الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 25 /03 /2015 م 11:43 مساء
  
رسالة إلى شيرازيّ

سبحان الله لقد باتت ظاهرة النفاق هي السمة البارزة لبعض الجماعات ألتكفيرية كوهابية السنة في داعش و لواحقهم و وهابية الشيعة كالشيرازيين و توابعهم و في كلّ الذين باعو بيضة الأسلام و دولتها المباركة التي تقف وحيدة كآلحسين(ع) أمام كلّ شياطين العالم وعلى رأسهم الصهاينة حتى إنتظم الحال و إستقرّ الأمر في آلعالم على جبهتين؛

إمّا عملاء أذلّاء في منهج المستكبرين ضد دولة الأسلام كآلوهابية .. أو شرفاء مجاهدين أباة كحزب الله و بدر لنصرة منهج أهل البيت(ع) الذي يمثلهُ القيادة الربانية في الدولة الأسلامية مقابل منهج المستكبرين!

فمحطات الفتنة و مراكز الأعلام في واشنطن و لندن التي وجدت بدعم من أسيادكم قد باتت متوحدة مع منهج الإستكبار العالمي بعد إصرار القائمين فيها على العمالة مقابل متاع قليل فهذا أحد الأعلاميين المخبرين منهم ألقابع في عاصمة الرذيلة و الظلم واشنطن, قد أكّد بردّه الأخير عبر البريد ألخاص هويته و نفاقه ألذي يُشمُّ منه رائحة التكبر و العلو والغلو في الأثم؛ بعد إصراره على الكذب و آلأفتراء على نفسه قبل آلآخرين, ففي الوقت الذي يدّعي إهماله آلرّد علينا أمام الملأ, تردنا بإستمرار رسائله الصفراء على البريد الخاص .. ألرسالة تلو الأخرى!


حقاً أنّه زمن النفاق و الدجل و موت الضمائر .. هؤلاء ضيّعوا الطريقين(المشيتين) كما يقولون, و الله أعلم بما في القلوب .. لكن نحن علينا الظواهر و آلحكم لله في يوم لا تخفى عليه السرائر!

و آلمشكلة أن هذا المخبر الأعلامي ألواشنطني, طلب منا فضح حقيقته بآلأسم أمام الناس مدّعياً ثقته بنفسه الأمارة بآلسوء و العمالة,  و لا أعتقد بأني فاعله ..  لأمرين:

الأول؛ لأنّ مقالات المفكرين ألكبار تأبى أن تُدرج فيها أسماء الصغار من آلمراسلين (كُتّاب التقارير) العملاء و ناقلي الأخبار ألذين يسجلون الوقائع و آلأحداث كآلببغاء, و معه الحقّ في ذلك لاسباب معروفة ترجع إلى فساد عقيدته التي تعلمها من كبيرهم المقبور الذي أباح لهم بيع الدّين و الأوطان والولاية بدعوى التقية ألتي أجزم بانه لم يفهمها على حقيقتها و زمان و مكان و موارد العمل الأستثنائية بها.

ألثاني: لأنّ هناك مَنْ هو أقل شأناً منا يمكنه أن يجيبهم  و يردّهم و بما فيه الكفاية و بنفس مستواهم و ثقافتهم الرّذيلة!

من جانب آخر؛ ليعلم الجميع؛ بأنّ الذي لا يملك قوته و مصدر رزقه لا يستطيع إدّعاء الحقّ و إتخاذ موقف حر مستقل و النطق بكامل الحقيقة – هذا إن كان يعلمها - خصوصا في بلاد المستكبرين و هنا الطامة الكبرى .. هذا لو كان يعلمها - أيّ الحقيقة و أنا أشك بذلك مع الدليل!

كما  لا أعتب على جهل هؤلاء علينا, فآلجاهلون لحقنا و معارفنا كُثر لأنّهم  بآلأضافة إلى ما ذكرنا و حالة الجهل ألمركب .. فإنهم لا يُوالون مَنْ نوالي  و لا يعادون من نعادي, وأعتقد بأن هذا المخبر الأعلامي و أمثاله في محطات النفاق و مراكز الفتنة بحاجة إلى التوبة لمعرفة الحقيقة .. إلى زمن إضافي آخر كي يدخلوا زمننا .. ليتعلموا معارفنا التي لا يعلمون عنها سوى ظواهرها كما أشياخهم و مراجعهم العملاء ألجهلاء ألذين لم تعد رسالتهم خافيه على أكثر الواعين و المثقفين خصوصا المؤمنين بولاية الله عبر منهج الولي الفقيه ألذي وحده يمثل الأصالة الأسلامية و الولاية العلوية بتصريح القرآن الكريم و كما جاء في ثالث آية من سورة الجمعة و أخر آية من سورة محمد و غيرها من الآيات والروايات التي تحدثنا عنها مفصلا خلال العقود الماضية!


نعم .. سأذكر و أبيّن كما سابقاً فساد منهجهم و تلبسهم بعباءة أهل البيت نظرياً و كفرهم بهم عملياً! لتعرّبهم بعد الهجرة .. بعبارة أفصح, سأكشف أكثر فأكثر بأنهم:

(يؤمنون بأهل البيت(ع) و ولاية عليّ (ع) في الأعلام و المنابر لتحمير الناس و يجحدون حقّهم في العمل و الواقع), و ذلك بموالاتهم لأعدائهم المستكبرين في الغرب الذين اتخذوهم بطانة من دون الله في الخفاء و لباساً أمام الناس  بالبكاء و اللطم و العزاء و شجّ الرؤوس بالقامات أمام الناس كما كان بني العباس اللعناء يفعلون!

و هذا عهد قطعته على نفسي  مذ أن عرفت عداء الزمرة الشيرازية ألمضللة المتخلفة ألجاهلة المعادية عملياً لخط أهل البيت(ع) الذي يُمثّله اليوم على أرض الواقع منهج الثورة الأسلامية المباركة التي ذكرها الله في القرآن الكريم و الروايات المختلفة بإسانيد الفريقين كما بيّنا ذلك مفصلاً فيما مضى.

و أعلموا أيها الشيرازيون الخبثاء؛ بأنه [لا رأي لمن لا يملك قوته], فكيف يمكن لمدّعٍ في الأعلام و الدين أن يكون صادقاً في دعوته و موالاته لأهل البيت(ع) و لقمة الخبز التي يأكلها  ملطخة بجهد و عرق العاهرات و الغانيات اللواتي يدفعن ضرائب كرامتهن لدائرة المساعدات الاجتماعية في(ألحكومة) التي تدفع لكم حقوقكم و تكاليف معيشتكم في واشنطن و لندن و غيرها!؟

حاولوا .. و هذه وصيتي لهم و لجميع أسيادهم من الزمرة الشيرازية ألخبيثة و قبل تسطير الأكاذيب و آلتعالي على الآخرين وإنكار حقهم؛ أن تُطهّروا مصدر رزقكم و المال الذي تؤمنون منه لقمة الخبز و اللباس الذي تلبسونه و البيت الذي تسكنونه و المحطة التي تستخدمونها إن كنتم حقاً تؤمنون بآلله الواحد الأحد و تواجهون قبلة المسلمين يومياً كما تدعون!

و أخيراً إعلموا بأنّ الذين يقرؤون لي و يصدّقونني هم أكثر من خمسة ملايين بينهم نخبة كبيرة من الكتاب و آلمثقفين و الأكاديميين وعمداء كليات و أساتذه جامعات و شخصيات من مختلف دول العالم و من العراق بلد المأسي .. و فيهم رؤوساء معاهد و  جامعات و وزراء و رؤوساء جمهوريات و مستشارين تمّ انتخابهم من قبل أكثرية شعوبهم كآلشعب الأيراني الأبي الذي إنتخب الشيخ الدكتور روحاني كرئيس للجمهورية و ألذي طلب صداقتنا بفخر و إعتزار في وقت سابق, هذا بجانب آيات عظام و فلاسفة كآلفيلسوف جوادي الآملي و آلمرجع الكبير السيد الشاهرودي عن طريق مكتبه و ممثله الخاص وغيرهم من العرفاء و آلمراجع!

و رغم كل هذا آلفخر و المعرفة و التقدير ألمتمثل بهؤلاء الصّفوة كإمناء على الفكر و آلجهد البشري ألذي نمثله بفخر و إعتزاز؛ إلا أنّ آلأهم من كل هذا و الذي يجب ملاحظته بإعتقادي كوريث للفكر الأنساني؛ هو قلب الأنسان و طهارة الرّوح التي ترتبط مباشرةً بطهارة و مصدر لقمة الخبز التي تدخل بطونكم أيها الناس!
و لا حول و لا قوة إلا بآلله العلي العظيم.


و السلام على من إتبع الحقّ
عزيز الخزرجي

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

تحذيرات من مياه الصنبور الحنفية في أستراليا

التخمة السياحية.. هل تضرب أستراليا؟

أستراليا: ما التغييرات التي طرأت على تأشيرة الوالدين؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الجيوش الإليكترونية سلاح الحداثة | كتّاب مشاركون
تظاهرات الجنوب إلى أين؟! | حيدر حسين سويري
التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان | أثير الشرع
قصة قصيرة جدا...دوللي... | عبد الجبار الحمدي
لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين | هادي جلو مرعي
أفواه الطريق | عبد الجبار الحمدي
الوصفة السحرية لتشكيل كتلة حزبية! | جواد الماجدي
وباء الجهل, يحبس أنفاس العلم | كتّاب مشاركون
حرب مدمرة على الأبواب | عزيز الخزرجي
لماذا يطرقون باب المرجعية ومن ثم يقولون فصل الدين عن الدولة؟ | سامي جواد كاظم
عندما تدار البلد من السوشل ميديا | خالد الناهي
الخيار الوحيد لمفوضية الانتخابات المنتدبة | كتّاب مشاركون
إنهيار المنظومة الأخلاقية وتأثيره على المجتمع العراقي | ثامر الحجامي
مستشفيات العتبتين والإستهداف المقصود !. | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح395 | حيدر الحدراوي
رائعة القصِّ الرمزى : ملائكة وشياطين | كتّاب مشاركون
أيها المجاهدون أرواحكم أرخص من التراب !. | رحيم الخالدي
فوضى وحصار اقتصادي | كتّاب مشاركون
حديقة كويكنهوف الهولنديه | عبد صبري ابو ربيع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 230(أيتام) | الجريح عباس عبد مفتن... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 274(أيتام) | المرحوم فالح عبد الل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
العائلة 183(أيتام) | المرحوم عيسى ناجي عب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي