الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 15 /11 /2015 م 05:29 مساء
  
تأملات في القران الكريم ح300

سورة  لقمان الشريفة

لهذه السورة الشريفة كثير من الفضائل , لعل ابرزها ما جاء في كتاب ثواب الأعمال عن الامام الباقر عليه السلام من قرأ سورة لقمان في ليلة وكل الله به في ليلته ملائكة يحفظونه من ابليس وجنوده حتى يصبح وإذا قرأها بالنهار لم يزالوا يحفظونه من ابليس عليه اللعنة وجنوده حتى يمسي .

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الم{1}

تقدم الكلام عنها .

 

تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ{2}

الآية الكريمة في محل البيان (  تِلْكَ آيَاتُ ) , اشارة الى آيات القرآن , (  الْكِتَابِ الْحَكِيمِ ) , وصف النص المبارك ان القرآن حكيم , وننقل في ذلك رأيين : 

  1. آياته محكمة { هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }آل عمران7 .
  2. ذي حكمة .

 

هُدًى وَرَحْمَةً لِّلْمُحْسِنِينَ{3}

تستمر الآية الكريمة في موضوع سابقتها الكريمة مضيفة مبينة ان القرآن :

  1. (  هُدًى ) : هادي من الضلالة , عاصما منها لمن صدق وتمسك به .
  2. وَرَحْمَةً ) : وايضا هو موردا من موارد الرحمة . 

كلا الحالتين هما (  لِّلْمُحْسِنِينَ ) , لمن حسن عمله او احسن العمل به "القرآن" , وخصوا بالذكر هنا لعدة اسباب منها :

  1. ان المحسنين هم الاكثر استفادة من كلتا الحالتين .
  2. لا تظهر بركات ومنافع الهدى والرحمة الا لمن احسن العمل بالقرآن واحسن اداء الواجبات الشرعية .   

 

الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ{4}

تستمر الآية الكريمة في موضوع سابقاتها موضحة ان المحسنين :

  1. الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ ) : يؤدون الصلاة المفروضة في اوقاتها ويحافظون عليه .
  2. وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ ) : ينفقون من اموال الزكاة الواجبة في مواردها المستحقة .
  3. وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ) : وهم ايضا يتوقعون ويتحسبون للأخرة , فيقدمون ما يسرهم ان يرونه هناك "فيها" .  

جملة الامور المذكورة اعلاه هي من ابرز مضامين القرآن الكريم .

 

أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ{5}

تستكمل الآية الكريمة الموضوع مبينة حال المحسنين :

  1. أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ) : على نور الهدى والبينة منه عز وجل , طالما وقد جمعوا العقيدة الصحيحة مقرونة بالإيمان "عن علم" والعمل الصالح .
  2. وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) : فلا يكون حالهم وسبيلهم الا الفلاح في الدنيا بالتأييد الرباني , وفي الاخرة بحسن العاقبة . 

 

وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ{6}

تنتقل الآية الكريمة لتسلط الضوء على الجهة المقابلة للمحسنين , المسيئين (  وَمِنَ النَّاسِ ) , من بعضهم , (  مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ ) , لهو الحديث يشمل عدة امور على اختلاف الآراء فيها : 

  1. الاحاديث المزورة الباطلة .
  2. الاساطير والحكايا الخرافية .
  3. النكات التي لا معنى لها .
  4. فضول الكلام , او الكلام الزائد الذي لا داعي له .
  5. الغناء , يذهب الى مثل هذا الرأي جملة من المفسرين , منهم القمي في تفسيره , الزمخشري , السيد هاشم الحسيني البحراني في تفسيره البرهان ج4 .

لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ ) , أيا كان المعني بلهو الحديث فأن فيه ابتعادا عن سبيل الحق , سواء كان ذلك بوعي او بدون وعي , بادراك او من غير ادراك , ببينة او من غير بينة , (  وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً ) , ليس ذاك فقط , بل يتخذ من سبيل الحق محلا للسخرية والاستهزاء , لأنه قد وقع في حبائل الضلال او الطريق المعاكس للحق , (  أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ ) , تختتم الآية الكريمة معلنة عن سوء عاقبتهم , عذابا مهينا لأهانتهم وسخريتهم من الحق ايثارا ونصرة للباطل .   

 

وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ{7}

تستكمل الآية الكريمة موضوع سابقتها الكريمة مضيفة مبينة (  وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا ) , في حال قرأ عليه شيئا من القرآن , او سمعه , (  وَلَّى مُسْتَكْبِراً ) , انصرف غير عابئا ولا مكترثا , (  كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا ) , كأنه لم يسمع , (  كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً ) , ثقلا فلا يسمع بشكل جيد , (  فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ) , تختتم الآية الكريمة في بيان خاتمته ونهاية المطاف به في العذاب المؤلم , والبشارة للتهكم . 

عن الباقر عليه السلام هو النضر بن الحارث بن علقمة بن كلدة من بني عبد الدار بن قصي وكان النضر ذا رواية لاحاديث الناس واشعارهم يقول الله تعالى وإذا تتلى عليه آياتنا الآية .
وفي المجمع عن الصادق عليه السلام قال هو الطعن في الحق والاستهزاء به وما كان أبو جهل واصحابه يجيؤون به إذ قال يا معاشر قريش الا اطعمكم من الزقوم الذي يخوفكم به صاحبكم ثم ارسل الى زبد وتمر فقال هو الزقوم الذي يخوفكم به قال ومنه الغناء.
وفي المعاني والكافي عنه عليه السلام قال منه الغناء. وفي الكافي عن الباقر عليه السلام الغناء مما اوعد الله عليه النار وتلا هذه الآية.
وعنه عليه السلام انه سئل عن كسب المغنيات فقال التي يدخل عليها الرجال حرام والتي تدعى الى الأعراس ليس به بأس وهو قول الله عز وجل ومن الناس الآية
) ."تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .  

( وهو النضر بن الحارث كان يأتي الحيرة يتجر فيشتري كتب أخبار الأعاجم ويحدث بها أهل مكة ويقول إن محمدا يحدثكم أحاديث عاد وثمود وأنا أحدثكم أحاديث فارس والروم فيستملحون حديثه ويتركون استماع القرآن ) . "تفسير الجلالين للسيوطي" .

 

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ{8}

تؤكد الآية الكريمة (  إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ) , آمنوا وقرنوا ايمانهم بالعمل الصالح النافع , (  لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ ) , ليس لهم سوى حسن العاقبة , " اي لهم نعيم جنات فعكس للمبالغة" - تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني - .

 

خَالِدِينَ فِيهَا وَعْدَ اللَّهِ حَقّاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ{9}

تستمر الآية الكريمة في موضوع سابقتها الكريمة في مزيد من البيان :

  1. خَالِدِينَ فِيهَا ) : لا يخرجون منها ابدا .
  2. وَعْدَ اللَّهِ حَقّاً ) : وعده جل وعلا منجز لا محال , لا اشكال ولا شبه في ذلك .
  3. وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) : وهو جل وعلا (  الْعَزِيزُ ) , في ملكه , لا يغلبه شيء او يحول دون ان ينجز وعده للمؤمنين "المحسنين" ووعيده للكفار "المسيئين" , (  الْحَكِيمُ ) , يضع الاشياء في محالها . 

 

خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ{10}

تستمر الآية الكريمة في موضوع سابقتها الكريمة مضيفة :

  1. (  خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ) : العمد جمع عماد وهو الاسطوانة , "عن الرضا عليه السلام ثم عمد ولكن لا ترونها" –تفسير القمي- .
  2. وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ ) :
  1. وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ ) : الجبال الشوامخ , " كراهة ان تميل بكم قيل ان بساطة اجزائها تقتضي تبدل احيازها واوضاعها لامتناع اختصاص كل منها لذاته أو لشيء من لوازمه بحيّز ووضع معينين" " - تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني - .
  2. وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ ) : نشر في الارض مختلف انواع الدواب , مع لحاظ ضرورتها الماسة فيها , كفضلاتها لتسميد الارض , وتسليط بعضها على بعض لحفظ التوازن الطبيعي ... الخ .
  3. وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ ) : يبين النص المبارك انه جل وعلا هيأ الاسباب المناسبة لنزول المطر وبه تنبت الارض من كل اصناف النبات , الملاحظ فيه انه وصف ذلك بــ (  مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ ) , وصف بالكريم لعدة اسباب منها :

ت-1- كثير المنفعة .

ت-2- اصناف حسنة .

ت-3- لا فضلات معه , او لا يفضل منه شيء غير ذي نفع , مثلا الثمار للإنسان , والاوراق للحيوان , وما يتبقى من النبات اما يحرق او تستخدمه بعض الحيوانات لبناء بيوتها ... الخ .

 

هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ{11}

تستكمل الآية الكريمة في موضوع سابقتها الكريمة (  هَذَا ) , اشارة الى كل ما تقدم , (  خَلْقُ اللَّهِ ) , صنعه وتدبيره جل وعلا , تجلت فيه حكمته , (  فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ ) , اعجازا لهم , ماذا فعل الشركاء الذين تنسبونهم الى الله تعالى كي يستحقوا العبادة ؟ ! , (  بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ) , يبين النص المبارك ان الظالمين في تيه واضح وانتم منهم يا كفار مكة .     

 

وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ{12}

تنعطف الآية الكريمة لتذكر شيئا من خبر لقمان الحكيم "ع" (  وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ) , يبين النص المبارك ان الله تعالى اتاه الحكمة , والحكمة هنا على اختلاف الآراء " الفهم – العقل – العلم – الدين – صواب القول ...الخ " , (  أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ ) , هنا مورد اختلاف بين المفسرين , فمنهم من يرى :   

  1. أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ ) على ما اتاك من الحكمة وغيرها .
  2. أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ ) هو عين الحكمة لترتب عليه امرين اساسيين :
  1. شكر نعمة المنعم اعترافا بفضله ومنّه , وهذا من أوكد مواكيد الحكمة .
  2. الشكر يقتضي الزيادة , وهذا ايضا ما لا ينبغي للحكيم ان يفوته .

بذا يكون الشكر هو عين الحكمة واساسها الذي تبنى عليه .    

( وعن الصادق عليه السلام اوحى الله عز وجل الى موسى عليه السلام يا موسى اشكرني حق شكري فقال يا رب وكيف اشكرك حق شكرك وليس من شكر اشكرك به الا وانت انعمت به علي قال يا موسى الآن شكرتني حين علمت ان ذلك مني ) . " تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .   

( عن الصادق عليه السلام انه سئل عن لقمان وحكمته التي ذكرها الله عز وجل فقال اما والله ما اوتي لقمان الحكمة بحسب ولا مال ولا اهل ولا بسط في جسم ولا جمال ولكنه كان رجلا قويا في امر الله متورعا في الله ساكتا سكيتا عميق النظر طويل الفكر حديد النظر مستغن بالعبر لم ينم نهارا قط ولم يتكلم في مجلس قط ولم يتفل في مجلس قط ولم يعبث بشيء قط ولم يره احد من الناس على بول ولا غائط ولا اغتسال لشدة تستره وعموق نظره وتحفّظه في امره ولم يضحك من شيء قط مخافة الاثم في دينه ولم يغضب قط ولم يمازح انسانا قط ولم يفرح بشيء بما اوتيه من الدنيا ان اتاه من امر الدنيا ولا حزن منها على شيء قط وقد نكح من النساء وولد له الأولاد الكثيرة وقدم اكثرهم افراطا فما بكى على موت احد منهم ولم يمر برجلين يختصمان أو يقتتلان الا اصلح بينهما ولم يمض عنهما حتى تحابا ولم يسمع قولا قط من احد استحسنه الا سأله عن تفسيره وعمن اخذه فكان يكثر مجالسة الفقهاء والحكماء وكان يغشى القضاة والملوك والسلاطين فيرثي للقضاة مما ابتلوا به ويرحم الملوك والسلاطين لعزتهم بالله وطمأنينتهم في ذلك ويعتبر ويتعلم ما يغلب به نفسه ويجاهد به هواه ويحترز به من الشيطان وكان يداوي قلبه بالتفكر ويداوي نفسه بالعبر وكان لا يظعن الا فيما ينفعه ولا ينظر الا فيما يعنيه فبذلك اوتي الحكمة ومنح العصمة وان الله تبارك وتعالى امر طوائف من الملائكة حين انتصف النهار وهدأت العيون بالقائلة فنادوا لقمان حيث يسمع ولا يراهم فقالوا يا لقمان هل لك ان يجعلك الله خليفة في الأرض تحكم بين الناس فقال لقمان ان امرني ربي بذلك فالسمع والطاعة لأنه ان فعل بي ذلك اعانني عليه وعلمني وعصمني وان هو خيرني قبلت العافية.
فقالت الملائكة يا لقمان لم قلت ذلك قال لأن الحكم بين الناس بأشد المنازل من الدين واكثر فتنا وبلاء ما يخذل ولا يعان ويغشاه الظلم من كل مكان وصاحبه منه بين امرين ان اصاب فيه الحق فبالحري ان يسلم وان اخطأ اخطأ طريق الجنة ومن يكن في الدنيا ذليلا ضعيفا كان اهون عليه في المعاد من ان يكون فيه حكما سريا شريفا ومن اختار الدنيا على الاخرة يخسرهما كلتاهما تزول هذه ولا يدرك تلك قال فعجبت الملائكة من حكمته واستحسن الرحمن منطقه فلما امسى واخذ مضجعه من الليل انزل الله عليه الحكمة فغشاه بها من قرنه الى قدمه وهو نائم وغطاه بالحكمة غطاء فاستيقظ وهو احكم الناس في زمانه وخرج على الناس ينطق بالحكمة ويبثها فيها قال فلما اوتي الحكم بالخلافة ولم يقبلها امر الله عز وجل الملائكة فنادت داود عليه السلام بالخلافة فقبلها ولم يشترط فيها بشرط لقمان فأعطاه الله عز وجل الخلافة في الأرض وابتلى فيها غير مرة وكل ذلك يهوي في الخطأ يقبله الله تعالى ويغفر له وكان لقمان يكثر زيارة داود عليه السلام ويعظه بمواعظه وحكمته وفضل علمه وكان داود عليه السلام يقول له طوبى لك يا لقمان اوتيت الحكمة وصرفت عنك البلية واعطي داود الخلافة وابتلى بالحكم والفتنة ) . "تفسير القمي" .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

منظمات علمانية تحذر: القانون الأسترالي الجديد يحمي الشريعة

أستراليا: برنامج موريسون الصحي يستحق الفوز بجائزة الفشل الذريع

أستراليا: دعوة لفرض ضريبة على المشروبات السكّرية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
سي اي ايه وخططها بعيدة الامد | سامي جواد كاظم
أوّل فساد قانوني جديد | عزيز الخزرجي
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
أمطار سياسية | ثامر الحجامي
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 318(محتاجين) | المحتاجة نعيسة نايم ... | إكفل العائلة
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 276(أيتام) | المرحوم عطية محمد عط... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 311(أيتام) | المرحوم عبد العزيز ح... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي