الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » جودت هوشيار


القسم جودت هوشيار نشر بتأريخ: 27 /05 /2015 م 12:40 صباحا
  
حياة اهرنبورغ الصاخبة بين باريس وموسكو

تبوأ ايليا اهرنبورغ ( 1891 – 1967 ) مكانة بارزة وفريدة في الأدب الروسي ،وفي الثقافة الأوروبية عموماً في القرن العشرين ، لا يدانيه فيها أي كاتب روسي آخر ، من المعاصرين له ، فقد كان الكاتب الروسي ، الأكثر شهرة في الغرب ، طوال أكثر من نصف قرن من حياته الأبداعية الخصبة ، أنتج خلالها أكثر من مائة كتاب في شتى أنواع الأدب ، من رواية ، وقصة ، ونقد ، وبحث ، ولكنه يعد في المقام الأول ،روائياً رفيع المستوى . ترجمت أعماله الى أهم اللغات الحية في العالم ومن بينها اللغة العربية . وكان له- كخالق للأشكال الأدبية الجديدة في الشعر ، والرواية ، وأدب المقال - تأثير واضح في كتّاب وروائيين  وشعراء طليعيين من جيله والأجيال الروسية اللاحقة. ويعتقد بعض النقاد الروس ، أن اهرنبوغ أسهم أكثر من أي أديب آخر في تشكيل الأدب الروسي المعاصر بصورته الحالية ، وأنه لا يمكن فهم تأريخ هذا الأدب ، ولا التأريخ السوفييتي عموماً من دون اهرنبورغ .

بداية المشوار – من السجن الى باريس

 

ولد ايليا اهرنبورغ في كييف في27 كانون الثاني سنة1891 ،في عائلة روسية متنورة ، من اصول يهودية ، تنتمي الى الطبقة الوسطى ،  وبعد أربع سنوات ، أنتقلت العائلة ( الوالدان مع ايليا وشقيقاته الثلاث ) الى موسكو ، حيث عمل والده مديراً لأحد مصانع البيرة . أما أمه فقد  كانت ربة بيت هادئة وحانية ولكن معلولة الصحة ، سافرت الى ألمانيا عدة مرات  للعلاج مستصحبة معها ابنها الوحيد.

 واجه ايليا الصعوبات في مقتبل العمر، حيث فصل من المدرسة الأعدادية واعتقل في ايارعام 1908 ، بسبب انتمائه الى الحزب البلشفي ونشاطه الثوري ، بتأثير مباشر من صديقه (نيكولاي بوخارين ) الذي كان يكبره بثلاث سنين . وبعد أن أمضى في السجن ستة أشهر ، اطلق سراحه بكفالة والده ، وغادر الى فرنسا - وليس الى ألمانيا ، كما أرادت أمه -  ولم يحضر الى المحكمة عند النظر في قضيته ، في أواخر تلك السنة ،  واستقر في باريس . هنا عاش ابن السابعة عشرة ، الرقيق الحالم في أجواء مدينة الحب والجمال والموجات الجديدة في الأدب والفن.

التقي اهرنبورغ في مقهى" روتوندا " في مونبارناس - الذي كان معظم رواده من الكتّاب والشعراء والفنانين والمهاجرين من جنسيات شتى ، بينهم العشرات من اللاجئين السياسيين الروس - بفلاديمير لينين  ، وزاره في بيته عدة مرات . ولكن سرعان ما خاب ظنه في  البلاشفة ، الذين وصفهم ، في ما بعد ، بأنهم كانوا حوالي اربعين مهاجرأ ، ارتسمت على وجوههم الحزينة ، علامات البؤس والملل والكسل.

كان بطبعه انسانا ساخراً ، يتمتع بموهبة فريدة في التقاط المواقف العبثية سواء لدى الساسة او الثوار المهاجرين ، أو من يلتقي بهم في باريس ، وقد تجلت موهبته في المجلة الساخرة ، التي  اصدرها بعنوان " الناس السابقون " في نهاية عام 1909 ، والتي لم تدم طويلاً ، ثمّ أصدر بعدها مجلة ساخرة أخرى بعنوان " الأسرة الهادئة " . كانت معظم صفحات المجلتين تتضمن كتابات وكاريكاتيرات ، تتهكم على الجوانب السلبية للحياة فيما حوله . ، مما أثار استياء لينين . وكان ذلك بمثابة القشة التي فصمت علاقة اهرنبورغ بالحزب البلشفي ، خاصة بعد أن سمع من تروتسكي كلاماً أثار سخطه الشديد ، عن توظيف الأدب والفن لخدمة اهداف سياسية ، في حين ان الشاب الحالم ، كان يعتقد ، أن الثقافة أسمى من أن يستخدم لأي غرض كان . فالثقافة – كما كان يرى - هي التي تسمو بالأنسان وتقرّب بين البشر بصرف النظر ،عن الجنس ، والعرق ، والدين ، واللون ، وهي جسر حقيقي للتقريب بين الشعوب . وقد ظل طوال عمره متمسكاً بهذا الرأي وواجه جراء ذلك في بلده خلال السنوات اللاحقة الكثير من المصاعب والمحن .

أصبحت باريس مدينته المفضلة ، وعاش في الحي اللاتيني ، وتعرف في مقهى " روتوندا " على العديد من المبدعين الشباب ، أصدقاء العمر ، الثائرين على الأساليب التقليدية  في الأدب والفن ، الذين أصبحوا،  في ما بعد من أهم كتاب وشعراء وفناني القرن العشرين ( غيوم أبولينير ،ماكس جالوب ،   أندريه موروا ، بيكاسو ، موديلياني ، ليجيه ، ريفيرا، مارك شاغال ،وغيرهم ) .

كان حياة اهرنبورغ في باريس بائسة وشاقة مادياً ، وثرية فكرياً وروحياً . كان مفلساً وجائعاً في أغلب الأحيان ، يقرأ كثيراً، ويزور المعارض والورش الفنية لأصدقائه الفنانين ، ويكتب الشعرالعاطفي والفلسفي ، في أجواء "روتوندا " البوهيمية الصاخبة ، حيث يجلس لساعات طوال ،الى أن تأتي شاعرة فرنسية ناشئة ، كان يترجم شعرها الى اللغة الروسية ،  لتدفع ثمن كوب القهوة التي شربها . وعندما يستلم مبلغاً من المال ، الذي كان والده يرسله ، بين حين وآخر ، يصرفه على الفور مع أصدقائه المفلسين والجائعين مثله .ويقول عن هذه الفترة من حباته : " كانت رائحة الطعام ، المنبعثة من المطاعم الباريسية – التي كنت أمر أمامها – تصيبني بالدوار ".

وفي عام 1911 أصدر ديوانه الشعري الأول تحت عنوان " أنا أعيش ". وكان ينشر بمعدل ديوان واحد كل عام . ولعل أهم ديوان أصدره في هذه الفترة ، هو " قصائد عن العشايا "،في عام 1916  ، الذي لفت اليه الأنظار، وأشاد به كبار الشعراء الروس ( بريوسوف ،غوميلوف، غوروديتسكي، ) وكان له صدى واسع  في الصحافة الأدبية الروسية . كانت قصائد اهرنبورغ نوعا جديدا من الشعر الحر ، قلده عدد من الشعراء الشباب من جيله. وكتب الشاعر الروسي الكبير الكساندر بلوك مقالاً تحت عنوان " الروسي المدهش " يقول فيه عن شعر اهرنبورغ أنه أصبح موضة . وكان في الوقت ذاته ، يكتب مقالات هجائية لاذعة يسخر فيها من البلاشفة ومن النظام الرأسمالي في آن ، ويترجم الى الروسية قصائد الشعراء الفرنسيين الشباب بينهم صديقه ، غيوم أبولينير (1880 ـ 1918) .وقد جمع اهرنبورغ هذه الترجمات في انطولوجيا الشعر الفرنسي ، الذي أصدره في باريس عام 1914 تحت عنوان " شعراء فرنسا بين عامي 1870 –1913"  وضمت هذه الأنطولوجيا (74 )  قصيدة لـ ( 29 ) شاعراً ، من مالارمي الى دورسينيوس . 

خلال الحرب العالمية الأولي  ، عمل مراسلاً حربياً في الجبهة الفرنسية – الألمانية لعدة صحف روسية ، واسعة الأنتشار ، وسافر الى الجبهة الغربية وشهد ، سفك الدماء والموت والقسوة غير المبررة ، واستخدام الغاز السام لأول مرة في تأريخ الحروب . وادرك أن الحرب تعد مصدراً لمآسي وويلات جماعية ، وظهرتأثير هذه الحرب الدموية، في ما بعد في نتاجاته .

العودة الى روسيا :

بعد ثورة شباط 1917 ، التي سبقت ثورة اكتوبر ، صدر عفو عام عن السجناء السياسيين والمهاجرين ، وعاد اهرنبورغ الى روسيا في يوليو من السنة ذاتها . وكان الوضع معقداً للغاية ، والأحداث تتلاحق بسرعة ، وقدر له أن يكون شاهداً على أندلاع ثورة اكتوبر 1917البلشفية ، التي استقبلها بأمتعاض شديد ، ووصفها بأنها ( كارثة بالنسبة الى روسيا ) ، وانعكس ذلك في مجموعته الشعرية  " الصلاة لروسيا " التي اعتبرتها السلطة السوفيتية معادية للثورة ، خاصة أنه نشر في الوقت ذاته ، مقالات ، ينتقد فيها بشدة النظام البلشفي والعنف المفرط المستخدم ضد شرائح واسعة من المجتمع الروسي ، و ضد  الأنتلجنسيا الروسية على وجه التحديد ، مما أرغم عدداً غفيراً من العلماء والمفكرين والفلاسفة والكتاب والشعراء والفنانين الروس اللجوء الى الدول الغربية وبعضهم الى تركيا  ..

 

حاول اهرنبورغ العودة الى باريس ولكنه أخفق في الحصول على جواز سفر سوفييتي يسمح له بمغادرة البلاد ، حيث كان البلاشفة قد منعوا السفر الى خارج روسيا ، الا للأغراض الرسمية .

وفي عام 1918 سافر الى مدينة ( بولتافا ) حيث كانت أمه تحتضر . وبعد وفاتها استقر في مدينة كييف ، مسقط رأسه. وكان الوضع الأمني قلقاً في المدينة ، التي كانت  تنتقل من يد الى يد ، في الحرب الأهلية الضروس بين الجانبين المتحاربين ( البلشفيك والبيض ).

 وفي عام 1919 استولى البلشفيك على المدينة ولكن ذلك لم يدم طويلاً ، حيث وقعت بعد فترة وجيزة ، تحت سيطرة القوات البولونية ، ورافق كل ذلك قتل عدد كبير من اليهود ونهب  وسلب ممتلكاتهم ، على أيدي المحتلين ، وكتب أهرنبورغ مقالاً في جريدة ( كيفسكايا جيزن ) أي ( حياة كييف ) يقول فيه : " لو كان الدم يشفي ، لكانت روسيا اليوم دولة مزدهرة ، ولكن الدم لا يعالج ولا يشفي ، بل يشحن الحياة بالغضب والشقاق ."

تزوج اهرنبورغ في كييف فنانة تشكيلية موهوبة اسمها ( لوبوف كوزنيتسيفا) ، التي أثر ابداعها  الفني كثيراً في ذائقته الجمالية . وفي عام 1920 رحل مع زوجته الى موسكو عن طريق شبه جزيرة القرم ، وكان السفر في ظروف الحرب الأهلية محفوفاً بالمخاطر ، وبعد وصولهما ، عانيا من صعوبات معيشية جمة . وواصل اهرنبورغ نقده اللاذع  للبلاشفة، وضاقت السلطات ذرعاً به ، حيث اعتقل مرة أخرى ، بعد بضعة أشهر من عودته الى موسكو ، ولم ينقذه من السجن والنفي الى أصقاع سيبيريا ، سوى زميله في المدرسة الأعدادية  وصديقه " بوخارين"  الذي كان قد أصبح أحد القادة البارزين في النظام الجديد ، وأوسعهم علماً وثقافة ، ونشر بعد الثورة عدة مؤلفات قيمة في الأقتصاد .( تم اعدام بوخارين من قبل ستالين بتهم مفبركة بعد محاكمة صورية عام 1938)  

في عام 1921 تمكن اهرنبورغ ، بشق الأنفس وبمساعدة (بوخارين ) من الحصول على جواز سفر والعودة الى أوروبا ،بشكل شرعي هذه المرة . عاش في البداية في فرنسا وبلجيكا ، ثم انتقل الى برلين - التي هاجر اليها عدد كبير من المثقفين الروس - وأقام فيها لمدة ثلاث سنوات حافلة بالنشاط الأبداعي ،أصدر خلالها  كتاب " وجه الحرب " ( مقالات عن الحرب العالمية الأولى ) ، ثم روايته  الأولى الرائعة " المغامرات غير العادية لخوليو خورينيتو وتلاميذه " التي نشرت في برلين عام 1922, وفي موسكو عام 1923, وكتب بوخارين مقدمة  جميلة للرواية . ويرى مؤرخو الأدب الروسي الحديث ، ان هذه الرواية الطليعية الفلسفية الساخرة ، هي خير ما كتبه اهرنبورغ من روايات ، و احدى أفضل الروايات الروسية في الربع الأول من القرن العشرين .أنها حقاً رواية مدهشة من حيث المضمون والبناء والأسلوب ، لأديب حر في عالم غير حر ، حيث يسخر فيها الكاتب من النظم التي كانت قائمة في أوروبا آنذاك ، وبخاصة من النظام البلشفي .وعندما نقرأ هذه الرواية سنفهم ماذا يعني أن يكون الأنسان حراً .! .

ومن الملفت للنظر ان الكاتب وصف لينين  في هذه الرواية بأقذع الأوصاف وأقساها ، ومع ذلك فأن لينين عندما قرأ الرواية أعجبته للغاية – كما كتبت زوجته ( كروبسكايا ) في مذكراتها -  وقال لها : أتذكرين ذلك الشاب الأشعث ؟

ظهور رواية  " خوليو خورينيتو " أثار جدلاً واسعاً في الأوساط الأدبية الروسية . بعض النقاد  أتهم المؤلف بالعدمية وبعضهم الآخر بالتشاؤم . اهرنبورغ نفسه أعتبر الرواية ، بدايةً لمسيرته ككاتب ، وكتب في مذكراته يقول : " منذ ذلك الحين اصبحت كاتباً ، وألفت حوالي مائة كتاب  في شتى الأجناس الأدبية ( روايات ، دراسات ، مقالات ، ووصف رحلات ، وغيرها . هذه الكتب مختلفة من حيث النوع ( الجنس ) الأدبي  . لقد تغيرت أنا  وتغير الزمن أيضاً . . ومع ذلك أجد شيئاً مشتركاً بين " خوليو خورينيتو " وبين آخر كتبي . لقد حاولت منذ مدة طويلة أن أمزج العدالة والشعر من دون أن أعزل نفسي عن العصر . حاولت فهم الطريق الكبير لشعبي ، والدفاع عن حق كل انسان في شيء من السعادة . "

قدّم اهرنبورغ في " خوليو خورينيتو " صورة فسيفسائية ممتعة ومشوقة للحياة في أوروبا خلال الحرب العالمية الأولى وفي روسيا البلشفية ، ولكن الأهم من ذلك – عرض مجموعة مذهلة  من التنبؤات المستقبلية الدقيقة ، التي تحققت في العقود التالية لصدور الرواية ، ومن هذه التنبؤات ، وصول النازيين الى السلطة في ألمانيا ،والفاشيين في ايطاليا ، واختراع القنبلة الذرية .

 لم تكن تلك التنبؤات مجرد مصادفات – بل كان ثمة عقل جبار وادراك سريع للظواهر الجديدة في أوروبا ، اللذان سمحا للكاتب الشاب ، التقاط الملامح الأساسية لشعوب بأكملها وتوقع مسارات تطورها اللاحق، خلال العقود اللاحقة .

وتجدر الأشارة الى ما حدث في أثناء احدى ندوات الكاتب مع القراء في موسكو، حيث حاول صحفي ياباني ،ان يعرف من اين حصل هرنبورغ في عام 1921 ( زمن كتابة الرواية ) على معلومات حول القصف الذري القادم لهيروشيما وناغازاكي ؟ .

كتب اهرنبورغ ذات مرة يقول : " ما أن يقول الكاتب شيئاً  قبل حدوثه بخمسين عاماً أو بيوم واحد  ، قبل أن يصبح حقيقة معروفة للجميع ، حتى ينهال عليه الأنتقادات . ان الكتّاب الذين يرددون بعناية بديهيات معروفة ، ليسوا سوى طفيليات عادية."

وقال أيضاً : " أن ترى الحقيقة قبل الآخرين ، أمر مفرح ، حتى لو تعرضت الى اللوم . وليس ثمة ما هو أسهل من ارتكاب الخطأ مع الآخرين ."

واصل اهرنبورغ خلق روايات جديدة بموازاة عمله الصحفي مراسلاً لجريدة ( ازفستيا ) السوفيتية ، حيث أصدر في عام 1923 رواية " حياة وموت نيكولاي كوربوف " . بطل الرواية يفقد فرديته ، ويتحول الى برغي صغير في الماكنة الثورية ، وينهي حياته بالأنتحار ،بعد صراع نفسي طويل ، بين اخلاصه الرومانسي للمرأة الحبيبة وبين المهمات القاسية المكلف بها من قبل المخابرات السوفيتية . وعلى هذا النحو أسهم اهرنبورغ في التشريح الفني للنظام الشمولي البلشفي ، على غرار الكاتب الروسي " يفغيني زامياتين " في روايته " نحن " .

في عام 1924 زار اهرنبورغ الأتحاد السوفييتي ، حيث ألقى محاضرات عن الثقافة الأوروبية . وفي العام نفسه غادر الى باريس ، التي أصبحت ، في واقع الأمر ، مكان اقامته الدائمة الى عام 1940 . وخلال هذه الفترة كان يزور موسكو بين حين وآخر ، محتفظاً بالجنسية السوفيتية .

ربما كانت هذه السنوات من أخصب مراحل حياته ، اصدر خلالها العديد من الروايات والمجاميع القصصية والدراسات ، منها رواية " مجموعة شركات اي دي " التي  كان لها صدى كبير. ثم روايات " صيف عام 1925 " و " ممر التدفق " و" اليوم الثاني " و" الحياة العاصفة للازيك رويتشفارتنز " و " قصة حب جين ناي " و " الأنتهازي " ،ومجموعة  قصصية تحت عنوان " ثلاثة عشر غليونا " وهي مجموعة " نوفيلا " أي القصة الطويلة القصيرة حسب المصطلح العربي ، وهي ، تدهش القاريء ، بسعة نطاقها وتشابك المصائر البشرية فيها وفهم التأريخ والطبيعة البشرية ، كما اصدر في الفترة ذاتها مجموعة مقالات عن الفن  تحت عنوان " ومع ذلك فأنها  تدور" . وكتاباً تأريخياً تحت عنوان " مؤامرة المتساوين " المكرس للمؤامرة التي تزعمها الشيوعي الطوبائي ( غراكخ بابيف 1760 - 1797 ) في فرنسا في نهاية القرن الثامن عشر .

 

وكما فعل غوركي عندما كان يقيم في أوروبا ، بذل اهرنبورغ جهودا كبيرة لنشر هذه الكتب في روسيا ،حيث جمهوره الواسع من القراء ، وأفلح في ذلك أحياناً بفضل جهود " بوخارين " ، وفي الوقت ذاته ، تم نشر معظمها  في أوروبا أيضاً مترجمة الى اللغات الفرنسية والألمانية والأنجليزية. وحسب علمي ، لم تترجم ، هذه النتاجات الى اللغة العربية لحد الآن .

 

موقف اهرنبورغ من معاداة السامية

 

في العديد من نتاجاته ثمة اشارات الى أصله اليهودي ، رغم جهله للغة العبرية وعدائه الواضح للصهيونية ، كشكل من اشكال العنصرية . ففي عام 1927 نشر مقالاً تحت عنوان " ملعقة من القطران " لفت انتباه القراء والنقاد ، أشاد فيه بالتشاؤم كأهم محرك للتطور الثقافي في المجتمع اليهودي ، الحامل على الدوام روح الشك والبحث ، وهذا هو السبب الرئيس لأسهام اليهود العظيم في الثقافة العالمية .

كان اليهود أبطال روايتيه " ممر التدفق " و " الحياة العاصفة للازيك رويشفانيتس "  ومن اللافت للنظر ان تنقل " لازيك " في اراضي الأتحاد السوفييتي ، كانت تلك الخلفية ، التي سمحت للكاتب ، استخدام قلمه الهجائي اللاذع ،للسخرية من النظام البلشفي ، وكل من يمثل هذا النظام  بشتى أصنافهم - البيروقراطيون ، ومنتسبي القضاء ، الذين مارسوا الأضطهاد بحق الأبرياء من اجل مصالحهم الشخصية ، وأخيراً الكتّاب والنقاد ،المنافقين ،  المهتمين بسلامتهم  الشخصية والحصول على فتات الموائد .

 

احساس مبكر بالخطر النازي الداهم :

 

في أوائل الثلاثينات ، راقب اهرنبورغ بقلق عميق ، كيف يتوثب الفاشست الألمان للقفزالى السلطة ، وكيف تتراجع الأحزاب الديمقراطية أمام ضغطهم الشديد ، وكيف يقع الشعب الألماني العظيم – الذي منح العالم روائع الثقافة والفكر والفلسفة والموسيقى والأنجازات التكنولوجية ، التي اسهمت في تقدم البشرية – على نحو متزايد ، تحت رحمة قوى الظلام والهمجية ، ومعاداة السامية .

وأحس ،قبل غيره ، بخطر النازية الداهم , وكان أمامه  خياران احلاهما مر : اما البقاء في باريس في ظل مستقبل مجهول محفوف بالمخاطر ،أوالرجوع الى الوطن. لم يدم تردده طويلاً ، خاصة أن نظام ستالين لم يكن قد كشر عن أنيابه ولم يكشف عن طبيعته الدموية بعد . وكان الكاتب كدأبه ، يتطلع نحوالمستقبل ، الذي يبذل الشعب الروسي العرق والدماء في سبيل بنائه ، مضحياً بمباهج الحياة .

 

زار اهرنبورغ موسكوفي اواخرعام 1931، وقام  في صيف وخريف عام 1932 بجولة في ارجاء روسيا ، زار خلالها مواقع المشاريع الأنشائية والصناعية العملاقة في مدن كوزنيتسك ، وسفردلوفسك ، ونوفوسيبيرسك ، وتومسك  ومنها مشروع بناء الطريق السريع موسكو – دونباس .ورأى كيف ان الشعب الروسي الكادح  يتحمل عبء الحياة ومتاعبها ، ويضحي بكل شيء ، بما يفوق طاقة البشر ، في سبيل بناء المستقبل الجديد الموعود .

صوّراهرنبورغ كل ذلك في رواية " اليوم الثاني " التي كتبها خلال عامي 1933 ، 1934. وفي الفترة نفسها انشغل بتأليف عدة كتب غير روائية ، عن الحياة الجديدة للشعب الكادح : " خبزنا اليومي " و" دون التقاط الأنفاس " و" كتاب للبالغين " .

 

أسلوب اهرنبورغ البرقي :

 

ربما كان اهرنبورغ أول من استخدم الأسلوب البرقي في الكتابة ،  وتجلى ذلك بكل وضوح في رواياته ومقالاته ، خصوصاً في كتابيه " خبزنا اليومي " 1932 و "  باريس مدينتي " 1935 . هذا الأسلوب الجديد تعرض الى نقد شديد في الصحافة السوفيتية ، لأنه يتناقض مع اساليب  الكتاب الكلاسيكيين الروس ، الذين اعتادوا على استخدام الفقرات الطويلة للتعبيرعن فكرة ما ، والتي تظل مع ذلك غير واضحة للقاريء . الفكرة الذكية ، لا ينبغي تغليفه بغطاء سميك من الفقرات ، لأن ذلك يربك القاريء ، والفكرة تبدو تقريبية وغير دقيقة ، في حين ان الأسلوب البرقي ، والجمل القصيرة الفعالة ، التي تعبر عن فكرة واضحة بكل دقة ، أكثر تأثيراً في القاريء .

أخذ عدد من الكتاب الروس الشباب يقلدون الأسلوب البرقي . خاصة بعد اطلاعهم على هذا الأسلوب لدى كتاب غربيين ايضاً وفي مقدمتهم ارنست همنغواي . 

 

اما كتاب " باريس مدينتي " فأنه فريد في نوعه ،و يتألف من صور باريسية بارعة التقطها اهرنبورغ بكاميرته الشخصية ، دون أن يحس به أحد ،. ويصاحب كل صورة ، نص ذكي ، بالأسلوب البرقي ذاته . المزج بين الصورة والنص ، كشف عن المبدأ الرئيس للمؤلف في هذا الكتاب : كل الصور جانبية ، ولم يكن أحد من الذين ظهروا في الصور ، يعلم أن العدسة موجهة نحوه . وهذا الأسلوب في التصوير ، يعرف في ايامنا هذه بالكاميرا الخفية ..

 

أما " خبزنا اليومي " فأنه مبني على مبدأ مماثل . ويعتمد على الحقائق والوقائع ، منها مثلاً  - كما يقول المؤلف – " ان في الغرب الغارق في النعم والرفاهية ثمة أناس يموتون من الجوع.".

 

اهرنبورغ في اسبانيا :

 

كان اهرنبورغ ، أحد أنشط منظمي القطار الأممي المتوجه الى اسبانيا والذي حمل عدداً كبيراً من أشهر كتّاب وشعراء وفناني وصحفي العالم بينهم ( أندريه مالرو ، وجورج أورويل ، هيمنغواي ، وبابلو نيرودا، وغيرهم .) وذلك للألتحاق بالجمهوريين ومقاتلة قوات فرانكو الفاشية بالبندقية والقلم في آن واحد .

ومن اسبانيا أرسل اهرنبورغ تقارير وريبورتاجات وحوارات ومقالات صحفية ، تتحدث عن بطولات المقاتلين الوطنيين ، ومآسي الحرب الأهلية ، وتعد – حتى اليوم - نماذج رفيعة المستوى للفن الصحفي ، بجدة مضامينها ، وعمق أفكارها وجمال لغتها ، والأهم من ذلك بحرارتها  العاطفية المشبوبة ، وقد جمعت هذه المواد في وقت لاحقً في عدة كتب منها " تأشيرة الزمن ". ويقول ناقد روسي ان لا أحد يكتب اليوم على غرار اهرنبورغ ، لأنه لا أحد يمكن أن يصل الى مستواه .

 

 وبموازاة عمله الصحفي كتب في عام 1937  مجموعة قصص قصيرة بعنوان " خارج الهدنة " ورواية " ما الذي يحتاجه الأنسان "الذي ترجم الى العربية تحت عنوان " اذا أردت أن تعيش "..

 

بعد هزيمة الجمهوريين في الحرب الأهلية الأسبانية ، انتقل اهرنبورغ الى باريس ، وشهد الأحتلال الألماني لفرنسا في عام 1940 . وكاد أن يقع في ايدي الجستابو الألماني ، فقد كان كاتباً وصحفيا معروفاً ، شجب في تقاريره الصحفية ، النظام الفاشي بشتى صوره ( الأسبانية والألمانية والأيطالية ) ، ولكنه استطاع  الأفلات واللجؤ الى السفارة السوفيتية في باريس والأختباء فيها. ويقول  أهرنبورغ ، عن الأيام الأولى للحرب، أنه كان يعمل لساعات طويلة ، اكثر من أي وقت مضى ، حيث كان يكتب ثلاث أوأربع مقالات في اليوم الواحد للصحف السوفيتية ، وبعد عدة اسابيع من اختبائه ، استطاع بمساعدة السفارة العودة الى بلاده.

 

كان سقوط باريس كارثة شخصية حقيقية لأهرنبورغ ، باريس المدينة الرائعة ، التي احبها بعمق وقضى فيها أفضل سنوات عمره ، مدينة السحر والجمال والفنون والآداب والفكر والعلم تقع تحت أقدام الفاشست ! يا لها من مأساة مروعة !. وفور عودته الى موسكو شرع بكتابة رواية عظيمة تحت عنوان ( سقوط باريس ) ، التي صدرت عام 1942 . وتصدرت على الفور قائمة الكتب الأكثر رواجاً في بلدان التحالف المناهض للنازية ، وسرعان ما ترجمت الى اللغة الأنجليزية في بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية ، والى الفرنسية في موسكو وباريس والعديد من اللغات الأوروبية والآسيوية ، بضمنها اللغة العربية .

في عام 1944 عندما زار الجنرال ديغول موسكو ، التقي اهرنبورغ وأنعم عليه بوسام جوقة الشرف  .

 

من المعارضة الى تأييد الجوانب الأيجابية للحياة السوفيتية

 

منذ أوائل الثلاثينت ظهرت بوادر تأييد أهرنبورغ للجوانب الأيجابية من الحياة السوفيتية ، وتعززت هذه البوادر في السنوات اللاحقة ، ولكن دون التضحية بأستقلالية الكاتب الروحية – السياسية ، ودون اللجؤ الى كيل المديح للنظام أو لستالين شخصياً ، كما كان يفعل معظم الكتّاب السوفيت .اهرنبورغ ركز على مناحي الحياة المثيرة لأهتمامه وتجاهل المناحي الأخرى عن عمد ، لكي لا يصطدم بالنظام الأستبدادي والذي يؤدي حتما ، ليس فقط الى منعه من النشر ، بل حتى تصفيته جسديا ، كما حدث لأصدقائه من رجال الدولة والكتاب والشعراء الفنانين الروس الكبار (بوخارين ،  بابل ، ماندلشتام ، ايزنشتين ، وغيرهم ) .

ورغم حذره الشديد ، فأنه اصطدم أكثر من مرة بالرقابة الحكومية المتمثلة ليس فقط ، في الرقباء الرسمين على النشر ، بل برؤساء تحرير الصحف ودور النشر ، والأهم من ذلك بالقسم الأيديولوجي في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفييتي . وكان في كل مرة يعتقد أن نهايته قد قربت وان ( زائر الفجر ) سيدق باب منزله قريباً ، ويصادر كل ما هو موجود في مكتبه  من نتاجاته غير المنشورة وأرشيفه الثري ، واللوحات الفنية الرائعة ، المهداة اليه من أصدقائه الفنانين ( بيكاسو ، شاغال ، مودلياني ، ليجيه ، وريفيرا ، وآخرين . وانه سيرمي في زنزانة مظلمة وخانقة ، ويقوم الجلادون ، بأنتزاع الأعترافات منه بالتعذيب الوحشي ، الذي تفننت فيه المخابرات السوفيتية . ولم يكن يهمه سلامته الشخصية بقدر ما كان يخشى عار الأعترافات المفبركة والكاذبة ،التي ستنتزع منه ، كما حدث مع أصدقائه .

 

الحياة علمت اهرنبورغ أن يكون دبلوماسياً مراوغا  ، وكان في كل مرة يصطدم فيها بأيديولوجي الحزب وممثلي السلطة ، يلجأ الى المخاطرة بحياته وكتابة رسالة خطية الى ستالين نفسه ، يشرح فيها موقفه ، و كان يعرف نفسية الطاغية ستالين ، أكثر من علماء النفس ، ويعرف كيف يقنعه برأيه ، ويكسبه الى جانبه . ومن يقرأ هذه الرسائل ، لا بد أن يدهش لجرأة هذا الأنسان الحر ومخاطرته بحياته اكثر من مرة . وينبغي القول هنا أن كل رسالة من هذه الرسالة قطعة من الأدب السياسي الرفيع ، حيث كان أهرنبورغ يشير الى اخطاء بعض ممثلي الحزب والسلطة وتداعياتها السلبية ويقترح البدائل للمضي قدماً في بناء ما يتطلع اليه الشعب الروسي . لقد أصبحت رسائله الى ستالين مادة دسمة للباحثين ومؤرخي الأدب الروسي الحديث .

بعد تفكك الأتحاد السوفييتي ، عاد من بقي على قيد الحياة من النقاد الذين كانوا يعتاشون على فتات موائد الستالينية ، الى نشر سمومهم ، ولكن هذه المرة ليس اتهام اهرنبورغ بمخالفة تعاليم ستالين و الواقعية الأشتراكية ، بل ألحوا في التساؤل : كيف بقي أهرنبورغ على قيد الحياة ولم يقم ستالين بتصفيته كما فعل مع العديد من زملاءه وأصدقاءه من الكتاب والشعراء والمسرحيين ؟

أعتقد أن اهرنبورغ نجا بأعجوبة من مقصلة ستالين ، لأن الطاغية كان بحاجة اليه ، كممثل للأدب السوفييتي في الغرب ، وعلاقاته الواسعة مع الأنتلجنسيا الأوروبية .

 

 أما اهرنبورغ نفسه فأنه كتب في ختام مذكراته يقول :

 

  " اريد أن أقول مرة أخرى للقراء الشباب ، أنه لا يمكن شطب الماضي . خلال ربع قرن من تأريخنا حوّل شعبنا روسيا المتخلفة الى دولة حديثة قوية . ولكن مهما كان فرحتنا بنجاحاتنا ومهما أثارت القوة الروحية لشعبنا الموهوب اعجابنا ، ومهما كان تقييمنا لعقل وارادة ستالين ، لم نتمكن من العيش في وئام مع ضمائرنا وحاولنا عبثاً عدم التفكير في أشياء كثيرة ."

 

مقالات أقوى تأثيراً من البنادق

 

مع بداية الهجوم الألماني على الأتحاد السوفييتي في 21 حزيران 1941 ، أخذ يكتب المقالات النارية من جبهات القتال ضد الفاشستية الهتلرية ، للصحف والأذاعات السوفيتية  ، مقالات تلهب حماس المقاتلين والتي وصفها أحد قادة الجيش الأحمر، بأنها كانت أكثر فعالية من البندقية الآلية . وكان الضباط يقرأون كل مقالة جديدة للكاتب لجنودهم قبيل خوض المعارك .

ومن الطريف أن الجنود السوفييت ، الذين لم تكن السكائر متوفرة  لديهم ، كانوا يلجأون الى تدخين اللف المصنوع من أوراق الجرائد .وقد أصدرت قيادة احدى الفرق العسكرية أمرأ موجها الى منتسبيها تقول فيه ،  أنه يسمح بتدخين اللف المصنوع من ورق الجرائد ماعدا تلك ، التي تحتوي على مقالات أهرنبورغ . ويعلق الكاتب السوفييتي الشهير قسطنطين سيمونوف على هذا الأمر قائلاً : " هذا أقصروأفضل تقييم سمعته في حياتي ، والذي يغمر قلب أي كاتب بالفرحة ". .

في سنوات الحرب كان اهرنبورغ غالباً ما يلقي المحاضرات على المراسلين الحربيين الجدد . وقال في محاضرة له : " يا زملائي الجدد ، تذكروا ، ليس بوسع أي شخص أن يصبح  صحفيا . كما ان سنوات من المثابرة لا تجعلك صحفيا ، اذا لم تكن لديك الموهبة والأحتراق الروحي الداخلي ، ولم تعشق هذه المهنة الرائعة ، الأكثر تعقيدا ، وشمولاً .. جامعاتي لا تتعدى ست سنوات في الأعدادية  والناس ، والكتب ، والمدن ، والبلدان ، والجبهات ، والطرق ، والقطارات ، والبواخر ، والدراجات ، والكراسي ، والمتاحف ، والمسارح، ، حياة النباتات , والسينما . ستعودون الى وحداتكم العسكرية قريباً، وسيبدأ عملكم في الصحافة الجبهوية . اعلموا انكم ستعانون من ضيق الوقت دائماً ، ولكن قبل اعطاء أي مادة للنشر ، سواء كانت - مقالة ، أو حواراً ، أو قصة  ، أو معلومات -  الى يد رئيس التحرير المجهد ، أقرأوا المادة  بعناية مرة أخرى ، وفكروا ، هل سينشرها ويقدمها ، ًكمشروب منعش ، الى الجنود المرابطين في الخنادق. تجنبوا في نتاجاتكم الشعارات الصارخة غير المبررة –كل شعار ينطوي على مناشدة ، ينبغي ان يصاغ دائما في قالب أدبي وبشكل مركز ووجداني.

 

كان اهرنبورغ غزير الأنتاج ويكتب يوميا أكثر من مقال مؤثر ومشحون بالعواطف الجياشة  ، وهي بمجملها تبلغ أكثر من 1500 مقال ، يفضح فيها الجرائم البشعة التي ارتكبتها قوات هتلر في الأراضي السوفيتية المحتلة ، ولعل أشهر هذه المقالات هي سلسة ( فريتس ) اللاذعة ، التي يسخر فيها من الجنود النازيين . وقد أصدر هتلر أمراً حربيا موجها الى جيشه يأمر فيها بأعدام أهرنبورغ ، فور القاء القبلض عليه بعد ( احتلال ) موسكو . ولكن موسكو صمدت ، ولم تتمكن القوات الهتلرية من دخولها. وقبل بضع سنوات صدرت هذه المقالات في ثلاثة مجلدات .وهي لم تفقد اهميتها حتى اليوم

 

في السنوات التي اعقبت الحرب العالمية الثانية نشرروايتان ، هما " العاصفة " ( 1946) و" الموجة التاسعة " ( 1950 ) اللتان أثارتا جدلاً واسعاً في الأوساط الأدبية السوفيتية ، وتزامن صدور الرواية الثانية مع بدأ حملة ستالين الدموية ضد "الكوسموبوليتية " التي ذهب ضحيتها عدد كبير من خيرة الكتاب والشعراءالروس . شظايا هذه الحملة كادت أن تودي بحياة أهرنبورغ ، حيث قام عدد من النقاد  الأنتهازيين ، بما زعم أنه " فضح "لمحتوى أدب اهرنبورغ المودرنزمي ، وأعادوا الى الأذهان رواياته القديمة الحداثوية ومنها على وجه الخصوص  " قصة حب جين ناي " و " حياة لزيك رويتشفانتس الصاخبة " و كتابه عن الرمزيين والمستقبليين الروس " صور الشعراء الروس " و" بيان للدفاع عن البنائية في الفن " .

 

محاكمة أدبية :

 

في الأجتماع الشائن ،الذي عقد في مقر اتحاد الكتّاب السوفييت عام 1949، لأدانة اهرنبورغ ، شن عدد من كتّاب السلطة هجوماً عنيفا على الكاتب وأنحوا عليه باللائمة في كل شيء ، ووصل الأمر حتى الى شجب مقالاته المناهضة للفاشست .

 قام أولئك الكتّاب ، بأستجواب أهرنبورغ ،بطريقة أشبه بالمحاكمة . ونحن ننقل هنا محضر ذلك الأجتماع - الذي تم كشف النقاب عنه في زمن البريسترويكا وبعد سنوات طويلة من وفاة اهرنبورغ . وثيقة قاسية من العهد السوفييتي القريب ، حينما كانت المدارس السوفيتية تعلم تلامذتها أن يكتبوا في دفاترهم بخط كبير : " نحن لسنا عبيداً ، نحن لسنا عبيداً " .

لم يكن من السهل تلقي ضربات المصير في ظل نظام شمولي ، وكان على الكتاب الأحرار أن يكونوا بصلابة الفولاذ ، لكي يتمكنوا من تجاوز المحن ، ومن كان يمتلك مثل هذه الصلابة هم وحدهم  ، الذين لم يخونوا ضمائرهم وحافظوا على كرامتهم الأنسانية ، وهم يخاطرون بحياتهم . وكان بين هؤلاء أو بتعبير أدق في مقدمة هؤلاء الكاتب الأنساني ايليا اهرنبورغ . هذا المحضر مادة نفسية مثيرة .  ويحمل عنوان :" النظر في النشاط الأدبي للكاتب غير الحزبي ، ايليا غريغورييفيج أهرنبورغ "

 

نص المحضر

 

 سيتحدث في الأجتماع كل  من سوفرونوف ، غريباتشيف ، سوروف ، كوجيفنيكوف ، والناقد يرميلوف .

 

 أناتولي سوفوروف : " أقترح فصل الرفيق أهرنبورغ من اتحاد الكتاب السوفييت بسبب النزعة الكوسموبوليتية في نتاجاته . " .

نيكولاي غريباتشيف : " أيها الرفاق ، هنا ،  قيل الكثير عن اهرنبورغ ، ككاتب بارز ، خلال الحرب الوطنية ( يقصد الحرب العالمية الثانية ) وكتب مقالات مطلوبة وضرورية للجبهة الداخلية ولجبهات القتال .  ولكن في روايته ، المتعددة الأوجه " العاصفة " ، دفن ليس فقط البطل الرئيسي للرواية ، ¬بل ايضاً  كل الأبطال الأيجابين الروس من شخوص الرواية.

الكاتب اعطى الأفضلية على نحو متعمد للفرنسي مادو . ويستنتج القاريء على نحو عفوي : دع الناس الروس يموتون ، والفرنسيون يستمتعون بالحياة.

انني أؤيد الرفيقين سوفوروف و يرميلوف ، ان المواطن اهرنبورغ الذي يحتقر كل ما هو روسي ، لا يمكن ان يكون له مكان في صفوف " مهندسي الروح البشرية "  هكذا علمنا معلمنا الحكيم جوزيف فيساريونوفيج ستالين .".

 

ميخائيل شولوخوف : " اهرنبورغ – يهودي ! الشعب الروسي غريب عنه روحياً ، ولا يهمه اطلاقا ، هموم الشعب الروسي وتطلعاته . وهو لا يحب ولم يحب روسيا قط . الغرب الموبؤ ، الغارق في القيء ، أقرب اليه . انا اعتبر ان اهرنبورغ لا يستحق  المديح الذي اغدق عليه لمقالاته في زمن الحرب . الأدب الروسي المقاتل ، ليس بحاجة الى هذه الحشائش الضارة ، بالمعنى الحقيقي لهذه  لهذه الكلمة ."

 

ايليا غريغوريفيج اهرنبورغ : " أنتم للتو – بحدة وقحة ، لا  يقدر عليها ، سوى اناس حاسدون -حكمتم بالموت ليس على روايتي " العاصفة " فقط ، ولكن حاولتم أن تمرغوا بالوحل ، كل نتاجاتي الأبداعية دفعة واحدة..

 ذات مرة في سيفاستوبول جاءني ضابط روسي ، وقال لي لماذا اليهود هم هكذا أذكياء؟، على سبيل المثال كان ( ليفيتان ) قبل الحرب يرسم المناظر الطبيعية ، ويبيعها للمتاحف ولهواة الفن التشكيلي لقاء مبالغ كبيرة ، ولكنه في أيام الحرب بدلا من أن يلتحق بالجبهة ، عمل مذيعاً في اذاعة موسكو . وعلى خطى الضابط الشوفييني الجاهل يسير أكاديمي شبه جاهل ومتحذلق . ومما لا شك فيه أن أي قاريء ، له الحق أن يتقبل أو يرفض أي كتاب .اسمحوا لي أن أن اقدم تعليقات

بعض القراء على تلك الرواية . وأنا أتحدث عن ذلك ، ليس من أجل استمالتكم للعفو عني ، بل

من أجل أن اعلّمكم ، أن لا ترموا في وجوه الناس كومة اوساخ . اليكم مقتطف من رسالة المعلمة نيكولايفسكويا من فيرخويانسك البعيدة : " قتل زوجي وثلاثة من أبنائي . خلال الحرب . بقيت وحيدة . يمكنكم ان تتخيلوا،  مدى عمق  حزني ؟ . لقد قرأت روايتكم " العاصفة "  . هذا الكتاب ، عزيزي ايليا غريغوريفيج ، ساعدني كثيرأً . صدقوني ،، فأنا لست في عمر يسمح لي أن اهدر  كلامي في المجاملات . شكرا لكم ، لأنكم تكتبون مثل هذه النتاجات الرائعة . "

 

وهذه سطور من رسالة الكساندر بوزدنيكوف  : " أنا معوق من الدرجة الأولى . نجوت من حصار  مسقط رأسي ، مدينة سانت بطرسبورغ ، واصبت في الحرب عام 1944 . في المستشفي بتروا كلتا ساقي . امشي على ساقين اصطناعيين . في البداية كان ذلك صعباً ، ثم عدت الى مصنع كيروف ، الذي عملت فيه منذ يفاعتي . كنا نقرأ  روايتكم " العاصفة " بصوت عال في الأمسيات ، وخلال استراحة الغداء ، وفي فواصل التدخين . بعض الصفحات كنا نعيد قراءتها مرتين. " العاصفة "  رواية صادقة حقاً . في المصنع عمال قاتلوا ضد الفاشية في صفوف المقاومة الفرنسية الباسلة . لقد كتبتم ما كان يجري فعلا ، ومن اجل هذا ننحني لكم احتراماً . " .

وهذه رسالة أخرى ، وهي الأكثر أهمية بالنسبة اليّ : " عزيزي ايليا غريغوريفيج ! لقد قرأت للتو روايتكم الرائعة " العاصفة " . شكراً لكم. مع خالص الأحترام . ي .ستالين . "

 

نهض جميع الحضور وقوفاً ودوّت عاصفة من التصفيق المتواصل .

 

حصل اهرنبورغ على ارفع جائزة أدبية في الأتحاد السوفييتي وهي جائزة ستالين من الدرجة الأولى ثلاث مرات ، عن رواياته ( اليوم الثاني ) و ( سقوط باريس ) و ( العاصفة ) )

 

ويمكن القول ان اهرنبورغ ، كان عبقري العنوان – ان جاز التعبير – والدليل على ذلك هو  روايته الشهيرة " ذوبان الجليد " . ليس العنوان هنا مجرد مصادفة موفقة ، بل يعبّر عن القدرة على رؤية الظواهر الجديدة في المجتمع ، والأحساس الآني السريع بالتغيرات التي تحدث فيه والتعبيرعنها قبل الآخرين .

لقد أصبح هذا الأسم عنواناّ لعصر بأكمله في التأريخ الروسي .ويقصد به فترة حكم نيكيتا خروشوف ، التي تميزت بحد معقول من الحرية الفكرية والسياسية ، ومن المؤسف ، ان انقلاب القصر على خروشوف في عام 1964 حول الجليد الذائب الى كتل صماء من جديد .

 

الدفاتر الفرنسية :

 

كتاب اهرنبورغ الموسوم " الدفاتر الفرنسية " الصادر عام 1957 ، أثار اهتمام القراء وأصبح حدثاً مهماً في الحياة الثقافية في روسيا ، بمعلوماته الغزيرة الجديدة ، والذي تناول فيه الانطباعية في الفن التشكيلي

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: الحكومة صرفت 27 مليون دولار على احتجاز عائلة لاجئي التاميل

من سيدني أيضاً الشعب يريد إسقاط النظام

صندوق النقد الدولي يخفض توقعات نمو الاقصاد الاسترالي وموريسون وفريدنبيرغ لا يخاطران بفائض الموازنة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   تأملات في القران الكريم ح438  
   حيدر الحدراوي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7  
   عبود مزهر الكرخي     
   الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ...  
   نهاد الفارس     
   ثورة زيد بن علي بن الحسين بن علي ابن ابي طالب (عليهما السلام).. الاسباب والنتائج  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   موقف الصحابة والتابعين من المسير الامام الحسين  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 6  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح437  
   حيدر الحدراوي     
   المسجد مكانة وأهميته في حياة الأمة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 5  
   عبود مزهر الكرخي     
   الظروف الموضوعية لهجرة الامام الحسين (عليه السلام) من مكة المكرمة الى الكوفة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
ألاحتجاجات في العراق وطرف باهت مهم لابس عباءة الاخفاء ومعروف من الاف للياء ! | كتّاب مشاركون
مفتاح فوز قيس سعيّد | علي جابر الفتلاوي
صفحات مشرقة عن(الفيلسوف الكوني) | عزيز الخزرجي
الرئيس "وحل بوسي" | رحمن الفياض
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7 | عبود مزهر الكرخي
طبول الحرب ومفتاح بغداد | واثق الجابري
الولاء بين الشخصنة والموضوعية | عبد الكاظم حسن الجابري
هل يفعلها رومل العراق؟ | جواد الماجدي
برقع شابة (قصة قصيرة)ٌ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: بعد خطاب عبد المهدي | يوسف الموسوي
انتفاضة تشرين ستكون لها ابعادها التغييريه وعنوان للتصدي لطغمة الفساد ولصوص الوطن .. | يوسف الموسوي
حرت يا وطن | عبد صبري ابو ربيع
فاسيلي في بغداد ! | ثامر الحجامي
الخلافة الفاطمية في الميزان ... | نهاد الفارس
الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ... | نهاد الفارس
ومضة على طريق الحسين ياعراق | كتّاب مشاركون
ألمرأ وطن .. فلا تُخربه | عزيز الخزرجي
المظاهرات والأضرار بالآمن القومي الداخلي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
منعطف شعبي | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 4(أيتام) | المحتاجة سفيرة كريم ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 213(محتاجين) | هاني عگاب... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 221(أيتام) | المرحوم عدنان عبد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي