الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 11 /12 /2015 م 04:04 صباحا
  
داعش بين الإحتظار وقطرات أردوغان !...

سلسلة من السيناريوهات يمر بها الشرق الأوسط والخليج، وخوف دول الخليج من إيران ليس قولهم بل يتم تلقينهم من قبل أسيادهم وهي التي أجبرت أمريكا بالتوقيع بعد عناء طويل ونفاذ الصبر، نَمُرُ من خلال هذه التقلبات بأيام عصيبة جعلت منّا العوبة السياسة الأمريكية!.

الإنتصارات المتحققة على يد الأبطال من الحشد الشعبي، هذه القوة التي صدمت العالم بأسره، فقد قلبت كل الموازين، وبعد الضربات الروسية وإنحسار داعش أدّتْ بأمريكا تغيير كل خططها السابقة والعمل بالخطة البديلة التي بدأت خطواتها الأولى بدخول الجيش التركي للأراضي العراقية !.

تغيير خطط اللعب من التفرج الى المشاركة في حربنا الدائرة مع الإرهاب يثير الإستغراب أكثر من ذي قبل فهذه أمريكا التي كانت تتفرج بالأمس على دخول داعش للموصل اليوم تريد القضاء عليهم! بل تُصِرُ على المشاركة الفعلية في معارك الأنبار! وتواجدهم في قاعدة الأسد إصراراً منهم، وتريد منّا أن نصدقهم بأنهم فعلا يريدون القضاء على الإرهاب، وهم الذين صنعوه بأيديهم وصرفوا عليه الأموال الطائلة، بمشاركة تركيا المعبر الرئيسي للإرهابيين، وتتبجح أمريكا بأنها تحارب الإرهاب وتضربهم بطلعات جوية معلنة للإعلام، وبالطبع هنالك فرق كبير بين الضربات الروسية عن الأمريكية، وما كشفت عنه روسيا بوسائل الإعلام، وكيف كانت داعش تُهَرِبْ النفط لتركيا! والتصوير الجوي بالضربات لتلك الشاحنات، التي تحمل النفط السوري والعراقي، أثار حفيظة أردوغان وجعلت منه أُضحوكة للعالم، وإتهام إبنهُ بالمتاجرة به! فقامت تركيا بأمر من أمريكا بالتحرش بروسيا بضرب الطائرة الروسية، لتغيير أنظار الرأي العام عن الفضيحة، ولأنه لو لا وجود الناتو على أرضه وإستنادهُ عليها، لما تجرأ على تلك الضربة، وهو الذي هدد إسرائيل بالأمس القريب! حول الإعتداء الإسرائيلي على الباخرة مرمرة التركية، وبما اسرائيل لم تعره ايّ اهمية فقد وصل به الأمر حد التوسل في سبيل حفظ ماء وجه، وأراد إعتذار منهم  لكنه لم يحصل عليه، وهنا ذهبت تهديداته أدراج الرياح، نستشف من ذلك أنه غير مهيأ للحرب وإنه جبان، ولا يمكنه الحصول على مساعدة الناتو وأمريكا في حرب مع إسرائيل.

بعد خسارته الكبيرة وفضائحه التي  تلاحقه في سوريا، والكشف عن كيفية إدخال المسلحين الإرهابيين الى سوريا، وخسارته الكبيرة بعد الضربات الجوية، وإنقطاع النفط المسروق والحصار الروسي، فكر في طريقة جديدة لإدخال نفسه شريك بحجة الحرب على الإرهاب، ليستفاد بعد الإفلاس لأنه معتاد على تجارة الحرب .

الرد الحكومي الدبلوماسي العراقي لم يكن بمستوى طموح الجماهير، والظاهر أن الحكومة لا يعنيها الأمر! وإلا تركيا وطوال الفترة السابقة هي التي تشتري النفط المسروق، والحكومة العراقية على علم بذلك، وتصدره لصالحها طول الفترة الماضية مع الصمت العراقي، من غير تقديم مذكرة للأمم المتحدة ومسائلة تركيا، عن مساعدتها الإرهاب بالسرقة لضمان بقائها والسلاح والتموين يأتيها بنفس الطريق الذي يذهب به النفط !.

اليوم ومن خلال التحليل ثبت أن تركيا هي الحاضنة للإرهاب في الشرق الأوسط، والتدريب يتم على أراضيها إضافة للدعم اللوجستي وغيرها من الأمور العسكرية يتم عبرها، وبما أنها أفلست من روسيا والنفط العراقي، المصدر عبر الطريق الحكومي متوقف أو يكاد يكون قليل، مع إنحسار الشاحنات التي تنقل النفط الذي تسرقه العصابات الإرهابية، إثر الضربات الجوية الروسية أصبحت خارج نطاق التغطية، وهذا جعلها تخسر الكثير من الموارد سواء المالية أو العينية عدا الأمريكية والإسرائيلية، فأنها لا تغطي الإستفادة كما كانت .

داعش تحتضر، والمنطقة الكبيرة التي كانت تحتلها تقلصت، والموارد قد شحت! ومعظم المقاتلين قد هربوا بفعل الضربات الموجعة، سواء من الجانب الروسي في الأراضي السورية، أو الضربات الجوية العراقية والهجومات التي يشنها ابطال الحشد الشعبي مع القوات الامنية، في الأراضي العراقية وتحرر المساحات تلو الأخرى، فأن مصير داعش في العراق بات اليوم منتهياً وتركيا تعالج تلك الجماعات بشيء بسيط، وتدخلها اليوم لعلها تُبقي على القادة الكبار من الإرهابيين وتحميهم من النيران العراقية .    

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تسعى إلى إلغاء جنسية ١٨ مواطنا وتحويلهم إلى أشخاص بلا دولة

أستراليا.. نفق ويست كونيكس يتسبب في شروخ بالمنازل بدون تعويضات

في 2019.. انخفاض أسعار المنازل بأستراليا الأكبر عالميًا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
سيادة الداعشي التائب! | خالد الناهي
هذي حلبجة | عبد الستار نورعلي
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 155(أيتام) | المرحوم عادل حنون ال... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 213(محتاجين) | هاني عگاب... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 315(محتاجين) | المحتاج يحيى سلمان م... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي