الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد سلام البهية السماوي


القسم السيد سلام البهية السماوي نشر بتأريخ: 21 /02 /2016 م 05:45 مساء
  
مع المتعبين

الحياة صراع متعدد الاتجاهات وهي دعاء يستوعبه البشر على اختلاف توجهاتهم ومذاهبهم وتناقضاتهم , وتجارة يربح فيها قوم ويخسر اخرون .. ساحة تتصارع فيها نوازع الشيطان ومنابع الرحمن فمرة لهذه واخرى لتلك وعليها ينقسم البشر في تحديد مسالكهم الحياتية فربما جنح قسم للدنيا وما فيها سواء كان ذلك باملاء فكرهم او نتيجة عجز عن فهم الافكار الروحية فيعيشون خضم احداثها والمهم عندهم الفوز بلذائذ انية كثرت ام قلت فهي الهدف الاول والاخير عندهم ولست هنا بصدد بحث هولاء فان لهم كلاما اخر ولكن نقف عند قلة تتخذ العمل الاسلامي مادة لحياتها تعيش لاجله وتبني كيانها من شعاع هذا المنبع المعطاء وعلى الرغم من خطا الفكرة او صحتها فعند هؤلاء يقف الانسان ليحترمهم بمقدار احترامهم لفكرهم ومبدئهم .

وهنا ستكون الوقفة مع المؤمنين الذين اختطوا طريق العمل الاسلامي مسلكا لهم في حياتهم وليس لهم طاقة على تركه لان ذرات كيانهم منه ولكن تختلف درجات التحمل وقليل من يصل الى نهاية المطاف بسلام , فمن المعلوم ان الانسان اذا اتخذ جانب الهدوء في حياته وتجنب الخوض في صراعاتها حتى ما يمس دينه ومذهبه فانه يكون عادة في منأى من الاذى وبعيدا عن متناول التركيز من قبل الاعداء ويعيش حياته ثم تنتهي وكأن شيئا لم يكن , ولكن المؤمن في سبيل نشر دينه ومعتقده يحاول استغلال كل فرصة صغرت ام كبرت في ضيق كان او رفاه فيوسف (ع) استغل حتى استفسار صاحبيه عن تأويل حلم ليس الا , فبدأ ببث الدعوة الى الله " ياصاحبي السجن أأرباب متفرقون خير ام الله الواحد القهار "

 ولا يرتبط بمكان معين ولا زمان محدد بل يستغل البعدين معا وحياة الانبياء والائمة ومن بعدهم اتباعهم خير شاهد على ذلك .

ولكن مايحز في النفس هو ان ترى كثرة من الطاقات قد انزوت عن ميدان العمل الاسلامي وقد تعبت , ولكن ليس من التعب بل من الجمود والراحة ...

ولربما يكون السبب في الانسحاب من معترك العمل امرا او امورا لها صحتها تبدو من خلال ممارسات المتصدين للعمل ولكن ذلك لا يمكن ان يكون مبررا لترك العمل كله , واذا قلت الفئة التي تمثل الاسلام الصحيح من خلال ممارستها فان ذلك لايعني اعطاء الضوء الاخضر لكل من يصطدم نفسيا مع الواقع الحالي , وتكرر المعاناة من هذه المحنة وازدياد عدد المتعبين من جلوسهم سيزيد الطين بله .

فمتى كان الاسلام مقتصرا في فئة معينة ومرتبطا باشخاص معدودين ؟ واذا كانت قضية تعاوننا وتضامننا قد اتعبتنا ( واقصد هنا الساحة الاسترالية ) فمسالة مستقبل اولادنا وشبابنا قد شغلتنا والساحة الاسترالية معقدة حسب راي البعض , حرام ان تسكن هذه الطاقات خارج اطار العمل الاسلامي وتفقد روحها النضالية وتتضائل اهدافها من اقامة مجموعة اصلاحية شريفة الهدف الى ايجاد تجمع صغير ثم يضمحل الى ان يصل الى اقصى هدف من هذه الطاقات المكبوتة هو رصد اخطاء الاخرين واشباع البطون ..

هولاء الذين تنحوا جانبا وسلك كل منهم مسلك لايمت الى نشر تعاليم الدين كانوا يوما وقودا للدين الاسلامي وشعلة وهاجة تنير الطريق ومنهلا عذبا للضامئين الذين يحنون حتى ان يشموا رائحة الدين ولو من بعيد .

اليس دواعي الحزن ان تنعقد جلسات من شباب ملؤهم الحيوية ثم لا يذكر فيها اسم الله تعالى ولا تطرح فيها مسائل المسلمين , اليسوا قد تمردوا على ان بعض المدعين للاقتداء بهم ليسوا بالمستوى المطلوب فليكن ذلك وليبدوا بانفسهم حتى يكونوا هم القدوة الحسنة وعندها سيتحلى هولاء من حيث لايشعرون اما ان يهبط مستوى التفكير من الهدف الاسلامي الى قتل وقت فراغ بحديث لايسمن ولايغني من جوع فتلك الطامة الكبرى .

ان الكسل الذي يسيطر على جموع لايستهان بها من الطاقات المؤمنة والذي حولها من بركان في وجه الثقافة الغربية الى ساع خلف ملذات البطون نتج عن ضعف في تكوين الانسان لنفسه وعيشه داخل محيط لايغفر له ان هو تعامل من انسان يخطئ فكلنا خطاؤون وخير الخطائين التوابون . واذا سقط الاخرون في خطا فأن عدم تعاملنا معهم خطا اخر فلماذا نغفر لانفسنا ولانسمح لهؤلاء واذا تهالكنا في العزة بالرأي وان اخطأ رأينا فما ذنب المسلمين في هذا البلد .

ان الراحة التي يعيشها الكثير وان كانت جسيمة الا انها عذاب في داخل الضمير .

كلمة اخيرة ان المسلم مسؤول عن نفسه وعن الاخرين فاذا انتقد المخطئين فليلتفت مع هذا الانتقاد الى نفسه ويبحث عن مبعثه ؛ فلاتزر وازرة وزر اخرى " ليقوم الناس بواجبهم ..وعلى الله فليتوكل المتوكلون ....

--------------------------------------------------------------------------------

سلام البهية السماوي – ملبورن

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي