الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » نزار حيدر


القسم نزار حيدر نشر بتأريخ: 22 /01 /2016 م 02:07 صباحا
  
أَلنِّمْرُ..إِنْتِصارُ الدَّمِ عَلى [الشَّرْعِيَّةِ] - 8

      تَحْطِيمُ جِدارَ آلصَّمْتِ!

                            نــــــــزار حيدر

   لقد حطّم الشّهيد النِّمر شرعيّة نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية، وبذلك يكون قد ساهم بشكلٍ مباشرٍ في تحطيم الرّتابة والعلاقة والرؤية النمطيّة الدّولية والإقليميّة والمحليّة لهذا النّظام، فتنعقدَ، مثلاً، ولأوّل مرّة جِلسة إِستماع في الكونغرس الأميركي بحضور مسؤولين من وزارتَي الدّفاع والخارجيّة بالاضافة الى اجهزة المخابرات والاستخبارات، حول الحزب الوهابي ونظام القبيلة وعلاقتهما بالارهاب العالمي، فكريّاً وماليّاً ولوجستيّاً، ومن المستجوَبين في الجِلسة سفير الولايات المتحدة السّابق في العاصمة السّورية دمشق، روبرت فورد، من دون ان ينبس ايَّ أحدٍ من الحضور  ببنت شفةٍ دفاعاً عن نظام القبيلة او على الأقل للتّوضيح والتّبرير على الرّغم من خطورة الاعترافات والاراء التي يدلي بها المستجوَبون في هذه الجِلسة التي نُقلت وقائعها وتفاصيلها على الهواء مباشرة عبر وسائل الاعلام الأميركية وتابعها الملايين.

   ان المتتبّع لاتّجاهات الكتّاب في الغرب بالاضافة الى وسائل الاعلام العالميّة يلحظ بشكلٍ لا لَبْس فيه أثر التّضحية العظيمة التي أَقدم عليها الشيخ النمر في تغيير العلاقة النّمطية بين نظام القبيلة والمجتمع الدولي والتي كانت قائمة طوال عقودٍ مديدة من الزّمن على الانانيّة والنفاق والمعايير المزدوجة وإغفال موضوع حقوق الانسان والذي يُعرف به الغرب في مثل هذه العلاقات.

   وعلى الرّغم من انّ الغرب فشل في الضّغط على نظام القبيلة لثنيهِ عن تنفيذ حكم الإعدام بحق الشيخ النمر، على حدّ قول نجلهِ الشّاب مُحمد، الا انّ التأثير الكبير الذي تركهُ دمُ الشهيد بدا واضحاً في ردود الأفعال الواسعة التي بدرت من عدد من عواصم الغرب وعلى رأسِها واشنطن ولندن بالاضافة الى عددٍ من المؤسّسات والمنظّمات الدّولية، وعلى رأسها هيئة الامم المتّحدة وشخص الامين العام السيد بان كي مون.

   هذا يعني؛

   ١/ لم يعد المجتمع الدولي ينظر الى نِظامِ الْقَبيلَةِ من ثقبِ (البترودولار) فقط وانّما بدأ يوسّع من رؤيتهِ بهذا الصّدد، وانا على يقينٍ من انّهُ سيتّخذ مواقف تختلف جذريّاً عما سبق في القريب المنظور.

   ٢/ انّ الشّهيد النّمر نجح نجاحاً باهراً في تمييز نَفْسه بمنهج اللاعنف والحراك السّلمي الذي ظلّ يدعو له طوال مسيرة الرفض والمعارضة التي رفع رايتها ضدّ نظام القبيلة وحتّى لحظة استشهاده.

   فعلى الرّغم من ان نظام القبيلة سعى، بإدراج اسم الشّهيد في قائمة القتلة والارهابيّين لتضييع رسالتهِ السّلمية ومنهجهِ اللاعُنفي، الا ان التّعاطف والاستنكار الدولي الكبير الذي رافق قرار إعدامهِ الظّالم اثبت بِما لا يدع مجالاً للشّك، انّ المجتمع الدّولي ليس غبيّاً الى هذه الدرجة التي كان يتصورّها نظام القبيلة.

   لقد تحوّلت تُهمة نظام القبيلة للشيخ الشهيد بالارهاب الى نكتةٍ على كلّ لسانٍ وفي مختلف وسائل الاعلام العالميّة.     

   ٣/ على الصّعيد الإقليمي والمحلّي فقد حقّق الشّهيد بتضحيتهِ العظيمة أحد أهمّ الأهداف الاستراتيجيّة التي طالما تحدّث عنها في خُطبهِ وبياناتهِ، الا وهو هدف تحطيم حاجز الخوف والرّهبة لتحريك الشّارع ضد النّظام القبلي الهمجي، وهذا ما تحقّق بالشّهادة.

   للاسف الشّديد فان الامّة احيانًا لا تتحرّك الا اذا أُريق دمٌ، ولا تنتفض ضدّ الظّلم الا اذا أُزهِقت روحٌ، ولا تيأس من الواقع المرّ الذي فرضهُ عليها الحاكم المستبدّ الا اذا قُتلت نفسٌ زكيَّةٌ.

   هذه الحقيقة يحدّثنا عنها التاريخ كثيراً، ولقد شاءت ارادة الله تعالى ان يكون الشّهيد الشّيخ النّمر هو تلك النّفس الزّكيّة التي يقتلها الطّاغوت والرّوح التي يزهقها والدّم الطاهر المسفوك ظلماً وعدواناً الذي يريقهُ، وبحمدِ الله تعالى ومنّهِ فلقد كان الشّيخ الفقيه رجل المرحلة وشهيدها والذي رفضَ ان يركعَ او يستسلم او يضعُف امام كلّ محاولات نظام القبيلة وإغراءاتهِ التي تواصلت حتّى آخر لحظة قبل تنفيذ حكم الإعدام بحقّهِ، كما تنقلُ ذَلِكَ عائلتهُ الكريمة.

   وصدق الله العلي العظيم الذي قال في مُحكم كتابهِ الكريم {وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آيَةٌ قَالُوا لَن نُّؤْمِنَ حَتَّىٰ نُؤْتَىٰ مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِندَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ} فلقد اختارُه الله تعالى لحملِ رسالةِ الشّهادة فكانَ نِعْمَ الرّسول ونِعْمَ الشّهيد.

   ٤/ لقد دفع الشهيد الثّمن اللازم لاسقاط شرعيّة نظام القبيلة ليس فقط في بلاد الحَرمين وانّما في العالم أجمع وتحديداً في العالمَين العربي والإسلامي الذي ظلّ مخدوعاً بشرعيّتهِ (الدّينية) بسبب المُسمّى والعنوان والصّفة التي يحملها كبير (آل سعود) فلقد فضحت دماء الشّهيد أُكذوبة (خدمةِ الحرمَين) وانّ النّظام ليس اكثر من قاتلٍ يُتاجر بالدّين وبمقدّسات المسلمين للاستيلاء على عقولِ النّاس بالتّضليلِ.

   يتبع 

   ٢٠ كانون الثّاني ٢٠١٦ 

                       للتواصل؛

E-mail: nhaidar@hotmail. com

Face Book: Nazar Haidar

WhatsApp & Viber& Telegram: + 1

(804) 837-3920

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 336(أيتام) | المرحوم حميد عواد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 221(أيتام) | المرحوم عدنان عبد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي