الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 02 /11 /2015 م 05:44 مساء
  
بابيلون ح23

بابيلون ح23

احمر وجه القائد جرجيل غضبا , فصرخ فيه قائلا :

  • يا غبي الا تعلم اني تقدمت بطلب الزواج من الاميرة شينوس ... هل ستقبل بي ان علمت بأني قاتل ابيها ؟ ! .

اثناء ذلك , تقدم القائد خنكيل من الجيش المعادي , رمى سيفه جانبا , تقدم اكثر واكثر , فما كان منهم الا ان يتراجعوا , كأنهم لا يريدون لقائه , حدق فيهم بنظرات ثابتة , فاحصة , ثم قال :

  • يا شعبي العظيم ... أتعلمون من انا ... انا امبراطوركم الحقيقي ... وليس زنجدار ... جميعكم تعرفون ما حدث وكيف استولى على الامبراطورية ... حين كنت بعيدا اقاتل من اجلكم ... انتهز الفرصة ... فغدر بوالدي الامبراطور صنجيباع ... ليستولي على الامبراطورية ... ثم قتل جميع الذين اعترضوا عليه من العائلة الامبراطورية حتى كادت تنقرض ... ولم يك مني الا ان استسلم للوضع الجديد واقبل به حرصا على سلامة الامبراطورية وشعبها ... زنجدار امبراطور غاصب يقودكم نحو الظلام ...     

عمّ الضجيج بين الجيش , بين مؤيد وبين معترض :

  • نعم ... ان الامبراطور الشرعي هو القائد خنكيل ! .
  • وان كان ذلك صحيحا ... الا ان ولائنا يجب ان يكون للإمبراطور الحالي ! .

اشتد الخلاف بينهم , الا انه لم يصل حد الاقتتال , توجه احد الضباط راكبا نحو سيف القائد خنكيل , ترجل من جواده , التقطه , رفعه بكلتا يديه ليقدمه له منحنيا قائلا :

  • ولائي للإمبراطور خنكيل ! .

التحق جزء من سريته به , وتخلف اخرون , لاحظ القائد جرجيل بوادر الانشقاق والاختلاف في جيشه , فصرخ في ضباطه :

  • اقطعوا هذا النزاع بالهجوم ! .  

كثيرا منهم احتاج وقتا اطول للتفكير واختيار في اي جهة سيقف , مع الامبراطور زنجدار ام مع القائد خنكيل , لم يحسموا امرهم , لكنهم اذعنوا بسرعة كبيرة لأوامر الهجوم , لتصطك الاسنة بالأسنة .

كان رديح ورفاقه لا زالوا يتنقلون بين الغابات في طريقهم الى معسكرات الثوار , صادفوا كثيرا من البشريين يوافقونهم بالمسير والهدف , فساروا معا , لم يكونوا من البشريين فقط , بل كان هناك من الوحوش من ينوي اللحاق بالثوار ايضا , حزموا امرهم , وانطلقوا جميعا على شكل دفعات لا تثير شكوك الدوريات التي تجوب المكان , ولا تجذب انظار الوحوش الطائرة من فوقهم , حتى وصلوا الى نقطة احتاجوا فيها مرشدا يدلهم على الطريق الصحيح , لم يك منهم من سلك هذا الطريق , لذا توقفوا للتفكير قليلا , خطرت في مخ رديح فكرة ان يسأل الدوريات عن الطريق , بينما اعترض عليه الاخرون :

  • ان وجدوك سيقتلونك ... هذه المنطقة محظورة على المدنيين ! .
  • لا عليكم ... سوف اتدبر الامر .   

تقدم نحو دورية قادمة , خرج عليهم ملوحا , عرفوه , فليس هناك من لم يعرف رديح المصارع , الذي طالما امتعهم في مبارياته , اشار اليه ضابط الدورية :

  • ماذا تفعل هنا ايها المصارع رديح ؟ .
  • جئت اروم الالتحاق بالقائد خنكيل ! .

لم يك يعلم مع اي جهة يقاتل القائد خنكيل , حالما سمع الجنود ذلك جردوا سيوفهم , لكن الضابط اوقفهم , ثم حدق به قائلا :

  • لو لا اني اعلم علاقتك بالقائد خنكيل واعلم انك لا تعلم شيئا عنه لقتلتك الان ! .
  • لماذا ... لقد كنت خادما وفيا للقائد خنكيل ما يربو على خمسة عشر سنة حتى اعتقتني الاميرة شينوس .
  • هذا اعرفه جيدا ... لكن ما لا تعلمه هو ان القائد خنكيل قد خان الامبراطورية ... وهو الان يقاتل في صف المتمردين . 

كاد رديح يجن من الفرح لسماع ذلك , لكنه تمالك نفسه واظهر شيئا من الغضب والانزعاج :

  • ماذا تقول ايها الضابط ... أيعقل ذلك ؟ ! .
  • نعم ... والان ألا زلت تروم اللحاق به لتقاتل معه ؟ .

اخذ يحثو التراب على رأسه ويولول كالنساء وهو يصرخ :

  • لماذا فعلت ذلك يا سيدي القائد خنكيل ... كيف تخون الامبراطور المعظم ! .
  • اجب عن سؤالي ... ألا تزال تريد اللحاق به ؟

صرخ مجيبا من غير وعي :

  • نعم ! .

توقف فجأة ليتدارك غلطته , فأردف :

  • نعم ... سوف الحق به واقتله ! .
  • تريد ان تقتل القائد خنكيل ! .
  • نعم ! .
  • حسنا ... اذهب اليه .
  • من اين الطريق ؟ .
  • من هذه الجهة المتمردين بقيادة ينامي الحكيم يقابلهم جيشنا بقيادة زندكار ... ومن تلك الجهة القائد خنكيل مع وحوش الخناكل وباقي الخونة يقابلهم القائد جرجيل . 

عضّ على نواجذه , مظهرا المزيد من الغضب , وهو يحدق في جهة القائد خنكيل صارخا :

  • سوف اقتلك ايها الخائن ! .

ثم انطلق مهرولا مسرعا , ما ان ابتعدت الدورية لحق به الاخرون .

خاض الثوار معارك طاحنة مع جيش القائد زندكار , تكبدوا فيها خسائر جسيمة , بالكاد يحافظوا على موطئ اقدامهم , كان الوحوش اقوى منهم بكثير , فأمر ينامي الحكيم بزج المزيد من الفرق واطلاق المزيد من قاذفات اللهب نحو الوحوش الطائرة , لكنها كانت محاولة يائسة , بائسة ! .

في غضون ذلك , كان القائد خنكيل يخوض حربا لا هوادة فيها , كفتها متعادلة , سقط الكثير من الطرفين , لجأ الى حيلة ينهي بها القتال , فلم يكن يحب رؤية الدماء , جمع ضباطه , شرح لهم الخطة وامرهم بالتنفيذ الفوري , انطلق الضابط زناكاف على الميمنة , والضابط سيزون على الميسرة , انسحب كلاهما الى ما خلف الفرق التي بقت بقيادة القائد خنكيل , فتقدمت جيوش القائد جرجيل مندفعة الى الامام , ثم شرع القائد خنكيل بالانسحاب التدريجي , رويدا رويدا , اثناء ذلك , قسّم الضابط زناكاف فرقه العشرون , ترك منها خمسة خلف القائد خنكيل من الجهة التي تلي الميمنة , خشية ان تنزل الوحوش الطائرة جنودا هناك , وابتعد بالباقي بعيدا عن الميدان , نفس الشيء فعله الضابط سيزون , وترك خمسة فرق من الجهة التي تلي الميسرة , لنفس الغرض , تأكد القائد خنكيل ان الضابطان قد ابتعدا ما يكفي , فتوقف عن التراجع , وامر بالتقدم والاندفاع , لكن بشكل بطيء , في الوقت المناسب , استدار الضابط زناكاف بفرقه الخمسة عشر ليلتف حول جيش القائد جرجيل , ثم يضربهم من الخلف , كذلك استدار الضابط سيزون , والتفت حولهم من الخلف , من الجهة المقابلة , ارتبكت جيوش القائد جرجيل , وبدأ ضباطها يفقدون السيطرة .

تمكن الضابط زناكاف من الوصول الى مقر القائد جرجيل , تبارز مع حراسه , قتلهم هو ومن معه من صغار الضباط , فاقتحمه , التقت عيناه بعيني القائد جرجيل الذي بدا كالعاجز , حاول ضباط القائد جرجيل حمايته , لكن خمسة من ضباط القائد جرجيل الكبار وقفوا الى جانب الضابط زناكاف , وبقي مع القائد جرجيل ثلاثة ضباط  فقط , حاولوا التصدي , فنهاهم :

  • لا داعي للقتال . 

حدث اختلاف بين الضابط زناكاف والضباط الخمسة في من يتولى قيادة الموقف , فرد عليهم بصوت حازم :

  • اعلم انكم اعلى مني بالرتب لكني القائد الميداني هنا ... اما ان تخضعوا لأوامري او السيف بيننا .   

صفق القائد جرجيل له وقال مخاطبا اياه :

  • ايها الضابط الصغير زناكاف ... سوف اعرض عليك عرضا تحلم به ايها الشجاع ! .
  • لا عروض ... اما ان تستسلم او اترك سيفي يقول كلمته ! .
  • انظر ايها الاحمق ... انا قائد وانت ضابط صغير ... يجب ان تكون اكثر تأدبا معي .
  • الان انت مجرد عدو ... بسببك اريقت الكثير من الدماء من ابناء الشعب ... الان اما ان تأمر بإيقاف القتال او ان اقطع رأسك .

استشاط القائد جرجيل غضبا , جرد سيفه واقبل نحوه مسرعا , تفادى الضابط زناكاف ضرباته , تبادلا الطعنات , قال له الضابط زناكاف ساخرا :

  • لقد فقدت رشاقتك ... شؤون القيادة عودتك على حياة الترف ... او ربما تقدم بك السن .

*** يتبع

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: لا رسوم لتسجيل السيارة لمن يستخدم الطرق المدفوعة والمزيد للعائلات وللشرطة والصحة والتعليم

مشروع قانون امام البرلمان يطالب باحضار طالبي اللجوء من مانوس و ناورو الى استراليا

أستراليا: السيناتور براين بيرستون ينشق عن أمة واحدة ليلتحق بحزب كلايف بالمر الجديد
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
كتاب: الحج رحلة في أعماق الروح | السيد فائق الموسوي
تجربة العراق الديمقراطية على مقصلة الإعدام | ثامر الحجامي
المطبخ السياسي والشيف حسن | خالد الناهي
مستدرك كتاب الغباء السياسي | سامي جواد كاظم
من هو المرجع ؟ | سامي جواد كاظم
تزوير و سرقات وموت .. ثم لجان!! | خالد الناهي
احرقوا صناديق الاقتراع فما عادت الديمقراطية بحاجتها | كتّاب مشاركون
من هو الاسلامي ؟ | سامي جواد كاظم
حزيران في بلد الموت | خالد الناهي
حكايات عن الاحتلال الامريكي للعراق | سامي جواد كاظم
اللعب على حافة الهاوية | ثامر الحجامي
جيوش العطش على أسوار بغداد | هادي جلو مرعي
الدين لله ودستور الدين القران فهل القران لله؟ | سامي جواد كاظم
داعش يمجدون بقادتهم و أئمتهم بمكارم لا واقع لها أصلاً | كتّاب مشاركون
نقول للعلمانيين.... نصّرُ على فصل السياسة عن الدين | سامي جواد كاظم
شبابنا الى اين؟ | خالد الناهي
الرأي العام..وفن إختلاق الأزمات | المهندس زيد شحاثة
رسالة من المنفى ..فلسطين تتحدث | كتّاب مشاركون
المسلسل الذي ليس له نهاية . | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 280(أيتام) | المرحوم صالح عوض الب... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي