الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محسن وهيب عبد


القسم محسن وهيب عبد نشر بتأريخ: 02 /06 /2015 م 04:44 مساء
  
لماذا نخاف ان نقول الحقيقة

شعبنا ينزف ،والخونة والمفسدون بين ظهرانيناا والدواعش السياسيون يتقلدون المناصب ويعرقلون الحلول الجذرية التي تخرج العراق من ازماته.

الفلوجة مثلا؛  مهما كانت مدينة عراقية صغيرة صنع منها اعداء العراق اسطورة خادعة:

  •  فوجد فيها الدواعش حاضنتهم الام الرؤوم .
  •  ووجدت فيها قناة الجزيرة القطرية وقناة العربية السعودية وقناة الشرقية البعثية وغيرهن من القنوات الماجورة استوديوا الاخبارها المفبركة والاشاعات المعادية للعراق .
  •  ووجد فيها البعثيون المجرمون قتلة  الشعب العراقي الحصن والملاذ .
  •  ووجد فيها المفخخون المختبر والمصنع لتزويد بغداد بما تحتاج اليه من ادوات الموت والتفجير والدمار.
  •  ووجد فيها دواعش السياسة الحجة بالحفاظ على ارواح المدنيين!! .
  •  وقد خدع السيد رئيس الوزراء العبادي في ايامه الاولى لطلب الجناح السياسي لداعش واوقف القصف لترتقي الحال في الفلوجة الى ماهي عليه بفضل قلة حيلة قادتنا ودعم الجناح السياسي لداعش في الحكومة والبرلمان.

الآن الفلوجة ، تصعّد في الموقف وتتحدى بالتمثيل بالضحايا والتخويف وتهدد بغداد تهديدا فعليا وحقيقيا ، بل  وتهدد العراق  كله ، بل والمنطقة كلها، بل والعالم كله مما اسقط مؤقتا في ايدي الجناح السياسي لداعش فتحدد دعمهم لداعش الفلوجة مؤقتا بانتظار الفرصة المواتية، ولذا بدا العمل من خلال قنوات اخرى ليبقى سناريو الفلوجة قائما دائما ،وليبقى الارهاب والقلق ونزيف الدم وقوافل الشهداء مستمر.

ان وراء كل توقف لعمليات التحرير خصوصا التي يشترك بها الحشد الشعبي سبب يستدعي مراجعة الموقف من الحكومة والبرلمان، والتوقف في تحرير تكريت نموذجا

نعم ؛ على مشارف تكريت وعلى امتار من مركزها توقفت معركة التحرير ليبرز التبرير:

 انهم توقفوا للحفاظ على الارواح !! ونحن نعلم ان لا احد من المدنيين هناك ولا يوجد غير الدواعش ... لكن ليس لنا الا ان نقبل.

ثم قالوا من اجل البنية التحتية وفي الحسابات العسكرية لا حساب لذلك في المدن المستباحة من قبل الاعداء.

 وقالوا توقف التحرير لوجود مفخخات كثيرة وهو حساب سابق يجب ان لا يبرر به التوقف !!!

 اما الحقيقة في التأخير فقد كان: هو وجود قيادات بعثية تدخل التحالف الامريكي لاخراجهم  وانقاذهم وقد فعل على رؤوس الاشهاد وكان حصة التحرير فقط  عزوز ابو الثلج، لانه كان مطلوبا للامريكان وخافوا الفضيحة.

يتكرر السناريو اليوم مع الرمادي والفلوجة والتحالف الامريكي  يعود ليمنع علنا الطائرات العراقية من ضرب الدواعش في الفلوجة والرمادي. ودون ان يحرك المسؤولون ساكنا .

نريد الحقيقة:

لماذا قبل اكثر من سنة صرح المالكي بانه سيحرر الفلوجة خلال اسبوع وراحت مئات الاسابيع وراح المالكي نفسه والفلوجة لا زالت.

وقبل اكثر من اسبوع صرح القائد العام للقوات المسلحة  العبادي: سيتم التحرير خلال ايام ويزف بشرى الانتصار للشعب،  وليس هناك من بودار مع مضي اكثر من عشرة ايام!!!!!!

نريد من خبرائنا العسكريين الوطنيين ان  يدققوا في موضوع الفلوجة ، ويخبروا الشعب بالحقيقة... هل هي في الحقيقة عصية على ابطال العراق والحشد الشعبي خصوصا بعدته وعديده ومعنوياته ام هناك في الامر ن ن ن ن ن  مثل انة تكريت.

الكلام موجه الى  من يملك القرار : من يظن ان الناس اغبياء ويمكن ان يسخر من عقولهم بتصريحات كاذبة  ويداهن الاجانب الامريكان اعداء العراق ويقول انهم لا يساعدوا داعش انما يقول ذلك على حساب وطنيته وهو يلعب بالنار ، والذي يظن ان الناس اغبياء انما هو الغبي، فان اي كارثة تحل بابنائنا ستكون نارا  لا يحترق بها العراقيون فقط

الفلوجة لا تحتاج من ابطال الحشد الشعبي مع معنوياته العالية وسلاحه المتطور وعديده الهائل  لا كثر من ثلاث ايام فقط لتطهيرها بالكامل ،  وكذلك الرمادي ليس بأكثر منها وليس الموصل كذلك على ان يتخذ البرلمان والحكومة قرارا بتحجيم دور السفير الامريكي فورا وتجميد عمل الخبراء الامريكان والطلب الى التحالف الدولي البائس الذي مضى على وجوده المزيف اكثر من سنة وهو يدغدغ داعش ولتسرح وتمرح في ظله وتحتل مزيدا من المدن وتدمر مزيدا من الاثار الحضارية الاوطاننا.

ان مجرد قول الحقيقة من قبل اصحاب الحل والعقد في العراق؛ يجعلهم ابطالا تاريخيين وقد لا تخسرون مكانتهم ومناصبهم التي هي سبب خوفهم من قول الحقيقة ، بل سيرتفع شأنكم بنصرة شعبكم ووطنكم ، كما هي سنة التاريخ.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق.. بين مفهوم المُستَخدَم، ومفهوم الدولة ! .. تحليل بعيون رئاسة الحكومة | محمد أبو النواعير
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(3) | الحاج هلال آل فخر الدين
الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف | واثق الجابري
أكتفي بهذا القدر | عبد الجبار الحمدي
لا أمان إلا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي