الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 11 /01 /2016 م 02:19 صباحا
  
العبادي وإنتهاء الصلاحية !....

تكتب كل المصانع على أي منتوج يأتي بشكل معلب تاريخ إنتاج وصلاحية خشية على الصحة العامة، لان هذه المنتوجات تدخل بها مواد كيمائية للحفاض على المنتج من التلف، وكل ما كان المنتج جديد كل ما كان الإقبال عليه أفضل ممن فيه تاريخ قديم،

 كثير من المنظمات تنصح بالتقليل من المواد المعلبة، لأنها تحتوي على مركبات كيميائية حافظة تتحول بمرور الزمن الى مادة قاتلة، وبعضها مسرطن يؤدي للهلاك بعد مرور مدة من العمر لتبرز أعراض تلك المواد الحافظة على الإنسان بشكل سلبي .

بعد الإنتخابات ودخول العملية السياسية مرحلة سجال، برفض تجديد الولاية إثر إصرار دولة القانون على مرشحهم، الذي ادى بالعراق الى الهاوية لتصرفاته غير المسؤولة، نتيجته ضياع ثلث مساحة العراق بيد المجاميع الإرهابية.

 دفعنا ثمنها غاليا من خيرة الشباب الذين تم ذبحهم على مقصلة الإرهاب الاعمى وهولوكوست سبايكر أنموذجا،ً وتكللت الاجتماعات والتفاهمات بعد مضي مدة، وبيان الرفض من قبل الكتل على شخصية المالكي! إنتهى بترشيح السيد العبادي من قبل حزب الدعوة، وتم الإنتهاء من هذه المرحلة الحرجة .

السيد رئيس الوزراء لم يكن بعيداً عن الحدث في الحكومات السابقة بل كان في قلبها، ويعرف الكثير مما يجهله الجمهور، خاصة في الامور المالية كونه ضمن اللجنة، وهو من نفس الحزب الذي كسب الأصوات المؤثرة، سواء في مجلس النواب او المجالس المحلية للمحافظات، والتصدي الذي قَبِلَ به والتفويض والمساندة من قبل المرجعية والجماهير.

 لم ينل اي رئيس وزراء في العراق على الإطلاق مساندة كما نالها السيد العبادي، وكان بإستطاعته أن يعمل بالحقيبة الاصلاحية التي تصدى بكل قوة، وقبل بها وهو مطمأن أن المساندة باقية لطالما أن هنالك إصلاح، لكن النتيجة كانت مخيبة للآمال! لأنه مضى عام كامل ولم نرى أي من تلك الإصلاحات المزعومة !.

المرجعية الدينية في النجف الأشرف وعلى لسان الناطقين بها في كل محافظات العراق، لا سيما كربلاء المقدسة الناصحة دائما، بل والحامية للعملية السياسية خوفاُ عليها من الخراب، لكن السياسيين إستغلّوا هذه الحماية لصالحهم! وتصرفوا بتصرفات فردية وجيروها لصالحهم الشخصي واحزابهم!.

على إثر ذلك سُرِقَتْ الأموال وتم تهريبها لخارج العراق! وما صمت الجماهير طيلة المدة السابقة الا حفاظاً على التجربة الديمقراطية، والا بإمكان التظاهرات في كل المحافظات إسقاط الحكومة في ليلة وضحاها، ونتمنى أن يتم لملمة الأوراق والمضي بآخر نفس للحاق بالإصلاح .

من منبر الجمعة في كربلاء المقدسة وعلى لسان السيد الصافي، أشار الى الإمتعاض من التكاسل الحاصل في الإصلاح، وعدم تحقيق أي شيء يشير للمضي في المنهج  التي طالبت بها الجماهير، التي خرجت ضد الفساد والسرقات للمال العام، لكن الذي طفى على السطح هو حماية الفاسدين وسراق المال العام! بل الدفاع عنهم وتبرئتهم من التهم الثابتة ضدهم! وتقاعس المحكمة الإتحادية في إتخاذ إجراءآت صارمة بحقهم، فهل سيسرع السيد العبادي ويكمل المسيرة بالإصلاحات الحقيقة، ويتدارك الأمر ويترك منهج التخدير والوعود، التي ما عادت تنفع مع شعب سيثور يوماً على الفاسدين، أم يبقى مكتف اليدين كما في الأيام السابقة ويُعْتَبَر منتهي الصلاحية ويخسر الطريقين ؟. 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

يداه ملطختان بدماء مسلمي نيوزيلندا.. أستراليا تنتفض ضد السيناتور فريزر أنينج

أستراليا.. المفلس سليم مهاجر يبيع منزله في المزاد

حزب الخضر يطالب بالسماح لمواطني أستراليا برعاية اللاجئين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
صور أبلغ من الكلام | ثامر الحجامي
لفافة التبغ... | عبد الجبار الحمدي
{هل مت حقا؟!} الحاج/ فتحي محمد علي الأسدي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
جشعهم قتل وطن | خالد الناهي
احمد الربيعي الذي قتله الكاريكاتير | الفنان يوسف فاضل
شهيد من العراق وإليه | واثق الجابري
قراءة في المجموعة القصصية (موعد مع الفراق) للكاتب/ حسام أبو العلا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الأمام علي الهادي(عليه السلام) وألق النبوة | عبود مزهر الكرخي
لعراق الى الهاوية | هادي جلو مرعي
العبادي في ملتقى السليمانية | هادي جلو مرعي
أبيات بحق الإمام علي الهادي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى العلمانية بمناسبة ولادة الامام الباقر عليه السلام | سامي جواد كاظم
تطبيع عراقي مع إسرائيل | هادي جلو مرعي
الوظائف والسكن.. والسياسة | واثق الجابري
مقال/ كُل عدساً ولا تكن مُندساً | سلام محمد جعاز العامري
المنهجية في دراسة الشخصية (السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) | حيدر حسين سويري
محمد باقر الحكيم .. الشجرة المثمرة | ثامر الحجامي
أخطر فساد لم يسبقه أي فساد | عزيز الخزرجي
لذة قرب (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 321(محتاجين) | المحتاج سعيد كريكش م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 262(أيتام) | المرحوم راهي عجيل ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي