الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 31 /03 /2015 م 02:59 مساء
  
محاصرة الأسلام تتكرّر في آلمنطقة!


ألتدخل ألأمريكي المباشر اليوم في العراق و آلشّام و اليمن بواسطة أسطولهم الجوي و جيوش العربان و آلديلم كآلأتراك و الهنود و الباكستانيين الممسوخين قلباً و قالباً و بمشاركة اميركية شبه علنية يثبت فشل هؤلاء في الرّهان على حصان داعش و القاعدة, لذا نراها استعانت لرسم المنطقة طائفيا حسب هوى اميركا و سفاهة و نوم و عمالة علماء الدين السُّنة و بعض الشيعة العملاء كآلشيرازيين الخبثاء لإدامة إستمرار تسلطهم بتحجيم نور الثورة الأسلامية التي أنهضت العالم من سباتها .. كلّ ذلك لضبط و إدامة السيطرة على منابع النفط و المصادر الطبيعية الأخرى بحسب مخططات المنظمة الأقتصادية العالمية الظالمة ..

السيناريو ألجديد الذي يجري اليوم في العراق و الشام و اليمن هو نفسه الذي تكرّر إبان الثورة الأسلامية المباركة بقيادة الأمام الخميني قدس سرّه و بدء الحروب عليها داخلياً و خارجياً و التدخل الأمريكي ألمباشر قُبيل إنتهاء الحرب العراقية – الأيرانية التي شنها البعث الرجيم بتوجيه من الأستكبار العالمي و أموال الخليج, حيث جاء التدخل العسكري الأمريكي الأول بعد ما أحسّتْ بهزيمة الجيش العراقي و خوف العربان من إنتشار رقعة الحرب و بآلتالي رياح الثورة و التغيير لبلادها, بعد تقهقر جميع القطعات العسكرية العراقية إلى ما خلف الحدود الدولية و تذمر العراقيين و كثرة الفاريين الذين لم تسطع فرق الأعدامات البعثية الجماعية خلف الجبهات من إيقافهم؛ ثمّا تكثّفتْ الوساطات العربية و العالمية مطالبة إيران بوقف الحرب و آلقبول بآلسلام المفروض!

و عندما أصرّت الدولة الأسلامية على حقّها و معاقبة المعتدي الذي شنّ الحرب و ألغى الأتفاقيات و إيران كانت ما تزال تعيش مخاض الثورة و بقية فصول المواجهة مع آلأعداء داخلياً من بقايا نظام الشاه الصفوي و مجاهدي خلق المجرمين و مع الأعداء خارجياً و لم تكن قد إنتهت بعد من مرحلة الثورة بشكل كامل – بل كانت تعيش أصعب المخاضات للأنتقال من مرحلة الثورة إلى الدولة – حينها و في هذا الوقت العصيب تدخلت أمريكا وهي تهدد إيران عبر قواعدها في الخليج و بإسطولها العملاق الذي كان راكناً هناك, و كانت العلامة الأولى لبدء الحرب الأمريكية على إيران بعد فشل الجيش العراقي إسقاط الطائرة المدنية البوينك فوق الخليج و شهادة 400 إنسان مدني برئ لا لذنب أو جريمة, كإعلان لبدء آلحرب و آلأستمرار في حال عدم رضوخ إيران للسلام مع النظام المقبور!

بدأت تلك السيناريوهات الجديدة, بعد ما فشلت في الأنزال العسكري ألمباشر أيضاً لأنقاذ الأمريكيين ألأسرى الذين تمّ أحتجازهم من قبل الثوار في السفارة الأمريكية بطهران, حيث إستسلمت أمريكا أمام إرادة الثوار في وقتها لتدخل مرحلة المفاوضات السّلمية و تقديم تنازلات في الظاهر بعدم التدخل في شؤون إيران, لكنها إنتقمت من الثورة من خلال العربان آلأغبياء حيث شنّت الحرب الظالمة عليها بواسطة عميلهم صدام و أموال الخليج و كما هو الحال اليوم .. حيث قدمت البعثيين من جديد بعد تحالفهم مع داعش للوقوف بوجه المد الأسلامي و بدعم أكبر من أموال عربان السعودية و الخليج و كأنه إستمرار لتلك الحر!

و سبحان الله كيف إن العربان لم يتّعضوا من الدّروس الكبيرة ألدامية ألسّابقة و التي إمتدّتْ لأكثر من ثلاثة عقود ليعلنوا اليوم إستعدادهم لتكرار ما سبق  و كأنهم بيادق تحرّكهم مراكز المخابرات و البوارج الأمريكية!؟

أيّ غباء و جبن و مهانة هذا الذي يتّصف به العربان و الترك و البدو الممسوخين!؟

كم من الوقت يحتاجون بعد .. و كم من الدماء يجب أن تهدر لمعرفة الحقيقة التي تذبح كلّ مرّة على أياديهم القذرة الوحشية ألجّبانة!؟
و المشتكى لله و لا حول و لا قوة إلا بآلله العلي العظيم.


 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حزب بولين هانسون، أمة واحدة ،يتصدر إستطلاعات الرأي

أستراليا: سيل من الانتقادات لدعوى رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز بخفض أعداد المهاجرين

أستراليا: موريسون يهاجم خطة شورتن لقوانين مكان العمل
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟ | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين تشكيل الحكومة والنصح الفيسبوكي . | رحيم الخالدي
عبد المهدي والإيفاء بالوعود | حيدر حسين سويري
اذا اردت ان تحطم حضارة | خالد الناهي
و يسألونك ...؟ | عزيز الخزرجي
حكومة حسنة ملص ! | د. صاحب الحكيم
مناصب الوكالة..إحتيال على القانون بالقانون | المهندس زيد شحاثة
ألتيجان و الأحذية | كتّاب مشاركون
إعلان لأهل الأسفار | عزيز الخزرجي
كاريكاتير: الحقيبة الوزارية | الفنان يوسف فاضل
مقال/ تكنوقراط عادل | سلام محمد جعاز العامري
سيدي الرئيس لا نجان دون ثورة ادارية | خالد الناهي
المشكلة بالتشيع ام بالقومية الايرانية | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 15(أيتام) | المرحوم زكي داوود... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 276(أيتام) | المرحوم عطية محمد عط... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي