الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 18 /01 /2016 م 05:27 صباحا
  
النجاح لا يعرف إختصاص معين .

سمعت من أحد أجدادي الراحلين في يوم من الأيام، وفي مجلس كبير ضم كثير من الأقارب، معلومة جديدة على أسماعي لم أسمعها من قبل، وتقول "تعلم من الأعمال سبعاً وأعمل بواحدة" وضلت هذه المقولة راسخة في مخيلتي، الى أن وصلت في عمر متقدم فائدتها، أن لا بد في يوم من الأيام سيكون هنالك خلل ما يجعلك ترك العمل الذي تعمل عليه! وتعمل بأخرى وذلك لمتطلبات الحياة لعمل آخر.

الزبيدي وفي أو وزارة إستلم مهامها كان الأبرع فيها، وهو أول من أسس اللبنة الأولى لقوات عراقية صرفة، بعد إقدام الحاكم العسكري برايمر بحل القوات العسكرية والدفاع، ليتم إستبدالها بقوات جديدة، واستلم المهام وهو مسيطراً على الوضع، ولكن بأسلوب حرب الشوارع! وبالطبع هذا الأسلوب لم نعهده سابقاً، خلاف الحرب التقليدية، وعندما سَلَمَها كانت وفق أحسن ما يكون، وقادرة على إستلام المهام التي تُوكل اليها، سيما ونحن نحارب الإرهاب .

تيار شهيد المحراب كانت له السطوة الكبرى، وعليه تقع المسؤولية كونه يمتلك المؤهلات العسكرية، وكان الوحيد الذي يمتلك أكبر جناح عسكري، وقادر على إدارة أكثر من ملف، ولديه رجال مؤهلون، ووزارة المالية كانت الحقيبة الثانية للزبيدي، وتختلف المالية عن سلفها، لأنها تعتمد على الأرقام، وليس الأمن وتبعاته، فكان البصمة واضحة للعيان، وأبسط شيء إستطاع تخفيض الديون الثقيلة، التي تركها النظام السابق في المديونية الدولية، إضافة لإحترافية الإدارة .

المحطة الأخيرة للزبيدي كانت وزارة النقل، ولا بد لنا الإحصاء لكل الوزارات العراقية، بإستثناء النفط كانت ريعية! ووزارة النقل كانت من بين تلك الوزارات، التي تعتاش على الإيراد النفطي، وهذا ما حذر منه السيد عبد المهدي بمؤتمرات كثيرة، من تشغيل المعامل والمصانع لكي تساهم بشكل أو بآخر لدعم الدولة، وكانت خطوة الزبيدي تحويل ثمان شركات، من أصل إثنا عشر شركة خاسرة، الى رابحة في غضون فترة وجيزة .

يعاب على السيد باقر الزبيدي بإدارة أكثر من وزارة، بينما فشل الآخرون! وليتها كانت على هذه بل الفساد الذي عَمَّ تلك الوزارات التي إستلمها غيره، بينما لم يسجل عليه مؤشر فساد واحد! وصمته وعدم خروجه على الإعلام يدل على الثقة والإعتداد بالنفس، الذي إستقاه من شهيد المحراب، وما الإستهداف الذي ناله من الشركاء الا حسداً له، لان كل الأماكن التي إستلم مهامها ترك بصمته ناصعة عناداً بالفاسدين .

العيب فيمن لا يمتلك المؤهل في كيفية الادارة، وليس بمن يمتلك الموهبة والعقلية في كيفية التعامل مع الملف الموكل اليه، وليس من العيب  الإستنجاد بالخبرات لكي يتعلم، بل العيب فيمن يأخذه الكِبَر ويقول أنا عارفٌ بكل شيء! وهو لا يفقه أبسط إدارة في أي مفصل من مفاصل الحياة، وبراعة الزبيدي وحنكته جلبت كثير من المناوئين، والصاق تهم الغير وتحميله فشل من سبقه، ومشكلته الصمت أزاءَ هؤلاء المأزومين .

 الإدارة ليست مشكلة بقدر ما إمتلاك الفرد مقوماتها، والزبيدي كانت لديه هذه الخصلة، وإدارة أكثر من وزارة ليست بالأمر الهين، بل التركة الثقيلة والإدارة الإحترافية هي التي جعلت منه ناجحا ومحسوداً بين أقرانه، بينما سجل مناوئوه الفشل الذريع في كل مفصل عملوا به، وإستهداف شخص السيد باقر جبر لأنه يمتلك مقومات إدارة الدولة! وهذا ما جعله في دائرة الإتهام ومن يمتلك ملف فساد واحد نرجوا تقديمه للقانون .   

  

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

يداه ملطختان بدماء مسلمي نيوزيلندا.. أستراليا تنتفض ضد السيناتور فريزر أنينج

أستراليا.. المفلس سليم مهاجر يبيع منزله في المزاد

حزب الخضر يطالب بالسماح لمواطني أستراليا برعاية اللاجئين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
صور أبلغ من الكلام | ثامر الحجامي
لفافة التبغ... | عبد الجبار الحمدي
{هل مت حقا؟!} الحاج/ فتحي محمد علي الأسدي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
جشعهم قتل وطن | خالد الناهي
احمد الربيعي الذي قتله الكاريكاتير | الفنان يوسف فاضل
شهيد من العراق وإليه | واثق الجابري
قراءة في المجموعة القصصية (موعد مع الفراق) للكاتب/ حسام أبو العلا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الأمام علي الهادي(عليه السلام) وألق النبوة | عبود مزهر الكرخي
لعراق الى الهاوية | هادي جلو مرعي
العبادي في ملتقى السليمانية | هادي جلو مرعي
أبيات بحق الإمام علي الهادي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى العلمانية بمناسبة ولادة الامام الباقر عليه السلام | سامي جواد كاظم
تطبيع عراقي مع إسرائيل | هادي جلو مرعي
الوظائف والسكن.. والسياسة | واثق الجابري
مقال/ كُل عدساً ولا تكن مُندساً | سلام محمد جعاز العامري
المنهجية في دراسة الشخصية (السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) | حيدر حسين سويري
محمد باقر الحكيم .. الشجرة المثمرة | ثامر الحجامي
أخطر فساد لم يسبقه أي فساد | عزيز الخزرجي
لذة قرب (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي