الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محمد أبو النواعير


القسم محمد أبو النواعير نشر بتأريخ: 04 /08 /2015 م 05:44 مساء
  
كيف قطعت عصابات وسائل النقل شوارع مدننا.!

   يقول آرنولد توينبي أن حراك الحضارات الذي تقوم به الشعوب, هو ناتج عن مبدأي التحدي والإستجابة, فكلما كثرت عوامل التحدي على شعب ما, كانت استجابته أكثر قوة وعصفا وتخريبا؛ ماذا لدينا هنا, لدينا شعب يحب الحياة, سلبت منه الحياة مع الحكومات السابقة التي تفننت في أمرين: سلب وسرقة إحترافية, ومهارة قل نظيرها في تخدير الشعب وإيهامه بأن أعدائه يمثلون هذه الجهة, وتلك الجهة, وبقي المواطن يعيش في هذا الخراب المستمر على مدى 8 أعوام عجاف, وسلوته الوحيدة هو كبته وصبره؛ إلى أن جاءت ساعة الإنفجار, ليطالب بحقوقه, ولكن بعد ماذا!

    بعد أن غادر السراق الحقيقيون دفة الحكم, وسلبوا معهم أكثر من 8 أعوام من عمر وتأريخ هذا البلد وشعبه, وسلبوا معهم أكثر من 800 مليار دولار من ثرواته, وباعو أكثر من ثلث أراضيه لعصابات التكفير, وجاء سوء الحظ مع هذه الحكومة الجديدة, والتي ولدت وهي تحاول بناء وترميم ما خربه السابقون, ولكن هيهات أن يسمح لهم أحد بذلك, فالفاسدون في الدولة لا زالو موجودين, وحتى إن كان هناك عدد من السياسيين او المسئولين لديهم قليلٌ من خوف الله, فسوف لن يُسمح لهم بالعمل, وكيف يُسمح لهم بذلك, ومافيات الفساد باتت متحكمة بأغلب مفاصل هذا البلد, والناس في غفلة من أمرها.

   الفساد المالي والإداري, ضرب عمق الممارسة الوظيفية والإدارية في هذا البلد, حتى تحولت بعض الوزارات الى مقاطعات عشائرية, وتحولت بعض الدوائر إلى أوكار عصابات, وفي هذه وتلك كان المواطن هو الممتهن والمهان, والمسلوب حقه وحقوقه, فكل شيء في هذه المفاصل الحكومية والإدارية تم السيطرة عليه, بعضهم يقول أن هناك مؤامرة على العراق, وأن هؤلاء الأشخاص موجودون كل في مكانه, بحسب خطة مرسومة لتحقيق عوامل الانهيار, ومنهم من يقول أن أغلبهم مرتبط بأحزاب سياسية, تحاول أن تجعل من المرافق العامة إحدى شرايين دماء هذا الشعب, لتمتص خيراته.

   أنا شخصيا لا أحب موضوع المؤامرات, ولكن هناك أمر قد أثار استغرابي, واضطرني فعلا إلى الشك, بأن هناك من يرسم ويخطط ويحرك ويأمر, وإلا كيف تستطيعون إقناعي, بأن مظاهرة موظفي الخطوط الجوية العراقية, والتي قاموا من خلالها, بتحريك عدد من طائرات الأسطول الملاحي العراقي الجوي, وقاموا بإيقافها وسط شوارع بغداد, وسدوا الطرق على الناس, كيف تقنعونني بأن ذلك حصل لوحده! وبدون وجود تخطيط مسبق, خاصة وأن تحريك الطائرات, هو أمر ليس بالسهل والهين, فهو ليس كتحريك سيارة, إذ أنه يتطلب توفر المدارج وتشغيل أبراج المراقبة, وأخذ أوامر خطية من المدراء الكبار والمسئولين, وتهيئة خطوط الملاحة والأجواء؛ وكل ذلك يحصل بدون علم الدولة! وبدون علم الإدارة المدنية! ألا تعتبرون أن ذلك يعد خرق أمني واضح؟! فغدا أي شخص يستطيع اختطاف طائرة ليحقق مآربه!

   بالنسبة لي أشك بأن مثل هذه الإجراءات تمر دون وجود تخطيط مسبق لها وعلى أعلى المستويات.

  عفوا أعتذر: المظاهرة وقطع الشوارع, حصلت من قبل موظفي سكك الحديد, والذي قطع شوارع بغداد هي القطارات وليست الطائرات, ولكن أتعلمون أن كلاهما متشابهين من حيث صعوبة إجراءات التشغيل والتسيير, وأن الإختراق الذي حصل اليوم في القطارات, قد يحصل غدا في مجال الطائرات.

هل فعلا هو أمر دُبِرَ بليل؟! هل هو بقايا ورواسب ما بقي من مافيات فساد الحكومة السابقة بلباس الحكومة الجديدة!!؟ أترك الجواب لعقولكم!

*ماجستير فكر سياسي أمريكي معاصر- باحث مهتم بالآيديولوجيات السياسية المعاصرة.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

يداه ملطختان بدماء مسلمي نيوزيلندا.. أستراليا تنتفض ضد السيناتور فريزر أنينج

أستراليا.. المفلس سليم مهاجر يبيع منزله في المزاد

حزب الخضر يطالب بالسماح لمواطني أستراليا برعاية اللاجئين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لفافة التبغ... | عبد الجبار الحمدي
{هل مت حقا؟!} الحاج/ فتحي محمد علي الأسدي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
جشعهم قتل وطن | خالد الناهي
احمد الربيعي الذي قتله الكاريكاتير | الفنان يوسف فاضل
شهيد من العراق وإليه | واثق الجابري
قراءة في المجموعة القصصية (موعد مع الفراق) للكاتب/ حسام أبو العلا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الأمام علي الهادي(عليه السلام) وألق النبوة | عبود مزهر الكرخي
لعراق الى الهاوية | هادي جلو مرعي
العبادي في ملتقى السليمانية | هادي جلو مرعي
أبيات بحق الإمام علي الهادي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى العلمانية بمناسبة ولادة الامام الباقر عليه السلام | سامي جواد كاظم
تطبيع عراقي مع إسرائيل | هادي جلو مرعي
الوظائف والسكن.. والسياسة | واثق الجابري
مقال/ كُل عدساً ولا تكن مُندساً | سلام محمد جعاز العامري
المنهجية في دراسة الشخصية (السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) | حيدر حسين سويري
محمد باقر الحكيم .. الشجرة المثمرة | ثامر الحجامي
أخطر فساد لم يسبقه أي فساد | عزيز الخزرجي
لذة قرب (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عالم آخر | حيدر محمد الوائلي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 300(أيتام) | المرحوم حسام كاظم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي