الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 27 /04 /2015 م 03:00 صباحا
  
كيف دمّرْنا آلأجيال التي لم تلد بعد!؟

لم أستغرب من آلأمر الوزاري ألجديد الصادر من وزير الكهرباء العراقي الذي يتجلى فيه كل الغباء و العنصرية والعشائرية و الحقد للتمهيد إلى سرقات متوالية على حساب فقراء العراق, و كما هو واضح في الكتاب الوزاري المرفق من قبل وزير الكهرباء بشأن إستبدال موظفين قدماء في الوزارة بآخرين من محافظة الأنبار رأس مسقط الوزير والفتن و الأرهاب في العراق؟

يضاف لذلك عناد و غباء وزير الخارجية العراقي و إصراره على فتح سفارة للوهابيين السعوديين للتجسس في بغداد لتضاف صفحة ذل و خيانة أخرى على كاهل عوائل و ذوي آلشهداء و المعوقين و الفقراء و مستقبل العراق و آلأجيال القادمة التي لم تلد بعد!؟

بجانب كلّ ذلك التخريب المتواصل, يأتي تكرار وزير النقل الحالي كَبر الزبيدي لجريمة أخرى سبق و أن إرتكبها عام 2008م حين أبرم عقداً مع البنك الدولي بـ (مليار و ثمانية بآلعشرة من المليار) على حساب قوت فقراء العراق, الذين عليهم تسديد فواتير و تبعات تلك الديون و فوائدها و مستحقاتها من جيوب الأجيال القادمة التي لا ذنب عليها سوى ما حُمّلتْ من قبل هؤلاء العتاة لإدامة فسادهم و سرقة قوت العراقيين عبر رواتب و مخصصات تعادل رواتب مئات العوائل العراقية الفقيرة كل شهر!

و المشكلة ألكبرى التي كرّرها الجاهل كَبر الزبيدي و الذي يُعدُّ أسوء من الأرهاب هو؛
(إنني و على الرغم من بياناتي الواضحة السابقة و دراساتي النقدية و العلمية المفصلة التي أرسلتها لهم .. بشأن التبعات السيئة و الطويلة آلأمد من القروض الأستكبارية التي تجعل البلد مستعمرة لقوى الأستكبار العالمي للأبد؛ فقد أوردتُ ذكر التفاصيل في موضوع مفصل بعنوان: (الأسوء الذي سيواجه العراق بعد الأرهاب) و نشر و قتها حتى في آلصحف الرسمية و حذف و لم ينشر بعد عام 2008م(1) لأنها كانت تثمل فضيحة كبرى)!!

و ليس ذلك المقال فقط بل نشرت غيرها من المقالات التي ترتبط بمصير العراق و لكن بآلضد من منافع المسؤوليين الفاسدين, إلا أن أؤلئك الأميين فكرياً و عقائدياً و كما  يبدو لا يفهمون و لا يفقهون و لا يدركون و لا يُقدرون أبعاد ما كتبنا و نكتب خصوصا في هذه المجالات الحيوية .. و ربما أساسا لا يقرؤون لأعتقادهم بأنّ القراءة و الثقافة الحقيقية المرتبطة بأصل آلولاية هي هدرٌ للوقت و حائل كبير بينهم و بين سرقة حقوق الأمة و فقرائها بآلدرجة الأولى و الله الأعلم!!؟

 

ليس غريباً بعد هذا؛ أنْ يتشظى العراق و تتعرّض بناه التحية و اجياله القادمة للدمار الكامل و الشامل .. بسبب حفنة من أمثال هؤلاء الجهلاء و الأميين فكرياً و عقادئدياً وعلمياً .. من ألذين هدروا حقوق الأجيال العراقية التي لم تلد بعد, بجعلها مَدِينَةً و أسيرةً لحيتان صندون النقد الدولي و لبنوك أمريكا و آلعالم مع فوائد و ضرائب ثقيلة و مفتوحة لا يمكن ضبطها و التخلص منها حتى نضوب آخر قطرة نفط مع خيرات العراق إن كانت قد بقيت منها شيئاً للآن .. كل ذلك لصالح (المنظمة الأقتصادية العالمية) التي تحدثنا عنها مراراً و تكراراً!؟

يأتي هذا آلتخريب و هذا الفساد المبين ألظالم و الكبير جداً .. بعد تكرار الجاهل وزير النقل الحالي و آلتمهيد لعقد إتفاقية عار خيانية ثانية مع تلك البنوك الأجنبية لإستقراض 1.8ملياري دولار لشراء طائرات نقل, و بآلتالي تقديم العراق كهدية مجانية وعلى طبق من ذهب للصهاينة الذين يمتلكون عائدية تلك البنوك و الشركات الكبرى, علماً أنّني نبهتهم على مخاطر وعواقب و أبعاد مثل هذه الصفقات الخيانية ألمؤلمة ليس فقط للجيل القادم بل للأجيال القادمة و قبل ثمان سنوات .. حين أبرم المدعو كَبر الزبيدي عقداً مشابهاً مع صندون النقد الدولي تمّ بموجبه إستقراض ملياري دولار عام 2008 لسد النقص الذي حصل في خزينة العراق بسبب فساد و سرقة المسؤوليين و الوزراء أنفسهم مع مجلس البرلمان لتلك الأموال و لتأمين إستمرار رواتبهم الخيالية!

للمزيد راجعوا مقالنا بعنوان: [هزيمة الأرهابيين ليست النهاية
], و لا حول ولا قوة إلا بآلله العلي العظيم.
عزيز الخزرجي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ألأسوء الذي سيواجه العراق بعد الأرهاب, عبر الرابط التالي:
 
http://almothaqaf.com/index.php/qadaya2009/18725.html
و كذلك:
http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=183749#axzz3YHsSDvbY

 

                                                                                            

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 299(محتاجين) | المريض علي عبادي عبو... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 175(أيتام) | الأرملة مليحة شويش ك... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي