الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبود مزهر الكرخي


القسم عبود مزهر الكرخي نشر بتأريخ: 22 /11 /2015 م 07:13 مساء
  
قصة قصيرة / علاوي ...وخدمة الحسين

قصة قصيرة

علاوي ...وخدمة الحسين

بقلم : عبود مزهر الكرخي

علاوي طفل صغير في السادس الأبتدائي وهو محبوب من أهل المنطقة حيث يمتاز بالنشاط والعفرتة وكما يقال عندنا بالعامية(حرك) ولديه دراجة هوائية أي كما يطلقون عليه الناس(البايسكل)وهو لا يفارقه ويتنقل به ويفتخر بدراجته تلك ويتباهي بين أقرانه بقيادة بايسكله الأثير عنده وهو طيب القلب وخدوم حيث يقوم بأي خدمة يطلبه منها رجال ونساء المنطقة في جلب الصمون والخبز من رأس الشارع وحتى التسوق لهم ولهذا فله معزة خاصة لدى أهالي المنطقة وهو شاطر في دراسته ولم يسقط إي سنة ويحب أن يتابع دراسته والتفوق فيها ويسمع كلام أخوه الكبير ويطيعه وينفذه بكل حرفية  ولديه ثلاث أخوات صغار جميلات يتابعهن ويحبهن ويتسوق لهن الحلويات من المحل الذي عندنا ويحنو عليهم بكل معنى الحنان والمحبة.
وتراه في مرات كثيرة يشاركنا نحن الكبار في أحاديثنا عندما نقف بالشارع وبكل ثقة ليبين أنه فاهم ويعرف وتلك مشاركاته تكون بكل براءة وعفوية الأطفال التي نحبها ونستمتع بها.

وعندما أهل شهر محرم الأحزان كان هو المبادر في أقامة موكب حسيني صغير وبالمشاركة مع أصدقائه وكان المشكلة أن بيته لاتوجد فيه واجهة واسعة وعريضة لذلك كان يطلب أن يقيم الموكب عند أحد بيوت المنطقة ليضع فيه خشاباته المتهالكة وبيارقه الخاصة بعاشوراء ليقدم فيه لمن يمر من المارة العصير والبسكت أو ما شابه ذلك ، وبعد انقضاء العشرة من المحرم أنصرف إلى لعبه وتسليته البريئة مع أقرانه ولكنه في كل مرة عندما يقوم بيت بالطبخ في ثواب الأمام الحسين(ع) تراه يهب بالمساعدة وخصوصاً القيام بتوزيع الطعام.

وبعد اقتراب زيارة الأربعين وفي أحدى المرات وجدته جالساً على الرصيف وبجنبه دراجته الأثيرة عنده ويفكر وهذا كان على غير عادته فجئت وسألته : مابك علاوي؟

فقال أنه يفكر بكيفية خدمة مشاية زوار أبا عبد الله؟ وأنه دائم التفكير في هذا الأمر.

فقلت : وإلى ماذا وصلت؟

فقال : سوف أذهب إلى إحدى المواكب وأقوم بخدمة المشاية على الطريق؟ وهو طريق الحسين. أو اذهب إلى كربلاء وأشارك الخدام في التنظيف في المواكب وحتى في العتبتين الحسينية العباسية؟

قلت له : وحدك !

قال : طبعاً.

قلت له : وأين تنام.

فقال بكل ثقة : عند المواكب وحتى أن لزم الأمر عند العتبتين. فهل سيرفضون ذلك أم بستثقلون نومي عندهم.

قلت له : قطعاً كلا. بل يرحبون بك.

عند ذلك بادرته : ودوامك ودراستك بالمدرسة كيف ذلك؟ هل ستتركها؟ وهل سيقبل والديك بذلك؟

فقال لي : وهذا ما يشغلني وأفكر به.

عند ذلك قلت له : علاوي أنت تعرف لماذا الأمام الحسين خرج واستشهد في كربلاء؟

قال : نعم خرج لمقاتلة بني أمية ويزيد لأنهم كانوا ظالمين ولايستحقون الخلافة.

وقلت له : أنه خرج أنه لطلب الإصلاح في أمه جده رسول الله(ص)التي أصابها الانحطاط والذل والجهل والتخلف  ورجعت إلى عصور الجاهلية الأولى. وأراد الحسين أن يحافظ على الدين وان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر .

قال : أجل إنا سمعت ذلك من أبي ومن المحاضرات التي أستمع إليها في بعض المرات. وقد سمعت ذلك منك في أحدى لقاءاتك التلفزيونية وكانت جميلة جداً.

قلت له : شكراً حبيبي علاوي.أذن الأمام الحسين كان يريد من أمة جده وأمته أن تكون مثقفة متعلمة وليست جاهلة كما يريد لها أعداءنا في وقتنا الحالي وحتى الماضي وداعش  وماتقوم خير دليل على ذلك.

فقال وفوراً : نعم أنهم مجرمون ولديهم جرائم ويعتدون على الأطفال والنساء ولدي أصدقاء معي في المدرسة نازحون تركوا بيوتهم وأصدقائهم ومدرستهم ونحن نحبهم ونساعدهم قدر الإمكان.

عند ذلك قلت  له : وكيف تترك مدرستك ودراستك لتقوم بهذه الخدمة الجليلة فهل يرضى الأمام الحسين أن تكون كسلاناً وغير مجتهداً. وهل تقبل رقية الطفلة حبيبة الحسين بهذا الفعل ؟

فبادرني : بالتأكيد كلا.

عند ذلك ركب دراجته مسرعاً وقد عرف الجواب فناديت عليه : ها علاوي ماذا قررت؟

قال : قررت أن أدوام في مدرستي وأواصل دراستي لأن الأمام الحسين لايحب الكسلانين وان أكون شخصاً نافعاً في المجتمع لأحمل رسالة الحسين في أصلاح البلد وان أصبح رجل بمعنى الكلمة وقالها بكل عفوية(رجال كده).

عند ذلك قلت له : وزيارة الأربعين.

لن أقوم بهذا الأمر لأنه يوجد من يسد ويقوم بهذا الأمر خير قيام ولكن عند المسير واقتراب الزيارة سوف أذهب مع والدي وأخي وأعمامي لمشاية الأربعين.

فأردت إن أطيل معه ولكنه ذهب مسرعاً لأن أخوه ناداه وقال له أن أبي يريدك.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فوز الائتلاف الحاكم بالانتخابات الفيدرالية وتنحي زعيم العمال الخاسر

أستراليا: فريزر أنينغ يخسر مقعده!

مشروع روزانا: التطبيع مع العدو... ولو في الطبّ
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
ألصّدر لم يُذبح مرّة واحدة | عزيز الخزرجي
كرة النار .. يجب اخمادها | خالد الناهي
تَدَاعَت عليكم الأمم؛ فما أنتم فاعلون؟ | عزيز الخزرجي
قناع (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ضاع عقلي | عبد صبري ابو ربيع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 329(أيتام) | المرحوم علي مالك الع... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 295(أيتام) | المرحوم علي نجم الطو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 275(أيتام) | الارملة إخلاص عبد ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي