الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 25 /01 /2016 م 07:25 مساء
  
الإنتصارات تُزعِجْ السياسيين !...

دأبت هيئة إجتثاث البعث وعملت بكل جهدها بالعمل المضني، في سبيل إجتثاث من ثَبُتت بحقهم جرائم ودماء، لكن هذا الأمر شابتهُ أمور مستغربة، ومثيرة للشبهات، حيث تم التصدي له من قبل الأيادي الخفية لتلك الهيئة، لكن التطبيق كان على يد من تقع عليه المسؤولية، ورئاسة الوزراء السابقة كانت لها اليد الطولى بإستثناء كثير من البعثيين .

الإستثناء كان فاتحة التوغل البعثي لكل المفاصل المهمة في الدولة، وخاصة الأمنية منها، والحساسة نالت نصيبها أيضاً، ولو أعددنا لائحة بالأسماء التي كانت مشمولة بالإجتثاث، وهم اليوم يملكون مناصب عليا لرأيتم العجب العجاب، ولا نستغرب من الأصوات التي علا صوتها أخيراً ضد الحشد الشعبي المقدس .

كلما كانت المعارك شرسة وخسائر الإرهاب كبيرة، تخرج تلك الأبواق المأجورة للعلن، بثياب يوسف المظلوم، لتذيع على الأسماع مظلومية السنّة في العراق، وتعرضهم للإبادة على يد "المليشيات الشيعية" كما يحبون أن يصفونهم، والعجيب في الأمر الصمت من قبل من تنتمي له هذه الجموع، التي لبت نداء مرجعيتها، وحفظت العراق من تلك الجماعات الإرهابية، إلا بعض الشرفاء، والصمت لا زال جاريا من قبل من يسمي نفسه قائداً للحشد، بينما هو بالأمس أراد أن يؤدب أهل الموصل، لانهم يتجاوزون على القوات الأمنية، فسمح بإنسحاب الجيش وترك معداتهم نهبا لداعش! وهم اليوم يحاربوننا بها إضافة لإرسالهم آلياتنا مفخخةً لتتفجر على مقاتلينا وتقتل منهم! ولم يصدر لحد الآن عدد مضبوط بحجم الخسائر، التي إستحوذ عليها الإرهاب نتيجة ذلك الإنسحاب المُخزي.     

أبواق من الشركاء في الوطن، وعلى مستوى مكون أساسي في العملية السياسية، والمسمى "بإتحاد القوى" مطالبين بحل الحشد الشعبي المقدس، الذي حمى العراق من دنس داعش الإرهابي، وذلك لإرتكابه مجزرة في محافظة ديالى، والمقدادية بالخصوص حسب زعمهم .

ما هو العدد الذي تم قتله أو جرحه في المقدادية؟ هل هو بحجم مجزرة سبايكر، أو بحجم مجزرة الثرثار، أو بحجم مجزرة سجن بادوش، وهذه المسماة اتحاد القوى، لم نراها أو نسمع لهم إستنكاراً واحداً ولو بأبسط إذاعة وليس قناة فضائية أو تلفزيون محلي، وهذا يأخذنا الى جواب واحد لا غيره أنهم راضون بتلك المجازر، التي حصلت بحق شبابنا الذين قُتِلوا غيلةً وغدراً .

تناسى هؤلاء المسمين أنفسهم حماة للسنة، وليس للشعب العراقي، الذي ذاق ويلات وضع يدهم بيد من لا يريد للعراق خيراً، والتصريحات التي تعالت اليوم بعد الصمت منذ إحتلال الموصل لحد إبتداءاً نهاية داعش، وكأنهم متغذين ببقاء داعش، ولم نشهد لأحد منهم قد زار النازحين، وسأل عن أحوالهم وتفقد إحتياجاتهم والأموال التي خصصتها الدولة لهم ما هو مصيرها؟ .

هل سأل إتحاد القوى كم من الشباب إستشهدوا لغرض تطهير ديالى بالخصوص، وكم كان عدد الجرحى؟ وهل تمت زيارة عوائل شهداؤهم، أضافة للمستشفيات التي رقد بها أؤلائك المضحين، والذين طهروا ديالى من دنس الإرهاب الداعشي .

  نتيجة واحدة لا غيرها تأخذنا الى جواب واحد لا غيره: الإرهاب بدأ بالإنهيار والهروب من الجبهات، التي كانوا يسيطرون عليها إثرَ البطولات التي سطرها أبناء ذلك الحشد المقدس، وما النعيق الذي يصم الآذان ليس الا نجدةٌ لأولئك الإرهابيين، الذين أتوا من دول شتى! ويجب إيقاف إبادتهم على يد الحشد لان الشركاء إنزعجوا .    

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: انتخابات نيو ساوث ويلز تطيح بزعيم حزب العمال في الولاية

أستراليا: الائتلاف يفوز بانتخابات نيو ساوث ويلز

أستراليا: موريسون يمنح أماكن العبادة 55 مليون دولار منحا أمنية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
القروض الإفتراسية.. بين الحاجة والوجاهة | واثق الجابري
من أدب الطريق: تربيع الأمثال في مئة مثال | د. نضير رشيد الخزرجي
رؤية متشائمة نحو المستقبل . | رحيم الخالدي
سفاح الموصل | ثامر الحجامي
أهدنا الصراط المستقيم | عبود مزهر الكرخي
ألأسس التربوية لتحصين الأبناء من الأنحراف | عزيز الخزرجي
ذكرى استشهاد(عَابِدَةُ آلٌ عَلَيَّ) الصَّدِيقَةُ الصُّغْرَى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
على ضفاف علي | ثامر الحجامي
وطن الفزاعات | عبد الجبار الحمدي
إحذر السرطان يقترب منك | هادي جلو مرعي
سباق بين الدمعة والرصاصة... ح٢ | السيد سلام البهية السماوي
جحود وَاِعْتِرَافٌ (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفة الحُبّ في المفهوم الكونيّ | عزيز الخزرجي
عورة المسؤول | خالد الناهي
كي نكون دولة ! | ثامر الحجامي
تأملات في القران الكريم ح419 | حيدر الحدراوي
لعبة .. يجب أن نجيدها | المهندس زيد شحاثة
قراءة وتحميل كتاب (أدب كاتب) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
في ذكرى الولادة المباركة لأمير المؤمنين(عليه السلام) | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 295(أيتام) | المرحوم علي نجم الطو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي