً في تلك الليلة لكي يضيع بينها قبر الزهراء (عليها السلام)، ولان معرفة القبر يعني ضياع دليل قوي على ظلم القوم لها فلما عرف شيوخ المدينة دفنها وفي البقيع قبور جدد أشكل عليهم الأمر، فقالوا هاتوا من نساء المسلمين من ينبشن هذه القبور لنخرجها ونصلي عليها فبلغ ذلك علي (عليه السلام) فخرج مغضباً عليه قباؤه الأصفر الذي يلبسه عند الكريهة وبيده سيف ذو الفقار وهو يقسم لئن حوِّل من القبور حجر ليضعن السيف فيهم، فتلقاه عمر ومعه جماعة فقال له: مالك؟ والله يا أبا الحسن لننبشن قبرها ونصلي عليها، فقال علي (عليه السلام) وهو غاضب: (أما حقيْ فتركته مخافة أن يرتد الناس عن دينهم وأما قبر فاطمة فو الذي نفسي بيده لئن حول منه حجر لاسعيَّن الأرض من دمائكم فتفرق الناس). والسؤال لماذا ارادوا معرفة قبرها هل حقا ليصلوا عليها؟ والى يومنا هذا حجتنا على مخالفينا مجهولية قبر مولاتنا عليه السلام

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موقع أسترالي: قوانين "اللوبي" في بلادنا "هشة"

أستراليا، سياسيون بلا رؤية مستقبلية

يتسبب في انتحار الآباء .. كاتبة أسترالية تحذر من "بلطجة" نظام Child support
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
من صدام بلا شارب الى حليف استراتيجي | كتّاب مشاركون
غيروا تفكيركم تغيروا واقعكم | عبد الكاظم حسن الجابري
شكرا سيدي السيستاني | سامي جواد كاظم
ما يخص هلال شوال( العيد) | إدارة الملتقى
(إكسير الحب) .. آخر ما سطّرتْ يدى وارجو ألا يتخلف احد الكِرام عن النشر | كتّاب مشاركون
ابن سلمان يستلهم دروسه من جحا | سامي جواد كاظم
المهم بعد ولاية العهد | سامي جواد كاظم
محبة الامام علي واجبه في القران والسنة والدواعش اشد المبغضين له !!! | كتّاب مشاركون
من اجل معرفة افضل للغرب | محسن وهيب عبد
السعودية على شفا الانهيار | عبد الكاظم حسن الجابري
العراق وعلاقاته الخارجية (لا عدو دائم ولا صديق دائم) | كتّاب مشاركون
إقليم كردستان بين الاستقلال وأحلام الشعراء | ثامر الحجامي
مختطفاتٌ من الهمسات الكونية | عزيز الخزرجي
المعاني الكونية لسهادة لا اله الا الله | محسن وهيب عبد
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 244(أيتام) | الشهيد فالح حسن العم... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي