الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبود مزهر الكرخي


القسم عبود مزهر الكرخي نشر بتأريخ: 04 /06 /2015 م 05:18 مساء
  
الى الشهيد مصطفى العذاري البطل

الفلوجة هي مدينة تبعد عن بغداد بحدود(60) كم وهي تقع في منتصف المسافة بين بغداد ومدينة الرمادي وهذه المدينة وهي قضاء تابع لمحافظة الأنبار كانت مسرح لكثير من الأحداث فهي لم تمثل في يوم من الأيام أي ثقل فكري أو ثقافي وحتى علمي  ولم يخرج منها أشخاص يشير إلى ذلك بل كانت ومنذ عقود كثيرة وفي تاريخ العراق مصدر للتوترات السياسية والقلاقل في كل فترة زمنية معينة والمدينة برغم كبر مساحتها إلا أن عدد سكانها لايتجاوز(326) إلف نسمة فهي منها ولد الرئيس العراقي محمد عبد السلام عارف والمعروف بشعوبيته وطائفيته والذي قضي في حادث طائرة هليكوبتر حرقاً بأن مس سيدي ومولاي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع) في مدينة البصرة والذي لم يمهله الله سبحانه وتعالى لتجاوزه على الحضرة العلوية ومات حرقاً وكان العراقيين يتندرون على هذه الميتة بأنه(صعد لحم ، نزل فحم) وهو رجل قاسي ودموي وقتل اعز رفاقه في الحياة والعسكرية الزعيم عبد الكريم قاسم في إعدام بشع ووحشي قل نظيره في العالم ومشهور بتصفية خصومه واعدائه وبكل قسوة ووحشية .

ومن هنا فهذه المدينة هي منبع للإرهاب والطائفية ولم تلد ألا كل طائفي وإرهابي وهم أحفاد الخوارج والسقيفة وهم أجدادهم من الخوارج الذين كانوا يبقرون النساء الحوامل ويقتلون الطفل والشيخ والمرأة والتي هي كانت المصدر الرئيسي لكل عمليات القتل والذبح والمفخخات لبغداد والتي لم تنفك يوماً في تصدير الموت لكل العراقيين من هذه المدينة والتي يصفها أهلها بأنها مدينة الجوامع لإضفاء صفة الإسلام عليها ولكنها لا تحمل من الدين إلا اسمه أما مضمونه فهي بعيدة عنه كل البعد بل هي عبارة عن مدينة تابعة لحكام آل سلول في السعودية والذين يدعمونهم بكل أنواع الدعم من مادي وفكري ومعنوي لتصبح أحدى قواعد التطرف والإرهاب في عراقنا الحبي ولتصبح من أهم الخناجر التي تغرز في خاصرة العراق وشعبنا الصابر الجريح.

فلا نستغرب أن تطلع هذه الأعمال المجرمة من تلك المدينة رأس الأفعى كما وصفها أهاليهم في الرمادي ولتكتمل هذه البشاعة لهذه المدينة بالإعدام المجرم للشهيد البطل مصطفى جميل العذاري في حادثة يندى لها الجبين ولايرضى بها أي إنسان شريف بغض النظر عن الدين والوطن والعرقية والبشاعة تكمن في خروج أهاليها فرحين بهذه الهزيمة المجرمة معتبرين بأنها نصر لهم وهو تكالبهم على جندي عراقي أعزل وأسير وأبن جلدتهم وجريح لكي يتم إعدامه وعلى الجسر من قبل ثلة مجرمة لا تحمل في قلوبها الرحمة ولا تملك من الدين أي ذرة وحتى لا تحمل أي عرف عشائري أو نخوة عربية فهم كشيعة أبي سفيان عندما خاطبهم الأمام الحسين(ع) عندما قال لهم (يا شيعة أبي سفيان أن كنتم عرباً وتؤمنون ..)فهم استفردوا بهذا البطل ومثلوا بهذا الشهيد ابشع تمثيل والتي نهى عنها نبينا الأكرم محمد(ص) عندما قاتل { أياكم والمثلة وحتى بالكلب العقور}فأي دين وأي إسلام يحمله هؤلاء الأجلاف من الأعراب وقد وصفهم الله سبحانه وتعلى في محكم كتابه بقوله { الأعرابُ أشدُّ  ونفاقاً وأجدرُ ألا يعلموا حُدُودَ ما أنزلَ الله على رَسُولِهِ واللهُ عَلِيمٌ حَكِيم}.(1)

ولكن نقول أن الله يمهل ولايهمل وأن دم الشهيد البطل مصطفى هو غالي عند الله سبحانه وتعالى ولان الله لا يحب الظلم وهو عادل وهو الجبار المنتقم وسوف تشهدون يوماً تندمون فيه وكما يقول جل وعلا في محكم كتابه {ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا * يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا * لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا }(2). وأن غداً لناظره قريب.

فإليك أيها الشهيد البطل مصطفى اقبل رجلك المكسوره والتي تدلت عليهم لتدوس بقدمك الطاهرة كل افعاليهم الجبانة والغادرة وليشهد التاريخ على مدى خستهم وقذارتهم ويبقى رأسك وهامتك الى السماء تلاقى ربك بقبول حسن وقد التحقت بالركب الحسيني لتجاور العريس وهب والقاسم وكل أولئك الأبطال في واقعة الطف الخالدة.

ولتكن نظراتك في سيارة الحمل والضباع المفترسة تحيطك من كل جانب معبرة عن مدى ثباتك تجاه هؤلاء الوحوش الضارية والذين كما قال عنهم الحسين : {خُطَّ الموت على ولدِ آدم مَخطَّ القلادة على جيد الفتاة. وما أولهني الى أسلافي يعقوب الى يوسف . وخيرٌ لي مصرعٌ أنا لاقيه.

كأني بأوصالي تُقطّعها عُسلان الفلاة بين النَّواويسِ وكربلا .فيملأن مني أكراشاً جوفاً . وأجربةً سغبا لا مَحيّصَ عن يومٍ خُطَ بالقلم .رِضا الله رِضانا أهل البيت ,نَصبِرُ على بلائه ويوفينا أجور الصابرين }. والعسلان هنا تعني الذئاب وهؤلاء المجرمون هم ذئاب بشرية فهم مجرمون ووحوش ضارية ولاينتمون بأي شكل من الأشكال إلى بني آدم أو طبقة البشرية قدر رضعوا مع إبليس وهم جنود الشيطان ويدخلون في حزب كل مجرم وسفاح وقاتل منذ فرعون وجنوده ولحد يومنا هذا.

فاليك أيها البطل الشهيد مصطفى أهدي كلماتي المتواضعة والتي أهاب ان أرفع وجهي أمام عظمتك وبهائك وأنت تواجه الموت بكل شجاعة وبسالة  ولتدخل في سفر التاريخ من أوسع أبوابه وليكتب اسمك بحروف من نور مع معسكر الخالدين من الشهداء والصديقين ولترتفع روحك إلى أعلى عليين في الجنة في مقعد صدق عند مليك مقتدر ولتطوف روحك مع أرواح السعداء والشهداء في أعلى مراتب الجنة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ـ [التوبة : 97].

2 ـ [ الفرقان : 27 ، 28 ، 29].

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حزب بولين هانسون، أمة واحدة ،يتصدر إستطلاعات الرأي

أستراليا: سيل من الانتقادات لدعوى رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز بخفض أعداد المهاجرين

أستراليا: موريسون يهاجم خطة شورتن لقوانين مكان العمل
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟ | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين تشكيل الحكومة والنصح الفيسبوكي . | رحيم الخالدي
عبد المهدي والإيفاء بالوعود | حيدر حسين سويري
اذا اردت ان تحطم حضارة | خالد الناهي
و يسألونك ...؟ | عزيز الخزرجي
حكومة حسنة ملص ! | د. صاحب الحكيم
مناصب الوكالة..إحتيال على القانون بالقانون | المهندس زيد شحاثة
ألتيجان و الأحذية | كتّاب مشاركون
إعلان لأهل الأسفار | عزيز الخزرجي
كاريكاتير: الحقيبة الوزارية | الفنان يوسف فاضل
مقال/ تكنوقراط عادل | سلام محمد جعاز العامري
سيدي الرئيس لا نجان دون ثورة ادارية | خالد الناهي
المشكلة بالتشيع ام بالقومية الايرانية | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 15(أيتام) | المرحوم زكي داوود... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 306(أيتام) | الزوجة 2 للمخنطف (كر... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي