الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 11 /03 /2016 م 11:05 صباحا
  
أسئلة مصيرية من العبادي

 أسئلة مصيرية من آلسّيد العبادي:

بعد أن بعث رئيس الوزراء برسالة إلى الكتل السياسية هذا اليوم بشأن ترشيح أسماء تكنوقراطية لتبديل الوزراء, أقدم جملة من التساؤلات المصيرية و لعلها تكون آخر تساؤلاتي بشأن الوضع السياسي العراقي, أقول:
 

[هل السيد العبادي مع إحترامي لشخصه يعرف هو أو أعضاء الأئتلاف ألمعايير و المواصفات ألعلمية الحديثة للوزير التكنوقراطي!؟]
 

و لو فرضنا وجود وزراء تكنوقراط و هو أمرٌ بعيد عن واقع العراق بحسب علمنا لمستوى الجامعات العراقية و البحوث التي قدمت للآن على مستوى الماجستير و الدكتوراه؛

و هل المواصفات التكنوقراطية وحدها تكفي لأدارة العملية التنموية من قبل الوزير التكنوقراطي الجديد لو فرضنا وجودها فيه(وفرض المحال ليس بمحال)!؟

 

أم هناك صفات أساسية أخرى لا بد و أن تتزامن و تتوافق مع الصفة التكنوقراطية الحديثة لتحقيق التنمية و التطور بحسب المواصفات العالمية و (الأسلامية) الرائدة المتبعة في الجمهورية الأسلامية و التي رفض بعض المحسوبين على حزب الدّعوة – و هم أبعد ما يكونوا عن الدعوة لله - رفضوا لغبائهم و فساد أخلاقهم أن تكون نموذج الدولة الأسلامية المعاصرة قدوة لها في البناء و آلأعمار .. مع إنها – أيّ الدولة الأسلامية – إستطاعت أنْ تختصر (قرون) النّهضة الأوربية كلّها بثلاثة (عقود) فقط .. بمعنى أنّها حققّت خلال ثلاثة عقود فقط ما حققهُ الغرب خلال أكثر من ثلاثة قرون, و لكن الدّعاة و من إئتلف معهم و بسبب إنخفاض وعيهم العلمي و السياسي و الادراي و الثقافي و العقائدي صَعَبَ عليهم فهم هذه المعادلة الواضحة التي حيّرت الغرب .. رغم إني عرضتها عليهم في بحوثي  بإسهاب و بآلأرقام و الشواهد!؟

و كيف يمكن تحقيق حكومة تكنوقراطية – إسلامية – متطورة و هو .. و هم لا يعلمون المواصفات الأسلامية الحقة التي يجب أن يتصف بها الوزير أو البرلماني!؟

بعد هذا كله كيف يُمكن للسيد العبادي أن يشكل حكومة تكنوقراط جديدة - سوف لن تكون أفضل من السابقة لأن الكتل و الأئتلافات السياسية المتحالفة مع جوقة الجعفري الذين يطغى على سلوكهم النمط البعثي في التعامل .. قد حذّروا الحكومة من تبديل وزرائها!؟

بل البعض منها وصفت وزرائها بكونهم خط أحمر لا يجوز المساس بهم أو تبديلهم بأي حال من الأحوال!؟

و بعضهم قال, و هم الأكراد: بأنّ حُصّتهم ثابثة و هي 20% و في كل الأحوال و الظروف و لا مجال لتغيير ذلك, لأنه حقٌ مشروع لهم ثبت من خلال الأنتخابات القرقوشية التي لعب المال و الدجل و الكذب فيها بشكل كبير لفوزهم!؟

و آخرون من الأحزاب و الأئتلافات تجاوزوا ذلك حدّ التهديد و الشلع و القلع .. مدّعين بكون الساحة كلّها لهم .. و قد يقومون بعمليات مسح و قلع كاملة لجميع السّياسيين الحاليين و ذلك بفتح المنطقة الخضراء التي كانت هي السبب في كل الفساد و الأرهاب كتوأمان في العراق!؟

يضاف لذلك كله ..
و بحسب معرفتنا بمستوى آلأحزاب الثقافية و العلمية و الفكرية و العقادية ؛ بإنه لا يوجد تكنوقراطي واحد بين صفوفهم .. يتقن فن الأدارة الحديثة و كيفية الأستثمار و قوانين التوسعة المدنية و الصناعية و آلأنتاج العلمي و التنمية العصرية مع منظومة عادلة للرواتب و الحقوق التي تحفظ الحقوق العامة!

ذلك أن كل حزب و إئتلاف سبق و أن قدّم خيرة من عنده من (الكوادر) للتصدي للوزارات و المؤسسات و أثبت الجميع وكما شهد الشعب ذلك ؛ بأنهم لا يستحقون حتى إدارة مدرسة صغيرة .. لا بل محل لبيع الخضراوات , مع إحترامي للصنفين!

هذا مع العلم أنني شخصياً كتبتُ مراراً و تكراراً للحكومة علناً و سراً  بشأن آليات التنمية الحديثة و الخطط الخمسية  و بدائل و دور النفط المحدود المهدد بين لحظة و أخرى بآلفناء بشكل من ألأشكال و كما حدث آلآن حيث بات الماء أغلى من النفط في العالم .. بجانب ذلك بيّنا أسس التنمية السياسية و كيفية التعامل مع الأئتلافات و الأرهابيين الدواعش و معالجة بؤر الفساد!؟

نعم كتبتُ لهم عشرات .. بل مئات المقالات و البحوث ليس فقط بعد

- التعليقات: 1

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: عزيز الخزرجي
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

إعادة نظر .. [تاريخ الإضافة : 17 /05 /2016 م 01:40 صباحا ]
الأخوة الأعزاء الأساتذة و على رأسهم السيد الخرساني و الأخ الكاظمي .. سلام من آلله عليكم و رحمة و بركات . و بعد؛

يرجى الأنتباه إلى مسألتين أساسيّتين هما:
أولا: أن الموضوع المنشور أعلاه كما موضوعات أخرى قد نشر نصفها و حذف النصف الآخر .. لا أدري لماذا, رغم إني أرسل لكم الموضوع كاملا ً.. بل كررت فيما سبق إرسال الموضوعات الناقصة المنشورة كاملة لكم ؛ لكنكم لا تعيدوا نشرها بآلكامل .. لا أدري ربما لأنشغالكم و عدم وجود الوقت الكافي لذلك .. على أي حال يرجى الأنتباه لذلك, لأن القارئ سيفقد أصل الموضوع في حالة نشره مبتوراً.

ثانياً: منذ ثلاثة أكثر من شهرين و انا أرسل لكم مقالاتي .. لكنكم لم تنشروها .. لا أدري ما السبب !؟
ربما لتغيير الروابط أو العناوين!
لذا يرجى إبلاغنا بذلك مع الشكر سلفاً
و دمتم لنشر الخير أبداً
أخوكم
عزيز الخزرجي



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي