الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د.هشام الخزاعي


القسم د.هشام الخزاعي نشر بتأريخ: 11 /05 /2011 م 09:00 صباحا
  
لعنة الله على الكاذبين

لنجعل هذه الايه الكريمه شعارا للمرحله الحاليه يرددها العراقيون في صلواتهم وتجمعاتهم بعدما استشرى الفساد ونخر كل مفاصل البلد , لنرى كيف ستتهاوى عروش الكذابين والدجالين الذين يتلاعبون بمقدرات ومصير شعبنا المسكين فمارسوا كل انواع الكذب والمماطله لتحقيق مصالحهم الذاتيه الضيقه فسيروا ايات ربنا الكبرى , وهناك امثله معاصره واخرى من الماضي السحيق , لنذكر بعضها ان نفعت الذكرى.لقد اصابتني الدهشه والذهول وانا ارى على شاشات التلفزيون احد المعارضين الليبيين وهو يصرخ بحرقه والم ( انشاء الله بعيالك يامعمر) وتسائلت الم ترتعد فرائص الطاغيه وهو يسمع هذا الدعاء النابع من قلب ووجدان مواطن سقط ضحية لجرائم القذافي وجنوده؟ حيث سرعان ما استجابت العنايه الالهيه لدعاء المظلومين (واذا سالك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداعي اذا دعاني ..) (البقره186) وفجع الدكتاتور بمقتل احد ابناءه و 3 من احفاده والبقيه تاتي ... هكذا يتكرر التاريخ مع الطغاة والجبارين ,فرعون مصر(رمسيس الثاني؟) كان قد طغى وتجبر ولم يستجب لنداءات النبي موسى (ع) وايات الله البينات ففجع بولده وكانت نهايته الهلاك المشين ..وغيره الكثير... وصولا للمقبور صدام الذي علم ابنائه الاجرام والقتل بدلا من المحبه و فعل الخير,فجنى عليهم ولاقوا مصيرهم المحتوم. الله سبحانه وتعالى يستجيب لدعوة الداعي (امن يجيب المضطر اذا دعاه)(النمل62) , فشمل عطف الرحمن شعب العراق الصابر فسرعان ما سقطت الانظمه التي كانت تعاديه وترسل الارهابيين والمفخخين لقتله فجعل الله كيدهم في نحرهم وتهاوت تباعا وولت تجر اذيال الخزي والعار...والبقيه تتارجح منتظره نفس المصير . والان يجب على الحكومه العراقيه ان تستغل هذه الفرصه حالا بالعمل الجاد على بناء العراق في كل الميادين اولها التعداد العام للسكان واعطاء رقم مدني لكل مواطن ,التعليم ,الصحه ,العداله الاجتماعيه.. الخ , فالوقت مناسب للنهوض والاعمار ولاتوجد اي مبررات للتقاعس والتلكوء,ان الارهاب يترنح مخذولا بعد مقتل صنمه المجرم (بن لادن) , اما باقي الانظمه المعاديه فمشغوله بمحاربة شعوبها وكيفية الحفاظ على كراسي حكمها المتهالكه, فلم يتبقى اي عذر لحكومتنا (الرشيده) للتسويف والمماطله في تنفيذ واجباتها الا لغاية في نفس يعقوب . يا مسؤولينا في كل مؤسسات الدوله ليكن الصدق عملكم (وقل ربي ادخلني مدخل صدق واخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا ) ( الاسراء80) , ويا ابناء الشعب العراقي الابي ليكن دعائكم في كل صلاة وفي كل مناسبه (( لعنة الله على الكاذبين )) ’اية المباهله’ (اللعن:الطرد من رحمة الله) حيث دعا نبينا الكريم نصارى نجران للمباهله (مناظره) لايضاح حقيقة الدين الاسلامي وصدق نبوته ( فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع ابناءنا وابناءكم ونساءنا ونساءكم وانفسنا وانفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين )(ال عمران 61) فخافوا وتراجعوا عن التباهل ( المعنى اللغوي للمباهله الملاعنه والدعاء على من يصيبه الغلو والطغيان ). هذا الدعاء كان قد اخاف نصارى نجران كما تقول الروايه , فهل سترتعد فرائص مسؤولينا بدعاء المظلومين فيرعووا (وقال ربكم ادعوني استجب لكم )(غافر60) ام سيبقى بعضهم يكابر بعيدا عن تحقيق اماني وطموحات الناس, فيرتكب الاثام والمحارم بمنافذ وفتاوي مشبوهه ويصر على سلب المغانم بغير رضى الشعب ,ويكون مصيره كالذين سبقوه فيذهب غير ماسوف عليه ويخسر دنياه واخرته ويلعنه التاريخ لقساوة قلبه (قساوة القلوب: البعد عن الله) وابتعاده عن الحق والصدق . ولاننسى ان القران الكريم اشار لشعوب اهلكت باكملها لاصرارها على فعل المعاصي والذنوب والفساد(الم تر ان الله خلق السماوات والارض بالحق ان يشا يذهبكم وياتي بخلق جديد)(ابراهيم19) . اما المنافقين والساكتين عن الحق (بطريقة ياحسين:قلوبنا معك وسيوفنا عليك) ووعاظ السلاطين وراكبي الموجه فليذكروا قوله تعالى [( واذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا انا كنا لكم تبعا فهل انتم مغنون عنا نصيبا من النار(47) ( قال الذين استكبروا انا كل فيها ان الله قد حكم بين العباد)] (48 غافر).

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تحذيرات من أمطار غزيرة في سيدني خلال اليومين القادمين

عواصف رعدية تجتاح ساحل أستراليا الشرقي الذي دمرته حرائق الغابات

أستراليا: مخاوف من احتمال تلوث مياه الشرب في سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
القرآن والطاقة | حيدر الحدراوي
ألسياسة و الأخلاق؛ مَنْ يحكمُ مَنْ؟ | عزيز الخزرجي
شاهدت فيلم خيال مآتة | كتّاب مشاركون
محتجّون..من نوع آخر !! | محمد الجاسم
السنونو المهاجر يوسف الموسوي مصور فوتوغرافي..و فنان تشكيلي و كاريكاتيري عراقي | يوسف الموسوي
المحنه | عبد صبري ابو ربيع
فخاخ الشذوذ.. | عبد الجبار الحمدي
توثيق معرفي لجحافل الفيلق الأول في حرب الإعلام الأزلية | د. نضير رشيد الخزرجي
مدخل لكتابنا؛ ألسياسة و الأخلاق ؛ من يحكم من؟ | عزيز الخزرجي
البعد الرابع لصناعة الحداثة عند الشهيد مطهري | الدكتور عادل رضا
فاطمة الزهراء(عليها السلام)بضعة الرسول / 4 | عبود مزهر الكرخي
لماذا لا تُذكر المواقف الكونيّة؟ | عزيز الخزرجي
خطوها تتبعها خطوات | خالد الناهي
كيف ستكون المواجهة بين ايران وامريكا | حيدر محمد الوائلي
الأردنيّة تكرّم سناء الشّعلان لتميّزها البحثيّ | د. سناء الشعلان
لبعقويات الامريكية خيال بعيد عن الواقع | عبد الكاظم حسن الجابري
قاسم سليماني انت لست ايراني | عبد الكاظم حسن الجابري
لعبة صناعة.. الرأي العام | المهندس زيد شحاثة
قراءة في كتاب علم الاجتماع السياسي تأليف د. مولود زايد الطيب . | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 340(أيتام) | المرحوم محمد كاظم شو... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 299(محتاجين) | المريض علي عبادي عبو... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي