الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 15 /12 /2015 م 04:01 صباحا
  
هادي منصور وأثيل النجيفي دماء تراق هدراً !...

الإنتخابات أفضل شيء في النظام الديمقراطي، لان المواطن هو من يكون العامل الفصل في صعود الشخص المُنْتَخَبْ لتصدر المنصب، والإتفاقات فيما بين الكتل هي التي ترشح الشخص الذي تقع عليه المسؤولية .

من يفشل عليه التنحي لحفظ ماء وجهه، ومن يستعصي! التصويت هو الذي يقيله، وعليه تقبل النتائج لأنه فشل، ومن يفشل ليس له مكان بين الناجحين، وإن كان يحسب على الحكومة كثير من الأخطاء !.

هادي عبد ربه منصور كان رئيس لليمن وإستقال حين فشل في إدارة الأزمة، ولم يصلح أي شيء من المطالب الجماهيرية، التي طالبته لمدة كبيرة من الزمن، وبعد ذلك هرب للمملكة السعودية ليلبس لباس جديد! أدخل اليمن بحرب كان من المفروض تلافيها، إضافة للدماء التي سالت على الأرض هباءاً بفضل غباءه! ولا يعرف هذا المعتوه انه فاقد للشرعية، ولنا في العراق شبيه به! ومنذ مدة تم إقالته من منصب المحافظ في الموصل، التي تقبع تحت حكم الإرهاب الذي دخلها بفضل الخيانة من أطراف عدة، وعلى رأسها الحكومة السابقة التي بقيت تشاهد المحافظة وهي تسقط ولم تعمل أي شيء أزائها! ولحق هذا الإحتلال من قبل الإرهاب مجزرة سبايكر! التي حصدت أرواح شباب بعمر الورود، كان همهم التأهل ليكونوا جنودا لحماية العراق، ليذهبوا لربهم شهداء أبرياء، وبقي الخونة في أمان من العقاب! لأنه لو تمت معاقبتهم فسيكون لزاماً معاقبة القيادة العامة للقوات المسلحة، وهذا لا يجب أن يكون لخاطر الحزب الفلاني لأنه رمز!؟.

التوغل التركي في الأراضي العراقية رفضته الحكومة العراقية، وخرج الشعب مندداً ومتوعداً إذا لم تخرج تركيا من الأراضي العراقية، سيكون رداُ قوياُ مهما كانت الأسباب والمسببات، وإن كانت الحكومة العراقية هزيلة في باديء الأمر! لكن الجماهير كانت له اليد الطولى، الذي حرك الحكومة وأقامت دعوى في الأمم المتحدة، لإرغام القوات الغازية بالإنسحاب .

الأعذار التركية كانت متلونة كالحرباء في تصريحاتها! ومنها أن العراق قد وقع معها إتفاقية في عهد النظام السابق، وقد الغيت هذه المعاهدة في عام الفين وتسعة! والعذر الآخر: أنهم دخلوا لمحاربة الإرهابيين! ولم نسمع أو نرى أنهم قد دخلوا أي معركة معهم، وآخر أنه يجب أن تكون هنالك موازنة، مقارنة بالجانب الإيراني! وحسب تصريحاتهم أن بغداد محتلة من قبل إيران !.

آخر ما توصل اليه الجانب التركي، في التصريحات الهزيلة والمضحكة، أنها دخلت بطلب من المقال أثيل النجيفي، الذي لا يمثل إلا نفسه! فكيف يكون شخص فاقد للمنصب والشرعية، يطلب من دولة أخرى المساعدة من دون علم الحكومة الإتحادية! وكيف إقتنعت دولة تعتبر مدخل لأوربا لتدخل بلداً يمتلك سيادة ومعترف به دولياً! بدعوة من شخص فاقد للشرعية ومقال؟

سياسة الكيل بمكيالين هو ديدن الحكومات المجاورة للعراق وسوريا، ولم يكن دخول تركيا للعراق سوى مساعدة الإرهابيين بمن تبقى منهم، وإمدادهم بالسلاح والمعلومات، بل ومساعدتهم عسكريا اذا تطلب الأمر، لأنها أثبتت في كثير من المواطن، أنها الحاضنة الرئيسية للإرهابيين وداعش بالخصوص! والعراق ليس لديه سوى القنوات الدبلوماسية، وعلى الحكومة العراقية الإئتلاف مع روسيا في الحرب ضد الإرهاب لحفظ دماء أبناءنا، التي تنزف منذ أربعين عاماً مضت! فهل ستعي الحكومة حجم المأساة؟ هذا الذي ننتظره في قادم الأيام التي تبدوا حبلى بالمتغيرات .       

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تسعى إلى إلغاء جنسية ١٨ مواطنا وتحويلهم إلى أشخاص بلا دولة

أستراليا.. نفق ويست كونيكس يتسبب في شروخ بالمنازل بدون تعويضات

في 2019.. انخفاض أسعار المنازل بأستراليا الأكبر عالميًا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
سيادة الداعشي التائب! | خالد الناهي
هذي حلبجة | عبد الستار نورعلي
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 184(محتاجين) | المريض شهيد صفر... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 323(محتاجين) | المريض حسين عبد الرح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 326(أيتام) | المرحوم جبار نعيس ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي