الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 05 /03 /2016 م 02:38 صباحا
  
سبايكر والدجيل بين العقوبة والإهمال !....

لا يمكن أن ننسى الجرائم سواء على المستوى المحلي أو العالمي، وكلٌ منهم نال جزائهُ، ولسنا ببعيدين عن الجرائم المرتكبة، في البوسنة أو الأرمن وغيرهم من الشعوب، وإن تفاوتت التواريخ، لكن بالأخير وبفضل المنظمات التي تنادي بحقوق الإنسان، نال المجرمون نصيبهم من العقوبة التي يستحقونها، وجريمة سبايكر لا تقل أهمية من تلك الجرائم فهل سنشهد من القضاء العراقي خطوة جريئة نحو الأمام في محاسبة كل المتورطين ؟

جريمة سبايكر ليست بحجم واقعة الدجيل، والأعداد تعادل آلاف المرات، مقارنة بما حصل في ثمانينات القرن الماضي، والإسلوب كان بمثابة جريمة بحق الإنسانية، وليست كما جرى سابقا أيام حكم البعث، وآلياتهُ تَخْتَلِفُ إختلافاُ جذرياً أيضاً، وكل شيء مختلف، لكن المحكمة لم تنصف أهالي وأبناء الضحايا، ولم نلمس أي إجراء قانوني من قبل القضاء، بتوجيه التهم للذين كانوا السبب في تلك الجريمة، بل هنالك تعاطف مع الإرهابيين !.

الأعداد التي تم إعلانها لم تكن حقيقية، ولم تعلن مدرسة القوة الجوية أعداد طلابها، الذين ذهبوا ضحية الإرهاب الأعمى، وباقي الوحدات المنسحبة من الموصل، إضافة لباقي القواطع لم يتم الإعلان عن الأعداد، الذين كانوا مع الطلاب أيضاً، والأعداد لطلاب القوة الجوية، كان الفين وثلاثمائة طالب! ولو أضفنا لهم الجنود والضباط المنسحبين، لفاقت الأعداد الأربعة آلآف! وهذا العدد ليس بالهين، لا على الحكومة ولا لأهالي الضحايا المغدورين .

المجرمين المتورطين الذين حكمتهم المحكمة، فقط أربعون إرهابياً، ومنذ يوم المحاكمة ولحد اليوم، لم يتم إنزال العقوبة التي يستحقونها! ولا أعرف بالضبط لماذا التعطيل في التنفيذ؟ وصرف الأموال على سلامتهم، ناهيك عن الغذاء وغيره من المستلزمات الضرورية للإنسان السوي، يتم تهيئتها لهم وهم لا يستحقون الحياة، فكيف يكون الإنصاف وهم لا زالوا أحياء! ولا نعرف المعطل في التنفيذ، ولم يتم إتهام أي جهة التي تقف حائلاً .

اليس من الإنصاف كشف الجهات المتورطة، في تلك الجريمة كائناً من كان، ومن هو الذي أعطى أوامر الإنسحاب، وترك المعدات العسكرية نهباً للإرهابيين ليحاربونا بها! وجعل القضية جريمة دولية، ليعرف العالم حجم المأساة، التي جرت في محافظة صلاح الدين ونينوى والأنبار، وتداعياتها التي أوصلت داعش لأسوار بغداد، لو لا الفتوى التي قصمت ظهر الإرهاب، من خلال الحشد الذي لبى النداء، ودافع عن العراق من شماله لجنوبه .

القادة العسكريون كان الأولى محاسبتهم قبل الإرهابيين، لانهم السبب الأول بحصول الجريمة، وإذا كانت المنطقة التي يتواجد بها طلاب القوة الجوية غير آمنة، فمن الذي أمر بإرسالهم لقاعدة سبايكر؟ اليس من الأجدر أن يكون تدريبهم في إحدى القواعد الجوية، المنتشرة في المناطق المؤمنة، في وسط وجنوب العراق! مع توفر أكثر من مكان ومكان، وما يشاع في الأوساط، أن إرسالهم الى سبايكر وتجنيدهم، كان الثمن أصواتهم الإنتخابية .

على المحكمة الإتحادية ومجلس القضاء الأعلى، إنصاف شهداء قاعدة سبايكر، من خلال محكمة علنية، ومحاسبة كل المتورطين في تلك الجريمة الشنعاء، التي يندى لها جبين الإنسانية، وفضح كل من ساهم بشكل وآخر فيها، ومحاسبتهم وفق القانون النافذ، كما تم محاكمة صدام وأعوانه على جريمة الدجيل، وما تبعها من قتل وتهجير وتجريف الأراضي، علماُ أن ضحايا سبايكر يفوقون ضحايا الدجيل بأعداد كثيرة، لا ترقى الى لغة الأرقام .  

  

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تسعى إلى إلغاء جنسية ١٨ مواطنا وتحويلهم إلى أشخاص بلا دولة

أستراليا.. نفق ويست كونيكس يتسبب في شروخ بالمنازل بدون تعويضات

في 2019.. انخفاض أسعار المنازل بأستراليا الأكبر عالميًا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
سيادة الداعشي التائب! | خالد الناهي
هذي حلبجة | عبد الستار نورعلي
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 333(محتاجين) | المعاقين الأربعة ابن... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 155(أيتام) | المرحوم عادل حنون ال... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي