الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مجاهد منعثر منشد الخفاجي


القسم مجاهد منعثر منشد الخفاجي نشر بتأريخ: 27 /02 /2016 م 12:02 صباحا
  
اصلاح ما افسده ساسة العراق

اصلاح ما افسده ساسة العراق  

بقلم |مجاهد منعثر منشد

المفسد لا يمكن أن يكون مصلح الا بعد ان يصلح نفسه قبل غيره ,ثم افراد جماعاته ,فينتقل الى اصلاح الامة .

و نظرية تسليم السلطة بيد الجماعات الاسلامية في العراق لا ينجح ابدا ,فأي فرد منهم ومهما كانت امكانياته الفكرية لا يستطيع ان يتجرد من انتمائه الحزبي .

ومن جانب اخر الجماعات الاخرى ستكون اول منافس لإسقاطه ,كونها تريد الوصول الى أعلى هرم في السلطة .

وهناك مسألة مهمة تنطبق على كافة الاحزاب ,وهي انها بالأصل كانت اتباع لمفكر ما ,وكل مفكر يموت لا يكون له بديل من اتباعه ,وبمجرد رحيله تتحول هذه الاتباع الى احزاب تحمل غطاء الاسلام وتبحث عن مصالحها الشخصية  ,فلا تجدها تطبق ولو فكره واحدة من افكاره على مستوى الساحة العملية .

ولعل هناك استفسار يراود ذهن القراء !

كيف نجحت الجماعة الاسلامية في ايران ؟

الجمهورية الاسلامية الايرانية وضعها مختلف ,فلها مفكر هو السيد الخميني جعل الشعب يؤمن بمسألة ولاية الفقيه ,وطبقها من جاء بعده كقائد السيد الخامنئي ولازالت الى اليوم .

وفي لبنان الجماعة الاسلامية المتمثلة بحركة امل ثم حزب الله كان يقودها المغيب السيد موسى الصدر ثم الشهيد السيد عباس الموسوي ثم السيد حسن نصر الله .

والسيد نصر الله يطبق افكار القادة الاوائل ,ولم يخرج عنها ,فهدفه لا يتمثل بالوصول الى السلطة ,انما الدفاع عن لبنان فقط .

ومن الممكن ان يدعم شخصية سياسية سواء ان كانت داخل السلطة او معارضة لها ,وحسب ما يرى فيه من مصلحة بلاده ,لا مصلحة الحزب .

وهذه النماذج من الحكومة الاسلامية والحزب نماذج فريدة من نوعها , لا يمكن ان يكون لها مثيل في العراق !

ونوعز ذلك لعدة اسباب منها :ـ

  1. بعد استشهاد القادة في العراق من الذين يحملون الموصفات ذاتها ,لم تظهر اي شخصيه بديله عنهم من سنة 2004 ولحد الان  .

  2. كل الاحزاب الاسلامية في العراق تطلق شعارات نظرية بدون تطبيق .

وترى احزاب البلاد بأنها افضل خبير بالسياسة ,وغيرهم من الشعب سياستهم ناقصه ,والحقيقة انهم فشلوا في السياسة والدين .

وما نلمسه من تجربة حكمهم من سنة 2003 ـ 2016م ,فأنها تشبه نوع ما افكار الاخوان في جمهورية مصر الشقيقة ,ولا نقصد بأفكارهم الافكار الدينية حيث كانت الاخوان ترى اسلامها كامل وغيرها من الناس اسلامهم ناقص , انما الافكار السياسية التي اطاحت بهم في وقتنا المعاصر .

وكل هذا جاء نتيجة تحول الاتباع الى احزاب , والاجتهادات الخاطئة في التجاوز على نظرية المفكر .

والناس اليوم ليس بحاجة الى المظهر الاسلامي انما حاجتهم الملحة الى تطبيق جوهر الاسلام .

ولدينا اعتقاد لا نحيد عنه ,فلا ننكر بأن قيادة الامة الاسلامية كانت تمارس السلطة و السياسة منذ عصر حبيب الله محمد (ص) الى نهاية خلافة امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام).

وبعد هذه الحقبة التاريخية لم يطبق ما ارساه القادة الاوائل من عدالة ومساواة واقامة الحق ودفع الباطل وما شابهها من حقوق الانسان في الاسلام .

ومن جاء بعدهم اتخذ اسم الاسلام غطاء ,الا في بعض الحالات الفريدة من نوعها .

ولعل بعض القراء يفهمون من كلامي بأنني ادعوا الى الحكم العلماني !

فأقول لهم ,كلا والف كلا .

والسبب هو ان كل الاحزاب العلمانية في العراق الة بيد المخابرات الغربية  ,وايضا بينهم من هو في الاحزاب الاسلامية مظهره مظهر اسلامي وباطنه علماني .

وعندما نتحدث اليكم فأننا نتكلم عن تجربة وشهود عيان ,فعاصرنا الاحداث والتقينا وراقبنا تصرفات جميع الساسة سواء بلقاء خاص او من على شاشة التلفاز او النظر بمواقفهم تجاه الوطن والمواطن .

وان العراق في محنة صنعها جميع الساسة بدون استثناء , وهناك قاعده لنجاح وسعادة كل بلد في العالم ,هي ان تكون السلطة بيد رجل وطني بمعنى الكلمة , يختاره الشعب ,ولا ينتمي الى اي حزب مهما كان , ولا يكون مشتبه فيه بمعنى غير عميل .

فالمسألة الاولى اختيار الوطني من قبل الشعب .

واما جميع الاحزاب يجب ان تفهم بان الشعب لم يختارهم ,فاختارتهم اتباعهم ,وهم جزء وليس كل الشعب .

ولكي يكون لهم دور ,فعليهم ان يختاروا الخروج من اي سلطة وكل منصب ,ويكونوا واتباعهم مراقب لأداء الحكومة الوطنية البعيدة عن الانتماء الحزبي .

واما السيد رئيس الوزراء العراقي ,فنقول له انت ترى شيء ,والشعب يرى شيئا اخر .

والاصلاحات تتمثل بثلاثة فروع :

  1. اختيار رجل وطني مستقل لمهمة رئاسة الوزراء من قبل الشعب عن طريق الانتخابات .

  2.  اقالة كافة المسؤولين من الاحزاب .

  3. تقديم استقالتك .

   هذا ملخص راي الشارع العراقي ,فأن صممت على تنفيذ تلك الفقرات, فاعلم بأن هويتك وطنية .

 

  

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تراجع في شعبية الائتلاف وسط توقعات بتحد لزعامة تيرنبول

أستراليا..عنصرية أننغ ليست يتيمة

5 أسئلة عن ألمانيا النازية وعلاقتها بالسياسة الأسترالية الحالية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العلاقات العراقية التركية مطبات يجب الحذر منها | كتّاب مشاركون
العرب والصراع الروماني الساساني | ثامر الحجامي
"وعلى الباغي تدور الدوائر" هل سيتحقق حُلمُ الكورد! | كتّاب مشاركون
اليس فيكم رجل رشيد | سامي جواد كاظم
العراق لا يراه ا لاشامخي الهامة | خالد الناهي
رحلتي في التعرّف على الآخر | كتّاب مشاركون
إختبار مصداقية القوى السياسية | واثق الجابري
تاملات في القران الكريم ح399 | حيدر الحدراوي
تاملات في القران الكريم ح402 | حيدر الحدراوي
السيستاني...نجم يتألق في السماء / الجزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
بين حاضر مجهول وتاريخ مضى | خالد الناهي
قائمة بأسماء 55 ألف حرامي | هادي جلو مرعي
ليست إيران فقط | ثامر الحجامي
العقول العراقية طماطة السياسين | رحمن الفياض
آني شعلية !!! | كتّاب مشاركون
عثرات ديمقراطية عرجاء في العراق | الدكتور لطيف الوكيل
الخدمات..وممثلين لايمثلون | واثق الجابري
العمــــــــر | عبد صبري ابو ربيع
ديمقراطية الفوضى.. أم فوضى الديمقراطية؟ | المهندس زيد شحاثة
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 280(أيتام) | المرحوم صالح عوض الب... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي