الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » علاء الخطيب


القسم علاء الخطيب نشر بتأريخ: 17 /05 /2011 م 02:37 مساء
  
إنسحاب القوات الأمريكية مزايدات سياسية ام نوايا صادقة

 لا أحد في العراق  يرغب بوجود القوات الأجنبية , ولا أحد يريد إلا أن يكون قوياً وقادراً في بلده , كما كان الجميع يرغب أن يكون التغيير عراقياً , إلا أن الواقع لم يكن كذلك, وبين الواقع والتمني مسافة .

 فقد نشأ واقع جديد و معادلة جديدة بعد العام 2003,كما أن هناك عوامل فرضت الواقع. فالعراق المنهك من الحروب التي دمرت بناه التحتية,والشعب المحاصر من قبل النظام والثروات المنهوبة ناهيك عن وقوعة تحت طائلة البند السابع وهي كبيرة من كبائر النظام المقبور, ,والصراع السياسي الداخلي.

  في هذه الأجواء وجد العراقي نفسه بعد العام 2003 مكبلاً بديون وعليه أن يدفع تعويضات لجيرانه العرب وغير العرب  وأن يحل مشاكله الداخلية والخارجية, ولم يستطيع أن يقوم بكل ذلك بمفرده لولا مساعدة المجتمع الدولي, ولا يمكن ان ننسى أن العراق بعد سقوط النظام لم يَعُد يمتلك جيشاً أو اجهزة امنية قادرة على حماية أمنه الخارجي والداخلي , لاسيما وقد ورث مشكلات داخلية  كبيرة مشكلة كركوك والمناطق المتنازع عليها في ديالى وغيرها من المناطق, ومشكلات خارجية كمشكلة المياه  مع تركيا وسوريا , و المياه المالحة  وآبار النفط مع إيران, أخيراً بناء ميناء على مياه الخليج من قبل الشقيقة الكويت, بالاضافة الى ما استحدث من المشاكل.                                                                                       

 

 في العراق اليوم وبعد ثمان سنوات على سقوط النظام  يدور  جدل محموم ومزايدات بين الساسة العراقيين حول بقاء القوات الأمريكية من عدمه بعد العام 2011 , صخب يعُم الشارع العراقي وتشحذ له عواطف الجماهير.

تظاهرات وتحذيرات بعودة المليشيات, ونوايا وإرادات لا تعكسها التصريحات العلنية,  كل هذا ولم نسمع أو نرى رأياً متوازناً بخصوص عملية البقاء أو الإنسحاب , ولم يخرج علينا أصحاب الشأن وذوي الإختصاص ليدلوا بدلوهم في هذه المسألة المهمة.

 

 أن حكومات العالم المتحضر تلجأ الى مراكز الدراسات والأبحاث الاستراتيجية لتحليل ودراسة أي مشكلة من الممكن تواجه الدولة في الحاضر أو المستقبل لأتخاذ القرار المناسب وبما يضمن مصلحة الدولة ومواطنيها, ولعل الرأي الوحيد الذي خرج من الجهات ذات العلاقة هو رأي الفريق بابكر زيباري رئيس أركان الجيش  , حينما قال : لن يكون بمقدور العراق حماية أجوائه وحدوده لغاية عام 2020، وان انسحاب القوات الأميركية من العراق قبل تلك المدة سيلحق ضرراً بالعراق، وقد أشار السسيد زيباري الى نقطة مهمة, وأم المشاكل التي تهدد وحدة العراق الجغرافية وهي عاصمة النفط العراقي (كركوك)  حينما أستبعد ان تقوم أميركا باخلاء المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد.

 

ولعل النقطة الأهم في تداعيات عملية الإنسحاب هي إستفراد بعض القوى الأقليمية بالعراق, وسيكون البلدعندئذٍ محكوم بقطب واحد يدير دفة سياسته ويملي ما يريد دون أن يكون في حسابه  قوة منافسة, فالتوازن في الساحة العراقية مطلوب وبإلحاح في هذه الفترة.

 

الساسة العراقيون كل ٌ يتكل على الآخر في تحمل المسؤولية التاريخية وكل طرف يريد أن يكون البطل التاريخي الذي يشار له بالتصدي  لهذا القرار الخطير, ولكنه في الوقت ذاته يتخوف لما  ستؤول له الأحداث بعد الإنسحاب في خضم ما ذكرنا من مشاكل , لهذا يلجأون الى الشعارات, ويوكلون الأمر الى الحكومة , وكأن الحكومة هي المسؤولة الوحيدة عن بقاء القوات أو إنسحابها, والحكومة بدورها أرادت أن يوزع الإنسحاب على رؤوس الجميع بالتساوي رمت بالكرة الى ساحة الكتل السياسية, مستندةً على قاعدة ( ليضيَّع دمه بين القبائل ).

 

في خضم هذا الصراع الداخلي والخارجي هل يكون الإنسحاب في صالح العراق؟ وهل من مصلحة العراق أن يكون تحت رحمة القوى الأقليمية ؟ ,وهل الشعارات التي رفعت  كانت عن دراسة عن وضع العراق وتستند الى نوايا صادقة , أم أنها مزايدة سياسية ليس إلا ؟

 

 فالواقع يثبت عكس ذلك تماماً فالساسة العراقيون منقسمون على أنفسهم, ويتبادلون الإتهامات بعدم القدرة على إدارة البلد, والعملية السياسية غير قادرة على تخطي عقبة تعيين الوزراء الأمنيين, والاختراقات الأمنية والعمليات الإرهابية تثبت أن الوضع الأمني هش لا يمكن الاعتماد عليه لمواجهة أي تحدي, وعمليات فرار المطلوبين من السجون, بمساعدة قوى عاملة بالأمن تزيد الوضع سوءاً , وعدم قدرة القضاء على تنفيذ الأحكام بحق المدانيين  , كل هذه الأمور تدلنا على الكارثة الحقيقية التي تنتظر العراق في المستقبل.

 

فللبقاء تداعيات وللإنسحاب تداعيات أيضاً , فعلى أصحاب القرار أن  يكونوا أكثر رويةً في حساباتهم, فالمسألة تتعلق بالوطن وليس بكتلة سياسية أو قومية أو طائفة , وعليهم أن يبتعدوا عن المزايدات , وينظروا الى الواقع والمصلحة في البقاء وعدمه وليس بالتمني نبنى البلدان.

 

 

علاء الخطيب – لندن 14-05-2011

 

 

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يطالب موظفي الحكومة بتقديم خدمة أفضل للمواطنين

أستراليا: فريدينبرغ يحدد خريطة الطريق لإصلاح قطاع الخدمات المالية

أستراليا: الأرقام تظهر تدفق الركاب على قطارات سيدني بدون سائق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الحكومات العائلية وتوريث الفساد والوظائف والمناصب | كتّاب مشاركون
ركلة حجزاء | خالد الناهي
تناظر وانطباق وتشابه وشجاعة وجرأة وحقيقة وأنحطاط وذلة وسقوط ولاكن | كتّاب مشاركون
خميس الخنجرمن راعي اغنام ومهرب وشقاوة في زمن ردام وصار سياسي روغان لامع راضية عنه ايران | كتّاب مشاركون
هل كان ويكون لخيانتهم ثمن ونهبوا كل شيءالطارئين والسياسين والمسؤولين والفاسدين | كتّاب مشاركون
إباء المتوكلين | سلام محمد جعاز العامري
ماذا قال الاشرار عن مستقبل منطقتنا وما ينتظرها من بلاء | كتّاب مشاركون
في الذكرى الولادة العلوية المباركة / 1 | عبود مزهر الكرخي
ترانزيت بغداد_دكا | رحمن الفياض
ألفيلييون قادة المستقبل: | عزيز الخزرجي
الفنان ديفيد دارسي | يوسف الموسوي
هل لنا بتذكرة... لو سمحت؟؟؟ | عبد الجبار الحمدي
العقل في الفلسفة الكونية(2) | عزيز الخزرجي
الحكومة وعصا المرجعية | كتّاب مشاركون
عيد الغدير (قصيدة ) | فؤاد الموسوي
متسولة وعاملة | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعنجهيتهم واستبدادهم ودكتاتوريتهم ركبوا رؤسهم ونسوا شعوبهم الحكام العرب | كتّاب مشاركون
بعكس كل دول العالم على الارض يحاسب الفاسد ويعاقب وفي العراق العظيم يكرم ويحصن | كتّاب مشاركون
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 324(محتاجين) | المريض حسن مهيدي دعي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 330(أيتام) | المرحوم محمد رضا الب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي