الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » نزار حيدر


القسم نزار حيدر نشر بتأريخ: 06 /02 /2016 م 07:39 مساء
  
وَماذا عَنِ السَّينارْيو العِراقي؟!

   تحمل لنا مواقع التّواصل الاجتماعي والمواقع الإليكترونيّة يوميّاً العشرات من التّقارير المنسوبة لدوائر ووسائل إِعلام وشخصيّات عالميّة، تتحدّث عن سيناريوهات منوّعة للعراق، وعند التّدقيق في مصادر هذه التّقارير أو بالعودةِ الى الأسماء المنسوبةِ لها نرى أَن اغلبها تقارير مُفبركة ولا أساس لها من الصّحّة، وبالتّدقيق أكثر يتبيّن لنا أَن وراءها مجموعات خاصّة مشبوهة تسعى من خلال فبركة ونشر مثل هذه التّقارير ما يلي؛

   أولاً؛ إِشغال السّاحة بتداول مثل هذه التقارير المفبركة والكاذبة، وللاسف الشّديد فانّ ساحتنا تمتلك من القابليّة على تبنّي نشر مثل هذه التقارير ما يُثير الدّهشة، والادهى من النّشر والتّداول ان الكثير من الأكاديميّين والكتّاب والمحللّين وحتّى السّياسيّين والمسؤولين يصدّقون مثل هذه التّقارير فتراهم يبنون تصوّراتهم ورؤاهم وافكارهم عليها، والذي يعني، في حقيقة الامر، انّهم يبنونها على الرّمل او في الهواء، وتخيّل، وقتها، مدى الضّرر الذي سيلحق بطريقة تفكيرِنا عندما نعتمد في التّحليل وبناء الرُّؤية على معلوماتٍ مفبركةٍ وسيناريوهات لا أساس لها من الصّحة!.

   ثانياً؛ كذلك يحاول مدوّنوها وناشروها تدجين السّاحة بسيناريوهات مُرعبة ومُخيفة، ما يعطّل قدرة التّفكير عند الكثير من النّاس، فضلاً عن انّ ذلك يشلُّ عندهم الحركة والقدرة على الفعل.

   ثالثاً؛ اثارة الشّكوك في صفوف المجتمع، فَالَّذِينَ يُفبركون مثل هذه التقارير يتعمدون خلط الأوراق وتجميع المتناقضات واثارة الشّبهات، وبذلك يدخل المتلقّي في دوَّامة من عدم الثّقة وخلط الامور والاوراق والتّعميم والتّشكيك وغير ذلك، بما يصيبهُ بحالةٍ من اليأس والاحباط والهزيمة النّفسيّة.

   وللأسباب الثّلاثة المجتمعة أعلاه غاب مشروعنا الوطني فلم يتحدّث او يتناقل احدٌ معالم سيناريو عراقي، وانّما كلّ الذي نتداولهُ هو سيناريوهات صهيونيّة وامريكيّة وروسيّة وصينيّة وإيرانيّة وخليجية وتركيّة ومتعدّد الجنسيّات، امّا السّيناريو العراقي فليس له وجود فيما نتداولهُ ابداً، وبذلك يكون أَصحاب التّقارير والسّيناريوهات المفبركة قد نجحوا في تدجينِنا والهائِنا واستدراجِنا لفِخاخِهم بامتياز، وللاسف الشّديد.

   انا اتمنّى على الجميع ان لا يتداولوا مثل هذه التّقارير والسيناريوهات ابداً، الا بعد التثبُّت من صحّتها ودقّتها وكذلك بعد تحليلها وقراءة ما وراء سطورَها ليتسنّى لنا معرفة متى فائدة او ضرر نشرها وتداولها في مواقع التّواصل الاجتماعي، فحتّى الصّحيح منها ليس بالضّرورة تداولهُ.

   لا ينبغي لنا ابداً ان نكون اداةً بيد هؤلاء يحققّون بِنَا اهدافهم المشبوهة، فنُساهم بتدجين ساحتنا والهائها وانتزاع قدرتها على التّفكير والتخطيط والتحدي السّليم.

   يلزمنا الانتباه لانفسِنا فلا ننشغل بتداول سيناريوهات مفبركة هي اقرب ما تكون في صياغتها وتفاصيلها الى سيناريوهات الأفلام الهنديّة! وإذا اعترضَ أحدُنا وطلب من المُرسِل دليلاً على صحة ما ينشره ساقَ انتشارهُ في اكبرِ عددٍ من مواقع التواصل الاجتماعي كافضلِ دليلٍ على صحَّتهِ!.

   امّا الحديث عن سيناريوهات التّقسيم وما الى ذلك، فهي تخلط بين التّقسيم والاقلمة (الفيدراليّة) وكلّنا نعرف جيّداً سعة الفارق بين المشروعَين، فبينما يعني الاول قيام ثلاث دول منفصلة عن بعضها، يعني الثّاني صيغة اداريّة نصّ عليها الدستور العراقي وثبّتتها كل القرارات الدّولية التي صدرت عن مجلس الأمن الدّولي منذ التغيير ولحدّ الآن.

   وانا أجزم انّها تصبّ في نفس الأهداف الثّلاثة المشار اليها، فضلاً عن ذلك فانا لا اعتقد بصحّة مثل هذه السيناريوهات ابداً، فالعراق لا يمكن تقسيمهُ لوحدهِ ومنفصلاً، وانّما هو جزءٌ من كلّ المنطقة، فاذا قرّر اللاعبون الكبار اعادة خارطة سايكس بيكو لكلّ المنطقة، كما حصل ذلك بُعيد الحرب العالمية الاولى عندما انهزمت (الدّولة العثمانية) المريضة فتمّ رسم الحدود الحاليّة بين دول المنطقة ولم يشذّ العراق وقتها عن ذلك، فانّ المنطقة كلّها سيُعاد رسم حدودِها وليس العراق وَحْدَهُ، اي بِما في ذلك ايران وتركيا وسوريا ودول الخليج ولبنان وبقيّة دول المنطقة، وهذا برأيي لم يحدُث على الأقل بالمستوى المنظور، خاصةً وان السيناريو الأكثر إثارةً الان في الولايات المتّحدة والغرب بشكلٍ عام هو إِدارة ظهورِهم عن الشّرق الأوسط برمّتهِ بعد ان فقدت المنطقة تلك المقوّمات والامتيازات والخصوصيّات التي كانت تتمتّع بها في السّابق، كالبترول وأهميتهِ ودورهُ في السّياسة الدّوليّة والموقع الاستراتيجي والمنافذ والممرّات البحريّة وغير ذلك.

   للاسف الشّديد فانّ السّاسة العراقيّون فشلوا في شيئَين؛

   الاوّل؛ التّعايش السّلمي فيما بينهم.

   الثّاني؛ حماية العراق من التّدخّلات الخارجيّة، الإقليميّة تحديداً، بل انّهم تحوّلوا الى جسورٍ ممتدّة وعوامل مساعدة لهذه التّدخلات والنّفوذ الإقليمي سواءً الإيراني او التّركي او الخليجي او الاردني وغيرها.

   بالاضافة الى ذلك، فإنّهم فشلوا في تحقيق مبدأ تداول السّلطة ببساطة وسهولة، فكلّ من وصلَ منهم الى السّلطة التصقت مؤخّرتهُ بالكُرسي، حصل هذا من السَّيّد المالكي ويحصل اليوم مع السَّيّد البارزاني!. 

   وبسبب ذلك فقدوا ثقة الشّارع فاندفعَ يتداول كلّ السيناريوهات مهما شكّلت من مخاطرٍ على طريقة تفكيره، وإِن كانت مُفبركة ولا أساس لها من الصّحة، ولهذا السّبب يتم تداولها ليل نهار بروحيّة الآيس، وللاسف الشّديد!.

   *ملخّص مشاركتي اليوم في برنامج (قابل للمُداولة) على قناة (الإشراق) الفضائية العراقيّة عبر خدمة سكايب.

   ٣ شباط ٢٠١٦ 

                       للتواصل؛

E-mail: nhaidar@hotmail. com

Face Book: Nazar Haidar

WhatsApp & Viber& Telegram: + 1

(804) 837-3920

   

   

 

   

 





 



 

 
 
 
 
 
 
 
 

 

 
 

    

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 211(محتاجين) | الضرير سالم عبدالامي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 323(محتاجين) | المريض حسين عبد الرح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي