الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 04 /08 /2015 م 05:41 مساء
  
تأملات في القران الكريم ح288

تأملات في القران الكريم ح288

سورة  القصص الشريفة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ{76}

تتكلم الآية الكريمة عن قارون بشكل موجز (  إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى ) , ابن عم موسى او ابن خالته , وقد آمن بموسى "ع" , (  فَبَغَى عَلَيْهِمْ ) , تكبر عليهم , بالمال وغيره , (  وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ ) , بيانا لكثرة ما لديه من الاموال المدخرة , ( بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ ) , مما يروى في عددهم انهم كانوا اربعون او سبعون , وقيل تسعة عشر , (  إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ ) , قال له المؤمنون من بني اسرائيل لا تفرح فرح البطر , (  إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ ) , لا تفرح بكثرة المال .     

 

وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ{77}

يستمر كلام المؤمنين من بني اسرائيل مع قارون ناصحين له في الآية الكريمة (  وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ ) , اطلب بما لديك من المال الدار الاخرة , بإنفاقه في الموارد الموجبة لذلك , (  وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ) , فيها موردين :    

  1. عن امير المؤمنين عليهم السلام قال لا تنس صحتك وقوتك وفراغك وشبابك ونشاطك ان تطلب بها الآخرة . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .
  2. طلبك الاخرة في ما لديك من المال لا يعني التقشف في الدنيا , بل تتمتع بما لديك منه في موارد الحلال .

وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ ) , واحسن للناس بالصدقة وغيرها , كما احسن الله اليك بالأموال والسعة , (  وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ ) , ركوب المعاصي , (  إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ) , ان الله تعالى لا يحب الساعين في الفساد والافساد , ومن لا يحبهم الله جل وعلا شملهم عقابه .  

الصادق عليه السلام فساد الظاهر من فساد الباطن ومن اصلح سريرته اصلح الله علانيته ومن خان الله في السر هتك الله سره في العلانية واعظم الفساد ان يرضى العبد بالغفلة عن الله تعالى إذ هذا الفساد يتولد من طول الامد والحرص والكبر كما اخبر الله تعالى في قصة قارون في قوله ولا تبغ الفساد في الارض ان الله لا يحب المفسدين وكانت هذه الخصال من صنع قارون واعتقاده واصلها من حب الدنيا وجمعها ومتابعة النفس وهواها واقامة شهواتها وحب المحمدة وموافقة الشيطان واتباع خطراته وكل ذلك مجتمع تحت الغفلة عن الله ونسيان منته ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .    

 

قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعاً وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ{78}

تروي الآية الكريمة جواب قارون لمحاوريه (  قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي ) , يصرح انه انما اوتي المال لعلمه ومعرفته بالكيماء , وقيل انه كان اعلم الناس في التوراة بعد موسى وهارون "ع" , (  أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعاً ) , النص المبارك يرد على كلام قارون , حيث انه كان يعلم ويدرك ان الله تعالى قد اهلك امما كثيرة , كانوا اكثر قوة منه واكثر جمعا للمال , (  وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ ) , فيها عدة اراء , منها :   

  1. لا يسأل المجرمون عن ذنوبهم , الله تعالى اعلم بها , فيدخلهم النار بلا حساب .
  2. لا يسأل السابق عن ذنب اللاحق , وبالعكس , فلكل امرأ ما كسب .
  3. لا يسأل المجرم عن ذنبه الذي ادخله النار , كأن يسأل ملائكة العذاب ( لماذا ادخلتموني النار ؟ ) , لأنه اعلم بحاله واحواله في الدنيا , فلا داعي للسؤال .   

 

فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ{79}

تروي الآية الكريمة عن قارون (  فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ ) , ظهر في ابهى زينته "كتب التاريخ تروي الكثير عن ذلك" , (  قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا ) , طالبي الحياة الدنيا او على عادة الناس في التمسك بالدنيا ورغبتهم فيها , (  يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ ) , متمنين ان يكون لهم مثله , (  إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ) , انه لذو نصيب واف في الدنيا .

 

وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ{80}

تستمر الآية الكريمة في نفس الموضوع لكنها سلطت الضوء على الجهة المقابلة لطلاب الحياة الدنيا (  وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ) , الذين لديهم معرفة بأحوال الاخرة , (  وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ) , قالوا لطلاب الدنيا زاجرين اياهم , ان ما لدى الله تعالى من الثواب في الاخرة افضل مما لدى قارون , لكن لمن آمن بالله تعالى وعمل الاعمال الصالحة الموجبة للثواب وحسن العاقبة , (  وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ ) , ذلك الثواب لا يناله الا الصابرين على الطاعة واجتناب المعاصي . 

 

فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ{81}

تبين الآية الكريمة (  فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ ) , ان الله تعالى خسف الارض بقارون وداره , جزاءا لتكبره وتبطره , (  فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ ) , اعوان يدفعون عنه الخسف والعذاب , (  وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ ) , من العذاب , او الممتنعين عنه . 

 

وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَن مَّنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ{82}

تبين الآية الكريمة (  وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ ) , طالبي الدنيا , (  يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ ) , له جل وعلا ان يبسط الرزق او يضيقه على من يشاء , لا لكرامة تقتضي بسطه , ولا لهوان يقتضي تضييقه , (  لَوْلَا أَن مَّنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا ) , من منته جل وعلا علينا انه جل وعلا لم يعطنا ما تمنينا والا خسف بنا كقارون , (  وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ ) , لا يفلح الكافرون بنعمة الله تعالى .   

 

تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ{83}

تضيف الآية الكريمة (  تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا ) , الجنة , التي سمعت خبرها ووصفها , تكون : 

  1. لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ ) : بالغلبة والبغي والقهر ... الخ .
  2. وَلَا فَسَاداً ) :  ظلم الناس .

وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ) , العاقبة المحمودة في الاخرة من نصيب الاتقياء , الذين اتقوا ما لا يرضاه جل وعلا . 

 

مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى الَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ{84}

تبين الآية الكريمة ان (  مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا ) , ثوابها بعشرة اضعاف , (  وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى الَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) , اما من جاء بسيئة فلا يجزى الا بمقدار أساءته , فلا تتضاعف عليه .  

 

إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ مَن جَاء بِالْهُدَى وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ{85}

تبين الآية الكريمة مخاطبة الرسول الكريم محمد "ص واله" :

  1. إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ ) : يختلف المفسرون في النص المبارك , فمنهم من يرى :   
  1. ان النبي الكريم محمد "ص واله" قد اشتاق الى مكة , فكانت وعدا له "ص واله" بالعودة .
  2. يرى كثير من المفسرين الى ان المعاد هو عودة النبي الكريم محمد "ص واله" الى الحياة الدنيا وذلك قبيل يوم القيامة , وبعد ظهور المهدي "ع" وعيسى "ع" والدجال .
  1. قُل رَّبِّي ) : يخاطب النص المبارك الني الكريم محمد "ص واله" :
  1. أَعْلَمُ مَن جَاء بِالْهُدَى ) : يعني نفسه "ص واله" .
  2. وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ) : يعني بها المشركين .   

يروى ان الآية الكريمة نزلت حين قال المشركين له "ص واله" (  إنك في ضلال ) .   

 

وَمَا كُنتَ تَرْجُو أَن يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلَّا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ ظَهِيراً لِّلْكَافِرِينَ{86}

يستمر الخطاب الرباني له "ص واله" في الآية الكريمة (  وَمَا كُنتَ تَرْجُو أَن يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ ) , القرآن الكريم , (  إِلَّا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ ) , لكن ألقاه جل وعلا رحمة منه , (  فَلَا تَكُونَنَّ ظَهِيراً لِّلْكَافِرِينَ ) , " قيل بمداراتهم والتحمل عنهم والإجابة الى طلبتهم" – تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني - . 

 

وَلَا يَصُدُّنَّكَ عَنْ آيَاتِ اللَّهِ بَعْدَ إِذْ أُنزِلَتْ إِلَيْكَ وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ{87}

يستمر الخطاب الرباني له "ص واله" في الآية الكريمة (  وَلَا يَصُدُّنَّكَ عَنْ آيَاتِ اللَّهِ ) , يمنعك منها , (  بَعْدَ إِذْ أُنزِلَتْ إِلَيْكَ ) , بعد ان انزلت عليك , (  وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ ) , توحيده وعبادته , (  وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) , بمسايرتهم او مجاملتهم .   

( المخاطبة للنبي صلى الله عليه وآله والمعنى للناس ) . "تفسير القمي " .

 

وَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ{88}

يستمر الخطاب الرباني له "ص واله" في الآية الكريمة (  وَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ ) , تعبد , (  لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ) , وحده جل وعلا المستحق للعبادة , (  كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ ) , الذي يهدي العباد اليه , (  لَهُ الْحُكْمُ ) , القضاء النافذ في الخلق , (  وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) , يوم النشور للجزاء . 

 ( الصادق عليه السلام ان الله بعث نبيه باياك اعني واسمعي يا جارة ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .    

عن الصادق عليه السلام انما عني بذلك وجه الله الذي يؤتى منه

    عن الباقر عليه السلام ان الله عز وجل اعظم من ان يوصف بالوجه لكن معناه كل شيء  

    هالك الا دينه والوجه الذي يؤتى منه

    عنه عليه السلام ما في معناه والمراد ان كل مطيع لله ولرسوله متوجه الى الله فهو باق

    في الجنان ابد الآبدين وهو وجه الله في خلقه به يواجه الله تعالى عباده ومن هو بخلافه  

    فهو في النيران مع الهالكين وقراءة الآية اشارة الى ان طاعته للرسول توجه منه الى الله

    والى وجهه وتوجه من الله تعالى الى خلقه وهو السبب في تسميته وجه الله واضافته إليه

    ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .    

( وورد في حديث آخر عنهم عليهم السلام ان الضمير في وجهه راجع الى الشيء وعلى هذا  

  فمعناه ان وجه الشيء لا يهلك وهو ما يقابل منه الى الله وهو روحه وحقيقته وملكوته

  ومحل معرفة الله منه التي تبقى بعد فناء جسمه وشخصه والمعنيان متقاربان وربما يفسر

  الوجه بالذات وليس بذلك البعيد ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" . 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. سيدني في المرتبة 32 عالمياً من حيث ارتفاع تكاليف المعيشة! ما رأيكم بهذا التصنيف؟

أستراليا.. حادثة مأساوية: نسي طفله لساعات في السيارة وقت الظهيرة!

أستراليا.. لأول مرة درون ينقذ مراهقين من الغرق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إقتراع سري .. على من تضحكون | ثامر الحجامي
حافظ القاضي واستذكارات خالد المبارك | الفنان يوسف فاضل
امريكافوبيا وربيبته الوهابيتوفوبيا | سامي جواد كاظم
نبضات 26 شباك صيد شيطانية | علي جابر الفتلاوي
تأملات في القران الكريم ح372 | حيدر الحدراوي
ما ينسى وما لاينسى | المهندس زيد شحاثة
مفخخات وإنتخابات | ثامر الحجامي
الانشطار الأميبي والانشطار الحزبي.. والجبهات الجديده | الدكتور يوسف السعيدي
لوطن والسكن والإنتخابات | واثق الجابري
رعاة اخر زمن | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: تحالفات وتكتلات واسماء عجيبه تتهافت لخوض الانتخابات | الفنان يوسف فاضل
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي