الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 22 /01 /2016 م 01:14 صباحا
  
الإضطهاد الفكري: بين مزاعم الحرية وفتوى الإستعباد

   يُحكى أن ملكاً كان يظنُ نفسه عادلاً في سياسته، وكان شعبهُ يتمتع بكافة أنواع الحرية، وكان يسمح لهم بالنقاش في كافة الموضوعات، وطرح الأفكار، ويحفظ حقوق كافة الأديان ويحترم آراؤها.

   كان في المدينة ثمةَ عالمٍ، قال بعدم جواز أكل لحم الخنزير، وتَبِعهُ على ذلك أغلب الناس، لكن الملك كان محباً لأكل لحم الخنزير، بل لا تكاد أيَّة وجبة من طعامهِ تخلو منه، وعندما سمع بإبتعاد الناس عن أكل لحم الخنزير، تعصب كثيراً، وأمر شرطتهُ بأن يُحضروا جميع مَن يرفض أكل لحم الخنزير إلى قصره، فيُقدمهُ لهم، ومَن يرفض، يكون مصيرهُ القتل.

   حضر الناس، فأمر الملك خدمهُ أن يجلبوا لضيوفه شرائح لحم الخنزير، فتوقف الناس وهم في حيرةٍ من أمرهم، فسألهم الملك: لماذا لا تأكلون؟ قالوا: قيل لنا أن أكل لحم الخنزير حرام! فقال الملك: ومن قال لكم ذلك؟ قالوا: العالم الفلاني.

   أمر الملك شرطتهُ أن يحضروا العالم، الذي حَرَّمّ أكل لحم الخنزير على الفور، ذهب الشرطة فوجدوا العالم في صومعتهِ، فدنى منهُ قائد الشرطة، وكان يحبهُ ويتعاطف معهُ، وقال له: حضرة العالم إن الملك سيأمرك بأكل لحم الخنزير، وإلا فسيقطع رأسك، ولكي أُنقذك من هذا الموقف، فإني سأجلب لك لحم شاة، فكل منها وأنت مطمئن، والآن لنذهب.

   جيئَ بالعالم ووقف بين يدي الملك، فأمر خدمهُ بأن يأتوا بلحم الخنزير، ليأكل العالمُ منه، فذهب قائد الشرطة، وجلب لحم شاة كما وعد العالم، ولكن العالم رفض أن يأكل، فدنى منهُ الشرطي وقال: كل يا سيدي إنهُ لحم شاة! فقال العالم: ولكن الناس سيرونني أكلُ لحم الخنزير!

   هناك كثير من الناس ممن يبحث عن ثغراتٍ في القانون، أو كما يُطلق عليها بعض المتدينين بـ(الحيل الشرعية)، أو(للضرورة أحكام)، ليَنْفُذَ من خلالها، للوصول إلى مآربهِ الدنيئة، متخلياً عن مبادئ، لا يكاد لسانه يفارق النطق بها، ليل نهار، كما هو حال قيادات أحزاب إسلامية كثيرة، وصلت إلى السلطة، فأصبحوا كقائد الشرطة، بعدما كانوا يدعون بأنهم علماء!

   فشرعنت سرقتها، وفسادها(المالي والاداري)، بل زادوا على ذلك، فهي تزعم الديمقراطية وتتبنى مفاهيم الحرية، ولكنها في الوقتِ ذاتُه، ما أن يعارضها أحد، حتى كادت لهُ مكيدةً، إستعبدتهُ من خلالها، ومن خلال فتوىً لفقهاء السلطان، فإن ثبتَ أهلكتهُ، وإن إهتز إستعبدتهُ وإستولت عليه.

بقي شئ...

ثمةَ مَنْ كسر إنوف الطغاة، ما زال منهم بقيةٌ، وسيكسرون أونوف طغاة العصر.    

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

حزب العمال الأسترالي يتعهد بإسقاط خطة لتغيير نظام التأشيرات

هوبارت الأعلى تكلفة للإيجار في أستراليا

أستراليا: العمال سيمنح 10 آلاف لاجئ تأشيرة الحماية ثم الجنسية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
الإمتحان الصعب | ثامر الحجامي
حكاية الشهيد البطل الملازم مرتضى علي الوزني الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والفوضى حديث متجدد! | عبد الكاظم حسن الجابري
الملعب العراقي..وصراع الإرادات | المهندس زيد شحاثة
ممنوع ممنوع .. يا بلدي | خالد الناهي
بهدوء عن الشعائر الحسينية | سامي جواد كاظم
اليمن لم يعد سعيداً | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين الفرض والإختيار . | رحيم الخالدي
شماعة أسمها.. الحكومة | المهندس زيد شحاثة
أسف .. لن اصفق لك | خالد الناهي
الانتفاضة والمرجعية وسلطة الاحزاب اليوم | سامي جواد كاظم
أرصفة ناي و وطن... | عبد الجبار الحمدي
هل أن جيراننا أصدقاؤنا لا أسيادنا؟! | واثق الجابري
قناة فضائية عراقية تخير العاملين فيها بين العمل مجانا أو التسريح | هادي جلو مرعي
تعريف الفلسفة الكونية | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي