الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 20 /11 /2015 م 06:00 مساء
  
مع فرنسا بشرطها وشروطها!...

لا ضير في إرسال التعازي للمجزرة التي حصلت في فرنسا، وفق ما نقلته وسائل الإعلام، ولو أننا لم نرى لحد يومنا هذا جثث لتلك الضحايا المزعومة! .

الذي يحير ويثير الإستغراب هو التكالب على التعزية من قبل العرب والعراقيين بالخصوص! بينما تُرتَكب يوميا من هذه المجازر بحق العراقيين والسوريين واليمنيين، ولم نَرَ  تعزيةً من قِبَلْ تلك الدول! فماذا نسمي ذلك بربك، هل هي (( لواكة )) أم ماذا؟!.

وضع العلم الفرنسي على البروفايل، لكثير من العراقيين الذين واكبوا الخبر عليه أكثر من سؤال؟ وكأننا خارج كوكب الأرض، وتمنيت أن يكون هذا التحشيد الإعلامي للعراق، لبيان مظلوميتنا من الإرهاب الذي لم يترك موبقة إلا وعملها، والإمارات وباقي الدول العربية عبرت عن إمتعاضها من الإرهاب بل الأبراج كلها رفعت العلم الفرنسي تضامناً، ونست دولة الإمارات التي تدخلت عنوة في أمر دولة اليمن المستقلة وهاجمتها في عقر دارها،  وقصفت طائراتهم المدن اليمنية الآمنة بالصواريخ، إضافة الى التشكيلات العسكرية التي ذهبت مع الريح الصفراء لآل سعود، منذ بداية الهجوم الى يومنا هذا، وبرامجهم التلفزيونية تتكلم عن الإنتصارات المتحققة على العدو اليمني؟! عن أي انتصار يتحدثون! ومن هم الذين اسقطتم عليهم القنابل؟ هل رأيتم من الذي يتم قتله بصواريخكم؟!. 

المثير للإستغراب في هذا الأمر الحاصل، هو بعض العراقيين يضع علم فرنسا! ولا يرى سيل دماء الشهداء الذين يُزَفون يوميا قرباناً لبقاء إسم العراق، ولا نعتب على الدول التي تسمي نفسها عربية، كونهم أثبتوا ولائهم لإسرائيل والدول التي ترعاهم وتحميهم، بل لم نسلم منهم وهم يرسلون لنا أبناء بلدهم كإنتحاريين، بفتاوى اشياخ الحاكم يفجرون أنفسهم داخل المجتمعات المدنية والأسواق والجوامع .

ولمن لا يعرف فرنسا، فهي من الدول التي أولغت بدماء العرب، ودولة الجزائر وتونس شاهدة على جرائمهم، والإعدامات كانت بالجملة لمن يفكر بالحرية والتخلص من الإحتلال، لهذا وضعت برنامج الزامي بتعليم اللغة الفرنسية إجبارياً ليتم طمر لغتهم الى الأبد، ولا زال كثير منهم لحد الآن لا يتكلم العربية !.

نحن ضد الإرهاب أينما تكون جنسيته وتوجهه، وعلى أي دولة كانت، لكن النظر بعين عوراء يحز في النفس، ومن لا يرى فعسى عينه بالعمى، والعراق طيلة السنوات الإثني عشر الماضية وهو يعاني منه، يقابله الصمت العالمي والعربي والإسلامي

 فرنسا تعرضت لهجمة واحدة تكاد تكون ربع عملية بسيطة من العمليات التي حدثت بالعراق، هب العالم كله يشجب ويستنكر! ويضع العلم الفرنسي تضامناً، ولا يرى الدم العراقي يسفك يوميا! فمن هذا المنطلق أنا لست مع فرنسا! لان ثبت بأن العالم كله ضدنا، ولكي أتضامن مع فرنسا، هنالك شرط أن ينظروا لنا بنفس العين كما ينظرون لها .

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: والدة تحتال على سنترلينك بأكثر من 200 ألف دولار

ثلاثة أسباب وثلاثة أماكن لتستمتع بالتزلج على الثلوج في شتاء أستراليا

أستراليا: وزارة الدفاع تحذر من تدفق لاجئين بسبب التغير المناخي في الباسيفيك
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أذناب ابليس يدعون أقنعو ابليس بمغادرة العراق وموسومين كونهم خير خلف لخير سلف وأخرين احتضنوه وبات حير | كتّاب مشاركون
إغتل وزيراً ولا تدفع ضابطاً! (دبابيس من حبر32) | حيدر حسين سويري
بوصلة العمل البرلماني | سلام محمد جعاز العامري
السيدة التي باعت اهلها لمن اغتصبهم وفتح الطريق لداعش لاكمال المسيرة- فيان دخيل | كتّاب مشاركون
العراق .. والطاقة | حيدر الحدراوي
يا آل البيت | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أججوا النار والحقد وأسسوا للطائفية البغيضة والاستهانة وعدم المبالاة بكل المفاهيم والاسس الانسانية | كتّاب مشاركون
ماذا عملت التكتلات والتحالفات ومواثيق الشرف للاعراب وتمكن منهم الاغراب؟؟؟ | كتّاب مشاركون
ترحيب الكنيسة الكاثوليكية في كوبنهاكن ، العاصمة الدانماركية | د. صاحب الحكيم
الإقليم خارج التغطية ! | رحيم الخالدي
حكاية حب | عبد صبري ابو ربيع
لسعة بالكاريكاتير: فيدرالية الجنوب | يوسف الموسوي
الكبر والتعالي طبيعة بشرية وليست طريقة فئوية | سمير علي الخفاجي
حصر يد الدولة بالسلاح | سامي جواد كاظم
خطوط حمراء وهميه | رحمن الفياض
تأملات في القران الكريم ح429 | حيدر الحدراوي
عِشْقِيٌّ لِبَغْدَاد | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
يمين غموس.. ومستخف بها! | سلام محمد جعاز العامري
لا يجوز الجمع بين الاختين! | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 299(محتاجين) | المريض علي عبادي عبو... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي