الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 14 /03 /2016 م 12:38 صباحا
  
صرخة الشهيد تَصُمُّ الآذان ....

 تعرض القنوات الفضائية بين الحين والآخر، مشاهد لعوائل شهداء العراق، وخاصة عوائل الحشد المظلومين، الواقعين بين مطرقة النسيان والروتين، ومنهم ترك المراجعة لدوائر الدولة وذات الإختصاص، كونها تكلفهم مالاً وهم لا يملكون قوت يومهم، وهذا بالطبع يدعوا للحيرة والتساؤول في نفس الوقت!؟ هل شهداء الحشد يستحقون أم لا؟ وإذا كانوا يستحقون فلم التعطيل والعقبات أمام عوائلهم! وما هو المقصود من جعلهم يرضخون تحت مزاج الموظفين، الذين لا يستحقوا أن يكونوا بشراً . 
من فلتات الدهر تكريم المجرمين، وترك عوائل الشهداء الحقيقيين، وهذا يذكرني بقصة حقيقية سردها لي أحد الأصدقاء، وكان يُصْدِقُني القول، أنه بعد سقوط النظام تقدم شخص يعرفه، لمؤسسة السجناء السياسيين، كان مسجونا أيام النظام السابق، وتم إطلاق سراحه أبان الغزو الأمريكي،وجريمته مسكه بالجرم المشهود، بسرقة خطوط كهرباء "الضغط العالي"، وتم الحكم علية بالمؤبد، ونال عقابه على تلك الجريمة، وأصبح اليوم من السجناء السياسيين ونال حقوق لا يستحقها، بل نافس المجاهدين وزاحمهم !.
المجرم الآخر شقيق السجين المذكور آنفاً، إذ تم الحكم عليه بالإعدام، وأهله روجوا معاملة وهم اليوم من عوائل شهداء حزب الدعوة، والمتضررين من النظام السابق، وهذا بفضل من روج لهم المعاملات، وزور الوثائق الرسمية، وجريمته كانت سرقة خطوط الكهرباء للضغط العالي، وهو شريك أخيه، ولو إحتسبنا كل شهداء زمن النظام السابق، لفاق أعداد شهداء الحشد، الذين سقطوا دفاعاً عن العراق، فهل هذا منصف أمام تضحيات من نذر روحه بالدفاع عن العراق! .
لا أقلل من تضحيات من قارع النظام السابق وتضحياتهم، أمام أكبر طاغوت عرفته البشرية، وهنالك عوائل تفككت، بفضل التقارير التي كان يرفعها المخبرين للامن العامة والمخابرات، والفرق الحزبية المنتشرة في كل العراق، ولكن هنالك أشخاص سرقوا حقوق غيرهم، وقبضوا أموال هم ليسوا بمستحقيها، وهم مكرمون اليوم ويتمتعون بالامتيازات التي قبضوها، وكان من المفروض البحث في الأوليات، والتحري عنهم في أكثر من مكان، وليس الاكتفاء بترويج المعاملات وشهود الزور لهؤلاء السراق والمجرمين .
شهداء الحشد اليوم بذمة الشرفاء، ويجب فتح مكاتب فقط لشهداء الحشد، ومفاتحة الجهات التي تجندوا فيها، وإعطائهم حقوقهم لتصل لحد باب دارهم المؤجر، وليس المملك لهم، لان معظم شهداؤنا هم من طبقة الفقراء، الذين لا يملكون قوت يومهم، لكنهم لبوا نداء قائدهم بالجهاد الكفائي ونالوا الشهادة، لينعم أبناء العراق بالأمن بدماء هؤلاء الفقراء، فهل تقوم الدولة والجهات ذات العلاقة بدورها؟ بإنصاف هذه العوائل واعطائهم حقوقهم، التي يتنعم بها سراق المال العام ؟.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
رسالة الى القائد الصدر | واثق الجابري
عقيدتنا اثبت منك يا.. | خالد الناهي
العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31) | حيدر حسين سويري
عبد الباري عطوان ... ليس الامر كما تعتقد | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 306(أيتام) | الزوجة 2 للمخنطف (كر... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 212(أيتام) | المرحوم حامد ماجد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 193(أيتام) | اليتيم سجاد سليم جبا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي