الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 08 /03 /2016 م 03:26 مساء
  
همسات فكر(61)

همساتُ فكر(61)
عليّ(ع) في فلسفة جبران؛
(جبران خليل جبران) أنبه عباقرة آلفكر الأنسانيّ, خلال القرن الماضي عاش و مات في المهجر, كان يرى العظمة و الكمال الإنسانيّ بكلّ معانيه و أبعاده مُتجليّاً في ثلاثة من آلبشر يُمثّلون آلقدوة و آلقمة في كلّ شيئ، و هم؛

عيسى؛ محمّد؛ عليّ ..

لقد قال في (عليّ بن أبي طالب), كلاماً لم أسمعهُ حتّى من أكابر مراجع الدّين آلذين يُقدسون علياً في الظاهر من دون وعي حقيقته للأسف, حيث قال هذا العربي ألمسيحيّ:

[في عقيدتي أنّ (إبن أبي طالب) كانَ أوّل عربيّ لازمَ آلرّوح ألكلية، وجاورها، و سامرها، و هو أوّل عربيّ تناولت شفتاهُ صدى أغانيها على مسمع قومٍ لمْ يسمعوا بها من قبل، فتاهوا بين مناهج بلاغته، و ظلمات ماضيهم، فَمَنْ أُعجبَ به كانَ إعجاباً موثوقاً بالفطرة، و من خاصمهُ كانَ من أبناء الجّاهلية ..
 
ثم يقول: ماتَ عليّ بن أبي طالب شهيد عظمته ... 
ماتَ و الصّلاةُ بين شفتيه ... 
ماتَ و في قلبه شوقٌ غريبٌ إلى ربّه ... 
ماتَ .. و لمْ يعرف العرب حقيقة مقامه و مقداره، حتّى قامَ من جيرانهم آلفرس أناسٌ يدركون آلفارق بين (الجّوهر) و (الحُصى) ..
ماتَ قبل أنْ يبلغ العالم رسالته كاملة وافيه، غير أنني أتمثّله مُبتسماً قبل أنْ يغمض عينيه عن هذه الأرض ..
ماتَ شأنهُ .. شأنَ جميع ألأنبياء الباصرين الذين يأتون إلى قومٍ ليس (بقومهم), و إلى بلد ليس (ببلدهم)، و في زمن ليس (بزمنهم)، و لكن لربك شأنٌ في ذلك، و هو أعلم حيث يجعل رسالته](1).
 
و (جبران) يعتقد [أنّ عليّاً هو أوّل عربيّ - بعد رسول الله(ص) عرف الذات الأحديّة .. و لم يُفارقها في حبّه، و إخلاصه، و صدق سريرته، و في خُطبهِ ألنّورُ ألسّاطع الدّليل على ذلك، و في سلوكه الدّيني، والاجتماعي و الإنساني أيضاً].

و (جبران) يعتقد؛ [أنّ الذين أحبّوا عليّاً قد لبّوا دعوة فطرتهم ألسّليمة التي لم تفسدها السياسة، و شهوات الدنيا الآثمة] ..
 
و يرى (جبران)؛ [أنّ عليّاً مات شهيداً .. شهيد عظمته الإنسانية.. و رقيّه الرّوحاني.. و عقيدته الإسلامية الصافية, و أنه أغمض عينيه الكريمتين عن هذا العالم، و أنوار الصّلاة الرّحمانية تسطع على شفتيه بهاء ملكوتياً, و أنه ترك هذا العالم قبل أداء رسالته القرآنية بسبب وجوده بين قوم أعشتْ قلوبهم الأحقاد الجاهلية .. و شهوة حبّ التسلط، فلم يقدّروه حقّ قدره .. فحاربوه .. و حرموا البشريّة من تحقيق أمانيه في:
الحرية .. و المحبة .. و الإخاء، و المساواة، و العدل الاجتماعي .. و الاقتصاد, تلك الأماني التي كان يريد أن يصبّها على النّاس أجمعين نعيماً فياضاً بالخير.. و المرحمة .. و البركات .. والعيش البهيج الرغيد.

 
و عليّ(ع) (جوهرة بين الحصى)، أيّ أنّه تفرّد بمعانٍ جعلت منه الإنسان الكامل]!

و حقاً قال نابغة الشرق (جبران)؛ [فإنّ قريشاً أولتْ عليّاً حقداً أزرق, لأنّه قتل أعيان أبطالها في بدر، و أحد، و الخندق لأرساء قواعد الأسلام الذي كان في خطر بداية الدعوة].

و يختم (جبران خليل جبران) كلامه الألهي بآلقول:
[إنّ علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) كلامُ الله الناطق، و قلب الله الواعي، نسبتهُ إلى منْ عداهُ من الأصحاب؛ شبه المعقول إلى المحسوس، و ذاته من شدّة الأقتراب ممسوسٌ في ذات الله].

 

اليك يا سيدي يا إمام الأبرار أشكو جفاء المُدّعين من الشّيعة قبل السُّنة, و ظلمهم آلمبين لنهجك خصوصاً ألمجاورين لقبركَ الشريف الغريب, بعد ما إعتقدوا بأنّ التّمسك بولايتك يعني زيارتك مشياً على الأقدام من دون النظر أو التأمل لتطبيق نهجك على مستوى الحكم و النظام و العلاقات العائلية و الأجتماعية لتحقيق العدالة و المساواة لا الطبقية التي تحققت بإمتياز من قبلهم في كل شيئ ..

و لذلك كثر الفساد و المفسدين في أمّتنا, بل صار المجاورين لقبرك و عراقكَ أكثر ظلماً و فساداً و نفاقاً و العياذ بآلله!

لك مني أيّها المظلوم سلام مُحبٍّ مُتيّم من القلب .. سلاماً متواصلاً من ديار الغربة المفروضة علينا .. يوم ولدتَ في جوف الكعبة المشرفة .. و يوم استشهدت في جوف محرابك بين يدي الله سبحانه و تعالى في مسجد الكوفة .. و يوم تُبعثُ حياً.

 

للتّواصل؛ عبر(المنتدى الفكري)؛
https://www.facebook.com/AlmontadaAlfikry

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 251(أيتام) | المرحوم حسن قاسم الم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 213(محتاجين) | هاني عگاب... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي