الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحمن الفياض


القسم رحمن الفياض نشر بتأريخ: 10 /12 /2015 م 05:18 صباحا
  
داعش تتبنى جريمة أستشهاد الرسول الأعظم (روحي له الفداء)

. الجريمة الكبرى والنكراء في اغتيال الرسول محمد (روحي له الفداء) بالسم , ,والتي كانت فعل مدبر ومخطط له ,وأذا بحثنا في الوضع السياسي الاجتماعي في المدينة سنتجد بأن النبي (صلواتي ربي عليه وسلم) مات مستشهدا مسموما من قبل اناس كان همهم السلطة الدنيوية. لذلك ظهرت أراء دخيله على الاسلام تمنع البحث في التاريخ وتعتبره غير جائز ,وحرام شرعا, وللغوص في أعماق التاريخ ,يجب أن نتجرد من تلك الافكار المتمثلة بالعادات والتقاليد التي لاتمت للاسلام بصله, والتي بسببها تخرجت اجيال لاتعرف الا القهر والاستبداد والقتل والكراهية وقطع الرؤوس وكأن القتل لهم عاده. الأرجح ان من نفذ هذه العملية هم أناس مقربون من النبي صلى الله عليه وآله و بتخطيط من رجال المال والسلطة حيث ان المستفيد الاكبرهما,و هما اللذان تحققت اهدافهما و مصالحهما بقتل النبي صلى الله عليه و آله, ولم يكتفيا باغتيال النبي صلى الله عليه وآله مادياً ,بل قاما باغتياله معنوياً في اللحظات الاخيرة من حياته المقدسة. و

من هنا بدءت المرحلة الثانية من الأغتيال وممارسة الأرهاب السياسي,بعقد مؤتمر السقيفة, وماخرج به من مقررات أدت الى أنحراف العمليه السياسية بكاملها, والأستيلاء على السلطة بقوة السلاح والتهديد والوعيد, وأستبعاد كامل لأصحاب الحق الشرعي بالسلطة ومحاولة أقصائهم من الحياة الدينية والسياسية. ومنذ ذلك الوقت بدء الأرهاب المنظم بحق المسلمين الموالين لأهل البيت, حيث بدءت عمليات الاغتيال والقتل والسبي وقطع الرؤس, وكأنها عاده من عادات الأسلام وماجريمة مالك بن نويره الا مثال حي للأرهاب السياسي, المنظم والمشرعن. ومن الواضح لنا اليوم أن الأفكار البالية التي نواجهها كانت نتيجة تلك المؤامرات,فنجد أشباه رجال الدين ينكرون علينا التعمق والبحث في التاريخ والغوص في تلك الحقبة, خوفا من أظهار الحقائق, والتي هي حقائق جلية وواضحة,فلجوء الى التكفير والقتل,لكل من يحاول البحث عن الحقيقية,فكانت نتائج التكفير, هذه الأجيال المنحرفة عقائدياودينياً. أن وجود المؤسسات الدينية المنحرفة في أغلب البلاد الأسلامية, والتي لاتريد ظهور الحقيقية, وبدعم مباشر من الملوك والسلاطين,و وعاظهم, أخرجت أجيالاً من التكفيريين, فكانت القاعدة وداعش, نواتهم الأولى في العصر الحديث,والتي أتخذت القتل وقطع الرؤس والسبي سلاح وحيدلها, لفرض أرائها الدينية والسياسية, وبمنطق أن كل من ينكر السقيفة فهو كافر, محاولة أعادة أغتيال جديد لرسول الرحمة روحي له الفداء, من خلال أغتيال الديني المحمدي الرحيم,وقتل كل من تمسك بدين الأسلام الحقيقي, فشوهت الرساله المحمدية السمحاء, بتلك الأفعال المشينة, والتي لاتمت للأسلام بشيء لامن قريب ولامن بعيد. فذكرى أغتيال الرسول الأكرام, يجب أن تكون للمسلمين رساله لتصحيح تلك الأفكار المنحرفة والبالية, وتصحيح المسار, والأنحراف عن الدين المحمدي الأصيل من خلال الأبتعاد عن الخلافات الجزئية والركون الى المشتركات, التي تجمع ولاتفرق, ونبذ كل من يكفر ويقتل ويدمر الدين الأسلامي بأفكاره الهدامة, وهي فرصة لتوحيد المسلمين والعراقيين خاصة,لكون الرسول يجمعنا.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: رجل أشعل نيرانا في نيو ساوث ويلز لحماية حشيشه

أستراليا: خطر حرائق "كارثي" يتهدد سيدني ومحيطها غداً الثلاثاء

تحذيرات من خصخصة عملية فحص طلبات التأشيرة في أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مسرح سناء الشعلان في ندوة هنديّة عن إبداعات المرأة | د. سناء الشعلان
متى يرتقي البشر لمستوى الحيوان؟ | عزيز الخزرجي
العشق وبنات الهوى | خالد الناهي
مفهوم الدولة في مدرسة النجف وللسيد السيستاني امتياز خاص | سامي جواد كاظم
التنبؤات الواقعية وأزمة المظاهرات | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
على من نطلق النار ؟ | ثامر الحجامي
المطلوب من موازنة 2020م | عزيز الخزرجي
مشاهدات من ساحة التحرير | عبود مزهر الكرخي
روايات سناء الشّعلان في ندوة الرّواية الجزائريّة والكتابة السّير ذاتيّة | د. سناء الشعلان
المحطة الاخيرة للأسفار | عزيز الخزرجي
المفكر المسيحي جورداق في رحاب الله | عزيز الخزرجي
ألأسفار ألكونية - الحلقة السادسة/الحيرة | عزيز الخزرجي
عاشق الأمام علي عليه السلام الكاتب جورج جرداق في ذمة الله | نهاد الفارس
دعوة البرلمان لعبد المهدي مغرضة | عزيز الخزرجي
هل تجدي المظاهرات؟ | عزيز الخزرجي
ثورة الشباب توثيق للابداع | يوسف الموسوي
كاريكاتير: الديموقراطية | يوسف الموسوي
الإمام الحسين عليه السّلام ثورة ربانية شاملة لمحاربة الفساد والانحرافات والتعسف | كتّاب مشاركون
العلوم الإسلاميّة العالميّة تكرّم د. سناء الشّعلان | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 4(أيتام) | المحتاجة سفيرة كريم ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 49(أيتام) | ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي