الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 15 /07 /2015 م 05:37 مساء
  
تأملات في القران الكريم ح286

تأملات في القران الكريم ح286

سورة  القصص الشريفة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ{51}

تبين الآية الكريمة موضحة (  وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ ) , متواصلا , يتبع بعضه بعضا في الانزال والتذكير , (  لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ) , فيؤمنوا ويطيعوا . 

( عن الكاظم عليه السلام : امام الى امام ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .    

 

الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ{52}

تستكمل الآية الكريمة موضوع سابقتها مبينة (  الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ ) , قبل القرآن الكريم , (  هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ ) , بالقرآن او بالكتب التي انزلت عليهم , الآية الكريمة نزلت في مؤمني اليهود والنصارى . 

 

وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ{53}

تستمر الآية الكريمة في نفس الموضوع مضيفة (  وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا ) , عندما يقرأ عليهم القرآن يقولون :    

  1. آمَنَّا بِهِ ) : صدقنا به , انه من كلام رب العالمين .
  2. إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّنَا ) : انه الحق الثابت منه جل وعلا , لتطابقه وتوافقه مع ما لدينا من الكتب , وكونه مصدقا لها .
  3. إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ ) : حيث ان كل الرسالات السماوية كانت تدعو الى الاسلام , وكل من آمن بالرسل والانبياء "ع" في زمانهم يكون مسلما بالضرورة . 

 

أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُم مَّرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ{54}

تستمر الآية الكريمة في نفس الموضوع مضيفة (  أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُم مَّرَّتَيْنِ ) , بإيمانهم بالكتابين , (  بِمَا صَبَرُوا ) , على العمل بهما , او صبروا على اتقاء شرور الكفار , (  وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ ) , يدفعون السيئة بحسنة , (  وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ ) , النفقة الواجبة , او الصدقة , او النفقات في وجوه الخير تطوعا .  

 

وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ{55}

تستمر الآية الكريمة في نفس الموضوع (  وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ ) , يعرضون تكرما على موارد الباطل , ومنها الكذب واللهو والغناء والسب والشتم , (  وَقَالُوا ) , لأهل اللغو :   

  1. لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ ) : لنا ثواب ما عملنا وعلينا سيئاته , وعليكم يعود جزاء اعمالكم . 
  2. سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ) : (  سَلَامٌ ) هنا متاركة لهم , سلمتم من شتمنا لكم , وآمنتم جانبنا , فأننا لا نطلب مصاحبة الجهال .   

 

إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ{56}

تستمر الآية الكريمة مخاطبة الرسول الكريم محمد "ص واله" (  إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ ) , انت لا تهدي من تود هدايته , (  وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ ) , يوفق للهداية من طلبها في مواردها , (  وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) , كفى به جل وعلا عليما بالمهتدين وطالبي الهداية .    

 

وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ حَرَماً آمِناً يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقاً مِن لَّدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ{57}

تروي الآية الكريمة على لسان الكفار (  وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا ) , للنص المبارك محورين :

  1. يحسبون ان حجتهم في اجتناب الهداية حفاظا على اراضيهم , فالهداية "الايمان" تدعوهم الى الهجرة منه او النفقة او حتى التبرع بما يملكون الى من لا يملكون .
  2. عن السجاد عليه السلام ان النبي صلى الله عليه وآله قال : والذي نفسي بيده لادعون الى هذا الأمر الأبيض والاسود ومن على رؤوس الجبال ولجج البحار ولادعون إليه فارس والروم فجبرت قريش واستكبرت وقالت لأبي طالب اما تسمع الى ابن اخيك ما يقول والله لو سمعت بهذا فارس والروم لاختطفتنا من ارضنا ولقلعت الكعبة حجرا حجرا فأنزل الله تعالى هذه الآية . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .    

فكان الرد الرباني على مزاعمهم تلك (  أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ حَرَماً آمِناً ) , يأمنون فيه من القتل والغارات وغيرها , (  يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقاً مِن لَّدُنَّا ) , تحمل اليهم كل انواع الثمر , رزقا خالصا منه تعالى , اذا كان هذا هو حالهم وهم كفار , فكيف بهم اذا كانوا موحدين ! , (  وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ) , اكثرهم جهلة , لا يفكرون او يفطنون لذلك .   

 

وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَن مِّن بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلاً وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ{58}

تبين الآية الكريمة (  وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا ) , كثيرة هي القرى التي كان حالها كحالكم في الامن والعيش الرغيد , لكنهم كفروا وتمردوا , فدمرهم الله تعالى بذنوبهم , (  فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَن مِّن بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلاً ) , لا تزال اطلال مساكنهم قائمة , لا يسكن بها , من شؤم ما جرى لهم , الا المارة , يسكنون فيها يوما او بعض يوم للراحة من عناء السفر , (  وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ ) , لم يبق لهم وارث يرث اموالهم ومساكنهم , ها هم قد تركوا كل شيء , الوارث الحقيقي هو المالك المطلق الله جل جلاله .  

 

وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولاً يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ{59}

تضيف الآية الكريمة (  وَمَا كَانَ رَبُّكَ ) , ما كانت من عاداته جل وعلا , (  مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولاً ) , ان يهلك اهل القرى , ما لم يبعث في اعظمها واهمها شأنا رسولا , وخصّت القرية الام كون اهلها الاكثر تحضرا وفهما واطلاعا والاكثر فطنة ونبلا وتعقلا , (  يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا ) , يلزمهم الحجة القاطعة , وقطعا للمعذرة , (  وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ ) , وما كان الله تعالى ليهلك القرى الا في حالة ظلمهم , كفرهم وجحودهم , بتكذيبهم الرسل .   

 

وَمَا أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ{60}

تضيف الآية الكريمة (  وَمَا أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا ) , كل ما لديكم من متاع وزينة , فمدته لا تتجاوز الحياة الدنيا , ثم يفنى او تفنون انتم بالموت , (  وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى ) , لكن ما عند الله تعالى من الثواب افضل من ذلك , لأنه خالص اللذة , كامل البهجة , وادوم بقاءا , (  أَفَلَا تَعْقِلُونَ ) , ان الباقي خير من الفاني , لكنكم تستبدلون الذي هو ادنى بالذي هو خير .  

 

أَفَمَن وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَن مَّتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ{61}

تضيف الآية الكريمة موضحة  (  أَفَمَن وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ ) , بالجنة وثوابها , (  كَمَن مَّتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) , كمن تمتع في الحياة الدنيا الفانية , وايضا يجب ان يلاحظ ان ملذات الدنيا لا تخلو من منغصات , فلذتها ليست خالصة , وكذلك بهجتها ليست كاملة , (  ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ) , ثم بعد ان تمتع بملذات الدنيا , تكون عاقبة امره ان يحضر للحساب او العذاب , بالتأكيد لا يستويان .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. حادثة مأساوية: نسي طفله لساعات في السيارة وقت الظهيرة!

أستراليا.. لأول مرة درون ينقذ مراهقين من الغرق

موجة الحرّ عائدة إلى أستراليا ولولاية NSW الحصّة الأكبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ما ينسى وما لاينسى | المهندس زيد شحاثة
مفخخات وإنتخابات | ثامر الحجامي
الانشطار الأميبي والانشطار الحزبي.. والجبهات الجديده | الدكتور يوسف السعيدي
لوطن والسكن والإنتخابات | واثق الجابري
رعاة اخر زمن | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: تحالفات وتكتلات واسماء عجيبه تتهافت لخوض الانتخابات | الفنان يوسف فاضل
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
كان معمما | سامي جواد كاظم
كاريكاتير:النائبة حمدية الحسيني: سيارتي موديل 2012 ماگدر أغيرها.. لان الراتب هو سبع ملايين نص.. والد | الفنان يوسف فاضل
الحرب السياسية القادمة | كتّاب مشاركون
همسات فكر كونية(167) | عزيز الخزرجي
الإنتخابات المقبلة وخارطة التحالفات الجديدة. | أثير الشرع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي