الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سيد صباح بهبهاني


القسم سيد صباح بهبهاني نشر بتأريخ: 16 /02 /2015 م 09:18 مساء
  
من يزرع الريح لا بد أن يحصد العاصفة!

المقدمة | للأسف يحتفلون بعيد الأم ويتركون تربيتها وحنانها! وعندنا يعتبر دور الأم في هذا المجال دورًا مؤثرًا وخطيرًا ؛ لأنها تلازم طفلها

منذ الولادة إلى أن يشب ويترعرع ويصبح رجلا يعتمد على نفسه، وهذه المسؤولية كبيرة وشاقة على الأم، ولكنها قادرة عليها بما وهبها الله من عزيمة وصبر وحنان على أبنائها ,

وتحرص الأم حرصًا شديدًا على مشاركة ولدها - دون تدخل واضح - في اختيار أصدقائه لما لهم من تأثير كبير على شخصية طفلها.. قال رسول الله صلى الله عليه وآله (: (مثل الجليس الصالح، والجليس السوء كمثل حامل المسك، ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك (يعطيك)، أو تشترى منه، أو تجد منه ريحًا طيبة، ونافخ الكير، إما أن يحرق ثيابك، أو تجد منه ريحًا خبيثة منتة) [البخاري]. وقال (: (المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل) [أبو داود، الترمذي، أحمد ]

وتنبه ولدها إلى آداب الصداقة، فيسلم على صديقه إذا لقيه، ويعوده إذا مرض، ويشمته إذا عطس، ويعينه في وقت الشدة، ويجيبه إذا دعاه، ويهنئه في المناسبات السارة

وعليها أن تحرص دائمًا على أن تؤكد لطفلها أن لوالديه عليه حقوقًا، فعليه أن يحترمهما ويقدرهما ويحسن إليهما، فرضاهما من رضا الله سبحانه وتعالى، قال جل شأنه في كتابه الكريم: {واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرًا}  الإسراء/ 24 .

وعلى الأم أن تحرك في أعماق طفلها عاطفة القرابة، وتشجعه على صلة الرحم، لتنمو في نفسه محبة من تربطه وإياهم رابطة النسب حتى إذا بلغ سن الرشد قام بواجب العطف والإحسان لهم، وتستطيع أن تطبق ذلك بصورة عملية فتأخذ طفلها معها عند زيارتها - مع محرم - لمن يرتبطون بهم بصلة قرابة، فيتعود الطفل هذا السلوك الإسلامي، قال تعالى: {واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا وبالوالدين إحسانًا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى} [النساء/ 36 .

وعليها أن تشرح له أن عليه حقوقًا لجيرانه، يعاملهم بإحسان، ولا يؤذيهم، بل يحميهم ممن يتعرض لهم بسوء.. قال رسول الله (: (والله لا يؤمن،والله لا يؤمن). قيل: من يا رسول الله؟ قال : (الذي لا يأمن جاره بوائقه (شروره) [متفق عليه ]

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) الحجر /9 .

وقال الله عزّ وجلّ في أواخر العهد المدني في سورة التوبة { يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون *هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون } 33 .

 

وقال الله عزّ وجلّ في أواسط العهد المدني في سورة الصف { يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون * هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون }   .

لا يثبت الإسلام الصحيح إلا بالتسليم لله عز وجل، قال سبحانه‏:‏ ‏{‏فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏65‏]‏‏.‏

 

{ ‏فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلًا‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏26‏]‏‏.‏

 

وقال عز وجل‏:‏ ‏{‏هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏7‏]‏، حجب الله علمه عن الخلق فلا تتعب نفسك، ثم قال‏:‏ ‏{‏وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏7‏]‏‏.‏ يسلّمون ويستسلمون، ولا يمنعهم عدم معرفة معناه من الإيمان به والتسليم له‏.‏ أو أن المعنى أنهم يردون المتشابه من كتاب الله إلى المحكم منه ليفسروه ويتضح معناه ويقولون‏:‏ ‏{‏كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا‏}‏ ‏.‏

 

قال تعالى‏:‏ ‏{‏قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏33‏]‏‏.‏ فجعل القول على الله بغير علم فوق الشرك بالله، مما يدل على خطورة القول على الله بغير علم‏.‏

كما ذكر الله عن المنافقين أنهم ‏{‏مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لاَ إِلَى هَـؤُلاء وَلاَ إِلَى هَـؤُلاء‏}‏‏[‏النساء‏:‏143‏]‏، ‏{‏وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُونَ * اللَّهُ يَسْتَهْزِىءُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏14 ،15‏]‏‏.‏

 

 

{‏أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ * أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بَل لاَّ يُوقِنُونَ‏}‏ ‏[‏الطور‏:‏35 ، 36‏]‏‏.‏

هذا الأبيات موجه لكم يا إرهابيين يا داعش ووهابيين وملوكها وشيوخها كيف تبذرون أموال الله وعباده لتقولوا للعالم بأن نحن !!!! لعنكم الله من مبذرين جنات وأن الله عندما يضرب بعصاه لا نسم لضربه صوت !!!

فيا عجبًا كيف يعصى الإله *** أم كيف يجحده الجاحد

وفي كل شيء له آيـــة *** تدل على أنه واحـــد

 

كل ما أمامك يدل على وحدانية الله، ويشهد لله بالانفراد في خلق هذه المخلوقات ‏{‏إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ‏}‏ ‏[‏الحج‏:‏73‏]‏ فالخالق الله سبحانه، ولا أحد يخلق معه، فكيف يُعبد غيره ممن لا يخلق ولا يرزق ولا يملك لنفسه نفعًا ولا ضرًا‏؟‏‏!‏ فمعنى الآية ‏{‏وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 172‏]‏ شهادة الفطرة وشهادة الكائنات على وحدانية الله سبحانه وتعالى، وليس لأحد أن يعتذر يوم القيامة ويقول ‏:‏ ‏{‏إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏172‏]‏‏.‏ فالاحتجاج بالتقليد لا يصلح أمام البراهين القاطعة والأدلة الساطعة ‏.‏

 

والإيمان بالقضاء والقدر هو أحد أركان الإيمان الستة، كما قال عليه الصلاة والسلام‏:‏ ‏(‏الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره‏)‏‏(19)‏، وفي القرآن قوله جل وعلا‏:‏ ‏{‏إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ‏}‏ ‏[‏القمر‏:‏49‏]‏ وقوله ‏:‏ ‏{‏وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا‏}‏ ‏[‏الفرقان‏:‏2‏]‏‏.‏

 

فليس هناك شيء بدون تقدير، أو أن هناك أشياء تقع صدفة، أو أن الأمر أُنف؛ إن كل شيء يحدث فإنه مقدر ومكتوب‏.‏

وأن كل الأديان السماوية هم موحدين ولا فرق بينهم ونحن المسلمين أخر من جاء به نبينا محمد صلى الله عليه وآله , إذن كلنا أخوة في الدين والإنسانية واحترام البعض واجب ويجب أن يسرعوا بالقصاص لإرهابيين من هذه الأحزاب الفاشية التي تم تأسيسها على يد مخابرات المستعمرين وبدعم آل سعود وقطر والمشايخ ولعل آل سعيد في عمان هم بعيدين عن هذه الأحداث والله اعلم . وهنا يجب أن نؤمن بالقضاء والقدر ويكن إيماننا قوياً  والإيمان بالقضاء والقدر يتضمن أربع درجات، نلخصها فيما يلي‏:‏

 

المرتبة الأولى‏:‏ الإيمان بعلم الله الشامل المحيط بكل شيء، وأن الله علم الأشياء أزلًا، علم ما كان وما يكون وما لم يكن لو كان كيف يكون ، لا يخفى على علمه شيء سبحانه وتعالى‏.‏

 

وهي الكتابة العامة الشاملة لكل شيء، وفي الحديث‏:‏ ‏(‏إن أول ما خلق الله القلم، قال‏:‏ أكتب، قال ‏:‏ ما أكتب‏؟‏ قال‏:‏ أكتب ما هو كائن إلى يوم القيامة‏)‏‏(20) فجرى القلم بما هو كائن إلى يوم القيامة‏.‏

 

المرتبة الثانية‏:‏ أن الله جلا وعلا كتب في اللوح المحفوظ مقادير الخلائق، بعد أن علمها سبحانه ‏.‏

 

المرتبة الثالثة‏:‏ مرتبة المشيئة، لا يكون في هذا الكون شيء إلا بإرادة الله ومشيئته مما هو في اللوح المحفوظ، وفي علمه سبحانه وتعالى، لا يحدث شيء بدون إرادته، ولا يكون في ملكه ما لا يريد سبحانه، ‏{‏إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ‏}‏ ‏[‏الحج‏:‏14‏]‏، ‏{‏كَذَلِكَ اللَّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاء‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏40‏]‏، فما يحدث في هذا الكون من حياة وموت، وغنىً وفقر، وإيمان وكفر، كل ذلك شاءه الله وأراده، شاء الخير وشاء الشر، وشاء الإيمان وشاء الكفر، فدخل في مشيئته كل شيء، ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن‏.‏

 

المرتبة الرابعة‏:‏ مرتبة الخلق والإيجاد، فما شاءه وأراده فإنه يوجده ويخلقه ‏{‏اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ‏}‏ ‏[‏الزمر‏:‏62‏]‏ ‏{‏أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏54‏]‏، ‏{‏مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا‏}‏ ‏[‏الحديد‏:‏ 22‏]‏‏.‏

 

قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى‏:‏ ‏(‏آمنت بالله وبما جاء في كتاب الله على مراد الله، وآمنت برسول الله وبما جاء عن رسول الله على مراد رسول الله صلى الله عليه وسلم‏)‏

 

سوف تنتقم الشعوب الإسلامية من الإرهابيين والمخابرات التي تمولها مثل الأمريكية و آل سعود وقطر والخليج وأن الثورة البحرينية قادمة  كالمنحدر السائل وسوف تدك عروش الطغاة في البحرين وتليها كل دول الخليج وآل سعود وتجلي الغمة من مجرمين الوهابيين والإرهابيين  من داعش البعث وجذورها الفسق والفجور ,وتنتصر العراق وسوريا ومصر واليمن والسودان ولبنان وسوف نرى أن الأزهر الشريف والنجف وقم حقيقة متعاونين لحماية المقدسات ولا فرق بين أصحاب الشهادتين وأن لا رافضة ولا سنة ولا شيعة ولا غيرها كلنا مسلمين متوكلون على الله ونحترم كل الأديان كما أمرنا الله ربنا لأن اليهودية من موسى وقبله والمسيحية من زكريا وعيسى عليه السلام ولحد المبشرين أصحاب عيسى عليه السلام إلى أن جاء محمد صلى الله عليه وآله جاء ولحد اليوم وما أدخل المستعمر من فروقاه لتمزيق الدين الإسلام ولكن لا يتمكن لأن الله وعد لحماية الدين والقرآن ووعد الله الحق كما قال تعالى :

 

قال الله عزّ وجلّ في أواسط العهد المدني في سورة الصف { يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون * هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون }  

 

وقال الله عزّ وجلّ في أواخر العهد المدني في سورة التوبة { يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون *هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون } 33 .

 

النص الأول يشير إلى إعداد الكافرين الوسائل التمهيدية ابتغاء إطفاء نور الله بأفواههم . والنص الثاني يشير إلى إرادة الكافرين إطفاء نور الله بأفواههم بعد أن استكملوا إعداد الوسائل بحسب تصورهم . لذلك كان النصّ الأول مشتملاً على قوله تعالى : { والله متمّ نوره }بهدوء المتمكن الواثق من قوة نفسه وعجز عدوه ، وكان النص الثاني مشتملاً على قوله تعالى : { ويأبى الله إلا أن يتم نوره } بتعبيرٍ فيه حركة الناهض بكل قوته لقمع عدوه ، وإحباط وسائله ، وإدحاض باطله .

تين وأن الدين هو الإسلام

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

( إذا ظهر السوء في الأرض أنزل الله عزوجل بأسه بأهل الأرض ، وإن كان فيهم صالحون ، يصيبهم ما أصاب الناس ، ثم يرجعون إلى رحمة الله ).

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

إن لكل أمة فتنة وإن فتنة أمتي المال...

أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال :

إِذَا مَاتَ الإنْسَان أنقطع عملهُ إلا من ثلاث ٍ : صدقة جاريةٍ ، أو علم ٍ ينتفع بهِ ، أو وَلَدِ صالحِ يدعُو لهُ)...  

قال الله تعالى في محكم كتابه المبين :

( وننزلُ مِنَ القُرْآنِ مَا هُوَ شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيدُ الظالمين إلا خساراً  الإسراء 82.

 

الناس صنفان إما أخ لك أو نظير :

على ضوء كلام أمير المؤمنين عليه السلام لمالك الأشتر:(الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)، كيف يمكن رسم خطة أو بناء أساس للتعامل بين الاثنين؟ ما هي حدود التعامل وأبعاده وملابساته؟

كيف يمكن التوفيق بين الأصالة ـ الأنا ـ الموجودة في الدين وبين التبعية ـ الآخر ـ الموجودة في الخلق؟

هل النظارة في الخلق إشارة إلى البعد الإنساني، والأخوة في الدين وإشارة البعد الإيماني؟ وعند الاختلاف في الاعتبارات الإنسانية لمن يكون المرجع؟ هل الاعتبار الإنساني يحدد الدين أو العقل؟

فبعد انتشار العولمة سياسياً واقتصادياً وثقافياً وإعلامياً وتقنياً، وتنميط العالم وطمس هويات دوله وخصوصياتها وتقويض سيادتها واستقلالها، وبعد عزف الدول الغربية على وتر التعايش وحقوق الإنسان وإطلاق الحريات ونشر الديمقراطية، وبعد نشر الغرب قواعده العسكرية في كثير من البقاع، واحتلاله لبعض البلدان الإسلامية كأفغانستان والعراق، وبعد انتشار ظاهرة الإرهاب والهجمة الشرسة ضد أتباع أهل البيت عليهم السلام في الباكساتان والعراق ومن قبل في أفغانستان، والتنسيق بين بعض الحكام والتجار لمنع انتشار فكر أهل البيت عليهم السلام، وسياسة الإقصاء المبرمجة في الجانب السياسي والاقتصادي والإداري في بعض الدول الخليجية .

 

الكل راع :

هناك سؤال يطرح نفسه، ماذا يجب أن نعمل لنشر فكر أهل البيت عليهم السلام في هذه الظروف والتغيرات؟

وفي الجواب نقول :

أولاً: السعي لأن تكون لنا إرادة حقيقية وجدية لنشر فكر أهل البيت عليهم السلام ـ مراجع وعلماء ومفكرون  وخطباء وتجار ـ من منطق (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)، فالإرادة هي الأساس لكل حركة تغيير وإصلاح عبر التاريخ ولعامل الإرادة قوانينه وأنظمته الذاتية من الحس بتحمل المسؤولية نفسياً واجتماعياً ودينياً ومن إرادة التحدي .

ثانياً: التركيز على العراق باعتباره مركز الانطلاق الفكري والإشعاع الحضاري والعمق الإستراتيجي لأهل البيت عليهم السلام، وبوابة الخليج بل الشرق الأوسط على حد تعبير الأمريكان، حينما أرادوا طرد البريطانيين والفرنسيين من المنطقة، ففي بداية الثلاثينات من القرن الماضي طلب الحكومة الأمريكية من مراكز الدراسات أن تقدم مقترحاتها عن سبل احتلال الخليج، وبعد سنتين قدمت مائتي دراسة، اختارت الحكومة إحدى الدراسات القائلة بأن العراق بوابة الخليج، ومنذ ذلك الوقت سعت الحكومة الأمريكية إلى تطوير علاقاتها مع بعض التجار وبعض المسؤولين من الدرجة الثانية في العهد الملكي، وتنامت هذه العلاقات في نهاية الستينيات .

فعلينا: 1ـ أ: إما أن نجعل من العراق الذي تضمن فيه حقوق كل المواطنين بلا استثناء نواة لتوحيد العالم الإسلامي كما فعل (بسمارك) في توحيد ألمانسا عبر ترويج المصالحة بين الطوائف والقضاء على بؤر التوتر وإعادة بناء الثقة .

ب: أو التركيز على نشر فكر أهل البيت عليهم السلام في جميع أنحاء العراق عبر وضع خطة خمسية، يشترط فيها إعادة المناهج الدينية إلى المدارس وكتابة مادة التاريخ على أساس الأكثرية وليس على أساس فهم عرقي.

ويشترك في تحضيرها السياسيون والدينيون، ويخصص جزء من عائدات البترول ومن أموال العتبات المقدسة وأموال المرجعية لهذا الغرض .

 

أهداف أمريكية :

2 ـ أن نعرف سياسة أمريكا في الشرق الأوسط وفي العراق خاصة، لأنها المعنية وحدها برسم خارطة الشرق الأوسط بما يتفق ومصالحها، فإذا عرفنا سياستها فإنه يمكن لنا أن نتحرك على ضوء ذلك بما ينسجم مع مصالح شعبنا ووطننا ومبادئنا، بدون الخروج عن الحدود التي يفرضها الشارع المقدس .

إن سياسة أمريكا في الشرق الأوسط مبنية على :

1 ـ ترسيخ سبقها الاستراتيجي .

2 ـ ضمان عقود الأعمار لشركاتها العملاقة .

3 ـ تأمين قواعد عسكرية دائمة لها .

4 ـ الوصول إلى منابع النفط والغاز ومناجم الذهب والفضة ونحو ذلك .

5 ـ السيطرة على اقتصاد السوق .

6 ـ ضمان حرية وصول رأس المال الخاص من دون عوائق إلى الخدمات العامة ما يعني أن تصبح استثمارات القطاع العام في حالات كثيرة غير قانونية .

7 ـ إدارة الخدمات العامة بهدف الربح للقطاع الخاص وليست لتأمين احتياجات المجتمع .

أما سياسة أمريكا في العراق فعلينا أن نعرف :

هل تريد خلق نظام غير مستقر قوامه الفوضى والبعث الإداري كما يدعي ذلك البعض: إن الحرب في العراق تزعزع الشرق الأوسط وهذا ما يحتاج إليه الشرق الأوسط؟ أو تريد استتباب الأمن وخروجها من العراق مع الحفاظ على مصالحها كما يرغب به (كسنجر) حيث قال:(إنه يعارض احتلال دولة إسلامية في عمق العالم الإسلامية فترة طويلة؟ ).

 

ماذا تريد من العراق :

من المسلم بأن أمريكا تريد محاكمة قادة الحكم في العراق بتهم ارتكاب جرائم حرب إضافة إلى استخدام عائدات النفط لتمويل إعادة الإعمار، وإبقاء الاحتلال بعدم تحديد جدول زمني للانسحاب، وفرض معاهدات على العراق لحماية نفوذها في المنطقة كما فعلت بريطانيا إبان العهد الملكي، وتأسيس كيانات سياسية واقتصادية بما يتفق مع مطالبة العولمة ومنظمة التجارة العالمية، وإعادة هيكلية الاقتصاد وفق مصالح رأس المال الأمريكي، وتسليم جميع المؤسسات التي تمولها الدول الأخرى إلى شركات صديقة لأمريكا، وإعادة هيكلية العراق كقاعدة للسيطرة على نفط الشرق الأوسط، وخصخصة الشركات ـ جعلها خاصة ـ التي تملكها الحكومة العراقية .

علماً أن أغلب هذه الأمور لا تخدم الديمقراطية ولا حقوق الإنسان ولا الرفاه الاجتماعي ولا سيادة العراق .

ما العمل؟ :

أولاً: العمل على إفشال هذه المخططات من خلال كشفها في المجالس والحسينيات والمساجد بإشراف المراجع العظام .

ثانياً: إيجاد آلية لربط العراقيين بأحداث العراق سواء عبر المجالس الحسينية المنعقدة أو عبر وسائل الإعلام ومنها القنوات الفضائية وشبكات الإنترنت، بحيث نجعل المسلمين خارج العراق يفرحون لفرح الشعب العراقي ويحزنون لحزنه .

ثالثاً: تفعيل الفكرة التي طرحها الإمام الشيرازي الراحل قدس سره في توسيع قاعدة فكر أهل البيت عليهم السلام لتشكل قوة مؤثرة في الغرب يقوم بالتنسيق والتحالف تارة والضغط تارة أخرى لضمان حقوق المسلمين في العالم .

رابعاً: الدعوة لعقد مؤتمرات وندوات في البلدان التي يتواجد فيها أتباع أهل البيت عليهم السلام، كأقليات ـ حسب الأماكن ـ لبحث آلية النهوض في كل بلد على حد باعتبار أن لكل بلد خصوصيته وتقاليده وطرق تفكيره واهتماماته وأولوياته .

أن ندرس ماذا يجذب كل شعب من فكر أهل البيت عليهم السلام هل الجانب الأخلاقي أم التربوي أم الروحي مثلاً: البوذية ظهرت في الهند وانتشرت في الصين لوجود العنصر الأخلاقي ـ الرحمة والشفقة ـ فيها، الذي يتناغم مع الحاجات الدينية للشعب الصيني الذي كان سابقاً يعتنق (الكونفوشية ).

خامساً: تأسيس منظمة أهل البيت عليهم السلام لحقوق الإنسان معترف بها دولياً ولها فروع في البلدان وتتعاطى مع المنظمات الأخرى، وإنشاء آلية للتعاطي مع الشكوى والانتهاكات التي يتعرض لها محبي أهل البيت عليهم السلام في العالم ويكون من حق هذه المنظمة الحكم على ما تفعله الحكومات ضدهم .

سادساً:دفع عجلة الحوار السياسي بين فكر أهل البيت عليهم السلام والدول الغربية لرفع الشبهات التي تطرح هنا وهناك، من أن محبي أهل البيت عليهم السلام يسببون متاعب للأمريكان لإعادة هيكلية العراق كمجتمع ديمقراطي أو تحويل العراق إلى دولة إسلامية تكون على النقيض من نظام صدام العلماني أو موافقة للنمط الإيراني .

 

لماذا فكر أهل البيت عليهم السلام :

أن نركز في هذه الحوارات :

1 ـ أن فكر أهل البيت عليهم السلام يسعى لإيجاد تيار الاعتدال في العالم الإسلامي وبعبارة أخرى باستطاعة فكر أهل البيت عليهم السلام عقلنة المشروع الإسلامي ودفعه إلى الوسيطة .

2 ـ أن التمايز الديني لا يؤثر في الاحترام المتبادل ومكارم الأخلاق وتكافل والحقوق الإنسانية .

3 ـ أن فكر أهل البيت عليهم السلام يستوعب الشعوب وثقافاتها وكذا القوميات لذا نشاهد أتباع أهل البيت عليهم السلام ينتشرون في جميع القارات أي إن له ديناميكية خاصة تتفاعل مع المتغيرات المختلفة .

4 ـ أن نركز على أن أتباع أهل البيت عليهم السلام هم ضحايا الإرهاب الحكومي أو الطائفي وأن ندول مظلوميتهم .

سابعاً: توسيع علاقاتنا العامة والدولية بما يخدم فكر أهل البيت عليهم السلام، باعتبار أن العلاقات علم يدرس سلوك الأفراد والجماعات دراسة موضوعية، بغية تنظيم العلاقات الإنسانية على أسس من التعاون والمحبة والتفاهم والقناعة المتبادلة .

 

إعلامنا ما به :

ثامناً: رفع النواقص الإعلامية والتي تتجسد :

1 ـ عدم استخدام اللاعنف الذي هو الشعار الروح لمقاومة البدن .

2 ـ تهافت المنهج، والذي يظهر من عدم نشر مناهج الإسلام في جميع الأبواب ولو نشر يكون بطريقة غير ملائمة وغير مواكبة لفهم الناس .

3 ـ ضعف نزاهة العاملين بالتكالب على حطام الدنيا .

4 قيمة لأجل الوصول إلى أهدافه المادية والمعنوية في الحال والمستقبل

فهناك ثلاث قيم :

أ ـ قيمة العقيدة كالمقارنة بين التوحيد والتثنية التي يؤمن بكل واحد فريق .

ب ـ قيمة الأخلاق كالمقارنة بين الصدق والكذب وبين الشجاعة والجبن وما أشبه .

ج ـ قيمة العمل كالمقارنة بين الأفعال والسلوك أيهما أفضل أداء العبادات أن تركها، الزواج أم الزنا وهكذا .

فهل للإعلام دور في نشر اللاعنف ونشر المنهج والمقارنة بين القيم؟

تاسعاً: إنشاء مؤسسة يقع على عاتقها نشر فكر أهل البيت عليهم السلام في العالم، فإن شعوب العالم لا تعرف الكثير عن منهج أهل البيت عليهم السلام ولو عرفت فمن خلال الشبهات التي تطرح هنا وهناك أو من خلال إشاعات أهل الخلاف أو التشويه الذي يمارسه الإرهابيون باعتبار مشاركتهم لنا في الدين الإسلامي .

 

مفاهيم حيوية :

ويلزم التركيز على المفاهيم الحيوية للإسلام كالعدل والسلام والمحبة والتعايش ومفهوم الحياة واحترام الحقوق والقيم الروحية والأخلاقية واستيعاب معارف الشعوب أي ديناميكية تطور فكر أهل البيت عليهم السلام وتفاعلها مع الشعوب .

ويكون من مهام هذه المؤسسة تربية كادر خطابي وحواري قادر على مهمة الخطاب الإقناعي، قادر على التحليل والنقد ودحض الشبهات وإبطال الحيل وأن ينظر إلى فقه الواقع وأن ينطلق من موقع التسامح والرحمة دون التكفير، وأن يميز في الحوار بين الجهات ثلاث: الإخوة الأعداء، الخصوم الأعداء، الأعداء الأعداء وأن يلاحظ في الخطاب ما يعد شأناً داخلياً يمكن أن يتحول عبر وسائل الإعلام إلى شأن عام وخارجي .

أن نعرف: المشاورات ومجالاتها

والمناضرات ومجالاتها :

التفاوضية ـ حول المطالب ـ

التنازعية ـ حول المواقف والآراء ـ

الفحصية ـ حول الأطروحات والمذاهب ـ

والاستهواء ـ من الهوى ـ ومجالاته المرتبطة وبالإحساس .

أن يعرف آليات المغالطة من الانزلاق :

1 ـ في دائرة الحوار من معنى لآخر ومن تركيب لآخر أو لتشويش على الخصم بدفعه إلى الخطأ أو وضعه أمام خيارين فاسدين .

2 ـ أو خارج دائرة الحوار عبر الادعاء بالمعرفة الكاملة أو عبر الضجيج أو شل الإرادة بتخويف الخصم أو إخراج الكلام من نسقه وسياقه أو عدم إظهار جدوائية المعاني والقيم التي يذكرها الخصم أو بيان :

أ ـ ضعف الحس النقدي عند الخصم الذي يسمى بالغلط .

ب ـ أو التهافت مع نية التضليل الذي يعبر عنه بالمغالطة .

فكر أهل البيت عليهم السلام هو الحل الأمثل :

عاشراً: مد جسور التعاون والتنسيق بين مؤسسات فكر أهل البيت عليهم السلام كما تفعل الدول، سواء على الصعيد السياسي أو الإعلامي أو الثقافي. ويدخل في هذا المضمار :

1 ـ استثمار المواقع المعطلة أغلب الأوقات أو بعض الأوقات كما في تجربة قناة (الأنوار) مع موقع انترنيت (الحسينية الكربلائية) في الكويت ,لماذا يا آل الصباح تشجعون الراعين للنفاق سوى من المسلمين السنة أو المسلمين الشيعة! لا فرق بين  كل أصحاب الشهادتين وأرجو من أقليم كردستان تسليم كل المطلوبين من الفارين الإرهابيين مثل النجيفي وعلي حاتم السلمان وغيرهم مثل طارق عزيز ووو وتسليمهم للحكومة المركزية بغداد لمحاكمتهم. وأن ما يمس العراق يم كردستان والكل أخوة وشعب واحد.

2 ـ تخصيص مساحة زمنية في المؤسسات الإعلامية (إذاعات، قنوات فضائية، مواقع إنترنت) لحمل هموم هذا الفكر والتبليغ لمذهب أهل البيت عليهم السلام، ويحتاج ذلك إلى عقد جلسات تنسيقية بين هذه المؤسسات

3 ـ السعي لاحتواء أتباع أهل البيت عليهم السلام في الخارج ضمن مؤسسات تعنى بمنهج أهل البيت عليهم السلام

الحادي عشر: إن الفكر أهل البيت عليهم السلام يمتلك مفتاح تقدم الإنسانية وسعادتها ويتعامل مع الحقائق ويجمع بينها وبين مثالية الأخلاق ويقود الإنسان إلى الروحانية الحقيقية، فينبغي التركيز على نشر الأدعية الواردة عن أهل البيت عليهم السلام عبر الكتب ومواقع الإنترنت والفضائيات وعقد مجالس الدعاء، لأننا نملك كماً هائلاً منها .

ويقترح كذلك نشر الأحاديث والروايات وترجمتها إلى اللغات العالمية وعلى الخصوص ذات البعد العقائدي والتربوي والاجتماعي والعلاقاتي .

الثاني عشر: التفعيل القانوني لتأسيس أوقاف أتباع أهل البيت عليهم السلام في الدول التي يتواجدون فيها كأقليات .

الثالث عشر: دعوة الحقوقيين العالميين لدراسة حقوق الإنسان في فكر أهل البيت عليهم السلام عبر المؤتمرات والندوات .

الرابع عشر: دراسة انعكاسات الإرهاب على وضع أتباع أهل البيت عليهم السلام لأجل عرض مظلوميتهم، وإيجاد رأي عام عالمي لصالح فكر أهل البيت عليهم السلام .

وأن ندرس كيف نوظف الصراع الغربي مع الإرهاب لصالح نشر فكر أهل البيت عليهم السلام في العالم. وتشجيع الغرب على تفكيك بؤر الإرهاب في العالم الإسلامي وتوسيع دائرة الحكام المتطوعين أو المكلفين للقضاء على التنظيمات الإرهابية .

الخامس عشر: الاستفادة من تجارب الآخرين في جانب نشر الدعوة التي تنسجم مع قيمنا ومبادئنا .

مثلاً: الخطة التبشيرية كانت مبنية في السابق على التعليم وتحولت إلى التعلم. والتركيز على حمل الإنجيل إلى كل فرد في العالم وقد وضعوا لذلك 87 خطة،منها تكلفة كل واحدة مليار دولار .

 ما نشاهده منذ فترة وخاصة بعد بروز تنظيم داعش وتوسعه نتيجة سيطرته على مناطق واسعة من العراق وسوريا من تخوف الدول الغربية الكبرى من رجوع المقاتلين الحاصلين على جنسيتها، الكثير منا يتساءل من الذي دفع هؤلاء الأشخاص من الخروج من هذه الدول والتي تتميز على قدر كبير من الحرية وإبداء الرأي وفرص كثيرة لبناء مستقبل جيد مقارنة بالدول الشرق الأوسط ..هنا نقف على ميزات الأساسية للدول الديمقراطية كما ذكرنا آنفا بأنها تتميز بقدر كبير من الحرية الشخصية وإبداء الرأي وهذه الميزات ما هي إلا سلاح ذو حدين فجميعنا يعرف الجانب الإيجابي لهذه الميزات أما السلبية فقد استقطبت كثير من العناصر المتطرفة المطاردين من قبل دولهم وإيوائهم بحجة حماية حقوق الإنسان وأعطتهم مساحة واسعة جداً لتبليغ ونشر أفكارهم المسمومة وتأثيرهم على عقول الشباب ويأتون من باب المجد والخلود ونشر الإسلام كما في أيام الفتوحات الإسلامية السابقة وقد وجدوا تقبل واسع لأنها أفكار جديدة تثير الفضول والانجذاب كالذهاب بمغامرة وتجربة شئ مثير في حياتهم خاصة بالعزف على وتر ملأ الفراغ الروحي لأن الحياة في أوروبا هي حياة عملية وواقعية جداً , كما فعل العثمانيين بفتوحات هم المزعومة وأسقطوا دول إسلامية في غرناطة  وفي الهند,, انظر للتواريخ وشاهدوا صحت ما أقول هم كانوا ضحية وفي زمن العثمانيين لأنهم لم يقبلوا أي من هؤلاء الدول لأن فيهم جذور عربية !!! وهم الذين زادوا الطين بله وجعلوا الإيرانيين أعداء الإسلام بحجة بأنهم لم يدعمهما بفتوحاتهم في عام 1673م بالزحف على النمسا وأوربا.!!  وذهبوا إلى فتوحات هم وسقطوا في النمسا وخسروا في عام 1763م واليوم يظهر رجب طيب يريد أن يحي تلك المآسي!!! 

وهنا نقصد سياسات هذه البلدان والمبادئ التي تبنتها ساعدت بشكل كبير على خلق جيل متطرف ومتذمر وبسبب سياساتهم وأطماعهم الاستعمارية في الشرق الأوسط على إسقاط أنظمة بحجة الديموقراطية وحقوق الإنسان وبالتالي البراعم من هؤلاء المقاتلين شجعتهم بشكل غير مباشر على إرسالهم لتلك الدول لخوض حروب بالإنابة ولكن سرعان ما تحولت هذه البراعم ورجعت إليهم كوحوش كما نشاهد ما حدث في دول والكل يعرفها عبر الأخبار!, فهم متشبعين فكريا ومتمرسين ميدانياً على تكملة خوض هذه الحرب في الدول الأوروبية التي ساهمت على بناء هذه العقول المتحجرة ولهذا نقول لتلك الدول  اليوم انقلب السحر على الساحر ..و يداً بيد للتعاون والتآخي ودعم الجيوش ومواطنيها لضرب الإرهاب والإرهابيين ودعم المهجرين والأيتام والأرامل والمسنين وانظروا من هم هؤلاء الإرهابيين وعلمائهم المتخبطين المخبئين في قطر وضيوف حكام آل سعود والأتراك والمشايخ كما كان عيد أمين المجرم الذي قتل مليون إنسان كان ضيف آل سعود لحد ما توفى قبل كم سنة واليوم بن علي وغيره وأخوان المقبور صدام والإرهابيين الذين مطلوبين في العراق وسوريا هم منحوا الجنسية السعودية والبحرينية وغيرها من دول المشايخ , المهم نهدي للجميع من مات وقتل على أيدي الإرهابيين المردة الذين يقتلون عباد الله بدون رحمة نهدي للجميع ثواب الفاتحة مقرونة بالصلوات على محمد وآل محمد ولروح أمي وأبي والمؤمنين والمؤمنات ثوابها والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.

أخوكم المحب

صباح بهبهاني

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: الحكومة صرفت 27 مليون دولار على احتجاز عائلة لاجئي التاميل

من سيدني أيضاً الشعب يريد إسقاط النظام

صندوق النقد الدولي يخفض توقعات نمو الاقصاد الاسترالي وموريسون وفريدنبيرغ لا يخاطران بفائض الموازنة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   تأملات في القران الكريم ح438  
   حيدر الحدراوي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7  
   عبود مزهر الكرخي     
   الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ...  
   نهاد الفارس     
   ثورة زيد بن علي بن الحسين بن علي ابن ابي طالب (عليهما السلام).. الاسباب والنتائج  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   موقف الصحابة والتابعين من المسير الامام الحسين  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 6  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح437  
   حيدر الحدراوي     
   المسجد مكانة وأهميته في حياة الأمة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 5  
   عبود مزهر الكرخي     
   الظروف الموضوعية لهجرة الامام الحسين (عليه السلام) من مكة المكرمة الى الكوفة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
ألاحتجاجات في العراق وطرف باهت مهم لابس عباءة الاخفاء ومعروف من الاف للياء ! | كتّاب مشاركون
مفتاح فوز قيس سعيّد | علي جابر الفتلاوي
صفحات مشرقة عن(الفيلسوف الكوني) | عزيز الخزرجي
الرئيس "وحل بوسي" | رحمن الفياض
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7 | عبود مزهر الكرخي
طبول الحرب ومفتاح بغداد | واثق الجابري
الولاء بين الشخصنة والموضوعية | عبد الكاظم حسن الجابري
هل يفعلها رومل العراق؟ | جواد الماجدي
برقع شابة (قصة قصيرة)ٌ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: بعد خطاب عبد المهدي | يوسف الموسوي
انتفاضة تشرين ستكون لها ابعادها التغييريه وعنوان للتصدي لطغمة الفساد ولصوص الوطن .. | يوسف الموسوي
حرت يا وطن | عبد صبري ابو ربيع
فاسيلي في بغداد ! | ثامر الحجامي
الخلافة الفاطمية في الميزان ... | نهاد الفارس
الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ... | نهاد الفارس
ومضة على طريق الحسين ياعراق | كتّاب مشاركون
ألمرأ وطن .. فلا تُخربه | عزيز الخزرجي
المظاهرات والأضرار بالآمن القومي الداخلي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
منعطف شعبي | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 212(أيتام) | المرحوم حامد ماجد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي