الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 19 /04 /2015 م 12:54 صباحا
  
نصب "الحرّية" في باب آلشّرق(4)

توصلنا لنتيجة هامة في نهاية الحلقة السّابقة التي سبقتها مقدمة توضيحة(1) إلى القول:
بأنّ علّة العلل في تخلفنا و محننا؛ هو تشوّه فهمنا الخاطئ للوجود و تحليلاتنا السفسطائية للحرية و العدالة و الحقوق الطبيعية و عدم دركنا لفلسفة الحياة الأنسانية و لمعنى و أبعاد كرامة الأنسان و منظومة القيم لدى العباد و مكانة ربّ العباد في كلّ الكون بسبب فقداننا للولاية التي تربطنا بذلك عن طريق محبّة الناس و آلأيثار و العشق الذي لا نعرف حتى تعريفاً عنه بسبب الحكومات و الأنظمة السياسيّة و المرجعية و البرامج التربوية و المدرسية و الأكاديمية الخاطئة بل و المنحرفة التي تربينا عليها عقوداً و قروناً منذ الولادة و حتى الجامعات!

و جاء نصب "الحرية" في باب الشرق كتعبيرٍعن ذلك الواقع الأليم الدامي بعرضه لشكل العراق لا واقعه و من دون الأشارة لجذور المحنة, وهو على أيّ حال إنعكاس قويّ لروح الفنان المرحوم جواد سليم التي تحكي حالة الفوضى و خلط الأفكار و تشابك الوقائع و إنطباعاتها في الرّوح العراقية التي ولّدتْ ظاهرة العنف والقسوة بحيث برزتْ على تفاصيل كلّ رمز و قطعة من القطع ألبرونزية ألأربعة عشر التي زيّنت اللوحة التي ختمها برجل متعنت يحمل سلاحاً هدّاماً, بينما كان المفروض بآلفنان أن ينهيها على الأقل بحمامة سلام و أزهار و ورد أو إبتسامة لإمرأة أو غصن زيتون كرمز للمحبة و السلام و العشق .. هذا لو كان يحمل روحاً محبّاً لذلك!

لا أن ينهيها برجل مُعظّل يمثل العنفة و القوة و التسلط يحمل فأساً و مطرقة و كأنّه يهدد و يريد الهجوم و الأنتقام و الهدم و القتل و تدمير كل شيئ ليتسلط بآلقوّة على الناس و الحكم و ركوب الموجه إلى الأبد على حساب ما قدّمه الشعب من تضحيات على عفويته و بساطته!
و في الحقيقة لا أدري و لست متأكداً إن كان ذلك الفنان الإسطوري يعرف سرّ عدم إستقرار و سقوط هذا الوطن – أعني الأنسان – لا التراب الذي ما عاش عليه الناس الإستقرار و السلام في مرحلة من المراحل إلا بقوة الحديد و المطرقة على رأسه من فوق!؟

و كلّما حاول الشعب أن ينهض أو نهض أحياناً ضد الحاكم الظالم لإشباع بطنه على الأقل و ليست روحه التي تاهت ثم ماتت؛ نراه يُقدّم الكثير الكثير من الشّهداء و المفقودين و المعلوليين كثمن لثورته التي عادّة مّا تُسرق .. هذا كلّه لعدم وجود أساس ثقافي و ديني رصين و عقيدة سليمة متكاملة .. لذلك إستمر بتقديم الضحايا و آلـتآلف مع الفوضى و الأرهاب لمصلحة حفنة من السياسيين المجرمين حتى عاد الأرهاب و الخراب و الفقر و الجوع جزء من حياته التي لم تتغيير بعد سقوط الصنم صدام على يد الأمريكان و لا يتغير أيضاً حتى لو سقط الطغاة الشياطين الحاليين ما لم يغيير نهجه و فكره و أسس دينه وعقائده!

و لذلك و بجملة واحدة في المقابل؛ أصبح الظلم و العمالة و الأرهاب والفوضى سوقاً مربحاً للجميع خصوصا للسياسيين و الحكام منهم على حساب حرية و قوت الشعب الفقير في كل شيئ, يأتي هذا الوصف الواقعي بآلعكس تماماً من تفاصيل تلك اللوحة الكبيرة(نصب الحرية) التي ختمها بدكتاتور غاضب يحمل مطرقة لتسيّد الموقف!

وإن البعد الأهم و المفقود في تلك آللوحة أيضاً و الذي كان يشدُّ إنتباهي منذ أن فتحت عيني على الحياة أيام شبابي حين كنت أشاهدها و أنا أمرّ بطريقي لأحد المقاهي المشرفة على دجلة من هناك, هو؛
إعتقاد الفنان كما كلّ العراقيين؛ بأنّ الحرية و آلسّلام و آلأمن لا يتحقق إلّا من خلال البندقية و السّلاح و العنف و القسوة و كثرة الجيوش و دوائر الأمن والمخابرات و الأساطيل العسكريّة و المدنية!


و ربّما ثلة قليلة جداً جداً من المثقفين و المفكرين الذين إستشهدوا و الصّدر الأول على رأسهم و الذي نعيش بآلمناسبة ذكرى إستشهاده على يد صدام الذليل العميل ألذي قتله بتأريخ 9 نيسان1980م .. و لنيسان معانٍ مضحكة و دامية في تأريخ العراق؛ هؤلاء فقط كانوا يسيرون بعكس التيار, و يؤمنون بعكس المبادئ السائدة و لهذا حاربتهم الحكومة البعثية و حتى الناس و أعدمت الكثير منهم و رفضهم الشعب و حتى الأكاديمييون و مراجع الدين التقليديون للأسف لأنهم كانوا غرباء في وطنهم و لا يشبهون باقي الناس فيه!

و كان ما كان ....
و لا حول و لا قوة إلا بآلله العلي العظيم.
عزيز الخزرجي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) حقيقة العراق(باب الشرق):

http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=183121#axzz3XZiVaCGU
http://www.qanon302.net/articles/2015/04/15/51444

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. حادثة مأساوية: نسي طفله لساعات في السيارة وقت الظهيرة!

أستراليا.. لأول مرة درون ينقذ مراهقين من الغرق

موجة الحرّ عائدة إلى أستراليا ولولاية NSW الحصّة الأكبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لوطن والسكن والإنتخابات | واثق الجابري
رعاة اخر زمن | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: تحالفات وتكتلات واسماء عجيبه تتهافت لخوض الانتخابات | الفنان يوسف فاضل
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
كان معمما | سامي جواد كاظم
كاريكاتير:النائبة حمدية الحسيني: سيارتي موديل 2012 ماگدر أغيرها.. لان الراتب هو سبع ملايين نص.. والد | الفنان يوسف فاضل
الحرب السياسية القادمة | كتّاب مشاركون
همسات فكر كونية(167) | عزيز الخزرجي
الإنتخابات المقبلة وخارطة التحالفات الجديدة. | أثير الشرع
تأملات في القران الكريم ح371 | حيدر الحدراوي
المواطن بضاعة تجار السياسية | كتّاب مشاركون
الراي القاصر لزواج القاصر | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي