الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 14 /10 /2015 م 06:06 مساء
  
بابيلون ح22

بابيلون ح22

كانت الاميرة شينوس ابنة القائد خنكيل تجلس على العرش , حين اخبرها ضباط الحرس الامبراطوري بضرورة مغادرتها ايروس والالتحاق بالإمبراطور , لكنها رفضت رغم الالحاح , تركتهم وذهبت الى غرفتها , وقفت قبالة المرآة , متباهية بجمالها , حين سمعت حجرا يضرب نافذتها , تطلعت الامر , فتحت النافذة , لتقول :

  • هذا انت يا رديح المشاكس ! .
  • نعم سيدتي الاميرة ! .
  • ماذا تفعل في هذا الليل ... الا تعلم ان التجوال قد منع ... وان الحرس لو ظفروا بك لقتلوك ! .
  • اعلم ذلك يا حبيبتي الاميرة ... لكني لم استطع الذهاب دون ان اودعك .
  • تذهب ... الى أين ؟ .
  • الى المعركة ... سوف انضم للثوار .
  • يا لك من احمق ... تريد ان تكون مع الثوار لتقاتل ابي ... القائد خنكيل ! .     

لم تكن تعرف ان ابيها التحق بالثوار , ولم يخبرها احد بذلك , بل توقعت ان ابيها يقاتل في صفوف جيوش الامبراطورية .

  • انكم يا وحوش الامبراطورية اسأتم معاملتنا كثيرا ... آن الاوان ان نقول كلمتنا ونعتق رقابنا منكم .
  • رديح طالما احببتك مذ كنت خادما في قصرنا ... وهبتك حريتك ... والان تريد ان تقاتل في صفوف اعدائنا ... وربما سوف تقتل ابي ... كيف يكون ذلك ؟ .
  • انه زمن تحرير البشر من قيودهم ... و ( هو ) ينتظرنا وسيقود المعارك بنفسه .
  • ( هو ) ... ألا زلتم تظنون انه على قيد الحياة ... لا زلتم تحلمون به ... لماذا لا يقود المعارك الان ان كان حيا ؟ ! .
  • شينوس ... حبيبتي انت لا تدركين مثل هذه الامور .. يجب ان اذهب الان ... لقد تأخرت ... يجب ان الحق برفاقي .  

سرق منها قبلة وانطلق , تأوهت وقالت :

  • توخى الحذر قد يمسكك الحراس ! .
  • لا عليك ... سوف اعود واتزوجك ! .

ابتسمت وقالت بصوت خافت :

  • مجنون ! .

انطلق برفقة بعض البشريين نحو الحدود , التي كانت مغلقة بشكل تام , لا احد يمكنه ان يمر , داخلا او خارجا , كمنوا في مكان قريب , واخذوا يتحينون الفرص , ثم انطلقوا واحدا بعد الاخر من خلال بعض الاشجار والممرات الضيقة , حتى تمكنوا جميعا من الخروج بسلام , ثم اكملوا طريقهم عبر الغابات .

                      ************************

ظهرت صورة الامبراطور في شاشة قبالة الاميرة شينوس قائلا :

  • عزيزتي شينوس ! .

انحنت انحناءة سريعة وقالت مرحبة :

  • سيدي الامبراطور ! .
  • يجب ان تغادري ايروس الان ...
  • لا ... لا اريد المغادرة ! .
  • كلا يا عزيزتي ان المتمردين يكادون يقتربون منها ... وهذا خطر عليك ! .
  • وماذا يفعل ابي ؟ .
  • عزيزتي ... ان اباك انضم للمتمردين ... يقاتل في صفهم ... وهذا هو سبب انكسار جيوشنا هناك .

صدمت لسماع هذا الخبر , لم تصدق في بادئ الامر , لكنها صدقت عندما اراها ما التقطته الوحوش الطائرة من صور للقائد خنكيل , لم تكن لتتصور يوما ان اباها يمكن ان يخون الامبراطورية , مع ذلك اصرت على البقاء :

  • سوف ابقى ! .
  • عزيزتي ... ان كنتي تريدين البقاء فانتقلي الى مدينة الاسوار هناك اكثر امانا ! .
  • كلا ... سوف ابقى هنا ! .
  • ان لم تذهبي الى هناك فسوف اجبرك على ذلك .

كان الامبراطور منزعجا جدا , فدخلت سرية من الحرس الامبراطوري في القاعة الكبيرة حيث تجلس الاميرة شينوس , نظرت اليهم وحدقت في الامبراطور , تأكدت انه جادا فيما يقول , فوفقت على الرحيل ! .

                       ***********************

كان ينامي الحكيم وقادة الثوار يخططون للمرحلة القادمة , وزعوا الادوار بينهم , واعادوا تنظيم فرق الثوار , لكن القائد خنكيل كان له رأي اخر :

  • ايها القائد خنكيل ... لماذا لا تتكلم او حتى تشاطرنا في رأيك ؟ .
  • سيد ينامي الحكيم ... لن اعمل تحت قيادتكم .
  • لماذا ؟ .
  • لكم خططكم ولي خططي وارائي ... انا سوف اقود جيشي ومن التحق بي من الوحوش ! .
  • ما الحكمة في ذلك ؟ .
  • اعددتم خطة لجبهة واحدة ... وانا افكر ان اقيم جبهتين ... جبهة الثوار بقيادتكم الى اليمين من ايروس ... وجبهتي بقيادتي الى يسار ايروس ! .
  • لماذا ؟ .
  • جيوشهم كثيرة ... لا يمكننا مواجهتها دفعة واحدة ... يجب ان نفرقها هنا وهناك .
  • نعم الرأي ... لقد فاتني ذلك ! .
  • سيد ينامي الحكيم انت حكيم فعلا ... الا اني خبير بأمور القتال والعسكر ...

تقدم شردق سائلا :

  • اذا ماذا ترى ... وكيف سنكون في جبهتين ؟ .
  • عزيزي شردق انتم في جبهتكم تنفذون خططكم وانا في جبهتي انفذ خططي واديرها بمعرفتي في الحرب ... ان استطعت ان اقهر الجيش المعادي لي فسوف التف من خلف الجيش المعادي لكم واطبق عليه من هناك ... وان انتصرتم على الجيش المعادي لكم ... التفوا من خلف الجيش المعادي لي واطبقوا عليه من خلفه .
  • حسنا ... رأي حكيم ! .      

صبيحة اليوم التالي , انفصل القائد خنكيل مع الخناكل والوحوش التي التحقت به , توجهوا الى اليسار من ايروس .

لاحظ الوزير خنياس ذلك التحرك , فوجه اوامره :

  • زندكار ! .
  • نعم سيدي الوزير ! .
  • خذ سبعون فرقة وانطلق نحو المتمردين ! .
  • امركم سيدي ! .

ثم التفت الى قائد اخر :

  • جرجيل ! .
  • نعم سيدي الوزير ! .
  • انطلق بتسعين فرقة والحق بخنكيل ! .
  • امركم سيدي ! . 

انطلق كلا منهما الى صاحبه , اشتبكت فرق القائد زندكار بفرق الثوار  في قتال مرير , بينما توقفت فرق القائد جرجيل قبالة جيوش الخناكل , كان الصمت سائدا , كل جندي من الفريقين يتردد في تجريد سيفه على الطرف الاخر , فهناك اما اخوه او قريبه او صديقه , فتقدم القائد خنكيل ليتوسط الميدان صارخا :

  • من يبارز ! .  

رددها كثيرا , الا ان احدا لم يخرج ليبارزه , حدق القائد جرجيل به طويلا , ثم التفت الى ضباطه :

  • فليذهب احدكم ويبارزه ... وليأتنا برأسه ! . 

اطرق الجميع رؤوسهم , لم يجرؤ احدا منهم على النطق , فاردف قائلا : 

  • ما بكم ... اصفرت وجوهكم ؟ ! . 

تشجع احدهم ليقول :

  • انه سليل العائلة الامبراطورية .

وقال اخر :

  • اخشى ان قتلته يحل عليّ غضب الامبراطور .
  • يا غبي الامبراطور المعظم امر بقتله شخصيا .

بينما قال اخر :

  • ان قتلته فان الامبراطور سوف لن يطيق النظر في وجهي ... وربما امر بزجي في السجن ! . 
  • مجرد اعذار ... اليوم اكتشفت انكم جبناء ! .

لم يقبل احدهم ان ينعت بالجبان , فقال :

  • سيدي ... لما لا تذهب انت اليه ... فتكون الكفة متوازنة ... قائد لقائد ! .

 

******** يتبع

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. حادثة مأساوية: نسي طفله لساعات في السيارة وقت الظهيرة!

أستراليا.. لأول مرة درون ينقذ مراهقين من الغرق

موجة الحرّ عائدة إلى أستراليا ولولاية NSW الحصّة الأكبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ما ينسى وما لاينسى | المهندس زيد شحاثة
مفخخات وإنتخابات | ثامر الحجامي
الانشطار الأميبي والانشطار الحزبي.. والجبهات الجديده | الدكتور يوسف السعيدي
لوطن والسكن والإنتخابات | واثق الجابري
رعاة اخر زمن | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: تحالفات وتكتلات واسماء عجيبه تتهافت لخوض الانتخابات | الفنان يوسف فاضل
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
كان معمما | سامي جواد كاظم
كاريكاتير:النائبة حمدية الحسيني: سيارتي موديل 2012 ماگدر أغيرها.. لان الراتب هو سبع ملايين نص.. والد | الفنان يوسف فاضل
الحرب السياسية القادمة | كتّاب مشاركون
همسات فكر كونية(167) | عزيز الخزرجي
الإنتخابات المقبلة وخارطة التحالفات الجديدة. | أثير الشرع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي