الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبود مزهر الكرخي


القسم عبود مزهر الكرخي نشر بتأريخ: 09 /12 /2015 م 03:34 صباحا
  
من يهن يسهل الهوان عليهم / الجزء الأول

 

هذا المثل العربي هو بيت شعر للشاعر العظيم المتنبي والذي أصبح مثلاً للدلالة على ذل العيش بالنسبة للنفوس الذليلة والقصيدة طويلة نأخذ منها هذين البيتين لأنها في صلب موضوعنا الذي نتناوله في مقالتنا هذه حيث يقول :

مَنْ يَهُنْ يَسْهُلِ الهَوَانُ عَلَيهِ***ما لجُرْحٍ بمَيّتٍ إيلامُ

ضاقَ ذَرعاً بِأَن أَضيقَ بِهِ ذَر***عاً زَماني وَاِستَكرَمَتني الكِرامُ

إي إن من يقبل الذل والمهانة يصبح الذل  والمهانة  أمراً معتادا عليه مع الزمن، وشبه الذليل القابل للهوان بالميت، فكما إن الجرح الذي يؤلم الحي لا يؤلم الميت فكذلك الهوان الذي يؤلم العزيز لا يؤلم الإنسان الذليل.

ويبدو أن هذا الحال البائس هو ينطبق على حال عراقنا الحبيب والذي أوصل العراق لهذا الوضع المزري هو حكومتنا وساستنا والذين جعلوا البلد مستباحاً من قبل كل هب ودب والذي تمثل بدخول قوات تركية ممثلة بثلاثة أفواج مدرعة ووصولها إلى أطراف الموصل في خرق عالي المستوى للسيادة العراقية ولكل عراقي وللدخول إلى الموضوع سوف نقوم بتحليل هذا الهوان ومن ثلاث جوانب من الهوان على ضوء نقاط لغرض التركيز والإجابة على بعض التساؤلات التي تدور في أذهنا الكثير من العراقيين.

الهوان الأول : المكون السني

1 ـ من الواضح أن دخول القوات التركية جاء بتسهيل من عدة أطراف أولهم مسعود البارزاني وعدد من أعضاء حزبه  في مقدمتهم أبنه مسرور وكان ذلك بعد زيارة مسعود إلى السعودية ويشترك معهم أطراف من المكون السني ومنهم أثيل النجيفي وأخوه أسامة والعديد من الساسة السنة والذين لم يعترضوا على هذا الدخول وفي مقدمتهم سليم الجبوري والذي لم يصرح بأي تصريح يشجب هذا الخرق مع العلم أنه قام بزيارة سرية إلى تركيا حسب ما تواردت الأخبار عن ذلك وتشاركهم الكثير من القنوات المنافقة في هذا الرأي الشرقية ومن لف لفها.

2 ـ وهذا يبرز قمة الاستهانة بالوطن وسيادته ووصول القرار السياسي وبيد هؤلاء الحثالات إلى مستوى الحضيض لأن هناك اعتبارات ومصالح عليا تتفق عليها الأطراف وبغض النظر عن اختلافها في الأفكار والرؤى في الساحة السياسية للبلد وهذا يذكرني بالمقولة التي قالها الثائر الفرنسي ميرابو في الجمعية الوطنية الفرنسية:  "نحن هنا بإرادة الشعب, ولن نخرج من هنا إلا على أسنة الحراب". والتي قالها في زمن الثورة الفرنسية حين أراد الملك أخراجهم من الجمعية بواسطة الجيش.

3 ـ ومن هنا يتضح مقدار التفرق والشرذمة التي نعيشها والتي منها نفذ كل أعداء العراق وشعبه لأنه كلما كثرت الفرقة كلما أستطاع كل الأعداء والغادرين النفوذ منها وهذا يوضح تكالب الأعداء على الوطن وليصبح مسرح لدخول لكل من هب ودب من المجرمين والغدرة ولتمارس ضد هذا البلد أبشع صنوف الأجرام والإرهاب ضد هذا الشعب الطيب والكريم والذين يعرف ذلك العدو قبل الغريب عظمة هذا الشعب ومدى إنسانيته وطيبه ومقدار النخوة والشهامة الذي يحملها والذي يحاول هؤلاء الغدرة والمجرمون تدمير وسحق هذا الشعب بأي شكل من الأشكال.

4 ـ وليصل العراق ومن قبل سياسي الداخل واغلبهم ينفذون أجندات خارجية ومرتهنين بإرادة الدول التي يعملون بإمرتها وبغض النظر عن وطنهم الذي احتضنهم ضاربين بعرض كل معاني الوطنية والغيرة التي تربى عليها أغلب العراقيون عليها وكأن البلد ليس بلدهم ولا الوطن ليس وطنهم ولا الشعب شعبهم وهو من انتخبهم وأوصلهم إلى سدة الحكم والذين أصبحوا بفضل هذا الكرسي من أصحاب المليارات لأنهم تجار سياسة حالهم حال تجار الحروب وليضربوا كل أمال وطموحات الشعب الذين انتخبهم عرض الحائط في ركض وجري سريع على مصالحهم الخاصة ومكتسباتهم وبأي شكل من الأشكال وهذا ما يعرف وباعتقادي المتواضع هو الخيانة العظمى وبأعلى معانيها والتي لا توجد لها تفسير إلا ذلك والتاريخ يشهد على ذلك وما حادثة الرئيس المصري مرسي وتقديمه للمحاكمة بتهمة فقط التخابر مع قطر إلا خير دليل على ذلك فكيف نحن هنا في العراق والذي انقلبت فيه كل الموازين لتصبح هناك زيارات مكوكية لدول الجوار وفي مقدمتهم السعودية وتركيا وقطر ولتصبح قبلتهم وملاذهم إليها مقابل حفنة الدولارات القذرة والتي تأتي على حساب ودماء شعبنا العراقي الصابر الجريح وهذا هو جزء من الهوان الذي أشرنا إليه في مقدمة مقالنا والذي وصل إلى أعلى مضامين الاشمئزاز والحقارة في هذا الجانب.

5 ـ وفي هوان ما بعده هوان نلاحظ عدم انعقاد جلسة لمجلس النهاب(النواب) وهو أحسن تسمية تنطبق عليه ولحد الآن بحجة عدم اكتمال النصاب وأكيد  هذا جاء من قبل قادة الكتل للمكون السني بأيعاز  منهم والتي جاءت بتوجهات من أجندات خارجية وفي مقدمتهم تركيا والسعودية بالعمل على عدم انعقاد هذه الجلسة والدليل على ما نقوله أن رئيس وزراء تركيا ذلك الصلف والعثماني أوغلو قد صرح بأنه وتركيا ينتظرون ماذا يتمخض عنه جلسة مجلس النواب التي تنعقد يوم وكان هذا تصريحه يوم الاثنين وهذا إشارة منه أنه هناك أمور سوف تخرج للشارع العراقي وكان هذا الأمر مفاجأة لكل عراقي غيور وشريف فيما يقوم به نوابنا من أمور مهينة والعبث بمقدرات وسيادته من قبل نواب يدعون أنهم مهمشين وأنهم مضطهدين والحقيقة تقول عكس ذلك وللدليل على مانقول أنه خرج وزير الخارجية التركي بتصريح بأن القوات التركية سوف لن تنسحب من الأراضي العراقية بعد أن شاهد البؤس والمهانة التي وضعنا فيها الساسة من المكون السني والعبث بالسيادة الوطنية وبهذا الشكل المهين بعدم انعقاد جلسة مجلس النوام(النواب).

ونضيف دليل آخر مهم وهو أن جلسة النواب التي من المفروض أن تعقد لم يدرج فيها موضوع اجتياح القوات التركية للعراق في دلالة واضحة على أن هذا الأمر قد دبر بليل ومن قبل رئاسة البرلمان ممثلة بالعراقي الوطني الشريف والغيور ورئيس برلمان العراق سليم الجبوري والذي هو قد لبس جلباب الطائفية بأعلى صورها هو ومن معه من نوابه من المكون السني والذين يدعون عراقيتهم والذين لا يحملون هذه الجنسية إلا الجنسية فقط وهم أغلبهم جنسيتهم الثانية والتي هي بلدهم الثاني، وللتأكيد على ما نقول ونثبت وجهة نظرنا أنه حصل اجتماع بين رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ووزير الدفاع وبالرغم من حساسية الوضع وخطورته لم يتطرق فيه إلى موضوع اجتياح القوات التركية وهذا يدلل على صحة ما ذكرناه في أن الأمر دبر بليل.

وفي الأخير نقول لان هذه السهام الغادرة والجبانة هي جزء من المهانةموهي تمثل المهانة من الجانب الأول هي قد تم تحليلها وهي سهام غادرة لغرض تدمير العراق وشعبنا الصابر الجريح والتي بعون سوف نحلل الجانب الثاني من المهانة ويخص المكون الكردي وبالتفصيل في جزئنا الثاني إن شاء إن كان لنا في العمر بقية.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أسترالي يدعي أنه نائب في البرلمان لخداع عائلة سورية لاجئة وللاستيلاء على أموالها

ديك شرس يقتل عجوزا في أستراليا

خدمة الإنترنت في أستراليا الأعلى سعراً بالمقارنة مع 36 دولة متقدمة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
شرعنة المكر في الأنقلاب الكونيّ | عزيز الخزرجي
مآسي و تناقضات العراق كثيرة عجيبة | عزيز الخزرجي
زعيب وشحيج المنابر وحلقات براثن الشر والخراب والديمقراطية المسلفنة وبضاعة السياسين الفاسدة تحكم الع | كتّاب مشاركون
صرخة عبر الزمن | سلام محمد جعاز العامري
ماهي اهم المحددات والمعايير الوطنية وتقاطعاتها مع الولائية والتبعية؟؟؟ | كتّاب مشاركون
خربشات الساسة العراقيين والحكومة الملائكية( لزكة جونسون ام النسر ) | كتّاب مشاركون
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 3 | عبود مزهر الكرخي
من سرقنا والكل ذوو دين ومعتقد ومذهب وقومية ويخاف الله وترك صحبة ابليس واصبح قديس | كتّاب مشاركون
الحسين الإنسان الاستثنائي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
وزارة الصحة والحاجة الماسة لقانون رواتب جديد. | جواد الماجدي
ماهو دين وعقيدة الاحزاب المتنفذة بالعراق ومنها الحاكمة , ولايبوابة شر وعهر ينتمون؟ | كتّاب مشاركون
لأوّل مرّة يُكشف عن رأس الحسين(ع) | عزيز الخزرجي
حيوا الحسين | عبد صبري ابو ربيع
ثلث واردات نفط العراق بيد كردستان | عزيز الخزرجي
تأملات في القران الكريم ح435 | حيدر الحدراوي
ما زالوا يقتلون الحسين(ع) ... | عزيز الخزرجي
مأساة الحسين(ع) بين جفاء الشيعة و ظلم السُّنة - الحلقة الرابعة و الأخيرة | عزيز الخزرجي
المؤمن الفاجر | خالد الناهي
ايران ترعى الارهاب والعنف والقتل منذ الايام الاولى للثورة الاسلامية وتصفية الخصوم بمختلف البلاد | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي