الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محسن وهيب عبد


القسم محسن وهيب عبد نشر بتأريخ: 27 /06 /2015 م 06:41 مساء
  
لمن اسرد قصتي!!!

سئل موشي ديان وزير الدفاع الاسرائيلي عام 1967م ، لماذا جازفت ونشرت خطة الهجوم في حرب الايام الستة على العرب قبل حينها بأسبوع في الصحف، قال لاني اعلم ان العرب لا يقرأون .. وفي هذا امعان في تكريس طباع الجهل السيئة سيكولوجيا في نفوس العرب.

وفي كل بلدان العالم ؛ الرسائل الاكاديمية في الجامعات انما توضع ضمن منهج اكاديمي لوضع حلول لمشاكل تلك البلدان ، وقد كان لي الشرف ان اتصدى لمشكلة الارهاب التي يعاني منها كل العالم قبل تسع سنوات في رسالة جامعية تحت عنوان : (ايديولوجية الارهاب وموقف الاسلام منه) ، ولحسن الحظ صدرت الرسالة بطبعتين الاولى والثانية.

ملخص ما جاء في الرسالة : ان للإرهاب في العالم ايديولوجية واحدة تحت شعار (انا خير منه) يحمله الإرهابيون ؛ فالإرهاب في حقيقته ؛ ايديولوجية قبل ان يكون قتل وتدمير وتخريب من كل لون وإهانة لمعاني الانسانية .

 وان للإرهاب في العالم ثلاثة اقطاب ؛ هي:

اولا- القطب الغربي ويتولى سيادة الرجل الاصهب لأنه خير من جميع البشر ، وتمثله رسميا الولايات المتحدة ودول الغرب الليبرالي الاستعماري الا انهم لايظهروه علنا بعد فشل النازية في المانيا.

ثانيا- الحركة الصهيونية التي تتولى سيادة شعب الله المختار باعتباره افضل من كل البشر ، وتمثله رسميا دولة اسرائيل والكنيسة الصهيونية في الغرب وأتباعهما ، وهم ايضا لا يظهروه علنا لكنه طابع سلوكهم اليومي.

ثالثا- الحركة التكفيرية الوهابية التي ترى انهم فقط هم القابضون على الحقيقة في العالم وان غيرهم كفار يجب قتلهم ، وتمثله رسميا الدولة السعودية بكل امكانات النفط العربي المنتج في الحجاز ونجد والمدارس والمساجد المسخرة لنشر الفكر الوهابي في العالم كله. وهم يظهروه علنا ودون حياء.

وأكدت في الرسالة على ان الارهاب ثقافة وإيديولوجية ولا يمكن القضاء على الارهاب الا من خلال مواجهة تلك الثقافة والإيديولوجية ومجابهة الدول المتبنية لتك الثقافة و تلك الايديولوجية. كما جوبهت النازية والفاشية في اوربا.

ولان العالم اليوم يحكم من قطب اوحد ولكي تتملص تلك الدول المتبنية للإرهاب في العالم مما يحدثه الارهاب من تبعات قبيحة وسيئة يحاولون اعلاميا بتصويره على انه حرب طائفية.

ولان العالم عاجز عن تلك مواجهة الوجوه الرسمية المتبنية للإرهاب ، رأيتم امس ان الارهاب يضرب في ان واحد تونس والكويت وليون في فرنسا بزمن واحد لا علاقة له على الاطلاق بالطائفية.

فالعالم عاجز عن مواجهة الارهاب وسيبقى عاجزا عن محاربة الارهاب، فالعالم وعلى لسان اعلى منصب في المنظمة الدولية (بان كي مون) : يطالب بخجل بمحاكمة المتورطين في احداث الكويت وتونس وفرنسا، وكانهم مجرد مجرمين ليس لهم ايديولوجية يعاني ويضج بالويل والثبور منها العالم كله... نعم ؛ هكذا تسطح الامور على اعلى المستويات في العالم لصلح الايديولوجية الارهابية.

 ولذا سيضرب الارهاب في كل مكان على الارض الا انه سيكون اقل حركة في الاماكن التي يقوى فيها اصحاب الايديولوجيات التي تكرم الانسان وتحترمه ويعادون فيها شعار ابليس انا خير منه الذي رفعه اصلا ضد ادم وذريته في الاماكن التي يتعايش فيها ابناء ادم من كل لون دين ودم.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق.. بين مفهوم المُستَخدَم، ومفهوم الدولة ! .. تحليل بعيون رئاسة الحكومة | محمد أبو النواعير
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(3) | الحاج هلال آل فخر الدين
الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف | واثق الجابري
أكتفي بهذا القدر | عبد الجبار الحمدي
لا أمان إلا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 299(محتاجين) | المريض علي عبادي عبو... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي