الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محسن وهيب عبد


القسم محسن وهيب عبد نشر بتأريخ: 24 /04 /2015 م 05:57 مساء
  
رسالة مفتوحة

 

محسن وهيب عبد

رسالة مفتوحة الى المسؤولين: اما ترون ان راحلتكم مرهقة ايها السادة!!!

عندما يتعرض اي بلد من بلدان العالم الى ازمة مالية لأي سبب يلجأ ابناؤه المخلصون من اصحاب القرار الى ضغط النفقات في المواضيع التي لا تؤثر على التنمية او ما ليس لها اولوية في خطط المواجهة لذلك البلد وكل ما من شانه ان يوفر استمرار العيش الكريم لشعوبهم. ونحن في العراق:

1- نواجه حربا ظالمة ضروس تحتاج الى مصاريف باهضه جدا.

  1. نواجه نقص في الموارد، نتج من هبوط اسعار النفط.

  2.  نواجه فسادا بما يعني ذلك من هدر في الاموال.

  3. ونواجه حال من عدم التخطيط بما يعني ذلك من مصائب غير متوقعه ....

  4. وفوق كل هذا نفتقد الحرص والوطنية والحنكة في اصحاب القرار سواء في البرلمان او في الرئاسات الثلاث او في الحكومة وتلك هي الكارثة الكبرى .

لم نر توجها لخفض النفقات في موارد؛ مثل نثريات وامتيازات الرئاسات الثلاث والوزراء والنواب... بل راينا العكس ازدادت الوفود وازداد اعدادها الى الثلاث اضعاف كما هو وفد السيد رئيس الجهورية الى تركيا الان.. او وفد نواب الرئيس الى الاردن ... والقائمة مخجلة وتطول...وبون مبرر سوى انه فعل يدلل على الخطل اذا ما دل على عدم الوطنية او ربما القصد في ارهاق ميزانية العراق، وهي خيانة عظمى. ولم نر صدور امر بخفض في امتيازات البرلمانيين او الرئاسات الثلاث او الوزارات حتى بالنسبة للذين يعيشون خارج العراق.

  1. والكارثة الاكبر تتمثل في تغاضي الشعب عن كل هذه المخاطر وتهميش القرار الحكيم المتمثل في توصيات المرجعية التي عرفت الناس اهمية قرارها وصوابه وحكمته.

  2. ليس عيبا حتى ان لم يكن في العراق خبراء ماليين في خفض النفقات ان نستوردهم لان البلد ربما يتعرض للإفلاس وبظل ما عرفنا عن المسؤولين من لا مبالاة قد يباع العراق بصفقةلإنقاذه!!!!!

انا ولست خبيرا اقول:

  1. ماذا لو فكر البرلمان ومن موقع مسؤوليته الوطنية واستشعاره الخطر المحدق بالعراق، وماذا ايضا لو فكر السيد رئيس الوزراء ومن موقعه في المسؤولية الكبرى بإصدار قرارات:

    أ بوقف الامتيازات والنثريات لكل دوائر الدولة لفترة الحرب فقط الا ما كان ضروريا جدا.

    ب- وقف الايفادات  لفترة الحرب الا ما كان ضروريا جدا.

    ب- تأليف لجان في كل دائرة او مؤسسة تابع للدولة  لضغط النفقات والغاء النفقات غير الضرورية.

  2. هناك نفقات يمكن خفضها للنصف دون ان تؤثر مطلقا على الاداء الرسمي للحكومة على سبيل المثال لا الحصر:

    مثلا يوجد في الدوائر الحكومية غير الجيش والشرطة الان اكثر من 10000 عشرة الالاف عجلة يدفع لها للوقود فقط( 400000) اربعمائة الف دينار شهريا.. اي النفقات الشهرية للوقود المصروف هو اربع مليارات ولو دفع للعجلة الواحدة( 200000 ) مئتي الف دينار لكان كافيا جدا وتو فير (2000000000) ملياري دينار شهريا ، اي 24000000000 اربع وعشرون مليار سنويا.

ولكن ما يمكن حصوله من ضغط نفقات الرئاسات الثلاث والوزارات والبرلمان ( الرواتب والامتيازات الايفادات وتطبيق قوانين العقاب والثواب )، وتخفيضها  الى النصف لا يؤثر مطلقا على الحالة المعيشية لهم ولكنه سيوفر مئات المليارت وسيواجه العراق الازمة المالية في ظروفه الصعبة التي يواجهها الآن باقتدار

ايها المسؤولون:

فاذا كانت راحلتكم( العراق) مريضة بالفساد الذي لم تحاولوا الخلاص منه وراحلتكم مرهقة بالحرب وهبوط اسعار النفط... هلا تترجلون قليلا عن رفاهم الامبراطوري ريثما تتعافى راحلكم المسكينة ؟!!

اما تستحون ان تموت وانتم فوق صهوتها؟!!!!!!!!!!

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق.. بين مفهوم المُستَخدَم، ومفهوم الدولة ! .. تحليل بعيون رئاسة الحكومة | محمد أبو النواعير
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(3) | الحاج هلال آل فخر الدين
الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف | واثق الجابري
أكتفي بهذا القدر | عبد الجبار الحمدي
لا أمان إلا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 280(أيتام) | المرحوم صالح عوض الب... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
العائلة 207(أيتام) | المرحوم مالك عبد الر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي